Originality Movement T. Nazmi

Friday, November 24, 2017

Daily


مجموعة ناطوري كارتا اليهودية تشجب المجزرة وتعلن تضامنها مع قضية الشعب الفلسطيني وتطالب بفك الحصار

MESS Report / After Monday's ocean bloodbath, Israel must work fast to prevent third intifada

If rumors are confirmed that Muslim leader Raed Salah is among casualties of Israel's raid on a Gaza aid convoy, the country's Arab population could explode.

By Amos Harel

Some initial reactions to Monday's mid-ocean bloodbath.

1. Assessing the damage: The exact casualty toll during Israel's interception of the aid convoy bound for Gaza is still unclear. Israel has yet to release official and detailed reports, but it is known that several IDF commandos were wounded, two of them seriously. Unofficial reports from outside Israel put the death toll at between 14 and 20, with dozens hurt. The nationalities of the casualties are not known. In the early afternoon rumors were officially put to rest confirming that Raed Salah, head of Israel's Islamic Movement's northern branch, was not among them. The damage that Israel has caused itself internationally can hardly be exaggerated. A previous crisis with Turkey that erupted earlier this year after Israel humiliated Ankara's ambassador now looks like small change in comparison. Even before then, relations with Turkey had deteriorated over Israel's Operation Cast Lead in Gaza and the generally anti-Israeli stance taken by Turkey's moderately Islamist government. The new crisis is likely to lead to a total break in ties. The response from the European Union, whose citizens made up a large portion of the convoy's passenger list, appears to be little softer. Israel will present its case, show footage to prove that activists attacked its commandos with iron bars and knives - but all that will have little effect on the end result. The world will judge the incident as an excessive use of force with no clear justification. Monday's events will also have consequences for the government's relationship with the Palestinians, and with the country's own Arab minority. Hamas will try to fan the flames to divert the debate away from the trap into which it has led the citizens of blockaded Gaza. It is not unlikely that there will be an escalation on Israel's Gaza border, as well as violent protests in the West Bank. But the central story here is Israel's Arabs. If Salah is indeed among the casualties, the result could be a wave of riots led by Islamic Movement activists. Targeted provocations by Islamists and left-wing activists will now take on strategic significance. Under certain circumstances, and if both sides fail to take steps to calm the situation, this could even end in a third intifada, or Palestinian uprising. In military terms, this can be considered a "life-altering event."

2. The commandos are not to blame: There is no reason to level accusations at the troops themselves. A severely outnumbered commando lowered at the end of a rope onto the deck of a ship from a helicopter to finds himself attacked with knives has no option but to defend himself from what could be a lynch mob. If - despite all the briefings prior to the operation on the use of proportionate force - he opened fire, it is a fair indication that he had no other course of action. But this shouldn't eclipse the point that the operation as a whole was a total failure. It failed to meet it declared goals - taking control of the convoy while minimizing the international fallout.

There are several elements that will need investigation:

Preparations for the operation - it seems the IDF had not anticipated the level of resistance it encountered; might it not perhaps have been preferable to go in with a larger force, rather than relying on small teams dropped from helicopters?The use of intelligence: What did the army know in advance about weapons - clubs, knives or guns - held by the activists? What was the level of visual coverage of the ship during the operation? In the next few days we will hear Israeli spokespeople bend over backwards to convince us that the navy had no choice, that the other side was to blame. Anyone who attacks a soldier with a knife can hardly be surprised to meet with a violent response - but Israel needs to examine its actions. "Don't fool yourselves," said one experienced army man on Monday morning. "When the spin dies down, we will have to take a deep look at the way the IDF operates. You can be sure that this sort of incident will be handled very differently in the future."

3. The heart of the matter - political decision-making: There will be a need for a detailed investigation into the all the decisions, by political and defense figures at every level, that led to Monday's incident. Starting with the decision by the previous government, under Ehud Olmert, to impose a failed blockade on Gaza (although that administration on one occasion did allow a protest boat through), through to the Netanyahu government's decision to enforce the siege with its raid on the "Freedom Flotilla," and including the involvement of politicians in planning the interception. In view of the long-term consequences, particularly on an international level, it seems there will be no alternative but to appoint an independent committee of inquiry. If in the next few hours we begin to hear conflicting versions of events beyond the official line that the government has so far sold to the media, we will have the best possible indication that politicians understand this.

4. PR failure: Israel knew in advance that it was headed for confrontation, both at sea and in the media. Pictures of armed commandos taking on protesters never play well internationally. The government formed a dual strategy: Jamming broadcast signals from the boats themselves and allowing select pool of local and international journalists, allowed to travel aboard one of the navy's missile boats on condition they did not transmit any footage before returning to shore. Even their cellular phones were confiscated. The interim result, as of mid-morning Monday: Decisive victory for the Turks. The blackout did not work fully, with the result that bloody images were beamed across the world - no matter that they were only blurry footage from a mobile phone camera. On the Israeli side, there silence. Israeli writers aboard the navy boat are forbidden by the censor from reporting and as yet we haven't heard a thing from them. At around 10:00 A.M. the army spokesman made a preliminary broadcast. But the electronic media abhor a vacuum: If Israel does not move to fill it, the other side certainly will.


Protesters in Istanbul, Turkey, demonstrate against the Israeli attack on a Turkish ship taking aid to Gaza

Patrick Cockburn:

A blow to relations with its key ally in the Middle East

Tuesday, 1 June 2010

Israel's relations with its most powerful Muslim ally have plunged to a historic low, with the Turkish Prime Minister denouncing the killing of peace activists off the coast of Gaza as "state terrorism" and more than 10,000 protesters taking to the streets of Istanbul, with some trying to storm the Israeli consulate.The Turkish government had not directly organised the flotilla of six ships including the Turkish cruise ship Mavi Marmara aiming to break the Israeli blockade of Gaza, but the foreign ministry had made clear before the Israeli assault that it supported the voyage as a humanitarian operation. As Turkey recalled its ambassador yesterday, and cancelled three joint military exercises with Israel, Huseyin Celik, a spokesman for the ruling AK Party declared: "Our relations with Israel will never be the same."

Related articles

جديد المقالات AITF 16 مهرجان أيام عمان السادس عشرAITF 16 مهرجان أيام عمان السادس عشر

البعد الانتخابي للمشاجرات العشائرية

http://www.alarabalyawm.net/pages.php?articles_id=11699

زعطوطات ثلاث لثلاثة زعاطيط تطلق قذائفها على " الأنباط"

تيسير نظمي

16/11/2005

لم تنشره "الأنباط " حتى دفاعا عنها

الكتّاب الكبار في أية صحيفة أعرفهم، إن ليس معرفة شخصية فإني أقرأ لهم. " الرأي" الأردنية من أقل الصحف العربية و الأجنبية استقطاباً للأقلام الكبيرة، و مع ذلك ثمة أقلام فيها نحترمها و إن اختلفنا معها، المشكلة أن " الرأي" في عدد يوم أمس كلفت ثلاثة أقلام، قلما نقرأ لها موضوعاتها الإنشائية، بالهجوم على عدد يوم أمس الأول من " الأنباط" - الصحيفة الأردنية اليومية الناشئة برأسمال صغير لا يكفي سلفاً لفرسانها- . الأقلام الثلاثة لا نحترمها و لم يسمع بها أحد خارج الأردن. لأنها تكتب عندما تصدر لها الأوامر أو يوعز لها بشن غارة على صحيفة أخرى. لذلك أحس بالامتنان و الشكر لجريدة" الرأي" التي دون فطنة إعلامية قامت بنشر ثلاثة إعلانات لنا دون أن نطلب منها ذلك. و الإعلان الأول على الصفحة الأولى غالية الثمن يصفنا بـ" الخوارج و الغربان و خفافيش الليل" و يطعن في مصداقية الجريدة الوطنية لأنها تجرأت على السؤال فقط. يا للقمع! أما المهنية فلم تتطرق لها الصحيفة " الأم" كي نتعلم نحن الكتّاب والمبتدئين- منها و بالتالي نتحول من غربان و خفافيش إلى أرانب و غزلاناً أو حتى خرافاً لمنسف. لقد تساءلنا لهول ما قرأناه في الصحف الأجنبية مجرد تساؤل بسيط من حق كل أردني و كل عربي أن يسأله في عمان تحديداً: "هل كان الموساد يعلم بالتفجيرات؟" فهل السؤال شبهة وطنية !؟ حسناً،يعيب علينا أدونيس أننا أبناء ثقافة عربية لا تطرح الأسئلة و إنما لديها دائماً أجوبة جاهزة عن كل شيء. حسناً ، هل الذي يتساءل يخون و يشق الصف الوطني؟ و إذا كانت الأقلام الأخرى في " الرأي" وفرت نفسها لما هو أجدر بالكتابة، حيث أوكلت المهمة " النظيفة جداً" لكفاءات التحليل السياسي لتدرأ الخطر عن الأردن من الذين إن قالوا " لا" أو "لعم" يفقدون وظائفهم فإننا لن نبخل بخبراتنا عليهم، لأن " الرأي" مؤسسة وطنية من مؤسسات كثيرة نفاخر بها، فما بالك إذا كان مؤسسها الشهيد الراحل وصفي التل الذي أوكل مهمة تدريب كادرها للصحفي الراحل محمود زين العابدين؟ إن الأسماء المتوافرة حالياً في الرأي ليست كلها في مستوى كتابات ع.ر. المجالي و سامي الزبيدي التي لا يمكن مناقشتها لعدم استيفائها أبسط أصول الكتابة و المقالة المحاورة. و نحن لا تخيفنا قذائف الـ B52 و لا القذائف المحرمة دوليا التي استخدمتها إسرائيل في حروبها و اعتداءاتها و لا أحزمة الإرهابيين فما بالنا سنخشى من قذائف الكلام و قد أصبحنا على كل لسان بالجرأة و الشجاعة التي ميزت هذه الصحيفة منذ صدورها!. هل سنخشى في الأردن الوطن و ليس الوظيفة و الراتب، لومة لائم!؟ شكراً لثلاثة أقلام أنابت نفسها عن " الغد" و " الدستور" و " العرب اليوم" و " الديار" و كل الصحف الأردنية لتحتكر الوطنية و الإرهاب الفكري معاً. مع العلم أننا نعرف أنها بمجرد أن تعرض عليها صحيفة أخرى راتباً أكبر ستغادر مواقعها على أردن يدر أكثر. و نحن لا يدر الأردن علينا شيئاً مما يقبضه غيرنا من رواتب. نحن فقراء و أحرار الأردن و كل وطن عربي محتل، شكراً للرأي و ليس للزعاطيط. لن أقسو على راجي و سامي- جان فالجان سابقاً فهم أحبة و زملاء و أبناء وطن واحد، و مثلي إن لم يكتب في " الرأي" أو "الأنباط" يجد " القدس العربي" و " الزمان " و " الحقائق" اللندنيات- و الصحف و المجلات العربية الأخرى تفتح صدر صفحاتها لأقلامهم، و الصحافة خارج الأردن ليس كلها تحتمل كتابة زعطوطة واحدة.

17/11/2005

(لم تنشره "الأنباط " حتى دفاعا عنها )

ضجة واسعة في الاردن: اتهامات لبايدن بالتدخل في انتخابات 2010 لاختراق حق العودة

بسام البدارين:

3/15/2010

عمان ـ 'القدس العربي':استنفرت قوى اعلامية وسياسية اردنية خلال اليومين الماضيين تحت عنوان التصدي لاستمرار المؤامرة على الاردن بعد لقاء اثار عاصفة من الجدل نظم بشكل غامض في مقر السفارة الامريكية في عمان بين ثلاثة اشخاص فقط من نشطاء المجتمع المدني الاردني ونائب الرئيس الامريكي جو بايدن.ولم تتسرب اي معلومات محددة عن هذا اللقاء الذي نظم سرا وفي اطار مكتوم للغاية ولمدة 45 دقيقة فقط صدر بعدها بيان صحافي مقتضب من السفارة يشير الى نصائح قدمها بايدن للحكومة الاردنية، فيما يخص الانتخابات العامة المقبلة والمقررة نهاية العام الحالي. وهاجمت الصحافة بقسوة هذا اللقاء فتساءل الكاتب جميل النمري عن مبررات التكتم عن هذا اللقاء شبه السري، فيما عبر رئيس تحرير صحيفة 'العرب اليوم' طاهر العدوان عن مخاوف تتردد في الشارع الاردني لها علاقة بسعي واشنطن واوربا لاستغلال الانتخابات المقبلة في الاردن على شكل اختراق لحق العودة للاجئين الفلسطينيين.واعتبرت فعاليات اردنية ان لقاء بايدن مع ثلاثة نشطاء لم يكشف رسميا عن هوياتهم قد ينطوي على تدخل مباشر في الشؤون الداخلية الاردنية حيث تحدث المحلل الصحفي فهد الخيطان عن اهتمام مبالغ فيه من قبل الامريكيين بملف الانتخابات الاردنية.ورغم ان السفارة الامريكية لم تعلن عن مضمون النصائح التي وجهها بايدن بخصوص الانتخابات الا ان الخيطان اعتبر بعد التشكيك في نوايا الاجتماع برمته بان بحث القضايا الوطنية على الارض الاردنية مسألة لا يجوز لغير المسؤولين الرسميين الحديث عنها.وفي السياق وجه نشطاء في الاحزاب اليسارية مذكرات للحكومة يطالبون فيها بالكشف عن حقيقة المطالبات الامريكية الخاصة بالانتخابات المقبلة وسط تواتر التسريبات عن ضغوط امريكية على عمان لتغيير قانون الانتخاب بشكل يضمن زيادة عدد مقاعد الاردنيين من اصل فلسطيني في البرلمان المقبل.وانتقدت تعبيرات صحافية بايدن لانه تجنب مناقشة عملية السلام مع النشطاء الثلاثة الذين التقاهم بتكتم.واثير الجدل نفسه تقريبا بعد لقاء مماثل لكنه علني نظم في عمان مساء السبت لرئيس البرلمان الاوروبي جيرزي بوسك الذي التقى ممثلي ثماني منظمات اهلية اردنية واستمع بوضوح لمطالباتهم بالضغط على حكومة بلادهم لانجاز الاصلاح والتغيير والديمقراطية.وفي هذا اللقاء لمح بوسك الى ان الاتحاد الاوروبي مهتم ايضا بالانتخابات الاردنية والى ان مسار الاصلاح بنسخته الاردنية سيؤثر على نوع المساعدات المالية، وقال بوسك بوضوح ان جزءا من علاقة اوروبا الاقتصادية مع الاردن سيربط بالاصلاح والحريات، وتحدث عن اخفاقات في التجربة الديمقراطية الاردنية مع بعض التقدم الذي لا يمكن انكاره.

قل 'نعم' لاوباما

أسرة التحرير

3/18/2010

الغاء زيارة المبعوث الامريكي جورج ميتشل، المكلف باستئناف المفاوضات السياسية، يجسد المنحدر السلس الذي علقت به اسرائيل في الاسبوع الاخير. فقبل ان تكتمل سنة على ولايته الثانية في رئاسة الوزراء، تمكن بنيامين نتنياهو من احداث أزمات في مجالين استراتيجيين مركزيين: المسيرة السلمية مع الفلسطينيين والعلاقات مع الولايات المتحدة. قضية البناء في حي رمات شلومو، والتي القت بظلالها على زيارة نائب الرئيس جو بايدن، أبعدت حل الدولتين. وفي نفس الوقت مست مسا زائدا بكرامة ضيف ودي، اصبح شرخا عميقا بين حكومة اسرائيل والبيت الابيض. لانقاذ محادثات التقارب ولحل الازمة في العلاقات مع اسرائيل، طرحت ادارة اوباما على نتنياهو ثلاثة مطالب: الغاء قرار اللجنة اللوائية في وزارة الداخلية اقرار ايداع خطة البناء في رمات شلومو، بادرة طيبة 'ذات مغزى' للفلسطينيين، والإعلان على الملأ بأن محادثات التقارب ستعنى بكل مسائل اللباب، وعلى رأسها القدس. من المسلم به ان الولايات المتحدة تتوقع من اسرائيل ان تحافظ على الوضع الراهن في شرقي القدس وتمتنع عن تثبيت حقائق جديدة على الارض.المطالب الامريكية منطقية ونزيهة. اجراءات اقرار خطة البناء في رمات شلومو استمرت خمس سنوات وأكثر، وعلى أي حال لن تنضج في الاشهر القريبة القادمة، نتنياهو يمكنه ان ينقل الى السلطة الفلسطينية اراضي من منطقة ج، ان يحرر السجناء وان يرفع حواجز؛ موافقة اسرائيلية على البحث في كل مواضيع اللباب، بما في ذلك القدس، تنبع من اتفاقات اوسلو ومن خريطة الطريق، التي التزمت الحكومة بها.وحتى دون السحابة الثقيلة التي تظلل على العلاقات مع الولايات المتحدة فان حكومة اسرائيل معنية عن حق وحقيق بوضع حد للنزاع، ينبغي لها ان تعمل على تعزيز مكانة الشريك الفلسطيني، ان تمتنع عن قرارات استفزازية وان تستأنف المفاوضات على مواضيع اللباب من النقطة التي توقفت عندها قبل سنة ونصف سنة. وبدلا من اشعال النار بتصريحات عديمة المسؤولية عن استمرار البناء في شرقي القدس، يجمل برئيس الوزراء ان يرد بالايجاب على المطالب الامريكية. الجمود في المسيرة السياسية، في ظل أزمة متعمقة في العلاقات مع الحليف الاكبر، هو تهديد استراتيجي لا يمكن لاسرائيل أن تسمح به لنفسها بأي حال.

هآرتس 17/3/2010


جنرال صيني مجرم قاد الهجوم الدموي الاسرائيلي على سفن أسطول الحرية لغزة

الرجل الذي قاد الهجوم فجر الإثنين على سفن المساعدات وهي مبحرة في المياه الدولية نحو غزة هو قائد ورئيس مخابرات البحرية الاسرائيلية، الأدميرال اليعازار تشي ماروم، الصيني الأصل شكلا وعقلية، والمعروف بصاحب فضيحة "ملهى غو غو" الشهير في أوائل العام الماضي بتل أبيب.يكتبون عن ماروم، وهو متزوج من أورا ماروم وأب منها لثلاثة أبناء وأبصر النور في بلدة بالشمال الاسرائيلي قبل 55 سنة، بأنه من النوع الصامت ولا تعرف يسراه ما تفعل يمناه. مع ذلك استطاعوا ضبطه بالجرم المشهود في مارس (آذار) 2009 وهو يدخل ويخرج من بعدها من الملهى الليلي في تل أبيب متعتعا بالسكر الشديد، وأصبحت قصته على كل لسان.في اليوم التالي أنكر ماروم بشدة أنه كان في "غو غو" لتمضية سهرة ليليلة حمراء، وقال: "دخلته فقط لألقي السلام على صديق كان هناك ثم خرجت بعد دقائق" لكن أحد الحضور في ملهى التعرية وتوابعها التقط لماروم لقطات بكاميرا هاتفه النقال من دون أن يدري، ثم قام ببثها على فيديو في اليوم التالي بموقع "يوتيوب" للفيديوات، فأقر ماروم واعترف واعتذر عما هو ممنوع على العسكريين، وعما كاد أن يخسر بسببه منصب قائد البحرية الذي أسند إليه في أغسطس (آب) 2007 خلفا لمن استقال وقتها بسبب الحرب الاسرائيلية مع حزب الله في لبنان منذ 4 سنوات.وماروم، الموصوف أيضا بأنه متهور ومحتسي خمور ممتاز وخبير بالنبيذ وما شابه، ليس عسكريا تماما، بل جاء من خلفية مدنية الى الجيش، فهو حاصل على ماجستير في العلوم الاجتماعية من جامعة حيفا، وعلى ثانية في ادارة الأعمال من جامعة هارفارد الشهيرة في الولايات المتحدة، ومن بعدها دخل السلك العسكري منخرطا ضمن دورة في البحرية للمحترفين في 1975 حيث برز بسرعة "ربما لأنه مختلف شكلا عن سواه، وأراد أن يثبت مقدرته بالتفوق على الآخرين، فكان له ما أراد" وفق ما كتبت عنه صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية.كتبوا عنه أيضا أنه من النوع اللامبالي بالعواقب، لكنهم وصفوه بأنه ثعلب محترف بالانقضاض، وبرز ذلك واضحا حين قاد عملية السيطرة على سفينة الأسلحة "كارين إيه" في مطلع 2002 بعملية خاطفة أطلق هو نفسه عليها اسم "عملية سفينة نوح" حيث قاد بحارة اسرائيليين في البحر الأحمر وحملهم ليلا الى حين وصوله عند نقطة تبعد 500 كلم عن ميناء ايلات، وهناك انقض على "كارين ايه" مسيطرا خلال دقائق على السفينة التي كثرت الروايات حولها في ذلك الوقت، وعمن كان يقف وراءها وما كان عليها من أسلحة والى أين كانت وجهتها النهائية. ولماروم الموصوف أيضا بأنه صاحب عقلية مقامرة ومغامرة، شجرة عائلة معقدة الأصول، فأبوه كان صينيا ولد في ألمانيا، وعاش كلاجيء فيها زمن الحرب العالمية الثانية، وجدته لأمه كانت يهودية روسية المولد وهاجرت الى الصين. أما جده لأمه فكان صينيا اعتنق اليهودية حين تعرف بجدته في الصين، فتزوجا وهاجر من بعدها ابن لهما الى اسرائيل، فتزوج فيها من اسرائيلية اصولها آسيوية، لكن هويتها غير معروفة تماما، ومن رحمها خرج ماروم مبصرا النور في شمال اسرائيل.ولماروم شخصية تبدو لأول وهلة بسيطة وفكاهية، بحسب ما يكتبون عنه، فمع أنه ممنوع مثلا على ذوي المناصب العليا في الجيش الاسرائيلي، وربما في أي جيش، الاشتراك في مواقع للتعارف الاجتماعي على الانترنت، كالفيس بوك والتويتر، فانه عاند وفتح صفحة له على "فيس بوك" مع صورة له لا تليق بقائد قوة البحرية في أي دولة، ففيها يبدو وقد أطلق ضحكة امتدت من شفتيه وتكاد تصل الى أطراف أذنيه، تماما كصور الأشخاص الفكاهيين والاجتماعيين البسطاء.الا أن ماروم ليس بسيطا بالمرة كما يبدو، فهو الذي أعطى الأوامر فجر الإثنين وقتل أكثر من 20 مسالما كانوا على متن سفن المساعدات الى الفلسطينيين وجاء بعاصفة على اسرائيل لم تكن سفينتها تتمناها، لذلك بدأوا يطالبون باقالته وتحويله الى كبش فداء بحسب ما رددته مواقع اخبارية اسرائيلية.

(الصورة: الأدميرال اليعازار تشي ماروم)

6/1/2010


دون اعتراض اميركا/مجلس الأمن يطالب بالتحقيق وإفراج اسرائيل عن المعتقلين

طالب مجلس الامن الدولي الثلاثاء، دون اعتراض اميركا، باجراء تحقيق حول الهجوم العسكري الاسرائيلي الاثنين على اسطول صغير ينقل مساعدات انسانية لقطاع غزة، وبالافراج الفوري عن السفن والمدنيين المعتقلين.ودعا مجلس الامن الدولي الى "البدء بلا تأخير بتحقيق محايد يتمتع بالمصداقية والشفافية ويتطابق مع المعايير الدولية"، وذلك في بيان قرأه باسمه صباح الثلاثاء رئيسه خلال شهر حزيران/يونيو سفير المكسيك كلود هيلير.واضاف البيان الذي لا يكتسي طابعا الزاميا، لكن تبنيه تطلب اجماع الاعضاء الـ 15 في مجلس الامن الدولي، ان المجلس "يطالب بالافراج الفوري عن السفن وكذلك عن المدنيين الذين تعتقلهم اسرائيل".وقد تم تبني البيان عقب جلسة لمجلس الامن الدولي استمرت اكثر من اثنتي عشرة ساعة.واعلنت الاذاعة الاسرائيلية العامة الثلاثاء ان 480 شخصا من ركاب "اسطول الحرية"، معتقلون في اسرائيل وان 48 آخرين في طريقهم للترحيل.وتم تجميع الـ 480 معتقلا في سجن اشدود جنوب اسرائيل في حين تم اقتياد 48 آخرين الى مطار بن غوريون الدولي لطردهم الى بلدانهم.من جهة اخرى اودع 45 شخصا آخرين معظمهم من الاتراك، في مستشفيات لتلقي العلاج.

(الصورة ارشيفية)

(ا ف ب)

6/1/2010

<><><><><><>
<>

واشنطن وطهران.. صعوبة التراجع وتعثّر التقدّم

صبحي غندور*

الموقف الأميركي من إيران هو بلا شك القضية الأبرز الآن في ملفات الإدارة الأميركية، لكن هذه الإدارة قد أخذت أصلاً بتوصيات مجموعة بيكر/هاملتون الداعية إلى الحوار مع إيران عوضاً عن سياسة التصعيد المتواصل في الأزمة معها. ولم تكن هذه الدعوة الأميركية، الصادرة في نهاية العام 2006 عن شخصيات بارزة في الحياة السياسية الأميركية بوجهيها "الجمهوري" و"الديمقراطي"، ناتجةً عن رغبة بالتراجع أمام طهران أو بالتفاوض معها من موقع الضعف، بل كانت دعوةً تستهدف تحقيق المصالح الأميركية في الشرق الأوسط بعد الأضرار الجسيمة التي أصابتها حصيلة نهج الإدارة الأميركية السابقة.

إنّ نهج توصيات بيكر/هاملتون، الذي اعتمدته إدارة أوباما، أراد إضعاف إيران من خلال الحوار معها ومن خلال حلّ الصراعات الأخرى في المنطقة التي تستفيد منها طهران في صراعها مع واشنطن. وهذا النهج راهَن على أنَّ الحوار مع طهران سيساعد على ترتيب الأوضاع في العراق وفي الشرق الأوسط عموماً بأقلِّ حجمٍ من الخسائر الأميركية.

نهج توصيات بيكر/هاملتون المعتمَد الآن من إدارة أوباما يرى أنَّ الحوار مع إيران، في ظلِّ الجهود الأميركية والدولية لمعالجة ملفات الصراع العربي/الإسرائيلي، سيعزّز أيضاً مكانة واشنطن على المستويين الإقليمي والدولي وسيكسبها أصدقاء جدد في المنطقة دون خسارة أيٍّ من حلفائها الحالييّن. وفي أهداف التوصيات مراهنة على اتفاق إسرائيلي/سوري بشأن الجولان المحتل، ينعكس إيجاباً على المسألتين الفلسطينية واللبنانية، إضافةً إلى المراهنة على انسجام سوري مستقبلي مع السياسة الأميركية في المنطقة، كما حدث مع مصر بعد معاهدة الصلح مع إسرائيل. لذلك كان في التوصيات أيضاً إشارة خاصّة إلى الحوار مع سوريا كعامل مساعد لنجاح الاستراتيجية الأميركية المنشودة للعراق وللمنطقة.

ولقد جرّبت الولايات المتحدة خلال إدارة بوش السابقة نهجاً مخالفاً لتوصيات بيكر/هاملتون بما في ذلك التشدّد في العقوبات على إيران وحلفائها في المنطقة، والمراهنة على تصعيد الأزمات الداخلية في فلسطين ولبنان، والضغط السلبي الكبير على دمشق، لكن ذلك كلّه لم يحقّق نتائج سياسية أفضل لواشنطن ولم يؤدِّ إلى تراجعات سياسية لدى الأطراف المستهدَفة أميركياً.

حتى المراهنات المشتركة مع إسرائيل على تصعيد أجواء التوتّر السياسي المذهبي في المنطقة، وعلى توظيف أخطاء عربية هنا أو إيرانية هناك، لم تضمن تأثيراً أميركياً فاعلاً في المنطقة، وكانت إدارة بوش هي الخاسر الدولي الأول، فما هي قدرة أي إدارة الأميركية على تدارك تفاعلات هذه الصراعات العربية الداخلية، وهي التي تعثّرت في ضبطها سابقاً داخل العراق رغم وجود أكثر من 150 ألف جندي أميركي آنذاك!.

المشكلة الآن تكمن في أنّ واشنطن وطهران تعانيان حالياً من صعوبة التراجع ومن تعثّر التقدّم. ففشل سياسة الإدارة الأميركية السابقة تجاه كلٍّ من العراق ولبنان وفلسطين، يمتزج الآن مع العجز الأميركي الحاصل في التعامل مع الملف الفلسطيني وفي كيفيّة التعامل أيضاً مع الملف الإيراني، رغم محاولات التفاوض من جهة والضغط عبر التهديد بالعقوبات من جهةٍ أخرى. فواشنطن تدرك أنّ المشكلة مع إيران لا تُحَلّ بمزيد من قرارات مجلس الأمن، بل بأحد طريقين: الحرب أو التفاوض. طبعاً، تتجنّب إدارة أوباما خيار الحرب على إيران بسبب محاذيره العسكرية والسياسية والاقتصادية، وتجد نفسها أمام الخيار الآخر (أي التفاوض) لكن في ظلّ شروط إيرانية ترفضها حتّى الوقت الراهن واشنطن.

وتدرك طهران أنّ صمودها كان مهمّاً في كلّ السنوات الماضية، لكنّها غير قادرة الآن على التقدّم أكثر ممّا فعلت. أي أنّها وصلت إلى الحدّ الأقصى الممكن في هذه المرحلة، وهو الصمود وعدم التراجع أمام حجم الضغوطات الكبيرة التي مارستها واشنطن، وما تزال، في ظروف دولية مناسبة للموقف الأميركي أكثر ممّا كانت عليه خلال إدارة بوش.

أيضاً، تعرف الحكومة الإيرانية أنّ الجهود الأميركية الجارية الآن لتجميع مزيد من القوى الدولية من أجل الضغط على الموقف الإيراني، هي جهود من أجل انتزاع موافقة إيرانية على صيغ تسويات لأزمات عديدة وليس فقط حول الملف النووي الإيراني. وأهداف هذه الضغوطات الأميركية الممارسة حالياً تختلف عن أهداف الإدارة السابقة التي كانت تعمل من إجل أسقاط أنظمة في المنطقة وتوسيع دائرة الحروب فيها، بينما الإدارة الحالية تعتمد نهجاً مغايراً بأهدافه وأساليبه بعدما فشل النهج الأميركي السابق.

نقطة الضعف الكبيرة في الموقف الأميركي المتشدّد من طهران هي عدم وجود "مخالفات" إيرانية ثابتة في القوانين الدولية تستحقّ "العقوبات". فإيران تؤكّد على عدم سعيها لامتلاك سلاح نووي، وعلى سلمية برامجها النووية، وهي موقّعة على معاهدة حظر انتشار السلاح النووي وتسمح لمفتّشي الوكالة الدولية للطاقة الذرّية بتفقّد منشآتها كلّما رغبوا بذلك. ولم يصدر حتى الآن أي تقرير حاسم عن الوكالة الدولية يؤكّد المخاوف الغربية من مشروع إيران النووي.

كلُّ ذلك يحصل بينما إسرائيل، التي تملك السلاح النووي، ترفض دعوة الرئيس أوباما لها للانضمام لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وترفض طبعاً السماح لأيِّ جهة بتفقّد مواقعها النووية.

إنّ إدارة أوباما تخضع الآن لضغوط داخلية أميركية من أجل سياسة أكثر تصلّباً مع إيران، ومن أجل التراجع عن هدف التفاوض معها. وهذه الضغوط مصدرها مزيج من قوى الحزب الجمهوري المعارض، ومن التيّار الديني المحافظ في أميركا، ومن تأثيرات اللوبي الإسرائيلي المؤيّد لتوجّهات الحكومة الإسرائيلية الحالية القائمة على أنّ الأولوية يجب أن تكون للملف الإيراني وليس للملف الفلسطيني، وبأنّ على إدارة أوباما التحرّك ضدّ طهران وليس التفاوض معها الآن.

بينما واقع الحال هو أنّ واشنطن تحتاج لطهران في توفير الظروف الأمنية والسياسية المناسبة لخروج القوات الأميركية من العراق، كما تحتاجها في احتمالات تداعيات الحرب في أفغانستان، وواشنطن تدرك فشل إدارة بوش في مواجهتها مع إيران وفي سلبيات سياسة العزل والعقوبات التي مارستها كل الإدارات السابقة منذ قيام الثورة الإيرانية، ممّا يجعل إدارة أوباما تطمح إلى فتح صفحة جديدة مع طهران بغضّ النظر عن نظام الحكم فيها.

ومن الواضح الآن أنّ كلَّ طرفٍ يسعى لتحسين وضعه التفاوضي بأشكال مختلفة ولا يريد دفع الأمور إلى مزيدٍ من التأزّم، بل على العكس، هناك مصلحة متبادلة حالياً بين واشنطن وطهران في معالجة جذور الأزمة بين البلدين نظراً لحاجة كلّ طرفٍ منهما إلى الآخر.

* مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن

alhewar@alhewar.com

<>

التغيير لن يتحقّق على أيدي من يمنعون حدوثه

صبحي غندور*

هناك علاقة جدلية واضحة في المنطقة العربية بين سوء الحكم في الداخل وبين محاولات الهيمنة من الخارج. كما هي أيضاً العلاقة السببية بين عطب الحكومات وبين تدهور أحوال المجتمعات والحركات السياسية المعارضة فيها. فكلّما غابت البنى السياسية والدستورية والاجتماعية السليمة في المجتمعات، كلّما كان ذلك مبرّراً للتدخّل الأجنبي ولمزيدٍ من الانقسام بين أبناء الوطن الواحد. وتزداد المشاكل الداخلية تأزّماً كلّما ارتهن البعض لإرادة الخارج من أجل ضمان استمراره في الحكم أو ربّما سعياً لدى البعض الآخر للوصول إلى الحكم، فإذا بها تصبّ بهم لاحقاً، وبالأوطان معاً، في مهبّ المصالح الخارجية حصراً.وللأسف أنّ أقلاماً عربية ارتضت أن تكون هي أيضاً عنصراً مساهماً في إشاعة مناخ الانقسام بين أبناء الأمّة العربية، فراحت تكرّر تصنيفات وتسميات كانت في الماضي من الأدبيات الإسرائيلية فقط، فإذا بها الآن تتقدّم التحليلات السياسية لبعض الأقلام العربية!فكيف بالله تستطيع أمّةٌ أن تنهض من كبوتها وممّا هي عليه من سوء حال إذا كان صانعو الرأي فيها يتنافسون على الفضائيات وعلى صفحات الجرائد فيما يؤدّي إلى مزيدٍ من عوامل الانقسام والانحطاط في أحوال الأوطان والمواطنين!؟وكيف ستقدر هذه الأمّة على مواجهة التحدّيات الخارجية والداخلية إذا كان معظم قادتها منشغلين الآن في كيفية إدارة شؤون السلطة لا الوطن، وفي توفير ضمانات توريث الحكم وليس تأمين صمّامات أمان لوحدة الأوطان وتقدّمها!كيف سيكون هناك مستقبل أفضل للشعوب والأوطان وللأمّة ككل إذا كان العرب مستهلكين إعلامياً بأمور تفرّق ولا تجمع!هناك أيضاً في هذه الأمّة حاكمون حالمون يعيشون أوهاماً عن السلام مع عدوٍّ لم يعرف إلاّ لغة الحرب والقتل والدمار، بينما يحاولون عزل تجارب المقاومة الناجحة ووأدها.وهناك في هذه الأمّة من يتحدّث عن "يقظة دينية" بينما هي في معظمها عودة إلى "أصولية جاهلية" تهتمّ بالقشور ولا تركّز على مبادئ الدين وقيمه.ومسكينٌ هو هذا الجيل العربي الجديد الذي يتمزّق الآن بين تطرّفٍ سلبي لا مُبالٍ وبين تطرّفٍ جاهلي يدفع بعضه، باسم الدين، للعنف ولما هو من المحرّمات الدينية أصلاً. سيكون هناك حتماً مستقبل عربي أفضل حينما يقوم الشباب العربي بدورٍ أفضل ممّا يفعله الآن. وسيكون مستقبل الأوطان أحسن حالاً حينما تتحوّل الحكومات إلى أنظمة دستورية مرجعيتها الشعب ومصالحه لا مصالح الفئة الحاكمة فقط.وستنهض الشعوب والمجتمعات حينما تتحوّل الحركات السياسية إلى قوًى جامعة فعلياً لكلّ أبناء أوطانها فلا تنسخ سيّئات الواقع إلى داخل أفكارها وكوادرها.كذلك في الأوطان الخاضعة للاحتلال، فإنّ المستقبل الأفضل مشروطٌ بتوفّر مقاومة سليمة قائمة على أرضية وطنية مشتركة وليست تعبيراً عن عقائد فئوية قد تنجح في تحرير الأرض لكنّها تفشل في بناء الوطن الواحد.إنّ العرب اليوم هم بلا قضية واحدة، وبلا قيادة جامعة. والمسؤولية هنا، عن تردّي الواقع العربي، شاملة شمولية المجتمع العربي بكلِّ ما فيه من حكّامٍ ومحكومين، من رسميين وشعبيين، من سلطاتٍ ومعارضات!هي مشكلة كذلك في واقع الأرض العربية، وما حولها من طموحات إقليمية ودولية. ففي ظلّ هذا الواقع القائم على التجزئة تتخبّط الأفكار والتجارب والأوطان. إنّ محاولات تقسيم الأوطان والشعوب العربية الآن تتمّ أصلاً على أرضٍ عربية مجزّأة منذ عقودٍ طويلة. فالحاضر هو ما كان المستقبل بالأمس، وهو الماضي غداً، وهذا يعني أنَّ العرب يواصلون في حاضرهم مزيجاً من سلبيات التاريخ والجغرافيا معاً، خاصّةً أنَّ العرب لم يدركوا بعد مخاطر هذا الانفصام الحاصل بين هوياتهم المتعددة، أي بين أن تكون لهم هويّة ثقافية عربية واحدة وانتماء حضاري واحد، وبين واقع لا يجسّدون فيه ذلك بأيِّ شكلٍ فاعل، لا سياسياً ولا اقتصادياً ولا أمنياً.. ولا حتى ثقافياً.إنَّ الخطر الأكبر الذي يواجه العرب حالياً هو تساقط الأوطان العربية واحدها بعد الآخر، وانشغال شعوب المنطقة بصراعاتها الداخلية، فمِن رحْم هذه الصراعات على أراضي العراق واليمن والسودان والصومال، كما هي قائمة بشكل أو آخر في فلسطين ولبنان، تتوالد أزمات سياسية وأمنية عديدة أبرزها الآن مخاطر الصراعات الطائفية والمذهبية والإثنية، إضافةً إلى التنافس المسلّح على السلطة والحكم، بل وعلى المعارضة أحياناً.هذا هو حال منطقة الشرق الأوسط الآن، بما في ذلك الواقع الإيراني والعامل الإسرائيلي وهما متداخلان مع تداعيات الانحدار الحاصل في أوضاع المنطقة العربية والتعثّر في سياسة الإدارة الأميركية الحالية.إنّ الأطراف الدولية والإقليمية والمحلية المعنيّة الآن بأزمات منطقة الشرق الأوسط هي كلّها في مأزقٍ كبير وتبحث ضمنياً عن مخارج لهذه الأزمات لكونها عاجزة عن التقدّم إلى الأمام، كما أنّها لا تريد طبعاً الرجوع إلى الوراء، وقد يجد بعضها ضمانات لمصالحه في حال التصعيد والتأزّم.وهناك الآن حالة "تكيّف" عربي مع ظواهر انقسامية خطيرة تنخر الجسم العربي وتمزّق بعض أعضائه، كما هو الحال أيضاً مع أوضاع الفساد السياسي والاقتصادي التي وصلت في بعض البلدان إلى حدّ العفن غير أنّ من يعيشون فيها وحولها اعتادوا على رائحتها الكريهة..!!هناك تدَنٍّ حتّى في مستوى الشعارات المطروحة على المستويين الوطني والقومي. فبعدما كانت أهداف العرب في الخمسينات والستينات من القرن الماضي هي التوحّد بين الأوطان، أصبح الهمّ الأساس الآن هو الحفاظ على وحدة كل وطن من خطر التشرذم والتقسيم. وبعدما كانت الحرّية تعني تحرّراً من الاحتلال والتسلّط الأجنبي، أصبحت معايير الحرّية تقاس الآن بمدى "الاستقلال" عن العلاقة مع دول عربية أخرى! كذلك بتنا نرى التراجع في مسائل العدل الاجتماعي ومحاربة الفساد وكيفية توزيع الثروات الوطنية.حتّى على مستوى الحركات السياسية ذات الصبغة الدينية، فإنّ شعاراتها انتقلت من عموميات "الأمّة" إلى خصوصيات المذاهب والاجتهادات، كما انتقل بعضها في أساليبه من الدعوة الفكرية إلى العنف المسلّح وما يجلبه من ويلات لأصحاب هذه الحركات ولأوطانهم وللأمّة معاً.المشكلة عربياً الآن هي في انعدام الإرادة العربية المشتركة، وفي تقييد الإرادات المحلية الوطنية ورهنها لسياسات خارجية. إذ لا مشكلة عربياً في الإمكانات والثروات، ولا في العقول والخبرات وحجم الطاقة البشرية، بل هي مشكلة عدم التوظيف الصحيح لما تملكه الأمّة من خيراتٍ مادّية وبشرية.وهاهي المنطقة العربية "تتكيّف" الآن مع كلّ هذه الحالات السلبية المنتشرة على أرض العرب دون توفّر رؤية عربية مشتركة، ثمّ إرادة عربية مشتركة لمواجهة هذا الواقع وتغييره نحو الأفضل.إنّ التغيير المنشود عربياً لن يتحقّق على أيدي من يمنعون حدوثه محلياً وخارجياً. فالتغيير الإيجابي سيحدث فقط بوجود مرجعيات سياسية سليمة تقود حركة تغيير مجتمعاتها.الأمّة العربية تحتاج إلى مؤسسات وحركات شعبية ترفض الواقع، لكن ترفض أيضاً تغييره بواسطة العنف والإكراه.الأمّة بحاجة إلى حركات عروبية ديمقراطية لا طائفية، تخلص لأوطانها وتعمل لوحدة مجتمعاتها، فيكون ذلك أساس ومعيار عملها لصالح الأمّة ككل.

* مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن

<>

Welcome to Tayseer Nazmi website!


مرحبا بكم في موقع تيسير نظمي

Site is underconstruction, we offer you other sites at the moment:

http://nazmis.com

http://nazmi.org

http://nazmi.us

الموقع قيد الإنشاء حاليا ويمكنكم زيارة مواقعنا الأخرى أعلاه

<>

غياب التضامن الخليجي مع دبي

رأي القدس

3/3/2010

اعلن الفريق ضاحي خلفان تميم رئيس شرطة امارة دبي عن صدور قرار بمنع جميع الاسرائيليين الذين يحملون جنسية مزدوجة من دخول الامارة كرد على اقدام جهاز 'الموساد' باغتيال الشهيد محمود المبحوح احد ابرز مؤسسي الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية 'حماس'.هذا القرار يجب ان تتبناه جميع الدول العربية والاسلامية ايضا، لان معظم هؤلاء الاسرائيليين يستخدمون الجوازات الاجنبية، والاوروبية على وجه الخصوص، من اجل اختراق السيادة، وخدمة مصالح اسرائيلية صرفة، مثلما شاهدنا اخيرا كيفية استخدام خلية 'الموساد' جوازات سفر ايرلندية وبريطانية واسترالية والمانية وفرنسية في دخول دولة الامارات العربية المتحدة لتنفيذ جريمتها المذكورة.الاسرائيليون الذين ينتمون الى دولة ترتكب المجازر في قطاع غزة، وتقدم على تهويد الاماكن الاسلامية المقدسة في القدس المحتلة، وخاصة المسجد الاقصى والحرم الابراهيمي، وتنتهك سيادة الدول بتنفيذ عمليات الاغتيال بالطريقة التي شاهدناها في دبي، هؤلاء الاسرائيليون يجب التعامل معهم بحذر كامل، وان لا يكونوا موضع ترحيب في دول عربية واسلامية.دخول هؤلاء بالاساس الى امارة دبي او اي دولة عربية واسلامية كان خطأ في الاساس، وقد اثبتوا انهم ليسوا اهل ثقة، ويشكل معظمهم رأس حربة لاعمال اجرامية في دول تعاملت معهم بشكل حضاري لا يستحقونه، لان طابعهم الغدر، والاساءة وعض اليد التي تمتد اليهم بحسن نية.

اسرائيل دولة ما زالت تكن العداء لكل العرب والمسلمين، ولذلك نحن في حال حرب مستمرة معها، وكل احاديث المسؤولين فيها عن السلام مجرد خداع وتضليل، وشاهدنا كيف ارسلت حكومتها 27 شخصا الى امارة دبي لاغتيال انسان غير مسلح، يتواجد في بلد مسالم معتدل يستضيف في الوقت نفسه لاعبة تنس اسرائيلية في دورة دولية.بنيامين نتنياهو الذي اعتمد عملية الموساد الارهابية في دبي يجب ان يدفع وحكومته ثمن هذا الاجرام غاليا، من خلال تقديمه الى العدالة كمجرم حرب، اسوة بكل مجرمي الحرب الآخرين في البوسنة وغيرها، لانه انتهك القوانين الدولية وسيادة اكثر من ست دول على الاقل دفعة واحدة.نشعر بالاسف لان الدول العربية، ودول مجلس التعاون الخليجي بالذات، لم تتضامن بالشكل الكافي مع دولة الامارات العربية المتحدة، وامارة دبي على وجه الخصوص، في فضح هذا الارهاب الاسرائيلي البشع، واماطة اللثام عن الوجه الاجرامي الحقيقي للحكومة الاسرائيلية واجهزتها الامنية.كنا نتوقع الحد الادنى من التحرك، مثل عقد اجتماع عاجل لوزراء الداخلية العرب، او في مجلس التعاون الخليجي، خاصة ان هناك اتفاقات دفاع مشترك، عربية وخليجية، ولكن المؤسف ان احدا لم يتحرك، بل سمعنا ان هناك بعض الدول، عبر بعض كتابها عن آرائها، كانت تريد من دولة الامارات اغلاق هذا الملف، وعدم كشف المعلومات عن عملية الاغتيال، اسوة بدول عربية اخرى جبنت عن توجيه اللوم للموساد في حوادث مماثلة.ففي الوقت الذي يصمت العرب، والخليجيون منهم بالذات، ونحن نتحدث هنا عن حكومات، يبادر مجلس بلدة ايرلندية بازالة صفحة من دفتر الضيوف وقعها السفير الاسرائيلي اثناء زيارته للبلدة، احتجاجا على استخدام عملاء الموساد جوازات سفر ايرلندية اثناء تنفيذهم جريمة اغتيال الشهيد المبحوح في دبي.

اسرائيل باتت مكروهة على مستوى العالم بأسره لما ترتكبه من جرائم وعمليات ارهابية، ولكن ما زال هناك من العرب من يعتقد انها دولة يمكن تحقيق السلام معها، ويمد لها غصن زيتون على شكل مبادرة سلام لم تقابلها الا بالاحتقار.

<>

الامكانيات معروفة: ان نعرض على السوريين الجولان مقابل ايران وان نتوصل الى اتفاق مع الاسرة الدولية على تقسيم البلاد الى دولتين قوميتين

الفرصة الاخيرة

أري شفيت

4/22/2010

سيدي رئيس الوزراء ليس في كل يوم يكتب صحافي رسالة علنية لرئيس الوزراء. ولكن اليوم ليس يوما عاديا. اليوم هو يوم الاستقلال الـ 62 لدولة اسرائيل. كما أن اللحظة ليست عادية. اللحظة هي اللحظة التي ستدق فيها الساعة منتصف الليل. صدفة نادرة تجعل دولة اسرائيل تقف في يوم الاستقلال الحالي أمام تحد لم تشهد له مثيلا ً منذ يوم الاستقلال في 1948. السنة التي بين يوم الاستقلال هذا وبين يوم الاستقلال القادم هي سنة حاسمة.

بعد وقت قصير من غدوك رئيسا للوزراء بالضبط قبل سنة دخلت لبضع لحظات الى مكتبك. وبشكل لا يعبر عن طبيعتك، نهضت نحوي وعانقتني. وبشكل لا يعبر عن طبيعتي، انا أيضا عانقتك. قلت لك إني كمواطن يهودي وكاسرائيلي، أتمنى لك النجاح. قلت لك إني أعتقد أني أعرف كم ثقيل الحمل الذي وضع لتوه على كتفيك. أجبتني بأني لا أعرف وأنه رغم أني اعتقد أني أعرف، فإنني لا أعرف. لم تكن لحظة كهذه اللحظة منذ قيام اسرائيل.

استنادا الى أحاديث سابقة عرفت ماذا تقصد: تحدي النووي، تحدي الصواريخ، تحدي نزع الشرعية. هذا الخليط الذي تقشعر له الأبدان من التهديد الوجودي من الشرق، التهديد الاستراتيجي من الشمال وتهديد الهجران من الغرب. الخطر في أن تندلع حرب غير مسبوقة. الخطر في ألا يقف حلفاء اسرائيل الى جانبها مثلما وقفوا في الماضي. واحساس العزلة. احساس الحصار. الاحساس في أننا نقف مرة أخرى وحدنا لنواجه مصيرنا.

أنت انسان مكروه يا سيدي رئيس الوزراء. رئيس الولايات المتحدة يكرهك. وزيرة الخارجية الامريكية تكرهك. بعض من زعماء العرب يكرهونك. الرأي العام في الغرب يكرهك. الكثير من السياسيين الاسرائيليين والصحافيين الاسرائيليين يكرهونك. رئيسة المعارضة تكرهك. يكرهك زملائي، يكرهك رفاقي، تكرهك الدوائر الاجتماعية التي أعيش فيها. ومع ذلك، في الـ 14 سنة التي عرفتك فيها، لم أكن شريكا أبدا في هذه الكراهية. المرة تلو الأخرى وقفت مناهضا لهذه الكراهية. اعتقدت انه رغم نواقصك ونقاط ضعفك، فانك لست انسانا غير مناسب. اعتقد انه رغم ان مذهبك بعيد عن مذهبي، فان فيك ميزة فائقة. آمنت بأن في نهاية المطاف، عند حلول لحظة الحقيقة سيكون فيك ما يكفي من القوة كي تخلق الدمج السليم بين حقيقة اليمين وحقيقة اليسار. بين عالم أبيك، الذي جئت منه وبين عالم الواقع الذي تناور فيه. بين الاحساس بأن اسرائيل هي قلعة وبين الفهم بأن مهمة هذا الجيل هي اخراج اسرائيل الى الرحاب.

في 14 حزيران (يونيو) 2009 أثبت بأن قدرة التكامل كامنة فيك. نحو 2000 كلمة أطلقت من على منصة جامعة بار ايلان. ولكن من أصل الألفين كلمة سبع فقط كانت ذات معنى تاريخي: دولة فلسطينية مجردة الى جانب دولة اسرائيل يهودية. كان واضحا فيك أنه صعب عليك قول هذه الكلمات. وبالألم انتزعت من فمك. ولكن في ذات المساء في بار ايلان السياسي الذي فيك تغلب على الحزبي الذي فيك. الهرتسيلي الواعي تغلب على القومي العدمي المتطرف. بعد نحو ساعة من نهاية الخطاب، عندما تحدثت معك هاتفيا، كان يمكن لي أن اسمع في صوتك بعض الراحة. فقد عرفت بأن في النهاية قمت في العمل السليم. عرفت أنه بتأخير كبير سموت على نفسك. عرفت بأن من هنا فصاعدا أنت زعيم صهيوني مركزي يسعى الى سلام الأمن. يسعى الى تقسيم البلاد لترسيخ الدولة. يؤمن بأن بالذات من أجل تعزيز اسرائيل وضمان مستقبلها واجب علينا اصلاح الخطأ التاريخي الفادح الذي ارتكبناه في يهودا والسامرة.

سيدي رئيس الوزراء: شيء سيىء جدا حصل منذ ذلك المساء. يحتمل أن يكون الذنب هو ذنب الرئيس اوباما. الضغط الذي لا يتوقف، غير المتوازن وغير النزيه الذي مارسه عليك أدى بك الى أن تتجمد في مكانك. يحتمل أن يكون الذنب هو ذنب الأسرة الدولية. موقفها المثير للحفيظة تجاه اسرائيل دفعك الى أن تشعر بأنك في حصار. يحتمل أن يكون الذنب هو ذنب تسيبي ليفني. سلوكها المتهكم قيدك بسلاسل من حديد بأفيغدور ليبرمان وايلي يشاي اللذين يضيقان على خطواتك. ولكن حتى لو كان الذنب هو ذنب الآخرين، فان المسؤولية مسؤوليتك. أنت رئيس الوزراء المنتخب. أنت الجالس على تلك الطاولة الخشبية في تلك الغرفة المقدسة التي يحسم فيها مصيرنا. وعليه فأنت المسؤول بأن إسرائيل، بعد سنة من انتخابك، تواصل المراوحة في مستنقع السلام لاحتلال غرقت فيه قبل 43 سنة. أنت المسؤول عن أننا آخذون في الغرق في الوحل. حتى الرقبة.

صحيح، جمدت البناء في المستوطنات. صحيح بذلت كل جهد لاقناع أبو مازن بالدخول في مفاوضات. في الوقت الذي لم يحرك فيه الفلسطينيون ساكنا، قدمت تنازلا اثر تنازل اثر تنازل. ولكن اللعبة السياسية التي أدرتها كانت ضائعة مسبقا. منذ البداية كان واضحا ما هو معروف للجميع الآن: لا يوجد شريك فلسطيني لسلام حقيقي. لا يوجد حتى شريك فلسطيني مصداق لتقسيم البلاد. ولكن حقيقة ان الفلسطينيين لا يتصرفون كأمة راشدة لا تمنحنا الحق في التصرف مثلهم. كوننا نحن الذين نغرق في الوحل فواجب الفعل هو علينا. اسرائيل هي التي ملزمة بأن تحطم الخاتم الخانق الذي يتوثق على رقبتها.

سيدي رئيس الوزراء، ها هي حقائق أساسية: عصر الرأفة الذي منحته اوشفيتس وترابلنكا لدولة اليهود آخذ في الانتهاء. الجيل الذي شهد الكارثة نزل عن المنصة. الجيل الذي يذكر الكارثة آخذ في الاختفاء. ما يصمم اليوم فهم اسرائيل في العالم ليس المذبوحون كالخراف بل الحواجز. لا القطارات بل المستوطنات. وكنتيجة لذلك، حتى عندما نكون محقين فانهم لا ينصتون لنا وحتى عندما نكون ملاحقين لا يهرعون لنجدتنا. الريح تهب ضدنا. روح عصر القرن الـ 21 تهدد بالقضاء على الصهيونية.

من مثلك يعرف: حتى القوى العظمى لا يمكنها أن تقف ضد روح الزمن فما بالك بدول صغيرة وهشة كاسرائيل؟ وعليه فان السؤال الان هو ليس من جلبنا الى هذا الحد اليمين ام اليسار؟ السؤال الان هو ليس من أوقع علينا كارثة أكبر اليمين أم اليسار؟ السؤال هو أي فعل نفعله كي نغير فورا مكانة اسرائيل في العالم؟ أي فعل نفعله كي لا يدفع العصف التاريخي في المشروع الصهيوني الى الانهيار؟

الامكانيات معروفة: أن نعرض على السوريين الجولان مقابل ايران. ان نعرض على ابو مازن دولة بحدود مؤقتة. ان نبادر الى فك ارتباط ثان محدود. أن ننقل الى سلام فياض المناطق التي تتيح له ان يبني فلسطين سوية العقل. ان نتوصل الى اتفاق مع الاسرة الدولية على الخطوط الرئيسية لتقسيم البلاد الى دولتين قوميتين.

كل واحدة من هذه الخطوات تنطوي على مخاطر عالية. كل واحدة من هذه الخطوات الخمس ستكلف ثمنا سياسيا داخليا باهظ. فأنت قد تفقد حكمك. ولكن اذا لم تتبن واحدة على الأقل من الخمس مبادرات المحتملة، فلا يوجد أي معنى لحكمك. لا نفع لحكمك. حكمك سيذكر كحكم في أثنائه تحولت اسرائيل الى دولة منبوذة، تقف على شفا الضياع.

الأوراق التي تلقيتها عندما تسلمت مهام منصبك كانت أسوأ الاوراق. ايران على شفا النووي، حزب الله بقوة غير مسبوقة، اسرائيل في عزلة دولية. في واشنطن حكم ليس متعاطفا. في القدس حكم لا يؤدي مهامه. بالفعل، أرض محروقة كالفحم. ولكن في كل هذه لا يوجد ما يشكل عذرا لك او يبررك. فلم تسر الى المكان الذي سرت اليه كي تبكي مر مصيرك. مع الأوراق الأسوأ التي وزعت لك أنت ملزم بأن تنتصر. على الأرض المحروقة التي ورثتها أنت ملزم بأن تنبت الأمل. هذا هو الموجود. ومع ما هو موجود أنت ملزم بأن تفعل الحد الأقصى. أنت ملزم بأن تنمو الى العظمة التي وعدت بها.

تحدي 2010 هو تحد أثري. فعلى مستوى ما يشبه تحدي تصريح بلفور الذي حققه حاييم وايزمن. ومثلما في 1917، اليوم أيضا الصهيونية ملزمة بأن تبلور اعترافا دوليا واسعا وصلبا لحق وجود دولة يهودية. على مستوى ثان، فهو يشبه تحدي 1948 لدافيد بن غوريون. مثلما في 1947، اليوم أيضا القيادة ملزمة بأن تعد الأمة الى سيناريوهات قاسية يصعب على العقل ادراكها. في مستوى ثالث، يشبه تحدي ديمونا بن غوريون، اشكول وبيريس. مثلما في 1966 1977، على القيادة الوطنية أن تمنح الوجود الاسرائيلي غلافا واقيا قويا ومنيعا. ولكن من أجل الوقوف في وجه التحدي متعدد الأبعاد هذا، فان دولة اسرائيل بحاجة الى حلف شجاع مع قوى الغرب العظمى. ولأجل الصمود في وجه ما سيأتي، على اسرائيل أن تعود لتكون جزءا لا يتجزأ من الغرب. الغرب غير مستعد لقبول اسرائيل كدولة احتلال. وعليه، من أجل انقاذ الوطن، من الواجب العمل الان على انهاء الاحتلال. من الواجب احلال انعطافة سياسية حادة فورا.

سيدي رئيس الوزراء، الصلة بينك وبيني لم تكن أبدا شخصية. نحن لسنا صديقين. لم يسبق لك ان كنت في بيتي ولم يسبق لي ان كنت في بيتك للقاء غير مهني. لم نسرق الجياد معا. دوما عرفت أنك لن تحصل مني على الحصانة. دوما عرفت أنك لن ترشيني كأفضل الصحافيين. ولكني اعطيتك فرصة. مرة اثر مرة اثر مرة اعطيتك فرصة. رأيت الوطني الذي فيك. رأيت الكفاءات التي فيك. رأيت أيضا الانسان الذي فيك والذي تحرص أنت على أن تخفيه. ولكن الزمن نفد، يا بنيامين نتنياهو. الزمن هو الان. وعليه فقد قررت القيام بهذا العمل الاستثنائي وأن أكتب لك هذه الرسالة الاستثنائية. أنا نفسي ليست لي أي أهمية، بالطبع. ولكني أؤمن بأن الأمور التي اكتبها لك هي الأمور التي يرغب كثير من الاسرائيليين في ان يقولوها لك في يوم الاستقلال الـ 62. لا تخنهم. لا تخن نفسك. أنت رجل هذه اللحظة التاريخية. فكن الرجل.

هآرتس 21/4/2010

عدة اسباب للقلق

عاموس هرئيل وآفي يسسخروف

4/22/2010

ابتلع تحذير عبدالله ملك الاردن من حرب اقليمية قد تنشب في تموز (يوليو) القريب فما بعد، بين مراسم يوم الذكرى ودخان كوانين يوم الاستقلال. لكن يبدو أنه يجب على اسرائيل وهي ما تزال تحتفل أن تظهر اصغاء أكبر للقلق الذي يصدر عن أصدقاء.

ينضم الملك الاردني الى طائفة من كبار العالم العربي والسلطة الفلسطينية الذين يحذرون من اشتعال جديد ولا سيما في الضفة الغربية، أو بين اسرائيل وحزب الله أيضا. كما تبدو الأمور الآن، اذا اشتعلت في المستقبل القريب انتفاضة ثالثة، قد لا يحدث ذلك نتاج اشتعال شعبي تلقائي بل في رد على ضغط خارجي. ينبغي أن نفترض ان عبدالله غير معني بمواجهة كهذه. لكن يوجد آخرون يريدون ذلك. قبل شهر وشيء ما فشل مسؤولون كبار في فتح وحماس في محاولتهم اشعال القدس خلال افتتاح كنيس 'الخراب' من جديد في الحي اليهودي، أما رئيس حكومة حماس في القطاع، اسماعيل هنية، فدعا الى تصعيد النضال في الضفة.

بيّن عبدالله في مقابلة صحافية مع صحيفة 'شيكاغو تربيون' أنه ستجتمع في تموز (يوليو) لجنة المتابعة من قبل الجامعة العربية لبحث مبادرة السلام العربية. وقال انه اذا لم يوجد تقدم في الاتصالات بين اسرائيل والسلطة فسيصعب على الدول المعتدلة في العالم العربي أن تدافع عن قرار التمسك بالمبادرة. هل وزن الملك كلامه حقا؟ وماذا سيحدث آنذاك عندما ينقضي الأجل المسمى الذي سماه؟ سيشجع الزعماء العرب الفلسطينيين من الضفة على الخروج والتظاهر، مع الوعد بتأييد نضالهم العادل حتى آخر قطرة دم من الفلسطينيين.

ليس الملك وحده كما قلنا آنفا. فقد قرر رئيس حكومة السلطة سلام فياض، وهو شخص معتدل أيضا أن تستكمل حتى آب (أغسطس) 2011 الاستعدادات لاقامة الدولة الفلسطينية. وماذا سيكون بعد ذلك؟ أإعلان؟ أم مواجهة مع اسرائيل؟ يجب أن يؤمل الفلسطينيون أن يكون زعماؤهم عالمين. ربما يتوقعون هم أيضا مثل عبدالله مبادرة سياسية جديدة من رئيس الولايات المتحدة باراك اوباما تفرض تسوية على الطرفين.

قال الملك الاردني ايضا انه توجد عناصر في لبنان 'تشعر بأن الحرب القريبة أمر محتوم'. وفي واشنطن يصدقون في الأيام الأخيرة، على نحو، ضمني أن سورية زودت حزب الله في المدة الأخيرة بصواريخ سكود تلقى سفير سورية في الولايات المتحدة في هذا الشأن تحذيراً آخر في وزارة الخارجية.

في الآن نفسه، أطلق للنشر تقرير لوزارة الدفاع الامريكية وفيه تفصيل للمساعدة العسكرية الواسعة التي تمنحها ايران لحزب الله، والتي وصلت المنظمة بفضلها كما يقول الامريكيون الى قدرة أعلى من تلك التي كانت عندها قبل الحرب في 2006.

ان الاستقبال التقليدي الذي أجراه وزير الدفاع ايهود باراك أمس احتفاء بيوم الاستقلال تم في ظل جميع هذه الانباء. كانت المراسم هذه المرة أكثر تواضعا، على خلفية التقرير الشديد اللهجة لمراقب الدولة. حذف من قائمة الدعوات آلاف، كثير منهم أعضاء في الحزب. أما بعض ألوية هيئة القيادة العامة فمثلوا مرة أخرى، لان تصريح باراك عن عدم إطالة مدة ولاية رئيس الاركان الحالي غابي اشكنازي يعجل ببت أمر التعيينات القادمة في القيادة.

الى جنب التأملات والاشاعات عن التعيينات احتلت الأحاديث عن 'الوضع'، مكانا مركزيا. كما ترى الأمور من الكرياه يوجد فرق عظيم غير معقول بين العمل العسكري وعدم العمل السياسي. ففي الوقت الذي أصبحت فيه الحدود هادئة نسبيا، اهدأ مما كانت في كل فترة أخرى في العقد الأخير، أخذ الواقع الاقليمي يتعقد.

ان التأليف بين زيادة ايران لقوتها العسكرية وسورية والمنظمات الارهابية، والشلل السياسي الذي أصاب حكومة نتنياهو والأزمة المقلقة مع الولايات المتحدة لا يبشر بالخير. كذلك لم تشجع خطب الأيام الأخيرة النفوس: لا تهديدات رئيس الدولة شمعون بيريس بـ 'قدرات' اسرائيل في مواجهة ايران، ولا تصريحات رئيس الكنيست روبي ريفلين الذي وعد بعدم الاعتذار عن تحرير الخليل وأشعل شعلة لحياة البناء 'في جيلو والطالبية، وفي مدينة داود والقطمون وفي رمات شلومو وماميلا'.

تعلمون انه عندما لا يوجد جديد، في القنوات السياسية مع الفلسطينيين والسوريين، فليس من الممتنع أن يتجدد في وقت ما في السنة القريبة الانشغال بالقنوات العسكرية. توجد لاسرائيل عدة أسباب للقلق في بدء سنة استقلالها الثالثة والستين.

هآرتس 21/4/2010

<>

احتضان بلعين

عميرة هاس

4/26/2010

وُضعَ عن يسارهم صفّ ٌ من الكراسي البيضاء وعليها صور 15 شخصا وهي عينة تمثل عشرات نشطاء النضال الشعبي في القرى الفلسطينية سجنوا وما زالوا مسجونين في سجون اسرائيلية. وبازائهم، من وراء المنصة، رفعت صورة باسم ابو رحمة الذي قتل في مظاهرة في 17 نيسان (أبريل) 2009 باصابة قنبلة غاز مسيلة للدموع اطلقها جندي اسرائيلي بسرعة كبيرة.

ان نشطاء اللجان الشعبية التي تدير النضال لجدار الفصل والمستوطنات، عالمون جيدا بالنقد، الذي يقول ان احتضان السلطة قوي جدا وضاغط جدا. وهم عالمون بالريبة التي تقول ان السلطة معنية بصرف النضال الشعبي وتوجيه وتستعمل تأييدها المغطى اعلاميا له كي ترد عنها النقد العام. حل النشطاء هو الحفاظ على استقلال سياسي وحزبي، والابتعاد عن جدل الشقاق الذي يميز الساحة السياسية، والاستمرار على تخطيط نشاطات شعبية والضغط على حماس وفتح كي تتصالحا. وفي مقابلة ذلك تهتم سلطات الامن الاسرائيلية جيدا بألا يصبح النشطاء الابناء المدللين للسلطة وأن يفشوا فقط النضال الشعبي.

قبل خطبة فياض بعدة ساعات، في جنح الليل، دهمت قوة من الجيش الاسرائيلي بلعين. وهذا أمر معتاد في القرى التي أصبحت رمز النضال غير المسلح للاحتلال، وروتيناً لا يتعوده أحد. أرسل الجنود هذه المرة لاعتقال شاب في الـ 17، للاتيان به للشهادة في المحكمة العسكرية عوفر (على أراضي قرية بيتونيا)، في يوم الاربعاء. ان دافع الضرائب الاسرائيلي ينفق اذن على بديل باهظ من الدعوة خطيا او رسالة بالهاتف. لم يكن الشاب في البيت لكن علما أن عليه ان يشهد. وقد حضر حقا محاكمة النشيط عبدالله ابو رحمة المحتجز منذ العاشر من كانون الاول (ديسمبر) 2009، يوم حقوق الانسان العالمي، لمخالفات 'تحريض'، ورمي حجارة وتنظيم ومشاركة في مظاهرة الى رخصة. بحسب القائمة التي زودت متحدثات المؤتمر الصحافيين بها، استضافت الخيمة ممثلين دبلوماسيين للارجنتين والبرازيل والمكسيك وجنوب افريقيا وتركيا والولايات المتحدة والمفوضية الاوروبية، ومبعوث الامين العام للامم المتحدة، واسبانيا وفرنسا وايطاليا، ومالطة، وبريطانيا ورومانيا والتشيك والسويد وبلجيكا وايرلندا والدنمارك وفنلندا واليونان وهولندا والنمسا وهنغاريا.

لا يحتاج الدبلوماسيون الى خيمة في بلعين للاستماع إلى نظرية فياض: لقد قال ان هناك ثلاثة مسارات للنضال من أجل الاستقلال وهي متصلة ومتعلق بعضها ببعض: النضال الشعبي (غير المسلح)، وبناء مؤسسات الدولة والنضال السياسي الدبلوماسي برئاسة منظمة التحرير الفلسطينية. ويعلم الدبلوماسيون ايضا منذ زمن ما هو موقفه من المنطقة ج الذي كرره في بدء المؤتمر وهو أنه ينبغي تطويرها وتقديم مشروعات فيها (تكلف مالا)، بغير أخذ في الحساب لسياسة الحظر الاسرائيلية. وسمعوا منه قبل ذلك ما قاله الان وهو ان حكومته تطلب من اسرائيل الغاء القرار العسكري 1650 في شأن منع التسلل (برغم كلمات طمأنة حسين الشيخ مسؤول فتح الكبير والمسؤول عن الشؤون المدنية في السلطة المقابلة للادارة المدنية).

بالمناسبة نجح هذا الأمر العسكري الذي يراه الفلسطينيون تعبيرا عن خطط طرد موجودة دائما لاسرائيل لاول مرة منذ سنين كثيرة في توحيد قوى سياسية في غزة. في اليوم الذي افتتح فيه مؤتمر بلعين، أجرى ممثلو جميع المنظمات وفي ضمنها فتح وحماس، مسيرة في بيت حانون في مواجهة الأمر. سار مسؤول فتح الكبير هشام عبد الرازق ومسؤول حماس الكبير أيمن طه جنبا الى جنب وخطبا معا.

لم يبق المندوبون الأجانب للاستماع إلى المتحدثين في مقامات أخرى في المؤتمر حيث كثر ظهور كلمتي 'تمييز عنصري' و'عنصرية' في خطبهم المتعلقة بالسياسة الاسرائيلية. وقد فوتوا على أنفسهم ايضا المقام في غزة الذي بث بواسطة مؤتمر فيديو. هناك أيضا تحاول مجموعات صغيرة لكنها عنيدة من النشطاء غير المسلحين تحدي الجيش الاسرائيلي الذي يمنع، باطلاق نار دائم، الزراعين من فلاحة أرضهم في شريط واسع يبلغ بضع مئات من الامتار. يصر النشطاء الغزيون على الاتيان وفلاحة الارض المحرمة مع التغرير بحياتهم وصحتهم وبهذا يزيدون فصلا آخر على تجربة النضال غير المسلح الفلسطيني.

يمكن أن نفسر الحضور القصير للدبلوماسيين في بلعين على أنه نوع من تأييد النضال الشعبي الفلسطيني غير المسلح الذي أهدافه المعلنة هي اسقاط جدار الفصل ونقض جميع المستوطنات. ان التأليف التظاهري بين فياض (وهو ايضا وزير الخزانة العامة) ومندوبي الدول المانحة هو نوع أيضا من الرد على تهديدات الجيش الاسرائيلي كما ذكرت في اعلان يعقوب كاتس في صحيفة 'جيروزاليم بوست' من الاسبوع الماضي بأن يعمل في احباط الدعم المالي للسلطة الفلسطينية للنضال الشعبي. يتبين ان الجيش الاسرائيلي ينفث الريح في أشرعة ذلك النضال الذي يحاول قمعه بطرق مختلفة.

هآرتس 25/4/2010

دولة فلسطينية مؤقتة؟!

يوسي بيلين

4/27/2010

تعود مرة أخرى فكرة الدولة الفلسطينية المؤقتة. تبلغ وسائل الاعلام في الأيام الأخيرة باقتراح اسرائيلي على الفلسطينيين هو دولة مؤقتة على ستين بالمئة من الضفة الغربية. كذلك جرى الحديث عن محاولات الرئيس بيريس ووزير الدفاع باراك اقناع الرئيس عباس بقبول الفكرة. وهي محاولات لم تنجح في هذه الاثناء.يثير اقتراح الدولة المؤقتة من ليست عنده الشجاعة او الاستعداد للتوصل الى تسوية دائمة في فترة ولايته، ولهذا يؤجل ذلك الى يوم لا تكون القضية من مسؤوليته. لهذا الدولة المؤقتة جزء من 'خريطة الطريق' (على أنها خيار فقط)، فصلت على مقاس شارون في 2002 وقدمت للطرفين قبل سبع سنين.'المزية' الوحيدة الكامنة في هذه الفكرة هي عدم الحاجة الى بت الأمر الآن. والنقيصة من جهتنا هي أننا لن نحصل، عوض الاتفاق المرحلي على ما نحصل عليه فقط بالتسوية الدائمة (تحقيق مبادىء المبادرة العربية وفيها انهاء المطالب والاعتراف باسرائيل على انها الوطن القومي للشعب اليهودي، والاعتراف بأن القدس عاصمة اسرائيل وفي ضمن ذلك الأحياء اليهودية في شرقيها، وازالة موضوع حقوق العودة عن جدول العمل). والنقيصة من الجهة الفلسطينية كامنة في أنه منذ اللحظة التي يقوم فيها الاتفاق من تلقاء نفسه، سيصبح النزاع الاسرائيلي الفلسطيني نزاعا عاديا على الحدود و 'سيعلقون' مع دولة 'مؤقتة' ثابتة على أقل من أربعة آلاف كيلومتر مربع، مع استمرار المستوطنات في جميع المناطق، بغير موطىء قدم في القدس وبغير حل لمشكلة اللاجئين.هل معنى هذا أن هذا الاقتراح لا يوجد له أي احتمال؟ كلا بالضرورة. اذا أقيمت حقا دولة مؤقتة فستضطر اسرائيل الى أن تصر على أن تتحقق مرحلة ما من المبادرة العربية في مقابلة ذلك (مثل ازالة القطيعة عن اسرائيل، وارسال وفود تجارية عربية الى اسرائيل ووفود تجارية من اسرائيل الى الدول العربية، والترخيص بالطيران في اجواء العالم العربي وغير ذلك). وسيضطر الفلسطينيون من جهتهم الى قبول التزام أمريكي بأن لا تؤبد هذه التسوية المؤقتة، وأن يحدث شيء ما يعوضهم في خلال الأجل المسمى اذا لم يوجد حل دائم. لكن السم في الشهد. منذ سنين كثيرة يصدع الجميع رؤوسهم بسؤال ما الذي سيمكن اعطاؤه للفلسطينيين اذا لم يحرز اتفاق، ولم يوجد الى الان شيء لن يكون بمنزلة عقاب شديد لاسرائيل؟ قد يستطيع الفلسطينيون الاكتفاء بأنه اذا لم يحرز اتفاق دائم في الأجل الذي يفترض أن ينتهي التفاوض فيه، أن يلتزم الامريكيون بأن يعرضوا ويؤيدوا خطة مفصلة تتعلق بالاتفاق المطلوب، وأن يلتزموا بالاتيان بها ليجيزها مجلس الأمن. ولما كان الجميع يعلمون كيف سيبدو هذا الاتفاق، فمن الواضح أنه أقرب كثيرا من مطالب المؤسسة الفلسطينية البراغماتية الحالية من استعداد حكومة نتنياهو ليبرمان يشاي.لكن اذا كان هذا هو ما سيحدث، فالأفضل هو التوصل الى اتفاق دائم الآن، بدل ارهاق محمود عباس باقتراحات مجترة، لا يوجد أي احتمال لقبولها بغير تربيع الدائرة وبغير أن يضمن اتفاق دائم سلفا.

اسرائيل اليوم 27/4/2010

<>

لا يحدث ذلك في دولة مؤسسات وقانون

د. محمد أبو رمان

عاهد علاونة مواطن أردني يعمل في مؤسسة عمال الموانئ في العقبة، دفع ثمناً غالياً جداً، فقط لمشاركته باعتصام عمالي في الثلاثين من تموز العام الماضي، تدخلت فيه قوات الدرك بقسوة، وكان نصيب عاهد الحظ الأوفر من الضرب والتعذيب و"الوقوع" من مركبة الشرطة، بعد أن فقد الوعي.دفع عاهد، وما يزال، ثمناً باهظاً لهذا الاعتصام، فبقي في حالة غيبوية مدة أسبوعين، ثمّ معاناة مع المرض لمدة سبعة أشهر، وإلى الآن ما يزال يعاني من آثار شديدة للإصابة، أفقدته حاستي التذوق والشمّ، وهو غير قادر على مزاولة عمله إلى اليوم، إلاّ بصعوبة شديدة، مع معاناة مستمرة من آلام الكسر، التي ما تزال تمنعه من النوم، وتسبب له آلاماً دائمة ومستمرة.وزير الداخلية قام بزيارة عاهد في المستشفى في شهر تموز من العام الماضي، متعهّداً أمام أهله بحماية حقوقه القانونية والمالية كافة.على النقيض من ذلك، فإن عاهدا ما يزال يشعر بموقف سلبي تجاهه، ولم تصرف له إلاّ نسبة (65 %) من رواتبه خلال فترة الانقطاع، بينما لم تجد مشكلة عمال الموانئ حلولاً جذرية على الرغم من وعود المسؤولين.قصة عاهد تختصر جزءاً كبيراً من أزمة المعادلة السياسية الداخلية بأبعادها المختلفة، سياسياً وقانونياً وإنسانياً، أو بعبارة أخرى تعكس المنظور المختل في علاقة الدولة بالمواطنين بصورة سافرة!فهو "في أبسط التعريفات" مواطن أردني جرى الاعتداء عليه من دون وجه حق من قبل قوات الدرك، لمجرّد أنه مارس حقّاً أساسياً من حقوقه، تسببت له في معاناة إنسانية وصحية ما تزال قائمة إلى اليوم.في الوضع الطبيعي- الإنساني، في أي دولة قانون تحترم مبدأ المواطنة في حدوده الدنيا، فإنّ حقوق عاهد علاونة تتمثل أولاً في محاكمة عادلة علنية لمن تسببوا له بهذه المعاناة الكبيرة، وثانياً بتعويض مالي كبير من الدولة يعطى لعاهد، مع اعتذار شديد، عن المعاناة التي حدثت له، وثالثاً إقالات لمسؤولين كبار ساهموا في هذه الأزمة بإدارة غير ناضجة، وأخيراً عودة كريمة محترمة له لعمله.بالطبع لا يمكن أن نتوقع هذه المعاملة في بلادنا، لذلك لا شيء من ذلك حدث!كيف نصل إلى مواطن يحترم دولته وسيادة القانون ويدافع بكل ما أوتي من قوة عن قيمها وأخلاقها، وعن المجتمع ويحارب الفساد والرشوة والترهل، ويؤمن بقُدسية العمل والوقت ويحترم وظيفته ودوره، إذا كانت الدولة تتعامل مع مواطن مثل عاهد، ليس له توجهات سياسية، بمثل هذه الطريقة الفظّة؟ّ!المواطنة عقد اجتماعي مقدّس له شروطه وأصوله، وقوانينه، وإذا كنّا نتحدّث عن دولة ومواطنين، في القرن الواحد والعشرين، فإنّ ما حدث مع عاهد علاونة لا يحدث مع أي مواطن في دولة مؤسسات وقانون!

m.aburumman@alghad.jo

5/24/2010

<>

الدور الاردني في الضفة الغربية..

فهد الخيطان

سارع الناطق باسم الحكومة على الفور الى نفي ما نشرته وسائل اعلام سعودية وفلسطينية عن موافقة الاردن ارسال قوات الى الضفة الغربية تحت غطاء حلف الناتو.الاردن كان قد اعلن في السابق رفضه لعب اي دور امني في الضفة الغربية تحت اي مسمى, وصرح الملك عبدالله الثاني اكثر من مرة ان الاردن لن يقبل استبدال الدبابة الاسرائيلية بدبابة اردنية.اصل الفكرة في الاساس اسرائيلي وقد سبق ان تحدث به رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت بعد زيارة له لعمان, وقال في حينه ان اسرائيل تأمل بدور امني اردني في الضفة الغربية.الاردن من جهته ظل على موقفه الرافض, وفي المقابل قبل تدريب عناصر الشرطة الفلسطينية على ارضه بتعاون حثيث مع الادارة الامريكية والجنرال دايتون الذي يتولى الاشراف على قوات الامن الفلسطينية. ويوم امس ذكرت الاذاعة الاسرائيلية ان مفاوضات تجرى بين السلطة الفلسطينية والاردن لتدريب 600 ضابط شرطة فلسطيني.الاقتراح بارسال قوة اطلسية الى المناطق الحدودية في الضفة الغربية يرتبط بالتصورات المطروحة منذ فترة للتسوية السياسية, وكان اول من طرح الفكرة الرئيس الفرنسي نيكولاس ساركوزي في مؤتمر المانحين الذي عقد في باريس نهاية عام 2007 وبعد اسبوع تقريبا من لقاء انابوليس في الولايات المتحدة وتحفظ عليها الامين العام السابق لحلف الناتو بدعوى نقص القوات اللازمة عند الناتو.الاردن يرتبط مع الناتو بوصفه حليفا الى جانب مصر والمغرب واسرائيل تحت مظلة الحوار المتوسطي. ولهذا يشارك في العديد من نشاطات الحلف وفي افغانستان مثلا تزيد المشاركة الاردنية عن مشاركة ثلث الدول الاعضاء في الناتو لكنه ظل على الدوام يرفض المشاركة في مهمات الاطلسي في الدول العربية والاراضي الفلسطينية المحتلة على وجه التحديد.الاقتراح بارسال قوات من الناتو الى فلسطين جاء بعد رفض اسرائيل وجود قوات الامم المتحدة, لكن اطرافا عديدة في الحلف تشكك بجدوى الوجود الأطلسي وتعتقد انه سيتحول الى احتلال في غياب الافق السياسي لحل القضية الفلسطينية.بصرف النظر عن السيناريوهات الاطلسية او الدولية المتداولة, فإن على الاردن ان يبقى متمسكا برفض المشاركة في اي قوة عسكرية في الضفة الغربية لأن ما تسعى اليه اسرائيل هو توريط الاردن بدور امني في سياق تسوية سياسية على حساب مصالحنا الوطنية.

23-5-2010

<>

قضية المصفاة الحكم بعد التصفية

http://www.almustaqbal-a.com/NewsDetails.aspx?ID=9651

الاردن: الحكومة نجحت في صرف الاضواء عن تحقيقات الفساد بمصفاة البترول

عمان ـ القدس العربي ـ من بسام البدارين ـ انتهت تقريبا ازمة التلاطش وتبادل الاتهامات بين الصحف اليومية والالكترونية في الاردن بعد ان حققت اغراضها "الحكومية" ولم تنته بتحقيق اغراضها المهنية، فقد تركت الاسلحة وتلاشت مع الريح الاثنين تلك العبارات الحادة والاتهامات الثقيلة والشتائم بعد ان تعادل الطرفان سلبيا.

وهذه الأزمة شغلت جميع الاوساط طوال الايام التسعة الماضية واندلعت على نحو مفاجىء في اليوم التالي لتوقيف اربع شخصيات متنفذة على خلفية التحقيقات في قضية مصفاة البترول.وطوال الايام التسعة سهر الرأي العام بتسلية سياسية لم تكن مألوفة تضمنت قاموسا من الشتائم والتشكيكات وتوقفت هذه المنازلة بان اضعفت الصحافة بيومياتها والكترونياتها نفسها امام صانع القرار وذوق المواطن القارىء.خارطة النتائج تقول ضمنيا عدة رسائل اهمها على الاطلاق صرف الانظار عن قضية مصفاة البترول الشائكة والمعقدة بعد انشغال الصحافيين باشتباكاتهم الداخلية التي تضمنت نشر غسيل بعضهم البعض وهي نتيجة بكل تاكيد مرضية جدا لحكومة الرئيس سمير الرفاعي التي حصلت عمليا على "خدمة مجانية".وثمة من يعتقد الآن بأن حملة اليوميات على الالكترونيات لم تكن تنطلق اصلا لولا انها دعمت عن بعد من الجبهة الحكومية صاحبة المصلحة الاولى في ارهاق الصحافيين بقضاياهم الداخلية، وهؤلاء انفسهم يعتقدون بأن الحملة لم تكن لتتوقف لولا ان شعرت اوساط الحكومة بأن الهدف الاهم قد تحقق، وهو تشتيت التركيز على ملف مصفاة البترول وان كلفة الاسترسال اكبر من كلفة التوقف.ولذلك يتبادل الجسم السياسي مداولات عن اشارات متعاكسة من مؤسسات القرار وصلت لاطراف الاشتباك رغم نبل الاهداف التي اعلنتها الصحف اليومية وهي تتصدى لما اسمته باساءات المواقع الالكترونية الناشزة، حيث انتهت المعركة بلا شيء باستثناء ذكريات حزينة ومساحات احتقان اضافية بين الصحافيين خصوصا بعدما حصلت "خيانات وانسحابات" في صفوف من اتفقوا على اعلان الحرب على صحافة الشبكة قبل ترك يومية "الغد" حصريا وحيدة وليست موحدة في مواجهة المسألة.واغلب التقدير الآن ان الجبهات المنشغلة بتحقيقات الفساد تمكنت في غفلة الصحافة وانشغالها في ازمتها الطازجة من ترتيب ما تريد ترتيبه في هذا الملف المهم وهي الفائدة الوحيدة عمليا التي انتهت في حضن الحكومة بعد واحدة من اغرب حملات الاشتباك بين الالكترونيات واليوميات في البلاد.لكن محصلة الاشتباك تفيد بوضوح بحصول سلسلة من المستجدات في المشهد فالصحافة الالكترونية الجادة والتي تشكل الاغلبية اظهرت صلابتها وانها لم تعد لقمة سائغة، لكن بعض تعبيراتها وخصوصا تلك المتهمة اصلا في اذهان صانع القرار واحيانا الناس اصبحت بعد حملة "الغد" المنظمة "اضعف" من السابق، ويمكن ان يشار لها بالبنان وفرصتها في الصمود بنفس الادبيات وآليات العمل القديمة محدودة جدا لانها تحت كل انواع الرقابة خصوصا من كل اولئك المحتقنين من الذين اساءت لهم وجرحتهم.وهذه التعبيرات التي يمكن القول انها تحتل اقل مساحة ممكنة في اطار الالكترونيات المهنية والمفيدة اصبحت بفعل تركيز حملة صحيفة "الغد" عليها "عبئا" على الصحافيين انفسهم وفي كل جبهات الصحافة.مستجد آخر نتج عن الاشتباك يتمثل في تحول الدعوة الى اصدار "تشريع" يقيد حقوق الاساءة لكرامات الافراد وفبركة الاخبار والتشويه الكترونيا من اطار تفكر به الحكومة او السلطة الى "مطلب شعبي ومهني" للصحافيين انفسهم، فضحايا بعض الالكترونيات من الوسط الاعلامي يتزايدون يوميا وتحولهم الاساءات لهم الى نشطاء في اتجاه توصيف آلية قانونية مقيدة وذات بعد اخلاقي وهو ما تقول صحيفة "الغد" انها تفاهمت عليه مع نقابة الصحافيين عندما توسطت الاخيرة لانهاء الاشتباك، الامر الذي يمكن اعتباره منجزا حققته صحيفة "الغد" اذا ما اكتمل.وثمة من يؤشر الى ان مؤسسات القضاء بعد ما شوهد مؤخرا من فوضى وانتهاك لأذواق الجميع ستصبح اكثر حرصا على التدقيق خصوصا وان القصر الملكي وفي خطاب التكليف لحكومة سمير الرفاعي امر بتعزيز حرية الصحافة المسؤولة ونص على لجوء المتضرر للقضاء، رغم ان رئيس الوزراء طلب علنا وفي نقابة الصحافيين من وزرائه سحب الشكاوى القضائية التي سجلوها على الصحافيين.

'سائق سكير في القدس'

توماس فريدمان

3/16/2010

أنا مقدر كبير لجو بايدن. ان نائب الرئيس مدافع لا يكل عن مصالح الولايات المتحدة في العالم. لهذا يؤسفني جدا أن أقول انه وقت سفره الاخير الى اسرائيل، الذي رمت خلاله حكومة بيبي نتنياهو في وجهه خططا جديدة للبناء في شرقي القدس، اضاع نائب الرئيس فرصة لينقل رسالة عامة قوية. كان يجب عليه ان يغلق مذكرته، وان يعود الى طائرته، وان يطير الى بيته ويخلف وراءه القصاصة الآتية: 'رسالة من أمريكا الى حكومة اسرائيل: الاصدقاء لا يدعون اصدقاءهم يقودون وهم سكارى. وأنتم الان تقودون سكارى. أتعتقدون انكم تستطيعون احراج حليفكم الوحيد الحقيقي في العالم من أجل تلبية حاجة سياسية داخلية ما من غير ان تكون لذلك آثار؟ لقد فقدتم كل صلة بالواقع. اتصلوا بنا عندما تصبحون جديين. يجب علينا ان نحصر عنايتنا في بناء دولتنا'.أعتقد أنه بدل الغضب ثم التسليم، كانت خطوة كهذه تنقل رسالة ناجعة لسببين: الاول ان ما فعله الاسرائيليون لعب مباشرة لمصلحة اولئك الذين يسألون عن أوباما وفريقه 'ما مبلغ صرامة هؤلاء الرفاق؟'. آخر شيء يحتاجه الرئيس، في أزمان كهذه خلال مواجهة ايران والصين، ولن نذكر الكونغرس، هو ان يبدو شخصا تستطيع الحليفة الاشد تعلقا بأمريكا الاحتيال عليه.والثاني ان اسرائيل محتاجة الى دعوة تنبيه. ان استمرار بناء مستوطنات في الضفة الغربية، بل بناء البيوت في شرقي القدس، جنون في حد ذاته. ان توسيع البناء المخطط له يثير السؤال: هل ستكون اسرائيل مستعدة ذات مرة للموافقة على عاصمة فلسطينية في شرقي القدس، وهذه مشكلة كبيرة.يحاول جورج ميتشل منذ تسعة أشهر أن يجد سبيلا لاقامة نوع ما من محادثات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين. نجح ميتشل آخر الامر في اقناع الطرفين بالموافقة على 'محادثات تقارب': يجلس الفلسطينيون في رام الله والاسرائيليون في القدس وينتقل ميتشل من طرف الى طرف مسافرا ثلاثين دقيقة كل مرة. بعد عقد من المحادثات المباشرة تدهور وضعنا الى هنا.توصل مستشارو ميتشل ونتنياهو الى اتفاق غير رسمي: اذا نجحت الولايات المتحدة في تحريك المحادثات فلن توجد اعلانات ببناء في شرقي القدس. لن يوجد شيء يحرج الفلسطينيين ويلزمهم ان يتركوا. وافق نتنياهو، كما تقول جهات أمريكية، لكنه بين انه لا يستطيع التزام ذلك علنا.

فماذا حدث؟ أتى بايدن بعد يوم من بدء محادثات التقارب، وصدر اعلان عن وزارة الداخلية الاسرائيلية بأن اسرائيل أجازت بناء 1600 وحدة سكنية جديدة في شرقي القدس.هذا الشجار كله يصرف انتباهنا ايضا عن الطاقة الكامنة في هذه اللحظة: كلما ظل العرب من أهل السنة في وسواس يتصل بالتهديد الايراني، فان استعدادهم للعمل مع اسرائيل ما كان قط أعلى مما هو الان، وافضل طريق لعزل ايران اخراج البطاقة الفلسطينية خارج النزاع. وفي الخلاصة توجد هنا فرصة حقيقية اذا قرر نتنياهو أخذها. يجب على الزعيم الاسرائيلي أن يقرر: أيريد صنع التاريخ أم يكون مرة اخرى ملاحظة هامشية فيها؟

يديعوت 15/3/2010

<>

نتنياهو لم يؤمن بحل الدولتين

ناحوم برنيع

3/20/2010

بيتر فبريشيوس هو المحرر الخارجي لـ 'ستار'، أهم صحف جنوب افريقيا. جلسنا أمس الأول في مقهى في جوهانسبرغ لحديث عن المستقبل: هو ودولته وأنا ودولتي.'يتحدث الناس عن امكانين'، قال. 'اما ان تصبح جنوب افريقيا بعد عشر سنين مثل كينيا واما ان تصبح مثل زيمبابوي'.كينيا دولة افريقية فقيرة يضربها الارهاب. وترزح زيمبابوي تحت سلطة فردية لروبرت موغابي. كل من استطاع هرب منها.'الامكانان مخيفان جدا'، اعترف فبريشيوس .قلت 'هذا مثير للاهتمام. منذ اللحظة التي أتيت الى هنا يقلقني التفكير أي نوع من جنوب افريقيا قد تصبح اسرائيل في المستقبل. هل سنصبح دولة تمييز عنصري كما كنتم، أي أقلية قومية تحكم بقوة الذراع أكثرية معادية؟ أم سنصبح مثلكم اليوم، دولة تتخلى بالتدريج عن الرؤيا التي آمنت بها لتصبح دولة من العالم الثالث؟'.نظر بعضنا الى بعض باحثا عن عزاء. 'أقول دائما يوجد امكان ثالث'، قال فبريشيوس. 'نستطيع أن نكون مختلفين، لا نشبه أي دولة اخرى'.انه على حق بطبيعة الامر. فالدول تستطيع أخذ مصيرها بأيديها. والكثيرمتعلق باستعداد المجتمع لتحمل المسؤولية عن المستقبل. والكثير متعلق بالقيادة السياسية. طلبت حكومة بنيامين نتنياهو الثانية اجازة الكنيست في الـ 31 من آذار (مارس) 2009. طال التباحث واستعمل دان مريدور جميع مواهبه البرلمانية كي يتم أداء اليمين قبل منتصف الليل. افترض وبحق ان كثيرا من النكت سيطلق على حساب حكومة ستنشأ في الأول من نيسان (أبريل).نجح بمفهوم الرزنامة. مع ذلك في نهاية السنة ما زال السؤال بلا جواب وهو أي حكومة عندنا؟أهي أفضل حكومة استطعنا الحصول عليها أم أنها مط قاس على حساب التاريخ، مط الاول من نيسان (أبريل)؟.لنتنياهو عدة أسباب لتلخيص السنة ايجابيا. فقد أظهرت الحكومة التي أنشأها في سنة ولايتها الاولى استقرارا لا مثيل له. تجاوزت بسلام، في أدنى حد من الاخطاء الازمة الاقتصادية العالمية؛ ولم تتورط في مغامرات عسكرية لا حاجة اليها او صراعات شديدة في الداخل. كل من تعقب حكومات اسرائيل على اختلاف اجيالها يعلم أن ليس من السهل دائما ضبط النفس وعدم الفعل. تبين ان بنيامين نتنياهو في هذه السنة ضابط لنفسه ممتاز.بخلاف ما يقولون عنه في الاسبوع الاخير في العالم كله، لم يتبجح بنيامين نتنياهو بفعل الكثير في المجال السياسي. ان القرار السياسي الأشد اشكالا الذي اتخذه كان تأسيس حكومته على ائتلاف يميني واضح. كانت دوافعه شخصية تماما: فلم تكن لها أي صلة باليمين او باليسار، بل بتسيبي ليفني وتداول السلطة فقط. ساعده ايهود باراك وشمعون بيريس على اقناع الاسرائيليين بأن الحديث عن حكومة مركز. لكنهم في العالم اعتقدوا اعتقادا مختلفا تماما، لكن في سباق اقامة الحكومة لم يكن لنتنياهو وقت كثير للتفكير في العالم.ولانه لم يفكر في العالم، بل في نفسه فقط، ولم يفكر بعيدا بل قريبا فقط، عين ليبرمان وزيرا للخارجية. منذ اللحظة الاولى لتولي ليبرمان عمل بنجاح في ابعاد حكومة نتنياهو عن سائر العالم. ليس رام عمانوئيل مذنبا ولا ديفيد اكسلرود ايضا. ان اخطر استيطان على نتنياهو في سنته الاولى كان استيطان ليبرمان وزارة الخارجية.تحت ضغط امريكي تبنى حل الدولتين لكنه لم يؤمن به حقا ولم ينجح في اقناع الطرف الثاني بأنه يؤمن به حقا. وكذلك حال تجميد البناء. لقد أراد جدا ارضاء الجميع، بحيث دفع الى وعود متناقضة للامريكيين ولحزبه. لو لم ينفجر هذا زمن زيارة بايدن لانفجر بعد اسبوع او شهر.ان نتنياهو على قناعة بأن الادارة الامريكية الحالية تميزه تمييزا سيئا قياسا بأسلافه. وليس هو مخطئا تماما. فأقوى جماعة ضغط في واشنطن، اي جماعة الضغط العسكرية تعمل ضد حكومة نتنياهو. يترأس الحملة قائد قيادة المركز الامريكية الجنرال ديفيد باتريوس. اقتنع باتريوس بأن سياسة حكومة نتنياهو في الموضوع الفلسطيني تهدم مكانة الولايات المتحدة في المنطقة الاسلامية كلها. والاستنتاج ان اسرائيل مذنبة في موت جنود امريكيين في افغانستان والعراق.القاعدة الحقائقية لهذا الزعم مشكوك فيها. فانه يمكن بنفس القدر ان نقول ان اسرائيليين قتلوا في غلاف غزة لان جنودا امريكيين يقتلون مسلمين في افغانستان. لكن الضرر الذي يحدثه ذلك لاسرائيل في الرأي العام الامريكي عظيم. سمع صدى هذا الزعم في الكلام الذي قالته في ذروة الازمة هيلاري كلينتون وآخرون. خصومة الجنرالات الامريكيين مضرة على نحو خاص لان اسرائيل محتاجة لهم احتياجا عظيما في الشأن الايراني.المتمتعون المباشرون بالمواجهة هم الجمهوريون. فقد وقع هذا في أيديهم في ذروة الصراع الحاد على القانون الصحي. كان يكفي جماعة ضئيلة من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين واسرائيل (او جماعة الضغط اليهودية) أعز عليهم من القانون الصحي، لمنع اجازة القانون. لهذا بادر الرئيس في مقابلة صحافية بذلها أمس الأول الى تسكين النفوس. كان ذلك تسكينا تكتيكيا لان المطالب من اسرائيل بقيت هي نفسها.في أول سني حكومة نتنياهو سأل نتنياهو نفسه في الاساس ما السهل؟ وما الذي يجوز؟ وفي المكان الذي كان يستطيع فيه الطمس على الاشياء طمسها. وفي المكان الذي كان يستطيع الهرب، هرب. يمكن ان نقول مدافعين عنه ان هذا ما توقعه منه اكثر الاسرائيليين وهذا ما فعلوه هم أنفسهم.

مع شيء قليل من الحظ يستطيع ان يطمس السنة الثانية ايضا. لكن ألا يستيقظ يوما ما ليجد نفسه في دولة فاسدة آثمة مثل جنوب افريقيا في الماضي أو تتهاوى مثل جنوب افريقيا في الحاضر ليقول: 'لم أعلم، لم يقولوا لي، أكلوا لي، وشربوا لي ولست مذنبا'.

يديعوت 19/3/2010

<>

مستشار مكافحة الإرهاب السابق يحذ من تدمير اميركا الكترونيا خلال 15 دقيقة

بعد أيام من العثور على سيارة مفخخة في ميدان "تايمز سكوير" في نيويورك، حذر المستشار السابق للبيت الأبيض لمكافحة الإرهاب ريتشارد كلارك السبت من أن الولايات المتحدة قد تتعرض لهجوم إلكتروني قد يدمرها في غضون 15 دقيقة.وفي كتاب له بعنوان "الحرب الإلكترونية.. التهديد الأمني القومي المقبل" والذي نشرت صحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية مقتطفات منه، قال كلارك إن خدمة الإنترنت حينما تتعرض للتشويش فإن احتمالات كارثية يمكن أن تحصل مثل اندلاع النيران وانفجارات في مصاف في فيلادلفيا وهيوستن وتعطل المصانع الكيمياوية وانتشار غيوم من غاز الكلور القاتل في الجو.وأضاف "ومن الاحتمالات الكارثية أيضا عمليات اصطدام للطائرات في الجو وتحطم قطارات الأنفاق في نيويورك وواشنطن ولوس أنجلوس وسيعم الظلام في أكثر من 150 مدينة أميركية وسيموت عشرات الآلاف من الأميركيين في هجوم لا يختلف عن الهجوم النووي وكل ذلك يمكن أن يحصل خلال 15 دقيقة فقط وعلى يد إرهابي واحد فقط ".وتابع "الولايات المتحدة تستمر في سياساتها التي تجعل من الصعوبة بمكان الوقوف في وجه أي هجوم إلكتروني، فهي أدخلت الإنترنت في جميع مجالات الصناعة إلى درجة بلغت حد الخطورة في الاعتماد عليه".وأكد كلارك أن الإدارات الأميركية المتعاقبة بما فيها إدارة الرئيس باراك أوباما أخفقت في إدراك حجم المشكلة، فالجيش الأميركي حتى الآن لم يدشن مركز القيادة الإلكترونية وسط خلافات بشأن دور الأجهزة المختلفة التي قد ستعمل فيه، قائلا: "في الوقت الذي اخترعت فيه الولايات المتحدة الإنترنت هناك ما لا يقل عن ثلاثين دولة أنشأت قدرات الحرب الإلكترونية الهجومية التي تهدف إلى زرع مختلف أنواع الفيروسات في شبكات المنشآت الأساسية مثل الجيش والأنظمة المالية للدول الأخرى".وشدد على أن واشنطن لم تستعد بعد لمثل هذا الهجوم خلافا لدول أخرى مثل الصين وروسيا وحتى كوريا الشمالية، قائلا: "الولايات المتحدة أكثر هشاشة من روسيا والصين وحتى كوريا الشمالية إذا ما تعرضت لحرب إلكترونية لأن تلك الدول لم تركز على دفاعاتها الإلكترونية وحسب بل كانت أقل اعتمادا على الإنترنت".واستطرد "خلافا للولايات المتحدة، تمكنت كوريا الشمالية وهي بلد فقير من اختراق شبكات الإنترنت الأميركية لوزارة الداخلية والمالية والعديد من الدوائر الحكومية عام 2009".واختتم قائلا: "يجب أن نملك القدرة على مواصلة العمل في حال تعرضنا لهجوم الكتروني وانقطعت جميع اتصالاتنا بالإنترنت".ويتزامن نشر الكتاب السابق مع حالة من الرعب تسيطر على الأميركيين بعد العثور على سيارة مفخخة في ميدان تايمز سكوير في نيويورك في مطلع مايو والقبض على إثرها على مشتبه أميركي من أصل باكستاني كان يهم بمغادرة الولايات المتحدة إلى باكستان عن طريق دبي.وأثارت هذه الحادثة مخاوف من وجود مخطط تفجيرات قد تضرب الولايات المتحدة خصوصا أن اكتشاف المفخخة ترافق مع ظهور شريط فيديو نسب إلى قائد حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود يتوعد فيه بشن هجمات في أميركا انتقاما لمقتل قادة في تنظيم القاعدة.ومن جانبها، نقلت قناة "الجزيرة" عن شرطة نيويورك القول إن حادثة ميدان تايمز هي الحادثة الحادية عشرة من نوعها منذ هجمات سبتمبر/أيلول 2001 التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.على صعيد ذي صلة، كشفت الولايات المتحدة أمس لأول مرة عن محتوى ترسانتها النووية، حيث أعلنت أنها تملك 5113 رأساً نووياً، بالإضافة إلى "عدة آلاف" رؤوس أخرى تم اخراجها من الخدمة تمهيداً لتفكيكها وتحويلها إلى خردة.وحتى الآن، كانت الولايات المتحدة تحيط بسرية مطبقة ترسانتها النووية التي كانت تتضخم باستمرار إبان الحرب الباردة.وجاء الكشف في بيان لوزارة الدفاع الأميركية، وذلك بعد يوم من تعهد وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بتقديم مثل هذا الكشف خلال خطابها أمام مؤتمر الأمم المتحدة حول معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.واعتبرت وزارة الدفاع الأميركية أن هذا الكشف "يثبت ان الولايات المتحدة تظهر شفافية أكثر فأكثر.. وهذا جزء من التزامنا بتهيئة الظروف الملائمة لتدعيم نظام حظر الانتشار النووي".وقالت الوزارة إنها تملك ما مجموعه 5113 رأساً في ترسانتها النووية وذلك حتى نهاية شهر سبتمبر/ايلول ويمثل ذلك خفضاً بنسبة 84 في المائة من ذروة بلغت 31225 رأساً عام 1967.وحين سقط جدار برلين عام 1989 كانت الترسانة الأميركية تحوي 22217 رأساً.وقالت البنتاغون ان الرقم الحالي حتى سبتمبر/ايلول وهو 5113 يحوي الرؤوس المنشورة في وضع التشغيل وتلك الموضوعة في الاحتياطي في وضع التشغيل بالاضافة إلى المخزنة في غير وضع التشغيل لكنه لا يشمل بضعة آلاف أحيلت إلى التقاعد وتنتظر الازالة. وتشمل الأرقام التي أعلنتها البنتاغون الرؤوس التي يمكن نشرها بواسطة صواريخ أو غواصات أو قاذفات.ولطالما قدر الخبراء النوويون والمنظمات غير الحكومية حجم المخزون الأميركي من الرؤوس النووية وجاءت تقديراتهم قريبة من تلك التي أعلنتها البنتاغون أمس.وفي طهران، علق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست على بيان البنتاغون، قائلاً إن حيازة الولايات المتحدة أكثر من خمسة آلاف رأس نووي غير مبررة.وتساءل المتحدث "هل من المبرر امتلاك أكثر من خمسة آلاف سلاح ذري؟ كيف يمكن تبرير امتلاك هذه الكمية من الاسلحة التي تهدد الأمن العالمي في حين تمنح "الولايات المتحدة" نفسها رسمياً الحق في استعمالها".ودعا مهمانبراست الولايات المتحدة وغيرها من القوى النووية الى "تحديد جدول زمني واضح لتدمير أسلحتها".من جهة أخرى، تساءل إذا كانت الولايات المتحدة "تسمح بلجنة تشكلها عدة دول مستقلة للتحقق من الأرقام المعلنة".

(انترنت) 9/5/2010

<>

My Word: The king and us

By LIAT COLLINS

25/04/2010 06:31

Jordans Abdullah II has delivered more of a threat than a promise of peace.

Lying in bed early the other morning, listening on the radio to snatches of an interview with King Abdullah II of Jordan, I suddenly realized that although I liked the ultimate message and wanted to believe the messenger, there was a problem. The king told the Chicago Tribune editorial board on April 15, If we hit the summer and theres no active process, theres a very good chance for conflict and nobody wins when it comes to that. In answer to a question, Abdullah said hed become extremely frustrated with the Netanyahu government. I believe Israels future is to be integrated into the region. But if the powers-that-be look at Israels future as [isolated] Fortress Israel, that means bloodshed will continue for decades, he warned.And he offered a solution: Opt for the Arab League peace initiative before it runs out in July. In the Arab-Islamic peace proposal, its not just opening trade offices, its full diplomatic relations, Abdullah explained. Indirectly, what the Arabs are saying is, we will be the ones to ensure the security and the survival of Israel, he continued. You dont need to have those walls; you dont need to be Fortress Israel because youre one of us now.Half-awake, half-asleep, I permitted myself a pleasant daydream, mixed with memories, of trips to Petra, Jerash and Wadi Rum, and beyond way beyond to the incomparable waters of the Persian Gulf. Above all, still tucked under the covers, I had the snatch of a wonderful dream of feeling safe and secure. Then the snooze button broke into my reverie and served as a literal wake-up call. Snapping back into consciousness I thought of the question I would have asked the Hashemite monarch were he to visit The Jerusalem Posts editorial board. If the Arab League countries could guarantee Israels safety were it to accept their two-state solution, why cant they prevent the possible conflict in July? Obviously peace would be better for Israel, Jordan and the so-called moderate countries (although classing places like Saudi Arabia as moderate makes you appreciate how desperately immoderate some of the other countries are). If they can really control the hard-line states and the terrorist networks they support, wouldnt it make more sense to do it now and allow everyone to get back to the negotiating table without a threat hanging over their heads?

RECENTLY I met a well-placed Jordanian in Jerusalem. Unfortunately, I cant reveal his name, exactly where we met or under what circumstances which is pretty frustrating from more than a purely journalistic point of view. The man feared the very real likelihood that he would be killed should the details be published. If this was the kind of fear a highly respected Jordanian was subjected to for traveling to Israel some 15 years after the signing of the peace treaty between the two countries exactly what type of normalization did King Abdullah envisage?I share the monarchs feeling of frustration, although I apportion the blame differently. I, too, recall different days: days of optimism. I will never forget attending the peace talks in a huge air-conditioned tent set up at Ein Evrona, where it took me a couple of minutes to realize that I could simply walk around the table, from the Israeli side, and ask Jordanian participants questions. I later attended the signing of the peace treaty far more festive than the ceremony at which the Oslo Accords were initialed.I traveled to the Hashemite kingdom on several occasions, enjoying in particular the thrill of crossing the Jordan River, on foot, at the Allenby Bridge. I met Abdullahs father, King Hussein, on so many of these trips that I could routinely recite the blessing on seeing a monarch, shenatan mkvodo lvasar vdam (who has given from His glory to flesh and blood). I still dine out on the story of my supper in the palace.The last time I saw King Hussein, shortly before he died, he came up to me in the crowd of reporters and greeted me, in Arabic, Marhaba. I will never know whether he recognized me or whether it was just that way he had of making everyone feel special and welcome.I know that as an Israeli I felt safe there, even on the trip where by misadventure I was lost in Amman without a passport. And when the king gave his word that he would guarantee the safety of a parliamentary delegation I was accompanying, I trusted him.When King Hussein, or his brother and then heir-apparent Prince Hassan, spoke of peace, I could identify with the vision. King Hussein spoke in his warm tones, Prince Hassan in a far more down-to-earth manner. Both seemed to say the peace needed to be worked on, but it existed.I didnt get to met King Abdullah on his ascension to the throne although I traveled with Binyamin Netanyahus entourage. It was during his first term as prime minister, February 28, 1999.Waiting for the meeting, the Israel Radio reporter called Jerusalem and we discovered that veteran correspondent Ilan Roeh had been killed in Lebanon, accompanying Brig.-Gen. Erez Gerstein, who also died along with his driver and radio operator.What followed assumed that strange state of clarity and haziness that follows the shock of bereavement. I clearly remember palace staff bringing me a glass of water and helping me sit down. And I have another strong memory: Someone, I think a radio technician, needed a quorum to say the memorial prayer for a parent. So the Israeli press delegation, religious and secular alike, stood on the palace steps, turned to face Jerusalem as Jews have done in prayer for millennia and as one responded to Kaddish.A year later, Israel pulled out of southern Lebanon, and not by chance the intifada broke out. More dead. More prayers. Missiles fell on Jerusalem (yes, Gilo is in Jerusalem).Later, the IDF and all the Jewish communities left Gaza, too. More missiles. More dead and wounded. And, not coincidentally, Hizbullah launched a war on Israel from the area that the IDF had left, six years previously.And now, instead of blasting Syria for arming Hizbullah with Scuds, the Jordanian monarch seems to be saying: Youll have brought these missiles on yourselves if you dont agree to trying another peace on our terms.Last week, Jordans Queen Rania declared an initiative to improve education in Jerusalem schools under Wakf control, stating, according to a Jordan Times report: Today, Jerusalem occupies the news headlines and tops the agendas of summits just as it always has... It will become more Israeli every day if we dont support its Palestinian identity starting today.Well I have news for you, your highness: Jerusalem didnt always top agendas and summits, or even have a Palestinian identity. Certainly not during the 19 years Jordan had control there. And this only ended when King Hussein decided to join in the armed effort against the Jewish state in 1967. But you are welcome to come visit the holy places, something Jews could not do under Jordanian control, and your husband is invited to visit the Posts editorial board.As your late father-in-law might have said: Ahlan wasahlan.May you come in peace.

<>

JORDAN: Israeli threat to expel Palestinians stokes old fears

http://latimesblogs.latimes.com/babylonbeyond/2010/04/jordan-israeli-expulsion-orders-stoke-old-fears.html

April 26, 2010 | 9:00 am

For many Jordanians, an Israeli ruling this month expanding the state's authority to arrest and deport people in the West Bank is more than an injustice foisted on the Palestinians of the West Bank -- it is also seen as a threat to Jordanian identity.Earlier this month, an Israeli military court amended an existing law to allow Israeli authorities to arrest, imprison or deport anyone in the West Bank lacking a recognized permit, leading rights groups to warn of the possibility of mass deportations of Palestinians.Israel denied it is planning to carry out mass deportations, but some estimates have put the number of Palestinians at risk as high as 50,000, and Jordan fears it may be expected to take some of them in."[Popular opinion] is that this is a third nakba," said Basil Okoor, the editor of the Jordanian news site Ammon News, referring to the Arabic word for catastrophe which has been used to described the 1948 exodus of Palestinians to neighboring countries.The ruling "is a new attempt by Israel to take Palestinian land by force and it's also a danger to the identity of the Jordanian nation by attempting to make it an alternative homeland for Palestinians," he told Babylon & Beyond.Jordan, whose population is roughly half Palestinian in origin, summoned the Israeli ambassador immediately after the court ruling to protest the order and emphasize Jordan's refusal to resettle more Palestinians.While many in the Arab world have expressed outrage on behalf of the Palestinians, the threat of mass expulsions is especially sensitive for native Jordanians, who fear another influx of Palestinians would reduce them to a minority and change the character of the country.Okoor denied that popular Jordanian opposition to Palestinian immigrants is xenophobic in nature. Rather, he said, it stems from a real perceived threat to Jordanian identity. The Jordanian state has not hesitated to stoke these same fears in the pursuit of its own goals, critics say, making it difficult to draw a clear line between genuine concern and paranoid nationalism. When the government began revoking the citizenship of some Palestinian Jordanians last year, it also invoked the "alternative homeland" scenario.

Some Israelis have proposed transferring Arabs living in the Occupied Territories or even Israel to the neighboring Hashemite Kingdom as part of a "Jordanian option." Other versions of the Jordanian option include some sort of federation between Jordan and the West Bank.The proposal has for the most part fallen out of the mainstream political rhetoric since the Oslo Accords, but many Jordanians accuse Israel of pursuing the same agenda by indirect means. The reason Jordan is anxious about this measure is because Amman is increasingly convinced that Israel is ... actively working to revive the alternative homeland scenario," Moiun Rabbani, a senior Middle East analyst based in Amman, told the Abu Dhabi-based newspaper the National, "and at the very least is pursuing policies vis-a-vis the West Bank that have an inexorable momentum towards such an objective. Okoor said the Amman government risks provoking popular outrage if it appeals to take a less than firm stance against the transfer of any more Palestinians to Jordan."On a popular level, they say that between us and our government there is a social contract," he said. "But if the state breaks this contract by accepting these attempts to erase our identity and our presence, then we are no longer bound by this contract."

-- Meris Lutz in Beirut

Photo: Jordanian police officers hold back a demonstrator as he chants anti-Israel slogans during a protest near the Israeli embassy in Amman on March 19. Credit: Khalil Mazraawi / AFP/Getty Images

<>

ما يرفض الاسرائيليون علمه

اسحاق ليئور

يحب الاسرائيلي الاسرار العسكرية. كتب رجال الامن المتقاعدين، والجواسيس السابقين، وأناس الشاباك والموساد المتقاعدين تباع جيدا. توجد ثقافة كاملة تدور حول ما 'لا يحل الكلام فيه ومع كل ذلك يحبون الاستماع'. لا إلى قصص من الماضي فحسب كأن نفترض كيف تم القضاء على 'الأمير الأحمر' (رجل أيلول الأسود، علي حسن سلامة) في بيروت في 1979 - بل قضية دبي هي مثل ممتاز على شهوة الجمهور لأن يعلم ويسمع ويرى ويشتري أخبارا، بل إن الفشل أثار اهتمام الجمهور، وكان لذلك تأييد أخلاقي أيضا. والتأييد الاخلاقي يساوق جيدا الرغبة في المعرفة: 'حتى لو لم نقتله استحق الموت'، قالوا في التلفاز.لا يريد الجمهور أن يعلم شيئا واحدا، وربما تكون عبارة 'أكثر الجمهور' تعبيرا أكثر حذرا، وليس الحديث عن سر عسكري. وقف استطلاع للرأي قام به مركز تامي شتاينمتس لابحاث السلام ونشر في صفية 'هآرتس' قبل اسبوعين، على هذه القضية: لا يريد الجمهور أن يسمع عن اضطهاد الفلسطينيين فقط. فليس الحديث عن حفظ للسر بل عن انكار.أشك في أن تكون هنالك حاجة الى استطلاع للرأي. فحسبنا أن نشاهد الاخبار في قنوات التلفاز التجارية، كي ندرك أن ما يجري في المناطق 'غير معروف'. لكن القضية أخطر. إن ما يجري في المناطق أخذ يصبح أمرا محظورا. ففضلا عن أنهم لا يريدون المعرفة، لانه يوجد ما يعرف (وإلا لما رفضوا المعرفة)، يرى الجيش المصدر الشرعي الوحيد للمعلومات عما يحدث في المناطق. لكن الجيش يكذب اذا لم نشأ المبالغة. إن اللغة التي يستعملها لوصف اطلاق النار على المتظاهرين الفلسطينيين غير العنيفين مليئة دائما بالمبالغة، وكذلك الحاجة الى التفسير تنجم فقط عندما تنشر منظمة مثل 'بتسيلم' صورا نرى فيها مثلا كيف يطلق المستوطنون النار ولا يحرك الجيش ساكنا. هذا مثل من الاعمال التي لا يريد الاسرائيليون معرفتها.المناطق بعيدة. والفلسطينيون يعيشون بعيدا. المسؤول عن هذا الهذيان هو السور وشوارع الفصل والجيش ونشرات أخبار التلفاز. إن 'يهودا والسامرة' قريبة. والمستوطنون يعيشون بيننا. فهم مصورون وبيوتهم مصورة. وهم في الجيش. هم الجيش. لكن الفصل بين القريبين جدا ذوي الحق في الانتخاب والسلاح والحقوق والمخصصات وبين من يسكنون على البعد المادي نفسه، وينبغي ابقاؤهم بعيدين، وراء أسوار وجدران وحواجز يتم هذا الفصل بمساعدة رفض المعرفة. الانكار.إن منظمات حقوق الانسان تطارد، كما نقول حرفيا. بسبب رفض المعرفة بالضبط. إن تحريم المعرفة يعني أنه لا يحل للوعي أن يتنقل حرا فوق الحقائق والمناظر والاصوات والخيارات كل اولئك كان يفترض ان يركب وعيا اسرائيلي الذي يعيش على مبعدة 5 دقائق من الاشياء التي لا تصدق: 43 سنة من الديكتاتورية العسكرية على شعب آخر. إن الدعاوى الأمنية تصبح قزما لان الدعوة المضادة التي تقول ان الوضع الأمني متعلق بالسلب والسيطرة على المصادر الطبيعية والقيود التي لا تنقطع على نهج الحياة. لكن الدعوى الاخرى لا تستطيع البتة مواجهة طريقة التفكير الاسرائيلية وهي أننا هنا وهم ليسوا هنا. الحرية الوحيدة هي الحرية في أن تكون وأن تمحو ما يشكك في أمن المعرفة المتنكرة. عندما أراد مدير مدرسة في تل أبيب أن يأخذ معلميه لرؤية الحواجز، انقضوا عليه غاضبين وطلبوا دعوته الى 'مساءلة'. إن القليل من النبوءات المتحققة لكارل ماركس تشتمل على ما قاله في مقالة قصيرة جدا في 1870: 'إن شعبا يضطهد شعبا آخر يقوي قيوده هو نفسه'. لا توجد لحظة تاريخية أنسب لتمثيل هذه النبوءة من هذه اللحظة التي نعيشها.

هآرتس 12/5/2010

القدس لم تكن يهودية دائما

افشلوم فيلان وموريس سترون

5/14/2010

نحتفل مرة اخرى بيوم القدس. المدينة التي ضُم جزآها قبل 43 سنة ما تزال تثير بواعث تزداد على السنين، كتلك التي تبعد بطبيعتها كل حل سياسي في المستقبل.إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي اعترف في خطبة بار ايلان بحل الدولتين، يكرر شعار أنه سيظل يبني في القدس لان المدينة أسست على أنها مدينة يهودية وقد كانت كذلك منذ فجر وجودها، وعلى ذلك لن تكون هوادة في شأنها. كل ذلك برغم أنه يتبين للجميع ان الاعتراف بحل الدولتين يعني تقسيم القدس. كذلك من جهة التاريخ، مقولة ان القدس كانت دائما مدينة يهودية، وعلى ذلك فان حقوقنا فيها تاريخية ليست مقولة دقيقة اذا لم نشأ المبالغة، على حسب القصة التوراتية في الاقل. فقد سميت المدينة قبل سنين كثيرة من احتلال الملك داود لها باسم يبوس. ليس اصل اليبوسيين واضحا الى اليوم لكن يبدو انهم أتوا من الاناضول او من شمال سورية. كان الجيش الذي احتل به داود المدينة جيش مرتزقة كونوا حرسه الشخصي. لم تشارك في ذلك أسباط يهودية البتة، ولهذا لم تنسب المدينة الى أي سبط بعد احتلاله، وأصبحت ملكا خاصا للملك (ولهذا سميت مدينة داود).بعد احتلال المدينة اشترى الملك داود من حاكمها السابق قطعة أرض ليبني عليها الهيكل ونقل الى هذه الأرض التابوت المقدس. وبرغم ذلك رفض مدة أربعين سنة من حكمه جعل القدس مركز دين موسى، لانه أشفق من أن تختفي بذلك المراكز الاخرى التي كانت فيها هياكل مثل شيلو وبيت لحم والخليل وبيت ايل. ضمنت كثرة الهياكل توزع العبادة الدينية، بل ان داود استجاب لنصيحة النبي نتان وحرص على الاحتفاظ باستقلال المعابد بحيث استطاعت أن تعرض مطالب سياسية أخلاقية على السلطة السياسية. وبهذا أحدث داود فصلا للدين عن السياسة ونجح في ألا يتورط، لا كما في أيامنا هذه، في الصلة غير الممكنة بين المشاعر الدينية والسياسة الواقعية.لم يكن للقدس في ذلك العهد أي دور في عقيدة التوحيد. لم يجند الشعب اليهودي لاحتلالها وتحريرها، وكان المحتلون من المرتزقة عبدة أوثان. إن استقرار الرأي على جعل القدس عاصمة سياسية كان لداود ولسبب سياسي فقط: فموقعها الاستراتيجي وحقيقة أنها لم تكن ملكا لسبط ما جعلاها عاصمة مثالية، ورمزا لوحدة شعب اسرائيل السياسية.محاولات السيطرة الدينية على العاصمة السياسية لم تحدث سوى الضرر. فقد بلغ التطرف اليهودي في نهاية عصر الهيكل الثاني مثلا الذروة في الصراع بين الصدوقيين والفريسيين في القدس. وانتهى الى سيطرة السكريكيين على الخطاب العام بالارهاب وأفضى ذلك الى خراب الهيكل وضياع الاستقلال السياسي.ان العبرة التي تعلمت من الصدمة أظهرت علاماتها، وفي سنة 361 للميلاد كانت عودة الى سياسة داود السليمة. آنذاك اقترح القيصر يوليانوس (ابن أخ قسطنطين الاكبر) على اليهود ترميم الهيكل. رفض هلل الثاني الاقتراح لانه اعتقد أن السلطة السياسية ستختفي تحت السلطة الدينية التي ستنحصر حول الهيكل وهو ما سيفضي الى ضرر سياسي بالشعب اليهودي. أدرك حكماء قادة اسرائيل ومستشاروهم أن الربط بين الدين والسياسة في القدس سيضر بامكان اقامة حياة سوية في المدينة وفي المملكة.لكننا في الـ 43 سنة التي مرت منذ ضمت أجزاء المدينة معا لم نتعلم من التجربة التاريخية. تقرر سياسة اسرائيل في القدس قيادة سياسية قصيرة النظر، محصورة في أيدي أحزاب أصولية، ليس عندها أي اهتمام باقامة حكيمة للسيادة الاسرائيلية. حكم على كل محاولة للفصل بين الدين والسياسة في شأن المدينة والدولة بفشل محقق تقريبا.الحل الممكن على ذلك هو نقل بت مسألة القدس، مثل الحال مع سائر موضوعات النزاع الجوهرية الى الشعبين مباشرة الاسرائيلي والفلسطيني باستفتاء شعبي في اقتراح حل دائم. يستطيع الاقتراح الذي يصاغ على أيدي وسطاء برئاسة الولايات المتحدة، أن يلتف على العوائق التي ستحاول قيادة الطرفين الجوفاء اقامتها أمام كل تسوية ممكنة.تحتاج القدس العاصمة الابدية اليوم الى الحكمة السياسية لقادتها الماضين.

' (فيلان عضو كنيست سابق عن ميرتس، وسترون استاذ في العلوم في جنيف)

هآرتس 13/5/2010

<>

سردشت عثمان..

الجرأة على الاسياد

*بسام الهلسه

*القتلة الذين اقتادوه ليواجه مصيره,فعلوا ذلك في وضح النهار وامام الانظار. لم يأتوا متخفين في الظلام او متنكرين للتمويه على هويتهم, فهم واثقون من انفسهم ومن قدرتهم, وارادوا ابلاغ رسالة واضحة لكل من يرى ولكل من يسمع: نحن هنا الاسياد, والويل لمن ينسى هذا...

* * *

في الثامنة والنصف تقريبا من صباح يوم 4-5 الماضي, اجتازت سيارة نقاط التفتيش الكثيرة في مدينة اربيل شمال العراق, دون ان يدقق في هوية ركابها احد, وتوقفت بهدوء امام مبنى كلية اللغات في جامعة صلاح الدين, ثم ترجل راكبوها ليقتادوا شابا في الثالثة والعشرين من عمره على مرأى من طلبة الجامعة ومن الناس الآخرين المتواجدين, هو الطالب في السنة النهائية بقسم اللغة الانجليزية: سردشت عثمان.

* * *

وكما جاءت السيارة بثقة وهدوء, انطلقت بمن اقتادته بهدوء..وبعدها وجد سردشت ملقى على طريق الموصل مقتولا بالرصاص وعلى جسده علامات التعذيب.

* * *

- من فعل هذا؟ ولماذا؟

-لا يحتاج السائل للبحث حتى يعرف الجواب..

فأربيل تحت السيطرة المطلقة لجهاز الامن الكردي المسمى ب"الاسايش", وجهاز المخابرات "الباراستن" الذي يقوده مسرور البارزاني, ابن مسعود البارزاني.

و"خطيئة" سردشت هي انه اجترأ على احدى"المحرمات", بالمسِ بالعائلة الكردية الحاكمة, ووضع نفوذها وامتيازاتها وتجاوزاتها موضع التساؤل.

لم يقل رأيه همسا, كما هي عادة معظم الناس الذين يلجؤون الى تقنية الاستغابة الدارجة في البلدان المبتلاة بعائلات حاكمة متسلطة . قال رأيه علنا وبشجاعة نادرة تليق بأصحاب الرسالة المؤ منين بقضيتهم, الذائدين عن حقوق الناس في الحرية والعدالة والمساواة, الذين يرون ان انتهاك هذه الحقوق لا يشكِل فقط ظلما يشتكى منه في المجالس الخاصة, بل خطر ينبغي التصدي له ومواجهته على الملأ, وإلا صار عادة طبيعية مألوفة.

* * *

بالطبع, يعرف الجميع هذا, لكنهم يتغاضون عنه تواطؤا او خوفا, او يكتفون بكلام عام يقيهم عواقب المساءلة...

ميزة سردشت انه جاهر بما يؤمن به, وانه شخَص الحالة وحدد من يعنيهم ويتهمهم بعبارات صريحة. وميزته الاخرى انه امتلك موهبة لافتة في التعبير.. موهبة تنم عن طاقة ابداعية واعدة كشفت عنها المقالات القليلة التي كتبها ونشرها. لكن الاسياد المتسلطين من كل الاقوام والاعراق, لا يحبون المواهب الا اذا كانت في خدمتهم..فكيف يكون مصيرها اذا تجاسرت على تحديهم بما يشبه الفضيحة؟

* * *

كتب سردشت عثمان مقالة مدفوعة بحسٍ عالٍ بالحرية والمساواة, منددة بتسلط عائلة البارزاني المحمية من الاميركيين والاسرائيليين, واستئثارها بالامتيازات, بعنوان جسور: " انا اعشق بنت مسعود البارزاني".

فجاءته التهديدات متوعدة, لكنه لم يخف ولم يرتدع, فكتب مقالة ثانية تؤكد على الاولى بعنوان " الرئيس ليس إلها ولا ابنته". فقيل له انه سيدفع الثمن قريبا, فكان ردهُ مقالة ثالثة : " اول اجراس قتلي دقت". وكانت هذه هي مقالته الوداعية الاخيرة التي انتظر فيها قتله الذي لم يتأخر..بل الغريب انه تأخر حتى المقالة الثالثة, فلو ان احدا من العرب كتب ما كتبه سردشت بحق عائلة حاكمة في بلاد العرب, لما تمكن على الارجح من كتابة مقالة ثانية !

* * *

حينما بلغني نبأ تصفية سردشت وقرأت مقالاته, انتابني احساس بالاسى على فقد واحد من الصادقين الشجعان الذين يُعلون بكلماتهم ومواقفهم النبيلة منارة الكرامة الانسانية.

فإلى عائلته واصدقائه والمتضامنين معه, اتقدم بعزائي ومواساتي, واشدُ على ايديهم مشاركا لهم مشاعر الفجيعة والغضب.

* * *

سردشت عثمان..يا للشجاعة !!

تمرد على ظهر السفينة بونتي

موفق محادين

2010-05-15

هل تذكرون رواية "تمرد على ظهر السفينة بونتي" التي اخرجتها هوليوود على الشاشة في عمل سينمائي ضخم, اداره مارلون براندو.في بداية الرحلة, عبر المحيط كان العبيد والقبطان والبحارة والتقاوي يتقاسمون الماء وفق حاجة كل منهم للماء.فالعبيد, كانوا بحاجة الى قدر كاف من الماء لادارة المجاديف العملاقة, والتقاوي كانت بحاجة الى القدر الذي يمنحها الخضرة .. والقبطان والبحارة كانوا يشربون اكثر قليلا من حاجتهم, ويبالغون في هدر الماء في الامسيات الصافية.وعندما اخذت السفينة تجنح تحت ضغط الاعاصير والرياح, واخذت تبتعد اكثر فأكثر عن سيناريو الرحلة المرسوم, بدأت معادلة الماء, تختل اكثر فأكثر.كانت الكميات المخصصة للعبيد, ثم للبحارة تقل ساعة فساعة, دون ان يتجرأ القبطان على تقليل الكميات المخصصة للتقاوي, ودون ان يسأل القبطان نفسه مثلا: ماذا يستفيد لو شرب العبيد والبحارة وماتت التقاوي, او كيف يواصل الابحار لو مات العبيد والبحارة وظلت التقاوي نضرة.ورغم ان الماء ظل يتناقص باستمرار, ورغم ان المحيط غامض والبرزخ بعيد, بعيد جدا ... ظل القبطان يجمع البحارة والعبيد كل صباح لرفع السارية والعلم والنشيد للبلاط الامبراطوري وراء البحار, وتلاوة المراسيم نفسها والقسم نفسه.ورغم ان العبيد كانوا يتناقصون فيخسر الجدافون رفيقا .. ظل القبطان مطمئنا الى عجزهم وعبوديتهم وشفاعتهم من اجل نقطة ماء تؤخر دورهم على قائمة الموتى.لقد استأصل عقلهم بالرغيف الاول, وحولهم الى قطعان تتحرك بالغريزة وتؤدي مهامها باخلاص وولاء شديدين, تاركة مصيرها بين يدي القبطان, ولي النعمة, وصاحب الحكمة التي لا تضاهى.ما فات القبطان, ان تحطيم العقل وحجب السياسة عن العامة, يستولد نقيضه ايضا, البيولوجيا, ويطلق الغرائز من عقالها, ويحول القطعان الجائعة الى قطعان قاتلة, تبدأ اول ما تبدأ بالذئب الاكبر.هذا ما حدث على ظهر السفينة بونتي, وما يحدث اليوم على ظهر اكثر من سفينة في الشرق .. ذهب ذئبها بأنياب قطعانها.انها حرب القبطان من اجل تقاوي الامبراطورية .. وحرب العبيد والبحارة من اجل البقاء, البقاء وحسب.

<>

Censored BooksOf Tayseer Nazmi:

Distant Manakeesh ( Short Stories )

Magic Night Events ( Novel )

Wandering River ( Poetry )

كل ما كتب أعلاه ممنوع من النشر في الأردن

مناقيش بعيدة - مجموعة قصصية

وقائع ليلة السحر - رواية

النهر تائها عن مجراه - شعر

OUR DONKEY DESIRES NOT YOURS

BY TAYSEER NAZMI (IN ARABIC)

"The Story of an Hour" by Kate Chopin

The Enormous Radio

John Cheeve

HILLS LIKE WHITE ELEPHANTS

by Ernest Hemingway

The Lottery ByShirley Jackson

A GOODMANIS HARDTO FIND by Flannery O'Connor

ARABY by James Joyce

A&P by john updike

THE SECRET LIFE OF WALTER MITTY

by James Thurber

Everyday Use by Alice Walker

The Yellow Wallpaper by Charlotte Perkins Gilman, (1899)

المساعدات الامريكية لاسرائيل

اورلي ازولاي ويوسي يهوشع

المساعدات الاقتصادية الضمانات: اسرائيل تتلقى ضمانات بمبلغ 9 مليارات دولار كي تتمكن من أخذ قروض في البنوك العالمية بفائدة منخفضة. اضطرت اسرائيل مرتين الى هذا الامتياز وتمتعت بشروط خاصة.أمن اقتصادي: عند الحاجة يمنحها الامريكيون منح كبيرة. امتيازات في الولايات المتحدة: نحن نوجد في امريكا في مكانة مفضلة لمنطقة تجارية حرة الامر الذي يسهل علينا جدا اعباءنا الضريبية.

المساعدات العسكرية

نحن نتلقى من الولايات المتحدة كل سنة مساعدات عسكرية بمبلغ 2.75 مليار دولار، مخصصة لشراء وسائل قتالية متطورة من انتاج الولايات المتحدة.الجيش الاسرائيلي مبني بمعظمه ان لم يكن بكله على الوسائل المتطورة من انتاج الولايات المتحدة: كل الطائرات القتالية اف 16 واف 15، المروحيات القتالية من طراز اباتشي، كوبرا، طائرة النقل من طراز كرانف ومروحيات بلاك هوك ويسعور. كما أن قطع الغيار والقذائف الذكية، الاسلحة الاساسية ووسائل الانذار المبكر المتطورة، اجهزة مضادات الطائرات ومشروع حيتس الاسرائيلي ممولة من اموال المساعدات. نحن نحصل من منظومة الاقمار الصناعية الامريكية على الانذارات المبكرة باطلاق الصواريخ.الولايات المتحدة وعدت بأننا في حالة مهاجمة جيراننا لنا بسلاح غير تقليدي سنحصل على مظلة دفاعية. لدينا اتفاق للتعاون الاستخباري مع الامريكيين، وتتقاسم الولايات المتحدة مع اسرائيل المعلومات الحرجة. يوجد اتفاق في أنه في وقت الحرب تبعث الولايات المتحدة بقطار جوي بقطع الغيار، المعدات العسكرية والذخيرة.في حالة هجوم في ايران: اسرائيل تحتاج الى أن تسمح الولايات المتحدة لها بالطيران في مسارات الطيران فوق العراق.

المساعدات السياسية

الولايات المتحدة تقود الخطوة الدبلوماسية ضد السباق الايراني نحو السلاح النووي.

الولايات المتحدة تستخدم بشكل تقليدي حق النقض الفيتو على قرارات تشجب اسرائيل في مجلس الامن في الامم المتحدة وتوفر لها مظلة سياسية.

الولايات المتحدة تقود الصراع العالمي ضد اللاسامية.

الولايات المتحدة تقود الصراع ضد تقرير غولدستون.

الولايات المتحدة تعرض اسرائيل في العالم كصديق افضل وشريك في خلق ردع يمنع اعداء اسرائيل من المسارعة الى مهاجمتها.

الولايات المتحدة هي الوسيط المركزي في كل محادثات سلام مهما كانت، واسرائيل تحتاج الى وساطة عاطفة.

يديعوت 16/3/2010

<>

قبل أن يصل جثمان محمود درويش

السلطات الأردنية حاولت اعتقال تيسير نظمي وتسليمه لسلطة عباس في مطار ماركا العسكري

روما حركة إبداع و دنيا الوطن :

كشفت حركة إبداع في تقريرها السنوي الذي صدر هنا لأول مرة بعد أن كان يصدر في كاليفورنيا أن تيسير نظمي هو الذي أرغم السلطات الأردنية على دخول وفد رابطة الكتاب لوداع محمود درويش في مطار ماركا العسكري وأن الحرس حاول اعتقاله بعد أن راح يردد أشعار محمود درويش على مسمعهم " .. واسحب ظلالك من بلاط الحاكم العربي لئلا يعلقها وساما " لكن وجود عدد كبير من أعضاء الرابطة الذين لم يسمح لهم بالدخول أحرج السلطات الأردنية ممثلة بجنديين حراسة وجنديتين على الباب. وكان الشاعر الفلسطيني تيسير نظمي ملتزما الهدوء على الباب بادئ الأمر فلما شاهد رئيس رابطة أصبح للأسف عضوا فيها يهان هو وعضو هيئة إدارية الدكتور سليمان الأزرعي الذي رفض نشر رواية "وقائع ليلة السحر" في عهد أسمى خضر ويجرجران أذيال الخيبة لعدم السماح للأزرعي بالدخول لأن اسمه لم يكن مدرجا مع المودعين استشاط نظمي غضبا فأنشد للحاضرين ومن بينهم سعد الدين شاهين وجهاد هديب و نهاية الجمزاوي أشعارا منتقاة لدرويش فخشي الحرس أن يتحول الجمع الخفير على الباب إلى ما يشبه المظاهرة فأرسلوا في طلب حبيب الرزيودي الذي جاء لنظمي ببطاقة صحفية تسوغ دخوله لوداع صديقه اللدود فرفض نظمي العرض قائلا أنه شاعر وليس بصحفي فتدخل الحرس شادا نظمي من يده لإدخاله بحجة أنه يريد السلام عليه فقال له نظمي بالعامية " شو بدكم تسلموني لعباس ؟ " حيث كان ياسر عبدربه وسفير فلسطين والزعنون متواجدين بالداخل. وبالتالي اضطر الحرس لإدخال جميع المتواجدين الذين رفض نظمي الدخول وتركهم على الباب غير أن تيسير نظمي بعد أن شاهد آخرهم يدخل غادر المكان فورا بأول سيارة سيرفيس إلى وسط البلد تاركا من يريد أن يتصور مع جنازته أن يتصور فناقد بحجم تيسير نظمي ما كان يرتضي لنفسه أن تتواصل علاقته بدرويش في عبدون مثل بقية المتزلفين والمقربين من محمود بصفتهم موالين ومداحين لا يجرؤ أحد منهم على إبداء ولو ملاحظة سلبية واحدة على درويش ومن بينهم خري مصور وآخرون يحاولون الآن الظهور حتى من خلال أشعار درويش وليس أشعارهم مثل كورس فقد المايسترو أو جنرالات فقدوا الامبراطور.

على صعيد آخر أدان التقرير السنوي مهرجان أيام عمان المسرحية الماضي والمثقفين العرب الذين لبوا الدعوة رغم علمهم بأن السلطات الأردنية أخلت بالقوة الجبرية منزله وحجزت على موجوداته بغطاء من قرار محكمة قابل للإستئناف رغم أنها أي السلطات الأردنية لم تبلغه بأي إنذار أو قرار سابقا أو تمكنه من الاستئناف بل وكانت تريد اعتقاله لإبعاده عن المهرجان ومع ذلك لم يتضامن معه أحد من العرب (المثقفين) لا في أيام عمان ولا في مهرجان الأردن أو ملتقى القصة القصيرة الذي تمخض عن فضيحة لأمانة عمان ألصقتها بظهر رئيس الدائرة الثقافية السابق فيها. وذكر التقرير الذي صدر باللغتين الإيطالية والإسبانية المثقفين العرب المتواطئين اسما وراء اسم وأحيانا الاسم الرباعي للمثقف العربي متجاهلا الأردنيين منهم تماما لعدم اعتراف حركة إبداع بهم.

15/9/2009

سيلة الظهر تداعت لإنقاذ أحد كتاب فلسطين والأردن

عمان حركة إبداع

تداعى عدد من وجهاء وشخصيات ورجال أعمال من سيلة الظهر خلال عطلة عيد الفطر لاجتماع تدارسوا فيه ما يتعرض له أحد أبناء ورجالات البلدة من غبن وتعسف في المعاملة في الأردن على مدى سبعة عشر عاما خلت انتهت بتدمير مبرمج لأسرته المقيمة في الزرقاء وإلى تجاوزات أمنية وقضائية وصحية بحقه بحيث ظلت محافظة الزرقاء وبالتعاون مع محافظة العاصمة تغرقانه بالمشكلات التي لا تنتهي للتأثير على صحته سلبا وإبقائه مشلولا عن الكتابة ، كون هذه الشخصية الهامة عملت ردحا طويلا من الزمن في الحقلين الثقافي والسياسي في الكويت طوال عشرين سنة وكانت واحدة من الشخصيات الأربع التي هددتها القيادة الفلسطينية بالتصفية حيث تم تنفيذ التهديد بواحد من أبرز أعضاء الإتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في لندن صيف عام 1987 ( فنان الكاريكاتير العالمي ناجي العلي) بينما عمدت سلطات عربية وبضوء أخضر من السلطة الفلسطينية للتدمير الإقتصادي والنفسي للثلاثة الباقين مما نجم عنه اختفاء أسمائهم شبه الكامل من وسائل الإعلام المحلية والعربية وهو أسلوب أنجع خطورة من التصفية الجسدية التي لا تلجأ لها إسرائيل التي مارست نفس الممارسات الأردنية مع كتاب مثل إسرائيل شاحاك الذي توفته قسريا في صحيفة الواشنطن بوسط منذ عام 1981 ولم تنف خبرها الكاذب رغم زيارة شاحاك بنفسه للصحيفة في واشنطن. وكان إقدام المحاكم الشرعية في الزرقاء وللمرة الثانية على عقد قران إبنتيه دون علمه ودون موافقته رغم أنه في الواقعتين كان على رأس عمله في وزارة التربية والتعليم هو ما أجج الصراع بين الكاتب والناشط السياسي والثقافي وبين طليقته التي تحظى بدعم مدروس ومبرمج من السلطات الأردنية التي طالبها الكونجرس الأميركي قبل سنوات خمس باستقلال القضاء عن السلطة التنفيذية كي تستحق المعونات الأميركية ( نصف مليار) وبالعمل على وجود حكومات منتخبة من الشعب الأردني.لكن السلطات الأردنية تضرب بعد القبض عرض الحائط بوعودها وتعهداتها فتخالف حتى الشرع الإسلامي والمواثيق الدولية والإتفاقات التي وقعت عليها دوليا بمحاربة الفساد. وقال أحد المتداعين للاجتماع أن اتحاد المرأة الأردنية ضالع منذ سنوات بهذا التدمير المبرمج للكاتب الأردني/ الفلسطيني الذي مسقط رأسه بلدة سيلة الظهر وأن شقيق والده تم استدراجه للتوقيع كشاهد على واقعة عقد قران إبنته التي تدرس الأدب الإنجليزي في إحدى الجامعات الأردنية في سنتها الرابعة والتي لم ترفع سماعة هاتفها لتقول له كل عام وأنت بخير وهو ما تحث عليه ديانة الإسلام من بر بالوالدين.وقال أحد أثرياء سيلة الظهر أنه لا يفهم أسباب هذه المعاملة لواحد من ألمع من أنجبتهم سيلة الظهر لفلسطين والأمتين العربية والإسلامية.

23/9/2009

<>

الرأي السائد بأن الضفة الغربية ليست ارضا محتلة يعتبر حاجزا مركزيا في وجه حل النزاع وبالمقابل فإن الفلسطينيين ايضا لا يريدون شركاء في ارضهم

انها النفسية يا أهبل

عكيفا الدار

5/25/2010

كل قارىء كفيل بأن يفهم بأن لا أمل لمسيرة سلمية لا تتضمن ضمن أمور أخرى انسحابا اسرائيليا في المناطق وتغييرا جوهريا للواقع في القدس. ولكن بحثا جديدا عن الحواجز النفسية في وجه المسيرة السلمية يفيد بأن الاسرائيلي المتوسط غارق حتى الرقبة في معتقدات تفشل حل النزاع بوسائل المفاوضات، ولا يريد أن يعرف حقائق النزاع.بحث واستطلاع للرأي العام في اوساط الفلسطينيين يظهر بأنهم هم ايضا يميلون الى التمسك بمعتقدات وافكار ويتجاهلون الحقائق التي يمكنها ان تدفع الحل الى الامام.وهكذا مثلا، من السهل الادعاء بأن الاحتلال فعل خيرا فقط للفلسطينيين في شرقي القدس. وذلك لان معظم اليهود لا يريدون ان يعرفوا بأن سكان المدينة الفلسطينيين، الذين هم أكثر من ثلث سكانها يحصلون على أقل من 15 في المئة من الميزانية البلدية وان 74 في المئة من الاطفال العرب في شرقي المدينة يعيشون تحت خط الفقر.'الناس لم يولدوا مع مفهوم (قدسنا الى الابد)، معظمهم يعرفون أنه لا يحتمل حل سياسي بدون حل وسط في القدس'، يقول البروفسور دانييل بارتال، من جامعة تل ابيب الذي اجرى البحث الى جانب د. عيران هلفرين، 'من مركز متعدد المجالات في هرتسيليا. وحسب هلفرين 'يتم على مدى السنين اعطاء الناس المعلومات بشكل انتقائي.يروى لهم المرة تلو الاخرى بأن 'القدس موحدة'، ولكن دون الاشارة الى انه لا توجد دولة واحدة تعترف بضم المدينة الشرقية. وعليه، فان كل الانتقاد على ما يجري في شرقي القدس يعتبر لاسامية بحتة'.بارتال، الذي كان رئيس الجمعية الدولية لعلم النفس السياسي، يدعي بأن 'معتقدات ايديولوجية بعيدة المدى تؤدي بالكثير من الناس الى منع أنفسهم ـ عن وعي او عن غير وعي ـ عن معلومات تهدد تلك المعتقدات'. وكمثال على ذلك يقترح حقيقة ان مبادرة السلام العربية من العام 2002 لم تتسلل الى قلب الخطاب السياسي في اسرائيل.في بحث أجراه بارتال وهلفرين معا، مع المحضرين للدكتوراه تامير مغيل ونيتع اورن، درست أقوال الزعماء، برامج الاحزاب واستطلاعات الرأي العام منذ حرب الايام الستة في 1967 وحتى اليوم.تحليل المعطيات يبين انه في العشرين سنة الاولى بعد الحرب، كان الرأي السائد في اوساط التيار المركزي في البلاد انه لا يجب اقامة دولة فلسطينية ويجب الاستيطان في المناطق. قسم صغير فقط رأى ايضا امكانية حل اقليمي جزئي مقابل السلام.في العشرين سنة الاخيرة يبدو أنه بالذات يوجد لدى الزعماء وأغلبية الشعب اعتراف بالحاجة الى تقسيم البلاد، ولا سيما بسبب تهديد جوهر الدولة (البعض يخافون فقدان الطابع اليهودي وآخرون يخافون فقدان الطابع الديمقراطي)، ولكن عندهم ايضا بقي الاعتراف بالانتماء الحصري لبلاد اسرائيل لليهود.ظاهرا، تأييد أغلبية الجمهور الاسرائيلي اليهودي لحل الدولتين، يشير الى ازالة حاجز كبير في الطريق الى حل النزاع. ولكن، حسب البحث، هذا التأييد ليس أكثر من قشرة رقيقة. تحتها، كما يتبين، مستوى التأييد للحلول الوسط ليس كبيرا: 2.6 بالمتوسط (في سلم من 1 لا اتفق على الاطلاق حتى 6 اوافق تماما). مستوى الانفتاح على معلومات ايجابية جديدة ترتبط بالنزاع بيننا ـ 3.3 في المتوسط في سلم مشابه. من جهة أخرى، عثر على مستويات عالية نسبيا من الشعور بالضحية (4.33 في المتوسط) ونزع الشرعية عن الفلسطينيين (4.65) وعليه، فليس مفاجئا ان تظهر الاستطلاعات بان اغلبية اليهود يعارضون انسحابا جارفا من المناطق، اخلاء لمعظم المستوطنات وتقسيم القدس.'عندما يحمل الناس فكرة عادية بالفكرة العادية للنزاع والتي تستند الى الايمان بعدالة طريقهم ونزع الشرعية عن العرب، حتى عندما تعرض عليهم معلومات ايجابية، يمكنها ظاهرا ان تقدم الى الامام حل النزاع، فانهم يلغونها ويتجاهلونها'، يقول هلفرين. 'معارضة الحلول الوسط تنبع بقدر غير قليل من الانغلاق. الكثير من الاسرائيليين، الذين يعتبرون انفسهم أناسا منفتحين، يخافون تعريض أنفسهم لمعلومات جديدة عن النزاع'.

بالقوة فقط

الميل الى النظر الى النزاع في نظرة ايديولوجية تبسيطية يتزايد في السنوات الاخيرة، مثلما يمكن ان نتعرف عليه من الاستطلاعات التي أجريت في اطار 'جدول السلام' الذي يجريه مركز شتاينتس في جامعة تل ابيب. في 2004، 51 في المئة من اليهود في اسرائيل رأوا في الضفة الغربية وفي قطاع غزة مناطق محتلة وفقط 39 في المئة اعتقدوا بأنها ليست هكذا. في 2008، معظم الجمهور اليهودي (55 في المئة) وصفوا الضفة الغربية بأنها أرض محررة واقلية فقط (32 في المئة) رأوا فيها أرضا محتلة. الوضع لدى الجيران ليس مشجعا أكثر. بحث متعدد السنين واسع النطاق أجرته د. دفنا كنتي من دائرة العلوم السياسية في جامعة حيفا، يظهر بأنه في الجانب الفلسطيني ايضا يوجد ميل متعاظم في السنوات الاخيرة للتمترس في مواقف ايديولوجية تبسيطية تشكل حاجزا امام كل مسيرة. وهكذا مثلا، في استطلاع أجري في أيار (مايو) ـ حزيران (يونيو) من العام الماضي، أجاب 51 في المئة من المستطلعة آراؤهم بانه في الشرق الاوسط يمكن تحقيق شيء ما فقط من خلال القوة. وهذا ارتفاع بالقياس الى 2007، حين اعتقد ذلك 47 في المئة من المستطلعة آراؤهم.'لا ريب ان الرأي السائد، بأن الضفة الغربية ليست ارضا محتلة، يعتبر حاجزا مركزيا في وجه حل النزاع'، كما يشير بارتال وهلفرين. 'الموقف منها كأرض محررة يؤدي الى الشعور بأن الشعب اليهودي هو الطرف الوحيد الذي يساهم في شيء ما ملموس لحل النزاع'. حسب بحث كنتي، الفلسطينيون ايضا لا يريدون شركاء في أرضهم: في استطلاع اجري قبل سنة 95 في المئة من المستطلعة آراؤهم قالوا ان فلسطين كلها تعود للفلسطينيين ولهم وحدهم.هذا لا يمنعهم من تطوير التفاؤل لديهم. في استطلاع اجراه في شهر آذار (مارس) المركز الفلسطيني لاستطلاعات الرأي العام، برئاسة د. نبيل كوكالي اجاب 58 في المئة من نحو 1150 بأنهم يؤيدون المفاوضات السلمية مع اسرائيل. 53 في المئة منهم أجابوا بالايجاب على سؤال 'هل تؤيد اتفاقا دائما على اساس صيغة كلينتون، التي تقترح نقل كل أراضي الضفة تقريبا الى السلطة الفلسطينية وتبادل الاراضي في مناطق معينة؟'.

عقدة ذنب

في استطلاع أجري في 2007 وجد هلفرن وبارتال موافقة من اكثر من 80 في المئة من اليهود في اسرائيل مع القول بأنه 'رغم رغبة اسرائيل في السلام، فرض العرب عليها الحرب المرة تلو الاخرى'. في استطلاع أجري بعد سنة أعرب 61 في المئة على الاقل على موافقة معينة مع الموقف القائل انه في كل سنوات النزاع اسرائيل هي الضحية، بينما العرب هم الذين يرتكبون الجرائم. 77 في المئة من المستطلعة آراؤهم اعتقدوا بأن العرب لا يولون قيمة عالية لحياة الانسان و 79 في المئة وافقوا على التصريح بان الخداع ميز العرب دوما.في استطلاع اجري في السنة الماضية، الاغلبية (56 في المئة) عارضت أخذ مسؤولية اسرائيلية، حتى ولو جزئية عن المعاناة التي لحقت بالفلسطينيين في حرب الاستقلال في العام 1948، بما في ذلك مشكلة اللاجئين.

وذلك حتى لو أخذ الفلسطينيون على انفسهم بعضا من المسؤولية عن تلك الحرب. ويقول الباحثان انه 'عندما يكون المفهوم السائد هو ان كل السنوات كنت انت مستعدا لان تتنازل والعرب هم الذين ردوا يدنا المبسوطة، فلا يوجد ما يدعو الى الانصات الى معلومات جديدة او الى مواقف الطرف الاخر'.في هذا الموضوع ايضا، صورة الوضع في اوساط الفلسطينيين مشابهة على نحو قاتم. حسب بحث كنتي، اقل من عشرة في المئة من المستطلعة آراؤهم وافقوا ' بقدر ما حتى قدر كبير جدا'، على التنازل عن حق العودة للاجئين في صيغة الدولتين، و 7 في المئة فقط يؤيدون هذا الحل في ظل التنازل عن سيادة فلسطينية في القدس. لا يعنيهم انه حسب الصيغة التي تقترحها الجامعة العربية، ينبغي لحل مشكلة اللاجئين ان يكون بالاتفاق مع اسرائيل، وهم لا يريدون ان يعرفوا بانه حسب اتفاق اوسلو مصير القدس سيحسم بالمفاوضات.بارتال وهلفرين يشرحان في بحثهما بأنه عندما يتعرض الناس من سن مبكرة وبشكل منهجي لمناهج تشجع التمسك بالاهداف الوطنية وتجاهل احتياجات الطرف الاخر، يكون من الصعب جدا احداث تغيير فكري. 'في مثل هذا الوضع يكاد يكون من الطبيعي عدم الثقة بالغير، جعله غير انساني وكرهه'، كما يدعيان. وحسب اقوالهما فان هذه الايديولوجية مدعومة بقنوات مختلفة من وسائل الاعلام ومؤسسات اجتماعية تولي لاصحاب الرأي البديل، في الداخل وفي الخارج، نوايا سلبية وانعدام مصداقية.بارتال، الذي أصبح بنفسه هدفا لحملة تشهير من رجال اليمين بسبب البحث، يتذكر بشوق عهد اسحاق رابين، الذي بدأت فيه مسيرة التحول من نفسية الحرب الى نفسية المصالحة.'اليوم، قرص الرسائل الايجابية يستبدل مرة اخرى الى نزع الانسانية عن الطرف الفلسطيني'، قال، واضاف بأن 'الإعراب عن رأي بديل يعتبر خيانة. اذا كانوا يريدون التربية على الوطنية العمياء والمجتمع المغلق، فاننا نسير في الطريق الصحيح'.

هآرتس 24/5/2010

<>

نشر: 26/4/2010

http://alghad.com/?news=500944

شاعر تونسي يرى أن النقاد يركزون على الموتى فقط

حاوره: زياد العناني

عمان - يؤكد الشاعر التونسي أولاد أحمد أن "الشعراء الحقيقيين، أو الذين نذروا حياتهم للشعر ما يزالون يكافحون من أجل القوت اليومي".أحمد الذي أصدر جملة من المجموعات الشعرية؛ "نشيد الأيام الستة"، "ليس لي مشكلة"، "ولكنني احمد"، "جنوب الماء"، و"الوجبة"، يرى أن ما نتابعه على الفضائيات العربية من شعر لا يعكس قيمة الشعر العربي الحديث، وأنه مجرد غوغائية عالية تكافأت بأموال عالية.أحمد الذي ترأس أول بيت للشعر العربي، يؤكد أنه بحث لسنوات طويلة عن تعريف لائق وجامح للشعر، فلم يعثر عند الدارسين منذ أرسطو إلى الآن على تعريف مقنع يميز القول الشعري عن مجمل الأقوال الأخرى.ويبين أنه عاد الى قراءة الشعراء القدامى والمحدثين فوجد عندهم "تعريفات تشفي الغليل"، منها تعريف لشاعر معاصر من أميركا اللاتينية يقول فيه "اذا كان الشعر عصفورا فإن الصورة جناحه الأيمن وإن الايقاع جناحه الأيسر، لكن الشعر ليس العصفور إنه الطيران".وبصفته شاعرا يكتب النثر الخالص والقصيدة، توصل أحمد الى انه "يمكن الاستفادة من شعرية النثر ومن نثرية الشعر"، أو ما يسميه "الذهاب الى النص الشعري"، فـ"الشعر لا يحتمل تعقيدات ليست من طبيعته وذلك لأن أهم الشعراء في العالم وعبر التاريخ كانوا يصلون الى القارئ بسهولة". "الغد" التقت الشاعر التونسي أولاد أحمد حول تجربته الشعرية و"معاركه مع أعداء القول الشعري"، وكذلك مع النقاد في الحوار التالي:

في البداية نسأل عن الجديد في مسيرتك الإبداعية؟

- في العام 1993 أصدرت كتاب "الوصية" وهو آخر إصداراتي، وقد جربت فيه أشكالا شعرية عديدة مع أن الغلبة ظلت فيه لقصيدة التفعيلة."الوصية" نص داخل الكتاب وقع تحويله إلى عمل مسرحي، وقد كتبته بعد تجربة مع المسرح الوطني في ذلك الوقت حينما شعرت بحاجة ملحة الى التقليل من الصراخ الذي كانت تمليه علينا المرحلة الايديولوجية، وحاولت جاهدا أن اشتغل على اللغة باعتبارها أحد مواضيع الشعر الأساسية.هنا لا بد من القول إنني شاعر مقل بشكل عام في الكتابة الشعرية وفي النثر ايضا، غير أني استعد الآن لنشر كتابين واحد نثري والآخر شعري؛ النثري مجموعة مقالات ومعارك وحروب دامية خضتها في الصحافة التونسية والعربية ضد سياسيين وأكاديميين ونقاد يعملون على امتداد المنطقة العربية منذ قرون وحتى هذه اللحظة على إبادة الشعراء الحقيقيين، وعلى التقليل من شأن الفعل الشعري هذا الفعل الذي لولاه لغرقت الأمة في ظلام دامس.وقد رأيت في الكتاب أن هناك غيرة من القول الشعري، والدليل أنك عندما تقرأ نقاد الشعر وتستمع الى الخطب الدينية والسياسية تجدهم يتكئون على القول الشعري بما هو مجاز واستعارة، بينما هم يلغون التعامل مع الجسد الشعري المنتج للنص.أما الكتاب الشعري ففيه تنويعات عن الحياة والموت. ولي كتاب آخر سيصدر عن بيت الشعر التونسي الذي يعد أول بيت عند العرب والذي أدرته من العام 1993 الى العام 1997، ويتعرض إلى ظروف تأسيس البيت وإلى الأداء الذي تم فيه، ثم إلى المؤامرات التي حيكت حوله وحولي والتي ساهم فيها شعراء ونقاد.

تقول إن الشعر جماهيري، فماذا تقول لمن يقول إن الشعر نخبوي؟

- عندما يشتغل الشاعر على قصيدته يحتاج الى ثقافة ولغة عاليتين، هذه هي مهنته وميزته ومشقته لكونه لا يكتب لنفسه فقط بل إلى آخرين، فهو يحتاج الى مستمع الى تعبيره يستمع إليه، وبناء على هذا فإن النخبوي ليس عكس الجماهيري.خذ محمود درويش مثلا؛ لقد تطور شعره في العشرية الاخيرة بشكل لافت وقارب الأفق الجمالي الإنساني للشعر، ومع ذلك ازدادت جماهيريته.ثم إن دعوات الانتهاء من المنبرية والاكتفاء بقراءة القصيدة سواء في مجموعة شعرية أم في الملاحق الثقافية لا تعني انحسار فئة من الجمهور وحضور جهة أخرى.المسألة في الأصل مسألة اختيار. الشاعر الذي له جماهير ليس بالضرورة شاعرا قويا، ولكنه يحمل هم الشأن العام. الشعر ليس مجرد كلمات ترصف، ولذلك كان لنا المئات من الشهداء الشعراء ولنا الكثير ممن شردوا بسبب الشأن العام، وأنا على الصعيد الشخصي مؤمن بثلاثية الفيلسوف الألماني هيغل حول الجهات التي يشتغل فيها الشعر؛ "الشعر" و"الشعب"و" الدولة"، وهي ثلاثية مهمة وأساسية، مع فهمي أن هناك من الشعراء من يرغب في أن لا يقرأ، وفي أن لا تكون له جماهير، ولكن الحقيقة هنا تؤكد الفشل في فهم الشعر كفعل في التاريخ، فالشعر حتى وإن لم ينتجه الشعراء يظل حاجة اجتماعية وذلك لأن المجتمع يحتاج الى الشاعر والإمام ورجل الاقتصاد.

ماذا تقول في وجود الشعر العربي الحديث وفي غياهب العصري من المدونة النقدية العربية؟

- نقاد الشعر العربي الحديث ركزوا على الجيل الأول من المحدثين والرواد، إضافة إلى تركيزهم على الموتى من الشعراء، وأرى لذلك أسبابا عديدة، منها جهل غالبيتهم بتفاصيل القول الشعري إيقاعا وصورة وفكرا، حيث نلاحظ مثلا أن كل ناقد عربي للشعر إما ينقد الشابي الذي مات او يخرج خارج حدود بلاده لخوفه من نقد السياسة الموجودة في القصيدة او المعنى المتعلق بالقصيدة، لأنه لا يريد ان يتورط مع الشاعر في أي من هذه المعاني، وهذا ما يسمى بحجاب المعاصرة.رأيت من علمائنا من يستجيد الشعر السخيف لتقدم قائله، ويرذل الشعر الرصين ولا عيب له عنده إلا أنه رأى قائله أوعاش بزمانه. هؤلاء النقاد هم مدرسون، أما النقد فهو من طبيعة العمل الشعري. وهنا لا بد من القول إنني لا أعرف أن شاعرا اشتهر لأن ناقدا عرّف به، وإن حدث ذلك فهو نادر أو غريب.

ولكن لا ترى أن شعراء المدح يأخذون حقهم من النقد والمال، وأنهم يتجولون في كل الفضائيات العربية.

- التكنولوجيا خلفت فضاءات جديدة للشعر، غير ان ما نراه فيها من شعر لا يعكس قيمة الشعر العربي الحديث. هناك غوغائية عالية تكافأت بأموال عالية، وبالمقال هنالك شعراء نذروا حياتهم للشعر ما يزالون يكافحون من أجل القوت اليومي، وبفضل هذه الغوغائية عاد غرض المدح بقوة، حتى أن بعض الممدوحين صاروا يشكون في صدق نوايا هؤلاء المادحين، إضافة إلى أن الشعوب العربية صارت ضد هؤلاء الكسبة، لذلك أطالب بسن قوانين تجرّم المدح