Originality Movement T. Nazmi

Friday, November 24, 2017

Documents

IMG_alg.jpgIMG_critics.jpg

حفاوة جزائرية استثنائية بالكاتب والناقد تيسير نظمي في مهرجان المسرح الأردني

IMG_rcc.jpgIMG_alg3.jpg

اسماء 336 اعتقلتهم السلطة الفلسطينية عقب عملية الخليل و مقتل أربعة مستوطنين

الرقابة المسبقة تطال مقالا لتوجان فيصل في "الحياة" وعنوان التقرير الذي تضمنه

تلقت حركة إبداع البيان التالي الصادر عن الزميلة "الحياة"، لناشرها الزميل ضيغم خريسات:

بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن صحيفة الحياة الاردنية تفاجئنا في صحيفة "الحياة الاردنية " ليلة أمس وبعد تجهيز العدد للطباعة بقرار منع الصحيفة من الطباعة والصدور الا بعد ازالة تقرير صحفي منشور على صفحتين يتضمن مقالات واراء لشخصيات اردنية نشرت في صحف ومواقع اخبارية محلية، ليس فيها ما يسيء او يتعارض مع مباديء الحرية الصحفية.وبعد مناقشات استمرت لثلاث ساعات ومع رفضنا لازالة وحجب التقرير المشار اليه لعدم ايماننا بالرقابة المسبقة، ولثقتنا بأن كل ما نكتب وننشر يصب في مصلحة الوطن بالدرجة الاولى وافقنا على مضض على ازالة مقال للسيدة النائب الاسبق توجان فيصل كان قد نشر في صحيفة الراية القطرية ، كما ازلنا العنوان الرئيسي للتقرير الصحفي على الصفحات الداخلية والصفحة الاولى ووضعنا مكانه "علم الاردن " حيث لا يستطيع أي كان بازالة هذا العلم الذي نجل ونحترم.إن ما حدث يعد انتهاكا صارخا للقانون والدستور ونكوصا فاضحا يتنافى مع التزامات الدولة المعلنة إزاء حرية الرأي والتعبير، ونحذر من خطورة اتخاذ الأزمات مبررا لمصادرة الحريات وتقييد الصحافة وملاحقة الصحفيين، وننوه إلى انه لا يجوز التذرع بأي غطاء لتبرير الانتهاكات وممارسة القمع والمصادرة والقيام بعمليات فرز للصحف وللجهات والأفراد تسهم في الانقسام على مستوى الوطن. أن استهداف الصحافة المستقلة يقوض التعدد والتنوع وحق الاختلاف وكل المبادئ التي تقوم عليها الديمقراطية وهو ما يعطي مؤشرا سلبيا تجاه مستقبل الصحافة وحرية التعبير في الاردن. إن قيام الصحف بأدوارها المهنية بحرية وفي ظل أجواء آمنه وفي مختلف الظروف هو ما يسهم في التخفيف من الاحتقانات ويعمل على إيجاد رأي عام فاعل ويوسع قاعدة المشاركة في إيجاد حلول للازمات والمشكلات على المستوى العام واننا ندعو منظمات المجتمع المدني وجميع الفعاليات السياسية والاجتماعية إلى التضامن معنا والدفاع عما تبقى من الهامش الديمقراطي المعرض للإستهداف والتهديد المستمرين.

5/14/2010

<>

وثائق
20/10/2020 20:25

<> <><><>

وثيقة أرض النقب
31/03/2010 13:46

<> <><><>

قرية لفتا المهجرة تواجه مخطط مصادرة جديد يهدد بشطب صفحة من تاريخ القدس
أراضي القرية أقيم عليها الكنيست ودار الإذاعة والجامعة العبرية ومستشفى "هداسا" 12/02/2005 19:00

<> <><><>

ياسر عرفات: من بندقية الثائر وحتى غصن الزيتون (1929 -2004)
ابرز المحطات في سيرة حياة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، منذ التحاقه بالجيش المصري، مرورا بتأسيس حركة فتح وحتى نقله الى مستشفى بيرسي في باريس اثر تدهور حالته الصحية 11/11

جديد المقالات AITF 16 مهرجان أيام عمان السادس عشر

AITF 16 مهرجان أيام عمان السادس عشر

صوت يهودي مبارك

أسرة التحرير

5/4/2010

في نهاية الاسبوع نشرت 'جي. كول'، المنظمة اليسارية الجديدة ليهود اوروبا، عريضة وقع عليها اكثر من 3 الاف يهودي تدعو الى انهاء الاحتلال ووقف التوسع الاسرائيلي في الضفة وفي شرقي القدس.الموقعون على العريضة، بينهم الفيلسوفان الفرنسيان الهامان برنار اينري ليفي وألن فيكلكراوت، يشيرون الى أن سياسة الاستيطان تخرب تحقيق السلام مع الفلسطينيين على اساس حل الدولتين. وهم يعربون عن قلقهم على مستقبل اسرائيل كدولة يهودية، ديمقراطية واخلاقية، ويشيرون بقلق الى مسيرة نزع الشرعية عن اسرائيل في العالم. وعلى نحو يشبه المنظمة اليهودية الامريكية 'جي. ستريت' فان 'جي. كول' لا يؤمنون بان الدعم التلقائي للسياسة الاسرائيلية التي تؤيد مثلا البناء اليهودي في شرقي القدس، يخدم المصالح الحقيقية لاسرائيل. مثلما في الولايات المتحدة، في اوساط المنظمات اليهودية القديمة في اوروبا ايضا تنتقد المبادرة الجديدة، بدعوى أن العريضة 'ستخدم اعداء اسرائيل'. ومثل وزارة الاعلام الاسرائيلية، التي تتوقع من السائح الاسرائيلي أن يسوق السياسة الاستيطانية للحكومة، فان المنتقدين يطالبون المفكرين والاخلاقيين في الشتات بالكذب على أنفسهم. ينبغي الامل الا تنضم حكومة اسرائيل الى الهجوم على 'جي. كول'. في اثناء الازمة الاخيرة مع الادارة الامريكية، لم يوفر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجهود لتجنيد شخصيات شهيرة من اليهود مثل ايلي فيزل في كفاح جماهيري ضد تجميد البناء في شرقي القدس. من يربط بسياسته يهوداً من اليمين، عليه أن يحترم حق اليسار اليهودي في الاعراب عن رأيه. مساهمة نشطاء السلام اليهود في اوروبا هي رد مناسب على الضرر الذي يلحقه رفاق نتنياهو في الحكومة، وعلى رأسهم وزير الخارجية افيغدور ليبرمان، بمصالح اسرائيل في القارة. المواجهة العنيفة بين اسرائيل وجيرانها والجمود السياسي المتواصل، ساهما في ميل متعاظم لانقطاع الطوائف اليهودية عن اسرائيل. الظاهرة تبرز اساسا في اوساط الجيل الشاب. تجند عشرات الاف اليهود في ارجاء العالم، وبينهم مثقفون هامون، من أجل انهاء 43 سنة من الاحتلال الخبيث، هو بشرى مباركة. ينبغي عقد الامل على ان صوت اصدقاء اسرائيل من باريس، ومن لندن ومن بروكسل سيتسلل الى القدس ايضا.

هآرتس 3/5/2010

الجبهة الشعبية تحسم أمرها

د. إبراهيم حمامي

29/4/2010

بعد طول انتظار وكثير من التكهنات، وحديث المع والضد، والتلون التبدل، قررت الجبهة الشعبية أو لنقل قيادتها في الداخل، حسم أمرها واتخاذ الموقف الذي كان يعرفه الجميع، لكن تلك القيادة كانت تحاول تجميله، خاصة بعد "اخراج" ملّوح من سجون الاحتلال ليتحول لياور خاص يجول مع عبّاس في جولاته، ويجلس تارة على يمينه وأخرى عن شماله، مطلقاً التصريحات هنا وهناك عن دور وأهمية ومرجعية وشرعية المنظمة التي لا تمثل أحد بشكلها الحالي، والتي تمنحها الجبهة الشعبية الغطاء المطلوب من خلال المشاركة في جلسات التنفيذية والمركزي، والبصم على قرارت عبد ربه التي يعدها بمفرده كما سبق وصرح المجدلاوي نفسه، عندما قال تعقيباً على بيان للمنظمة اياها، أنه صيغ من قبل أحدهم منفرداً.

الجبهة الشعبية في الداخل المحتل اليوم ومعها كل فصائل اليسار دون استثناء تعتاش وتترزق من فتات أوسلو ودايتون، تنتظر راتب أول كل شهر، وبهذا الراتب تنتزع المواقف المؤيدة للمنظمة وقراراتها، لكنها ودون خجل ولا حياء تزاود ـنها تعارض حكومة الوحدة مثلاً لأنها تحترم الاتفاقات، نفس الاتفاقات التي بصموا عليها وبإرادتهم أو براتبهم.

الجبهة الشعبية في الداخل أصبحت تابعاً مطيعاً لفريق عبّاس فيّاض، هذا يعرفه الجميع ولا يجادل فيه أحد، لكن يبدو أن المهمة المنوطة بهم تتطلب فتح معركة شرسة ضد غزة وصمودها، يتحدثون اليوم عن معارضة ونظام وحق دستوري، وهم من يعارضون تلك القرارات ليل نهار لأنها نتاج أوسلو!

يجالسون ويسامرون من سلّم زعيمهم الأسير سعدات الذي يبدو أنهم نسوه أو ارتضوا أن يبقى في غياهب السجون، يتعانقون مع من أهان نائبتهم خالدة جرار وأوقعها في فخ مهين ونعني هنا الطيراوي، يتعاملون في الضفة مع فياض وهو ليس فقط نتاج أوسلو التي يرفضونها رغم أنهم أقروها في مستنقعات منظمة التفريط المسماة زوراً منظمة تحرير، بل فياض حتى من خلال أوسلو التي مررتها الشعبية وفصائل اليسار غير شرعي ومغتصب للسلطة، باتوا أقرب لتقديس عبّاس وهو المنتهي الصلاحية والولاية والشرعية، يتحدثون عن حقوق المواطن في غزة ويتركون مواطن الضفة ليُقتل ويٌنكل به، يتغنون بالمقاومة في غزة ويتبنون موقف فياض بالمقاومة السلمية عبر الكنافة والمسخن، أي نفاق هذا.

كنا قد تناولنا في أكثر من موضوع نفاق وانتهازية ومزاودة اليسار الفلسطيني البائس، ولم نلق من الردود الا التباكي على الماضي التليد، وتعديد الانجازات منها الحقيقي الذي يحق لكل فلسطيني أن يفخر به ومنها انجازات وهمية لا وجود لها وطرحنا وتحدينا، لكن اليوم وصلنا الرد والجواب الشافي لقد تحول اليسار الفلسطيني في الداخل الفلسطيني على الأقل لمجرد أداة رخيصة في يد وكلاء المحتل وأحذيته من تجار القضية.

للأسف فقدت قيادة الجبهة الشعبية في الداخل بقايا الاحترام، وهي تقف في صف مجرمي أوسلو ممن يفرضون الحصار على غزة، فقدت كل مصداقية وهي تنتقي الحرص المزعوم على الشعب حتى في قضية الضرائب والتي تطبق بناء على قانون فرضته أوسلو ومعمول به في الضفة المحتلة ازدواجياً.

أيهما أخطر ضرائب الدخان والسجائر والمحال التجارية، أم امتهان الانسان وكرامته وبيع الأوطان التي يقبلون بها من خلال منظمة العار ومن يقودها من السماسرة والتجارة؟

ما الذي ستحققه قيادة الشعبية بفتحها لتلك المعركة؟ تحسين وضع غزة؟ لم يكون في ظل الحصار فضح ممارسات حماس كما تزعم في الضغط على المواطنين وفرض الضرائب؟ وما هو المطلوب مثلاً الاستسلام للحصار؟ ما الذي تريده الشعبية تحديداً ليتهم يردون.

الجواب الوحيد لدينا هو المزيد من الضغط على غزة وحكومتها، والمشاركة المباشرة في الحصار من خلال حملات تشويه عبر البيانات والمناشير واساليب الغوغاء، لأن ثمن الراتب يبدو أنه تغير.

ترى هل تستطيع الشعبية أو غيرها أن تتنفس في الضفة بمنشور؟ لتتذكروا يا رفاق ان الاحتفال بيوم المرأة العالمي الذي طالب حزب الشعب مُنع في الضفة رغم أن الاحتفال كان على قاعدة الدبكة وهز الكتف بحنية، ولتتذكروا أن حتى قيادات فتح من أصدقاء دحلان مجرم غزة وقائد تيار التمرد والفلتان فيها دخلوا غزة وخرجوا بسلام، تذكروا أن نواب الشعب الفلسطيني المنتخبين (وقد شاركتم في الانتخابات) ممنوعون حتى من دخول مكاتبهم.

حماس ليسوا ملائكة ولا قديسيين، ولست هنا بصدد الدفاع عنهم، بل أقول وبصراحة أن لي ملاحظات كثيرة كانت احدى أسباب الاقلال من الكتابة والتفاعل في المدة الماضية، بل أن لديهم أخطاء لا يمكن لعاقل أن ينكرها آخرها أنهم أولوا بيان الشعبية الأخيراهتماماً لا يستحقه ورفعوا من شأن من لا يستحق لكن علينا أن نتذكر أن وضع غزة ليس وضع طبيعي في دولة مزدهرة لها ميزانية ومصادر دخل، وتجارة حرة وتصدير واستيراد، ناهيك عن الحصار والتشديد والعدوان المتواصل، ورغم ذلك فإن أسعار المواد فيها أقل من أسعارها في الضفة على ذمة سفيان أبو زايدة الذي زار القطاع مؤخراً، أم أن للرفاق رأي آخر؟

كما حددتم موقفكم اليوم، نحدد موقفنا منكم: لقد أكرمكم الشعب الفلسطيني في الداخل كثيراً عندما منحكم مجتمعين 2% من أصواته، لأنكم لا تستحقون حتى هذه النسبة، لقد بتّم منظري النفاق والمزاودة، وقد فقدتم حتى ورقة التوت، ولو بقيتم تتغنون بأمجاد الماضي ليل نهار ولعقود من الزمان!

بالتأكيد سيُقال لم تترك لك صاحب وأنت تفتح النار على اليسار برمته، وهنا نقول الوطن والقضية أكبر من المجاملات والشعارات حتى لو بقيت وحيداً.

لا نامت أعين الجبناء وأنتم منهم.

د. إبراهيم حمّامي DrHamami@Hotmail.com

تأملات الرفيق فيدل

ضروب الجنون في عصرنا

لم يبق هناك من سبيل آخر غير تسمية الأشياء بأسمائها. يستطيع أولئك الذين يتمتعون بالحدّ الأدنى من الحسّ المشترك أن يلاحظوا بدون أدنى جهد كم هو ضئيل ما تبقّى من واقعية في العالم.عندما تم ترشيح رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما لجائزة نوبل للسلام، صرّح مايكل مور: "عليك الآن أن تستحقّها". لقي هذا التعليق الحصيف إعجاباً من أشخاص كثيرين لحدّة هذه العبارة، مع أن كثيرين لم يروا في قرار اللجنة النروجية شيئاً آخر غير ديماغوجيا وإبرازاً لتجارة السياسة البريئة ظاهرياً عند رئيس الولايات المتحدة الجديد، وهو مواطن أفرو-أمريكي، خطيب بارع، وسياسيّ ذكيّ، يقود إمبراطورية جبّارة تلفّها أزمة اقتصادية عميقة.كان اجتماع كوبنهاغن العالمي على وشك الانعقاد، وقد أيقظ أوباما الآمال بالتوصل إلى اتفاقيّة مُلزِمة تلتحق الولايات المتحدة عبرها بالتوافق الدولي على منع حدوث الكارثة البيئية التي تهدّد الجنس البشري. وما حصل هناك كان مخيّباً، ذهب الرأي العام العالمي ضحيّة خديعة مؤلمة.من "المؤتمر العالمي للشعوب حول التغير المناخي وحقوق الأرض- الأم"، المنعقد مؤخراً في بوليفيا، خرجت إجابات مليئة بحكمة القوميات العريقة من السكان الأصليين، التي تعرضت للغزو والدمار ضمنياً على يد الفاتحين الأوروبيين الذين، في سعيهم للذهب والثروات السهلة، فرضوا على مدى قرون من الزمن ثقافاتهم الأنانية والتي تتنافى مع أقدس مصالح البشرية.خبران وردا يوم أمس يعبّران عن فلسفة الإمبراطورية الساعية لجعلنا نؤمن بطابعها "الديمقراطي" و"السلمي" و"النزيه" و"الشريف". يكفي قراءة نص هذين الخبرين الواردين من عاصمة الولايات المتحدة."واشنطن، 23 نيسان/أبريل 2010 يعكف رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، على تقييم إمكانية نشر ترسانة من الصواريخ ذات الرؤوس التقليدية، غير النووية ولكنها قادرة على إصابة أهداف في أي مكان من العالم خلال ساعة واحدة تقريباً وذات قدرة تفجيرية هائلة.ومع أن القنبلة العملاقة، المركّبة على صواريخ من طراز مينوتمان، لن تحتوي على رؤوس ذرّية، فإن قدرتها التدميرية ستكون معادلة لها، وهو ما تؤكده حقيقة أن نشرها وارد ضمن معاهدة ستارت-2 الموقّعة مؤخراً مع روسيا.سلطات موسكو طالبت وتمكّنت من تضمين الاتفاق بنداً ينص على أن تقوم الولايات المتحدة بإلغاء واحد من صواريخها التي تحمل رؤوساً نووية مقابل كل واحد من الصواريخ سالفة الذكر.وحسب تقارير أوردتها كل من صحيفة نيويورك تايمز وشبكة سي بي أس التلفزيونية، فإن القنبلة الجديدة، التي أطلق عليها اسم بي جي أس (Prompt Global Strike) [الضربة العالمية السريعة]، يجب أن تكون قادرة على قتل زعيم القاعدة، أسامة بن لادن، في مغارة في أفغانستان، أو تدمير صاروخ كوريّ شمالي وهو في أوج التحضير أو مهاجمة موقع نووي إيراني، وكل ذلك من دون اجتياز العتبة الذرّيّة.حكومة أوباما تصف التفوق بحيازة سلاح غير نووي يكون له ذات الأثر المتوفر في قنبلة ذرّية كخيار عسكري بأنه أمر مثير للاهتمام.هذا المشروع كان قد أطلقه في البداية سلف أوباما، الجمهوري جورج دبليو بوش، ولكن احتجاجات موسكو عرقلت تنفيذه. فقد قالت سلطات موسكو أنه مع الأخذ بعين الاعتبار أن صواريخ مينوتمان تحمل أيضاً رؤوساً نووية، يستحيل التأكد من أن إطلاق واحدة من قنابل بي جي أس لا يشكل بداية هجوم ذريّ.لكن حكومة أوباما ترى أن بإمكانها تقديم الضمانات اللازمة لروسيا والصين في سبيل منع أي سوء تفاهم. مخازن صواريخ السلاح الجديد سيتم تركيزها في أماكن بعيدة عن مخازن الأسلحة النووية وسيكون بإمكان خبراء من موسكو وبكين إجراء عمليات تفتيش عليها بشكل دوري.يمكن إطلاق القنبلة العملاقة بواسطة صاروخ مينوتمان قادر على الطيران عبر الغلاف الجوي بسرعة الصوت حاملاً ألف رطل من المتفجرات. وستسمح أجهزة بالغة التطور للصواريخ بإطلاق القنبلة وإسقاطها بمنتهى الدقة على أهداف مختارة.المسؤولية عن مشروع قنبلة بي جي أس الذي تقدَّر تكلفته بـِ 250 مليون دولار خلال السنة الأولى فقط من تنفيذه، وهي المرحلة التجريبية- تم توكيلها للجنرال كيفين شيلتون، قائد الترسانة النووية الأمريكية. وشرح شيلتون بأن قنبلة بي جي أس ستغطي ثغرة قائمة ضمن مجموعة الخيارات التي يتمتع بها البنتاغون حالياً.وقال الجنرال: نستطيع في هذه اللحظات أن نضرب أي مكان في العالم بأسلحة غير نووية، ولكن بحيّز من الوقت لا يقل عن الأربع ساعات، واعترف بأنه في سبيل القيام بعملية أسرع لا تتوفر لدينا إلا خيارات نووية.بواسطة القنبلة الجديدة، ستتمكن الولايات المتحدة من التحرك بسرعة أكبر وبموارد تقليدية، سواء كان ضد أهداف إرهابية أو ضد بلد معادٍ، وذلك خلال مدة زمنية أقصر بكثير ومن دون إحداث غضب دولي بسبب استخدام الأسلحة النووية.من المقرر أن تبدأ التجارب الأولى في عام 2014، وأن تكون متوفرة في عام 2017 ضمن الترسانة الأمريكية. حينذاك لن يكون أوباما في السلطة ولكن القنبلة العملاقة ربما تكون إرثاً غير نووي يتركه هذه الرئيس، الذي حاز على جائزة نوبل للسلام".واشنطن، 22 نيسان/أبريل 2010 أقلعت مركبة فضائية بدون طيار تابعة لسلاح الجو الأمريكي هذا الخميس من فلوريدا وسط ستار من السرية على مهمتها العسكرية.هذه المركبة الفضائية التي يقودها طيار آلي، أو كما تسمّى أكس 37 بي، أُطلقت من كيب كانافيرال على متن صاروخ من طراز أطلس-5 في الساعة 19:52 بالتوقيت المحلي (23:52 بتوقيت غرينيتش)، حسب شريط فيديو وزعه الجيش. إن الإطلاق وشيك، هذا ما قاله الميجر في سلاح الجو أنجي بلير لوكالة الصحافة الفرنسية.هذه الطائرة، التي تشبه مكوكاً فضائياً مصغراً، يبلغ طولها 8,9 متراً وعرضها 4.5 أمتار.صُنع هذه المركبة الفضائية القابلة لإعادة الاستخدام استغرق سنوات، وقد قدّم الجيش معلومات مبهمة عن هدفها أو دورها في الترسانة العسكرية.صُمِّمت هذه المركبة لكي توفّر مناخ مختبر في المدار من أجل إجراء التجارب على تكنولوجيات ومركّبات جديدة قبل أن يتم تخصيص هذه التكنولوجيات لبرامج الأقمار الصناعية العاملة، هذا ما قاله سلاح الجو في بيان أصدره مؤخراً.

وأبلغ مسؤولون بأن المركبة أكس 37 بي يمكن أن تهبط في قاعدة فاندربرغ الجوية في كاليفورنيا، ولكنهم لم يذكروا مدة مهمتها الافتتاحية.

لقول الحق، نحن لا نعرف متى ستعود، هذا ما قاله للصحافيين هذا الأسبوع غاري بايتون، نائب وكيل وزارة سلاح الجو لشؤون برامج الفضاء.وأشار بايتون إلى أنه يمكن للمركبة أن تبقى في الفضاء لمدة تصل إلى تسعة أشهر.هذه الطائرة، التي صنعتها شركة بوينغ بدأت كمشروع لوكالة ناسا الأمريكية عام 1999 ثم جرى تحويلها إلى سلاح الجو، الذي يفكّر بإطلاق مركبة إكس 37 بي أخرى عام 2011".هل يحتاج الأمر للمزيد يا ترى؟ إنهم يواجهون اليوم عقبة هائلة: التغير المناخي لم يعد بالإمكان السيطرة عليه. يجري الحديث عن الارتفاع الحتمي للحرارة درجتين مئويتين. نتائج ذلك ستكون كارثية. عدد سكان العالم سيرتفع خلال أربعين سنة فقط ألفي مليون نسَمة، وسيصل إلى تسعة آلاف مليون نسَمة. وخلال هذه المدة الزمنية ستغمر المياه أرصفة وفنادق وشواطئ وطرق وصناعات ومنشآت قريبة من المرافئ خلال مدة تقل عن الفترة التي يحتاجها للاستمتاع بها جيل واحد من أجيال بلد متطور وغني، يرفض اليوم على نحو أنانيّ أن يضحّي بالحدّ الأدنى من أجل حماية بقاء الجنس البشري. البحار ستتلوّث؛ وأجناس بحرية كثيرة لن تعود قابلة للاستهلاك، بينما ستندثر أجناس أخرى. وهذا ليس ما يؤكده المنطق، وإنما ما تؤكده الأبحاث العلمية.كان الإنسان قد تمكّن من خلال التناسل الطبيعي ونقل الأجناس من قارة إلى أخرى من أن يرفع إنتاج الهكتار الواحد من المواد الغذائية وغيرها من السلع المفيدة للإنسان، التي خفّفت خلال مدة من الزمن من أثر النقص في المواد الغذائية مثل الذرة والبطاطا والقمح والليفيات وغيرها من السلع الضرورية. وفي وقت لاحق، ساهم التحكم الوراثي واستخدام الأسمدة الكيماوية أيضاً في تلبية الاحتياجات الأساسية، ولكنها أخذت الآن تصل إلى حدود إمكانياتها على إنتاج مواد غذائية سليمة وصالحة للاستهلاك. من ناحية أخرى، خلال قرنين فقط من الزمن ستأخذ بالنفاد أيضاً الموارد النفطية التي احتاجت الطبيعة 400 مليون سنة لتكوينها. وعلى ذات النحو، هناك موارد معدنية غير قابلة للتجدد يحتاجها الاقتصاد العالمي آخذة بالنفاد. وفي ذات الوقت، وفّرت العلوم القدرة على التدمير الذاتي للكوكب عدة مرات خلال ساعات فقط. التناقض الأكبر في عصرنا هو بالذات قدرة الجنس البشري على تدمير نفسه وعجزة عن حكم نفسه.لقد تمكّن الإنسان من رفع إمكانياته الحياتية إلى حدود تتجاوز قدرته نفسها على البقاء. وفي هذه المعركة يقوم بشكل متسارع باستهلاك المواد الأولية المتوفرة لديه. لقد مكّن العِلم من تحويل المادة إلى طاقة، كما حدث في المفاعل النووي، بتكلفة هائلة من الأموال، ولكن لا تبدو في الأفق إمكانية لتحويل الطاقة إلى مادّة. الكلفة المالية الباهظة في الأبحاث ذات الصلة تثبت اليوم استحالة التمكّن خلال عقود قليلة من السنين من تكوين ما احتاج الكون لعشرات الآلاف ملايين السنين من أجل تكوينه. هل سيحتاج الأمر لأن يشرح لنا الطفل المعجزة باراك أوباما ذلك؟ لقد نمت العلوم على نحو ما فوق العادي، ولكن الجهل والفقر ينموان أيضاً. هل بإمكان أحد يا ترى أن يثبت ما هو عكس ذلك؟

فيدل كاسترو روز

25 نيسان/أبريل 2010

الساعة: 6:30 مساءً

طعنات "إبراهيم حمامي" الجريئة

د. فايز أبو شمالة

لا يمتلك أي فلسطيني إلا أن يحترم الدكتور إبراهيم حمامي، على مواقفه الوطنية الصادقة، وجرأته في التصدي لكل باطل يبز في ساحتنا الفلسطينية، وكأن سيف الرجل مشهر للطعن في صدر كل تجاوز للثوابت، وبغض النظر عن مصدر الباطل، أكان يسارياً أم يمينياً، فما دامت العين تنظر إلى فلسطين، والقلب يهجع في محراب محبتها، فكل عمل لا يخدم فلسطين عابر. وقد دللت مقالات الرجل، ومتابعته للشأن الفلسطيني أنه يحيا الواقع الفلسطيني بتفاصيله، فيتناول بالتحليل كل تجاوز للحدود الوطنية، وهو يؤكد أنه يكتب "ليس دفاعاً عن حركة حماس، التي لا تحتاج لمثلنا ليدافع عنها، كما يقول، ويقسم: أن لا قدسية لأحد، وإن انحرفت حماس عن ثوابت، ومبادئ، وحقوق شعبنا كما فعلت فتح بغطاء من الجبهة الشعبية في منظمة التمرير، فإننا سنكون عليها أشد وأقسى، ولن نجامل في الحق!.لقد أثلج مقال الدكتور حمامي "السجائر خط جبهاوي أحمر" صدور قومٍ مؤمنين، فجاء مقاله يحاكي وجدان غالبية الفلسطينيين، وهو يقول: "يكفي أن نذكر أن أحد أكبر الحاقدين على المقاومة ورئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط ـ طارق الحميد ـ قد كتب مستشهداً بمنشور الشعبية؛ على اعتباره حقائق لا تقبل الشك، ومثله فعلت المواقع الصفراء فالرفاق الحمر حكوا على جرب الصفر، ونفذوا المهمة بامتياز. هكذا قال الرجل.بعد ذلك يفند الكاتب حمامي مواقف الجبهة الشعبية من حكومة رام الله، ويقارنها مع مواقف الجبهة من حكومة غزة، وذلك في مجمل مناحي الحياة والأنشطة السياسية والاجتماعية، بل أن الكاتب يتحدى الجبهة الشعبية أن تكون قد أصدت بياناً واحداُ حول الجرائم البشعة التي ارتكبت في الضفة، ويتساءل عن موقفهم من الموظفين المطرودين، ومن إغلاق الجمعيات والمؤسسات، ويقول لهم: إنكم تشاركون في اعمل المجلس المركزي للمنظمة، وتبصمون على قراراته، ثم ترفضون ما وافقتم عليه، لكنكم في ذات الوقت، تمتنعون عن حضور جلسات التشريعي بحجة الانقسام، ليصل إلى نتيجة مفادها أن الجبهة الشعبية التي انسجمت مع حكومة فياض، تطالب بنقيض الشيء من حكومة غزة، وقد تنبه الكاتب إلى صيغة النداء التي ترد في بيانات الجبهة الشعبية للحكومتين، فقال: ينادونها: حكومة حماس، بينما في الضفة يسمونها: الحكومة الفلسطينية، لا حكومة فتح، أو حكومة فياض. ليطرح الكاتب التساؤلات التالية في نهاية المقال: هل هناك وجود لكتائب أبو على مصطفى في الضفة الغربية؟ فلماذا تطالبون بالمقاومة المسلحة في غزة، وأنتم تروجون للمقاومة السلمية في الضفة؟ هل لدى الجبهة الجرأة لتقول مثلاً أن الضرائب فرضت على الجميع ممن تجب عليهم، ولديهم القدرة على دفعها دون تمييز بين الموقف السياسي لأحد، وليس كما كان يحدث من قبل، أو يحدث حاليا في الضفة ؟ هل يعقل أن تزايدوا على من لا يحترم اتفاقات المنظمة ولا يلتزم بها، بينما أنتم من منحها الشرعية، وترفضون حتى اللحظة مجرد تعليق عضويتكم في منظمة يستغلكم فيها عباس وبرضاكم لتمرير التنازلات؟ وكيف يمكن لقيادة الجبهة أن تجلس مع توفيق الطيراوي الذي سلّم أمين عام الجبهة الشعبية أحمد سعدات وأهان خالدة جرار واستغلها أبشع استغلال؟انتهى كلام الرجل، فما رأي القارئ؟

اسرائيل دولة تخاف ماضيها

7/29/2010

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وقع قبل نحو اسبوعين على انظمة تقيد حرية الاطلاع على الارشيفات الحكومية. وكما كشف النقاب باراك رابيد في 'هآرتس' أمس، فان معلومات كان يفترض ان تفتح امام اطلاع الجمهور والبحث التاريخي بعد 50 سنة ستكون من الان فصاعدا سرية لعقدين آخرين. وسبق القرار ضغط كبير مارسه جهاز الامن واسرة الاستخبارات على امين سر الدولة، د. يهوشع فرويندلخ. امين السر وافق على موقفها، الذي يقول ان 'هذه المواد لا تزال غير مناسبة لاطلاع الجمهور'. المعلومات التي ستبقى سرية، تتناول ضمن امور اخرى، اعمال الطرد ومجازر ضد العرب في حرب الاستقلال، اعمال الموساد في الدول الاجنبية، ملاحقات المخابرات للسياسيين من المعارضة في الخمسينيات واقامة معهد البحث البيولوجي في نس تسيونا ودار البحوث النووية في ديمونا. المعلومات لم تكن مفتوحة امام اطلاع الجمهور حتى من قبل، والانظمة الجديدة تعطي فقط مفعولا قانونيا باثر رجعي لاغلاق الارشيفات، الذي تم حتى اليوم خلافا للقانون. وحذر امين سر الدولة، من أن الاطلاع 'ستكون له آثار على احترام القانون الدولي'. وتلمح اقواله إلى ان الدولة ستظهر كخارقة للقانون اذا ما نشرت قصص محافل الامن والاستخبارات في الماضي. ولكن تفسيراته غير مقبولة على العقل. اسرائيل، التي احتفلت هذه السنة بـ62 سنة على قيامها، يمكنها وينبغي لها ان تتصدى ايضا للفصول الاقل بطولية في ماضيها وان تكشفها للجمهور وللبحث التاريخي. من حق الجمهور أن يعرف القرارات التي اتخذها مؤسسو الدولة، حتى لو كانت تنطوي على خرق لحقوق الانسان، التغطية على اعمال الجرائم، او مطاردة المعارضين السياسيين بأدوات امنية. الدولة راشدة وقوية بما فيه الكفاية كي تحتمل الانتقاد الذي سيثور، اذا ما انكشفت، مثلا، شهادات لم تنشر بعد عن قضية دير ياسين. مهمة جهاز الامن واسرة الاستخبارات هي الدفاع عن الدولة في الحاضر، وليس اخفاء الماضي. أنظمة الارشيفات الجديدة، التي اعدت ردا على التماسات الصحف الى محكمة العدل العليا تسير في اتجاه معاكس لميل الانفتاح الذي تثبت في قانون حرية المعلومات ـ والذي وصفته المحكمة العليا بانه 'قانون مرشد'. الاسرائيليون جديرون بالتعرف على التاريخ مثلما حصل ووثق، وليس فقط على رواية خاضعة للرقابة ومزينة له.

أسرة التحرير

هآرتس 29/7/2010

Download Tayseer Nazmi Documents

Welcome to Tayseer Nazmi website!

مرحبا بكم في موقع تيسير نظمي

Site is underconstruction, we offer you other sites at the moment:

http://nazmis.com

http://nazmi.org

http://nazmi.us

الموقع قيد الإنشاء حاليا ويمكنكم زيارة مواقعنا الأخرى أعلاه

1.هل كشفت هآرتس عن عملائها في الأردن ? بقلم:تيسير نظمي

2.ناجي العلي...خارج النسق.. داخل الالتزام بقلم:تيسير نظمي

محنة الغراب بقلم:تيسير نظمي

3. صيف ساخن وطويل من المواجهة مع إيران ترجمة: تيسير نظمي

4. ابن الحداد يعيد طهران إلى إيران الثورة بقلم: تيسير نظمي

5. شاعر القصة القصيرة المبدع تيسير نظمي في لقاء معه حول الكتاب الخامس

1. النهر تائهاً عن مجراه بقلم:تيسير نظمي

2. شعرها طويل حتى الفجر بقلم: تيسير نظمي

3.شعرها طويل حتى بابل بقلم: تيسير نظمي

4. النمور في اليوم الـ23 تشرب ماء العدس بقلم:تيسير نظمي

5. أصابع منتصف الليل بقلم:تيسير نظمي

6. سيدة الكون بقلم:تيسير نظمي

7. مناقيش بعيدة بقلم: تيسير نظمي

1.حمارنا لا يرغب حمارتكم بقلم:تيسير نظمي

2. ظاهرة الأدب الفلسطيني الفصائلي المسلح وسلبياتها ..تيسير نظمي

3. تيسير نظمي كان يتمنى لو أنه إدغار ألن بو أو فرانز كافكا بقلم:عبد الستار ناصر

4 تيسير نظمي:قصصي أطول عمراً من عمر الحكومات العربية

5.مجرد تأخير بقلم:تيسير نظمي

6. مهرجان أيام عمان المسرحية الحادي عشر: 12 يوماً و12 عرضاَ و9 أفلام

7. أمير التورية و غواص الأعماق ..تيسير نظمي بقلم:نزار ب. الزين

1. أمير التورية و غواص الأعماق ..تيسير نظمي بقلم:نزار ب. الزين

2. ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق ..تيسير نظمي

3. نورما خوري رمت حجراً في مياه راكدة بقلم:تيسير نظمي

4. شهادة بالصوت المسموع بقلم:تيسير نظمي

5. فكرة و سكّيران و باب بقلم: تيسير نظمي

6. حرب وبحر و بلور بقلم: تيسير نظمي

1. بيت الذبابة بقلم : تيسير نظمي

2. ما رأته الفراشة بقلم:تيسير نظمي

3. الجنرال بقلم: تيسير نظمي

4. بلدي تسكن آخر النمور بقلم: تيسير نظمي

5. وزراء شيوعيون سابقون في حفلة خمسة نجوم بقلم:تيسير نظمي

6. أبطال غير بشريين في قصص دنيا الوطن بقلم : زكي العيلة

1. شقير وشكيرة والواقعية التلفزيونية بعد فرانكفورت بقلم: تيسير نظمي

2. بعد عزلة 22 عاماً تيسير نظمي يفاجئنا بوليمة وحرير وعش عصافير

3. كاتب المهمة الصعبة يجعلها ولا أسهل بقلم: تيسير نظمي

4. خطوط التلاقي والافتراق في قراءة نقدية لمحمود درويش بقلم: تيسير نظمي

5 بن جلون يكتب عن سيرك العرب في فرانكفورت ! بقلم : تيسير نظمي

6. براءة (أفق 6) من (تجمع الفشل)بقلم : تيسير نظمي

نحن الخيل وتلك صورتكم للشاعر:تيسير نظمي - دنيا الرأي

تيسير نظمي ناقدا دوليا يفتح النار على مثقفي الأردن - دنيا الرأي

ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق ..تيسير نظمي - دنيا الرأي

وترجل الغولة لفك الحصار عن تيسير نظمي ومسكنه وإلزاه - دنيا الرأي

تيسير نظمي لجائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي - دنيا الرأي

قصة مدوية لتيسير نظمي أخفاها كمصدر دخل ثم أطلقها مجانا:(أحد عشر ...

تيسير نظمي:قصصي أطول عمراً من عمر الحكومات العربية - دنيا الرأي

بيني وبين الله (من يوميات المجزرة) للشاعر تيسير نظمي - دنيا الرأي

شعرها طويل حتى الفجر بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

حكايتي مع تيسير نظمي بقلم:منير مزيد - دنيا الرأي

طبيب متجول - (مقطع قصصي من رواية): تيسير نظمي - دنيا الرأي

داخلا إلى عزلته صحفي من رام الله يحاور تيسير نظمي - دنيا الرأي

إلى ناجي العلي من وداعيات تيسير نظمي - دنيا الرأي

في عيد ميلاد محمود درويش يولد شاعر آخر بين شارعين ..لتيسير نظمي ...

رسالة تيسير نظمي للكاتب عاموس عوز أم تكملة وقائع ليلة السحر ...

رمي الطليان بعجزنا بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

بيت برناردا إلزا / في الصعود إلى ضريح تروتسكي بقلم: تيسير نظمي ...

حفارو القبور في وزارة الثقافة الأردنية بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

وزراء شيوعيون سابقون في حفلة خمسة نجوم بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

غسان نزال عاد إلى سنديانة بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

مقبرة خمس نجوم بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

طاقة شعرية ونقدية في التدمير الخلاق في فكر تيسير نظمي يحملها إلى ...

من رسالة إلى إيلان بابي بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

أنا طير للشاعر : تيسير نظمي - دنيا الرأي

الطريق إلى بعكورة - مقطع من رواية تيسير نظمي الجديدة - دنيا الرأي

أنا سنبلة لشاعر القصة القصيرة الفلسطينية : تيسير نظمي - دنيا الرأي

شكرا للإعصار(من يوميات المجزرة)للشاعر:تيسير نظمي - دنيا الرأي

ناجي العلي...خارج النسق.. داخل الالتزام بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

قبلة لمحمود درويش بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

إلى رفاق تروتسكي شعر تيسير نظمي - دنيا الرأي

دنيا الوطن تنشر بالتزامن مع حركة إبداع ترجمة تيسير نظمي لكلمة ...

صيف ساخن وطويل من المواجهة مع إيران ترجمة: تيسير نظمي - دنيا الرأي

حركة إبداع تحذر ممولي ديكتاتور صغير يترعرع في دوحة قطر وينتحل ...

رسالة من حركة إبداع الى حركة شعراء العالم تتوخى عدم التطبيع في ...

بانتظار إيكاروس أو جنون الخنازير بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

جدران لم يشيدها ورثة جابوتنسكي بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

قبة الهولوكوست في موسم حجيج الرؤساء!بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

رابطة نقاد الأدب الدولية تدعو كاتبا " يرقص فلسطين" - دنيا الرأي

حركة إبداع تعلن مقاطعتها لمهرجان عمان هذا الأسبوع - دنيا الرأي

قبل أن يصل جثمان محمود درويش مطار ماركا العسكري - دنيا الرأي

تقرير الخبير الثقافي الأردني، هل يسبب فضيحة قضائية؟ - دنيا الرأي

محمود درويش وحرب الأيام الستة في غزة، بقلم:تيسير مشارقة - دنيا الرأي

إضاءة نقدية لنص حداثي مفخخل بقلم: ديما خليل - دنيا الرأي

عشرون فانوسا طالبوا بإعادة الهيكلة للفرقة القائمة على مهرجان أيام ...

رابطة ، من طق طق حتى سلام عليكم، وروابط - دنيا الرأي

حركة إبداع تثمن جهود الكاتبة والمسرحية الهولندية أدلهايد روزن بقلم ...

عشية المسيرة باسمه إلى ماعين في مأدبا حركة إبداع:غالب هلسه براء من ...

صعاليك في حفل تأبين اسماعيل شموط العماني !! بقلم:محمد لافي - دنيا ...

مئة ألف دولار لفرع حركة إبداع الفلسطيني عند التأسيس - دنيا الرأي

حركة إبداع تدرس إعادة تفعيل عضوية الأردن وفلسطين برحيل حكومة ...

مهرجان الأردن ومزرعة الحيوانات بقلم:منير مزيد - دنيا الرأي

حول انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين ! المقبلة!! - دنيا الرأي

مهرجان أيام عمان المسرحية الحادي عشر: 12 يوماً و12 عرضاَ و9 أفلام ...

الشاعر احمد فؤاد نجم:تزوجت 6 مرات في حياتي وقسم منهن يعرفن ان وضعي ...

"أثر الفراشة" بيع بسعر جرة الغاز بعد الرفع - دنيا الرأي

الجزائر عاصمة للثقافة العربية عام ٢٠٠٧ - دنيا الرأي

المزرعة في الأعالي - من رواية وقائع ليلة السحر الممنوعة من النشر ...

قراءة خاصة : المسرحية ثريا جبران وزيرة الثقافة المغربية والاربعين ...

مات ناجي العلي لكن حنظلة لا يزال حيا بقلم:توفيق الشيخ حسين - دنيا ...

أمسية في الناصرة لذكرى ناجي العلي - دنيا الرأي

الفيلم الفلسطيني "غالية"إلى أين؟بقلم:عزالدين شلح - دنيا الرأي

وزارة الثقافة وأمانة عمان في الأردن أمام قضية تعويض بالملايين لشتم ...

راشد حسين بقلم: الشايب - دنيا الرأي

أبطال غير بشريين في قصص دنيا الوطن بقلم : زكي العيلة - دنيا الرأي

ما رأته الفراشة بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

أمير التورية و غواص الأعماق ..تيسير نظمي بقلم:نزار ب. الزين - دنيا ...

شهادة بالصوت المسموع بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

حمارنا لا يرغب حمارتكم بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

شعرها طويل حتى بابل بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

بلدي تسكن آخر النمور بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

النهر تائهاً عن مجراه بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

حرب وبحر و بلور بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

فكرة و سكّيران و باب بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

ظاهرة الأدب الفلسطيني الفصائلي المسلح وسلبياتها ..تيسير نظمي ...

نحن الخيل وتلك صورتكم للشاعر:تيسير نظمي - دنيا الرأي

تيسير نظمي ناقدا دوليا يفتح النار على مثقفي الأردن - دنيا الرأي

سيدة الكون بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

الجنرال بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

بعد عزلة 22 عاماً تيسير نظمي يفاجئنا بوليمة وحرير وعش عصافير ...

أصابع منتصف الليل بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

مناقيش بعيدة بقلم: تيسير نظمي - دنيا الرأي

بيت الذبابة بقلم : تيسير نظمي - دنيا الرأي

مجرد تأخير بقلم:تيسير نظمي - دنيا الرأي

شاعر القصة القصيرة المبدع تيسير نظمي في لقاء معه حول الكتاب الخامس ...

سهرة أمميّة

رشاد أبوشاور

5/8/2010

لا أتذكّر متى تعرّفت إليه، ومن عرّفني به، لكنني التقيته كثيرا في الفاكهاني، في عشاءات (على الضيّق) كما كان بعض الأصدقاء رفاقا وزملاء يصفون تلك الدعوات، حتى لا تلوص الأمور، فننحرم من تبادل الحديث براحتنا.عندما زارنا في الفاكهاني الشاعر عليم كوشاكوف، صاحب قصيدة ' الخنجورة' الملحميّة، حضر(صديقنا) ابن لومومبا، وهكذا التقينا في العشاء(على الضيّق): شاعر سوفييتي ـ قوقازي، وأفريقي والده رمز حركات التحرر الأفريقيّة المغدور ، وصديقنا الهندي الأحمر ـ وهو ليس أحمر تماما، فهو بلون تراب تربته خصبة مرويّة بالماء تختزن في ذرّاتها معادن تخصبها..يمكن وصف لونه بالنحاسي.إلى السهرة حضر فهد الأردني ـ شيوعي سابق، يرفض أن يوصف بهذا الوصف، وإن ترك صفوف الحزب بسبب عدم الجديّة في تطوير قوّات الأنصار الفدائيّة ـ وناجي العلي، وممثّل فلسطين في موسكو العميد محمد الشاعر، وصديقنا الداعي لهذا العشاء طلعت يعقوب القليل الكلام والودود.وطبعا فهكذا سهرة لا تكون أمميّة من دون (فودكا) مبرّدة يحضرها (الرفيق) أبو العلاء، الذي يردد الكلمة الروسية: تفارش..مع كل نخب يرفعه.ناجي ركّز نظراته على ملامح ابن لومومبا، ونقّل نظراته بين وجهه ووجه صديقنا الهندي الأحمر الذي لم نكن نسأله عن اسمه، أو المنطقة التي جاء منها في تلك البلاد: أمريكا.العشاء على الضيّق اتسع رويدا رويدا، حتى ضاقت الصالة الفسيحة بالمتسربين بدعوات جانبيّة، وبوافدين لم يدعهم أحد، ولكنهم لا يفوتون فرصة سهرة أمميّة كهذه.في السهرة اقترحت أن نخاطب ابن لومومبا بالكلمة الروسية تفارش ـ مستأذنا الرفيق أبا العلاء ـ التي تعني (رفيق).خاطبته بما يشبه الهمس وأنا أقدّم له حزّ تفّاح:

ـ تفارش...

هو درس في جامعة (باتريس لومومبا) في موسكو، التي حملت اسم والده تخليدا لنضاله، وفتحت أبوابها للقادمين من العالم الثالث، والذين ترسلهم في منح حركات التحرر في بلدانهم، ويلتقي فيها أبناء القّارات الثلاث: آسيا، أفريقيا، أمريكا اللاتينيّة.عليم كوشاكوف نهض بناء على طلب من العميد الذي خاطبه بالروسيّة، وصفّق له فتبعناه في التصفيق، وانقطعت الأحاديث الجانبيّة بيننا استعدادا لسماع مقاطع من ' الخنجورة'.العميد أخذ يترجم لنا مقطعا مقطعا بلغته الجميلة، ووجهه قد فاض سرورا بتجليات ' الخنجورة' التي يمكن أن تستخدم لأغراض متعددة متباينة...شخصيّا كنت قرأت ترجمة ' الخنجورة' في طبعة عربيّة صدرت عن (دار التقدّم) في موسكو، وكالعادة عرضتها مكتبة الزهراء في دمشق في الواجهة مع مختارات لينين وماركس.

وجدتني أهمس لناجي:

ـ الخنجورة مثل الشبريّة عندنا في الريف. يغرسها الفلاّح في حزامه دفاعا عن النفس. ويخفيها اللص عن الأنظار لتكون أداة عدوان. قد تعبّر عن الرجولة والجسارة، وقد...لكزني العميد في ركبتي وقد اتسعت ابتسامته، فهو سعيد بهذه السهرة على شرف شاعر سوفييتي صديق، بما تعنيه، وبحضور عدد لا بأس به من كتّاب وفناني فلسطين، وبحضور شخصيتين أُمميتين: ابن لومومبا، وصاحبنا الهندي الأحمر.

قال لي بوّد:

ـ لا تشاغب...

دوّى صوت القذائف فارتّجت الشقّة التي نتعشّى فيها في الدور الحادي عشر قبالة كليّة الهندسة، فالحرب لا تتوقف على المحاور بين القوات الوطنيّة المتحالفة مع الثورة الفلسطينيّة، والقوّات الانعزالية.خرج العميد إلى الشرفة، غاب قليلاً ثمّ عاد وابتسامته المطمئنة على وجهه:

ـ القصف من بيروت الشرقيّة...

وموجها كلامه للشاعر كوشاكوف، الذي استأنف إلقاء قصيدته الملحميّة، بعد أن ذكّر بأنه ينتمي لبلد خاض غمار الحرب العالمية الكبرى و..هزم النازية، ولاحقها حتى برلين.هنا وقف صديقنا طلعت ورفع كأس الاتحاد السوفييتي الصديق والشاعر كوشاكوف، فتدفقت الحماسة في الساهرين الذين رفعوا نخب الأمميّة التي تجمعنا بابن رمز كفاح أفريقيا، وبأخينا الهندي الأحمر الذي تريد أمريكا والصهيونيّة جعل مصيرنا كمصير شعبه وأرضه.توهجت الحمرة في تقاطيع وجه عليم كوشاكوف، الذي أخذ يهزّ قبضته مع تصاعد دوي القصف حول البناء، وجسده المعبر عن الصلابة يتمايل موحيا بما تفعله الخنجورة في يد المقهور الممتلئ غضبا وشجاعة.ازداد القصف ضراوة.ناجي خطط ملامح ابن لومومبا، والهندي الأحمر، والخنجورة، على الصفحة الخلفيّة الكبيرة لملصق شهيد.رفع الرسمة وأخذ يتأملها، ثمّ عاد وضرب بالقلم الأسود ضربات سريعة، ومدّ خطوطا، ثمّ نهض وفرد الرسمة على الطاولة التي أفرغت من الصحون والكؤوس، وأعلن:

ـ سهرة طيبة..انبسطت ..بدّي أروّح على صيدا..على (عين الحلوة).

العميد حذّره بحرص:

ـ يا ناجي الطريق خطر في هذا الوقت. هناك كمائن يهودية على الطريق. انتظر شويّة حتى تطلع الشمس .. مش كل يوم بيطلع عندنا فنّان مثلك!

أنا بلهجة العارف:

ـ يا سيادة العميد: ناجي لا ينام خارج صيدا، وعين الحلوة...حاولنا معه دائما، ولكنه عنيد.

أخذه العميد بين ذراعيه، وقبّل رأسه:

ـ فنّان أصيل..ابن الشعب فعلاً ...

ثمّ قال كلاما بالروسيّة لعليم كوشاكوف الذي سرّته الخطوط التي رسمها ناجي، والتي تظهر فيها ملامحه وبيده خنجورته، وابن لومومبا، والهندي الأحمر.

العميد قال لناجي:

ـ يرجوك كوشاكوف أن توقّع له على اللوحة، وتكتب كلمة ..ويطلب منك أن تزورهم في موسكو.انحنى ناجي بظهره المحدودب. وقـّع على الصورة، وكتب تحتها:

' يا صديقنا كوشاكوف:..نحن نرسم ونكتب بأقلام كخنجورتك'.

في غبش الفجر غادر ناجي في سيّارته، وتفرّقنا نحن في الفاكهاني، بينما كان دوي رشاشات ثقيلة يتجاوب في الفجر الرمادي البارد...

سألت أبا العلاء:

ـ كيف تجمع تفارش بالروسيّة يا أبا العلاء؟

ضرب على جبينه:

ـ آخ ..لو سألتني أثناء السهرة لاستفسرت من السيّد العميد، أو من رفيقنا كوشا.. كوشا..كوف .

توقف وأمسك بكتفي وهو يتمايل :

ـ الزيارة القادمة إلى موسكو أحضر لك فودكا سليشنايا، و..جمع تفارش .. يا تفااااارر..اش..أولغا..سا..تعلمني جم..جمع..ها..

وكرر(ها) مع اسم أولغا، وكأنه يزفر من وجع فراق، ولوعة شوق!

ربّتّ على كتفه مهدهدا وجعه الذي أعرف سببه:

ـ هيّا بنا يا تفارش، فالقصف يحمل موتا يترصدنا، وأولغا لن يسرها أن تسمع بموتك المجاني في بيروت..هيّا يا تفارش، هيّا...

Quest.jpgCrush-cover.jpg

feast.jpg

manakeesh-b.JPGwandering.jpgmagicNight.jpg


Available Album(s):

Current Album is:
AITF 16

To change albums, highlight your
choice and click the 'Change Album' button.
         
 http://209.85.129.132/search?q=cache:ISS-PGEY2c0J:www.alghad.com/%3Fnews%3D493301+%22%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85+%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3%D8%A9+%D8%B9%D8%B4%D8%B1%D8%A9%22&cd=1&hl=ar&ct=clnk&gl=jo

Lebanon
 
       1     2     3     4     5     6     7     8     9    10  

 11    12    13    14    15    16    17    18    19    20    21  

 22    23    24    25 
    
free counters

محتويات صفحة كتب Contents of Books page

'عود الند' تحتفي بالروائي الجزائري الطاهر وطا

أنطون تشيخوف والكوميديا السوداء

هل تحقق الانترنت حلم عصر الأنوار؟ المكتبة الكونية: من فولتير إلى غوغل

حوار مع الروائي الفرنسي باتريك موديانو تكاد الكتابة أن تكون عملية جراحية

سولجينتسين : الأديب الروسي الذي عادى الشيوعية في عنفوانها

أمبرتو أكابال يكتب قصيدة الأعماق

اليسوعي اليساري

قراءة في رواية ' السيدة من تل أبيب' للروائي الفلسطيني ربعي المدهون عندما ينتظر الكاتب طويلا ليقدم عملا مميزا

نهاد الشيخ خليل يفضح انحياز ممدوح العكر ومفوضية حقوق الإنسان لسلطة عباس

المستقبل العربي

فضح نهاد الشيخ خليل انحياز ممدوح العكر وما يسمى بـ "المفوضية المستقلة لحقوق الإنسان" في الأراضي الفلسطينية إلى جانب سلطة رام الله برئاسة محمود عباس.العكر ينسجم تماما في انحيازه هذا مع مواقف اليسار الإنتهازي في فلسطين إلى جانب مصالحه التي تؤمنها سلطة عباس، المتحالف معها على حساب القضية الفلسطينية.العكر بدأ حياته مناضلا في صفوف حركة القوميين العرب، ثم رضي لنفسه المكان الذي اختاره لها الآن..ّ

هنا نص الرسالة التي وجهها الشيخ خليل للعكر:

سيدي الفاضل، بعد التحية أود أن أغتنم فرصة النقاش الدائر بشأن إقرار قانون الهيئة المستقلة في غزة، وأن أضع بين يديك مجموعة من الملاحظات حول تقرير الهيئة المستقلة رقم 15 بشأن حالة حقوق الإنسان في مناطق السلطة؛ هذه الملاحظات التي جعلتني أصل إلى استنتاج بأن الهيئة لا تعمل باستقلالية ومهنية وحياد كما يُفترض، وإذ أضع هذه الملاحظات بين يديك عبر وسائل الإعلام؛ فإنني آمل أن تحظى بالاهتمام من جانبكم، وأن تساهم في إثارة النقاش العام حول مدى مهنية عمل الهيئة، والملاحظات أسجلها كالتالي:

1- يستبطن التقرير في معظم صفحاته، ويُظهر في مواطن عديدة موقفاً منحازاً للحكم القائم في رام الله، يتضح هذا من خلال المصطلحات المستخدمة في تسمية كل فريق، فبينما نجد التقرير يُسبغ أوصاف الوطنية والفلسطينية والقانونية والشرعية على فريق رام الله عندما يطلق عليه (الحكومة الفلسطينية)، و(السلطة الوطنية الفلسطينية) و(حكومة تسيير الأعمال)، وبخصوص الأجهزة الأمنية فإنه يسميها (الأجهزة الأمنية الفلسطينية) و(الشرطة الفلسطينية).أما بخصوص الحكم في غزة فإن التقرير ينزع عنه صفة الفلسطينية والوطنية والقانونية والشرعية حيث يطلق عليه التسميات التالية (الحكومة المقالة) و(وزارة الداخلية المقالة)، و(الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة المقالة)...إلخ. وقد لوحظ مواظبة التقرير على استخدام هذه المصطلحات بشكل محكم لم يحدث فيه سهو حتى ولو لمرة واحدة! الأمر الذي يشير إلى أن معدي التقرير لديهم موقف سياسي مسبق، وانحياز واضح للفريق الموجود في رام الله.وكان بإمكانهم استخدام مصطلحات تعكس حيادية ولا تمس بأحد، فيمكن القول (الحكومة في غزة) و(الحكومة في رام الله)، أو يمكن القول (الحكومة المقالة في غزة) و(الحكومة المعينة في رام الله)، وبخصوص الأجهزة الأمنية كان بالإمكان وصف الطرفين بالفلسطينية، أو الاكتفاء بالقول (جهات إنفاذ القانون في غزة) و(جهات إنفاذ القانون في الضفة)؛ بدلاً من إضفاء صفة الوطنية والفلسطينية على طرف وتجريد الآخر منها!

2- إن المنهجية المتبعة في إعداد التقرير، والتي تستند إلى ورود الشكاوى إلى مكاتب الهيئة دون إجراء بحث يستقصي الظاهرة بشكل علمي، هي منهجية مطعون في صحتها؛ لأن الكثير من الناس يخافون من تقديم الشكاوى، وفي بعض الأحيان يوجد أشخاص محترفون في تقديم الشكاوى، وقد يكونوا أطرافاً -وليس مجرد أشخاص- وهؤلاء قد يتحكمون في توجيه تقارير حقوق الإنسان التي تعتمد على منهجية ورود الشكاوى، ويكفي هنا للتدليل على صحة هذه الملاحظة الإشارة إلى المساحة التي احتلتها قصة الصحفي فايز أبو عون، وهو لم يُحتجز للحظة، بل ذهب واشتكى للشرطة، وتدخلت الحكومة في الأمر، وفي نفس الوقت فإن الصحفيين الذين تعرضوا لأذى حقيقي في الضفة؛ لم تُذكر قصصهم، بل وردت أسماءهم بشكل عابر، كأرقام!!

3- لوحظ أن معدي التقرير، وفي أكثر من موطن، يبحثون بالمجهر عن أشياء يمكن أن تُعد إنجازات للإشادة بالحكومة في رام الله، وإعطاء شهادات تقدير لها، وتكرر هذا عند الحديث عن القضاء في الضفة، وعن استحداث تشكيلات جديدة في وزارة الداخلية في الضفة مثل دائرة الديمقراطية، ودائرة رقابة وتفتيش، وكذلك في عمل وزارة الصحة، وبشأن التعذيب الذي اعتبروا أنه تقلّص في الربع الأخير من سنة 2009 نتيجة قرارات فياض وتعليمات وزير الداخلية سعيد أبو علي بمنع التعذيب وغيرها، أما عندما تحدث التقرير مرة واحدة يتيمة عن عمل إيجابي للحكومة في غزة بشأن توزيع المساعدات وأجزاء من التعويضات على متضرري العدوان على غزة، عندها لم يفت معدي التقرير التذكير بأن هذا ليس كافياً!!!

4- لوحظ أن معدي التقرير، ورغم توجيههم انتقادات صريحة وقوية لأداء أجهزة السلطة المختلفة في رام الله، إلا أنهم حصروا الانتقادات في أغلبها في إطار السلوك اليومي، وحاولوا إظهار وجود سياسات إصلاحية، وتوجهات حكومية تُرشّد الحالة وتلاحق الخلل، وفي أكثر من موطن تحدث التقرير عن وجود خطة تنموية، وعن وجود قرارات وسياسات تجتهد في الارتقاء بالواقع الفلسطيني.

5- لوحظ أن معدي التقرير كانوا أميل إلى تفهم السلوك الخاطئ في الضفة، وتحدث التقرير بشئ من الإسهاب على تأثير سياسات الاحتلال على عدم تمكين السلطة من الالتزام بمعايير العمل السليمة في مجال القضاء وغيره. لكن التقرير لم يبد أي تفهم لتأثير سياسات الاحتلال والحصار وامتناع الكثير من الموظفين عن العمل على واقع عمل الحكومة في غزة، وعندما كان يأتي ذكر الحصار، فإن التقرير في أكثر من موطن أوحى بأن الانقسام هو الذي أدى إلى الحصار.

6- لوحظ أن التقرير سكت عن تعيين فياض رئيساً للحكومة في الضفة، وتعامل معه كرئيس حكومة شرعي، متجاهلاً النقاش القانوني، والخلل الديمقراطي من حيث كون فياض لا يمثل 1% من الشعب الفلسطيني، لكنه اليوم يمارس وصاية لا مثيل لها على الموقف السياسي، والموارد المالية، والمقدرات المختلفة، ويوظفها لإملاء قناعاته على الشعب الفلسطيني.إن ألف باء الديمقراطية يتمثل في أن تعكس الحكومة الإرادة العامة للناس، وفياض يمارس سياسة تحاول تطويع الإرادة العامة وتدجينها، وإقصاء؛ بل استئصال من يمثلون الأغلبية، أو على الأقل من يمثلون جزءاً مهماً من الإرادة العامة للناس، والمقصود حركة حماس.

7- لقد سكت التقرير عن النقاش بشأن انتهاء ولاية الرئيس، وتعامل معه على أنه رئيس لا تشوب صلاحياته أية شائبة.

8- رغم أن عام 2009 بدأ والعدوان الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة في بداياته وأوجه أيضاً، إلا أن التقرير لم يولِ الانتهاكات التي تعرض لها الشعب خلال الحرب أية أهمية، وكل ما شغل بال التقرير هو إدانة أجهزة الأمن وكتائب القسام بسبب مقتل مجموعة من المدنيين 22 شخص، دون أن يذكر التقرير رواية من قام بالقتل، ودون أن يتطرق إلى خلفيات هؤلاء الأشخاص وما قاموا به من أعمال، وهنا لا أريد تبرير القتل بدون محاكمة، ولكنني أتساءل عن السبب الذي دفع معدي التقرير إلى عرض الصورة مجتزأة هنا، بينما لم يغفل في مواطن أخرى، تتعلق بالضفة، إلى إحاطة المعلومة بخلفيات تساعد على استيعابها، وتخفيف وطأة الجريمة، مثل موضوع اغتيال السمان في قلقيلية، أما في غزة فيوجد إصرار على الاجتزاء، ومن أمثلة ذلك أيضاً عرض موضوع المواجهة في مسجد ابن تيمية في رفح.

9- إن أحد المشاكل الرئيسية في التقرير تتمثل في توزيع المساحات بداخله على الموضوعات والعناوين المختلفة، بطريقة تعطي صورة خاطئة لحالة الحقوق الفلسطينية وما تعانيه من انتهاكات، فعندما يتم تقليص الحجم الممنوح للحديث عن الانتهاكات الإسرائيلية فيما يتعلق بشأن الحرب الأخيرة، والقدس، وتُعطى مجموعة من الصفحات للحديث عن الانتهاكات بحق المرأة لا أقصد الانتقاص من حق المرأة- ولكن توزيع المساحات يُركّب صورة مشوهة وغير حقيقية للحالة القائمة بشأن حقوق الإنسان.

10- لقد تجاهل التقرير وجود أقلية وأغلبية في المجلس التشريعي، فمنح الأقلية الحق في ممارسة عملية التشريع، من خلال توصيته لمجموعات العمل المشكلة من الكتل البرلمانية مواصلة عملها في تقديم الاقتراحات للرئيس حتى يصدرها على شكل مراسيم، بينما طالب التقرير كتلة التغيير والإصلاح بالتوقف عن سن القوانين، لا أعرف كيف منحت الهيئة نفسها حق انتزاع حق الأكثرية ومنحه للأقلية؟ وما هو الاعتبار القانوني أو الديمقراطي أو الوطني الذي دفعها لفعل ذلك؟!!!!

11- لقد واظب التقرير وفي أكثر من موضع على إدانة مواقف حركة حماس؛ حتى عندما يكون الاحتلال ذا علاقة بالموضوع، ومن أمثلة ذلك تحميل حماس مسئولية استمرار الحصار نتيجة سيطرتها على قطاع غزة بالقوة حسب تعبير التقرير- وكذلك فقد حمّل التقرير حركة حماس المسئولية عن تعطيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية، رغم أن إسرائيل لم تكن قد منحت الموافقة على إجراء الانتخابات في القدس، أو تقديم التسهيلات اللازمة لإجراء الانتخابات.

12- وصف التقرير حالة الشلل التي تعرض لها عمل المجلس التشريعي بالقول (تعطل عمل المجلس التشريعي)، وكأن التعطيل هو من قبل فاعل مجهول أو أنه تعطيل تلقائي، وفي إشارات عديدة عزا التقرير تعطل التشريعي للانقسام، وتجنب التقرير أي ذكر لتبييت النية، بل وممارسة الفعل بتعطيل التشريعي من خلال سحب صلاحياته وتحويلها للرئيس قبل أن يتسلم الأعضاء الحاليون مهام أعمالهم، وبعدها بقي الأمر محل نزاع بين الكتلتين الكبيرتين، وعملياً لم ينجز التشريعي طيلة عام ونصف أي قبل الانقسام- سوى منح الثقة للحكومتين العاشرة والحادية عشرة، وكذلك فإن الاعتقالات التي طالت النواب قبل الانقسام ساهمت في التعطيل، لذلك فإن تسجيل تعطيل عمل التشريعي لفاعل مجهول أمر يجانب الحقيقة، ويشير إلى أن معدي التقرير يرغبون في الاستفادة من تعطل عمل التشريعي واستخدامه كمسوّغ ومبرر لكي يملأ الرئيس الفراغ الدستوري ويقوم بسن قوانين تتلاءم مع الوجهة الأيديولوجية التي يتبناها معدو التقرير، وننوه هنا إلى أن بعض التعديلات المقترحة والمقدمة للرئيس لها علاقة بموضوع المرأة والجرائم الأخلاقية وقانون العقوبات!

13- يلاحظ أنه عند الحديث عن عملية التشريع في غزة فإن التقرير يصدر حكماً بأن نظام التوكيلات غير قانوني، وبالتالي فإن انعقاد جلسات التشريعي يُعد باطلاً، ولا ينتبه معدو التقرير إلى أن هذا التفسير "القانوني" يمنح الاحتلال حق الفيتو، ويعطيه فرصة التلاعب وتعطيل إرادة الشعب الفلسطيني، فطالما أن اعتقال الاحتلال لشخص يمنعه من ممارسة حقوقه؛ فإن الاحتلال يمكنه في كل لحظة أن يمارس هذه اللعبة، ويقدم التقرير تحليلاً لمضمون التشريعات التي صدرت عن المجلس في غزة، ويشير إلى أنها مخالفة لروح وطبيعة النظام السياسي التي رُسمت حدوده منذ سنة 1996، وأنها تستهدف محاولات لفرض رؤى أيديولوجية خاصة بكتلة التغيير والإصلاح، وأنها تتعارض مع مبدأ توحيد القوانين في الضفة وغزة.أما عند الحديث عن عملية التشريع في الضفة فإن التقرير يوحي بأن هنالك ضرورة لهذا الأمر تتمثل في الانقسام، وعدم قدرة التشريعي على الانعقاد، وأنه يوجد تضافر بين الحكومة والكتل البرلمانية والقضاء لإصدار تشريعات جديدة، ويُبرز المواد القانونية التي استندت لها الحكومة والرئيس في سن هذه القوانين، ولا يقدم تحليل للطبيعة الأيديولوجية التي تتضمنها هذه التعديلات والتشريعات، رغم أن هذه التعديلات المذكورة تتعلق بقانون العقوبات وتتعرض لمسائل ذات حساسية دينية.لا بد أن أسجل قناعتي بأنه من حق كل الناس السعي للدفع بآرائهم وأفكارهم وأيديولوجياتهم إلى مواضع الصدارة، لكن شريطة أن يكون ذلك بالطرق السليمة، أما أن تُستغل مؤسسات حقوق الإنسان لخدمة أهداف أيديولوجية ترويجاً وتسويغاً، ومحاربة أفكار وأيديولوجيات إدانة وتجريماً وإخراجاً من دائرة القانون، فهذه لعبة يجب التوقف عنها؛ لأنها تسيء إلى القيم التي يزعم معدو التقرير أنهم يتمسكون بها.

14- يتجاهل التقرير ما حدث للدكتور عزيز دويك عند خروجه من المعتقل، ومنعه من دخول المجلس التشريعي، وحرمانه من الوصول إلى مكتبه، ومنعه من الدعوة لانعقاد جلسة للمجلس التشريعي. لماذا يتجاهل التقرير هذه الحادثة؟!

15- يلاحظ أن التقرير يتعامل بانتقائية مقصودة في الاستناد إلى القانون الأساسي عندما يخدم رؤية معدي التقرير في بعض التوجهات ذات الطابع العلماني، لكن بند اعتماد الشريعة الإسلامية مصدراً رئيسياً للتشريع يتجاهله التقرير بشكل كامل، ويعتبر أي اقتراحات منسجمة مع الشريعة الإسلامية منافية لروح وطبيعة النظام السياسي الفلسطيني الذي تشكل منذ العام 1996، ويتجاهل هنا نصوص القانون الأساسي التي لا تمنع ذلك. وهنا أؤكد على ملاحظة سابقة، أن من حق الناس أن تناضل من أجل تطبيق رؤاها، لكن ليس من حق أحد أن يلوي عنق النصوص، أو أن يتستر خلف يافطات حقوق الإنسان لكي يعطي شهادات حسن سير وسلوك للبعض، أو أن شهادات إدانة وتوبيخ للآخرين، مستغلاً ما لموضوع حقوق الإنسان من سطوة وتأثير على الساحات المحلية والدولية.

16- يوحي التقرير، ويصرح أيضاً أن الانتهاكات في غزة ليست أخطاءً يقع الناس فيها، بل هي سياسات ونهج معتمد تتضافر بشأنه الحكومة والتشريعي والجهات القضائية، ويستند في ذلك إلى حوادث متفرقة جرى تصحيح بعضها، وتفسير بعضها الآخر أمام الهيئة وممثلي الرأي العام، مثل حملة الفضيلة، أو فرض الحجاب بالنسبة للمحاميات، أو الجلوس على شواطئ البحر، والغريب أن الهيئة تسجل شهادة الصحفية أسماء الغول بأن رجال الشرطة (لمّحوا) بأن حديثهم معها يعني سؤالهم عن وجود محرم، واعتبر ذلك انتهاكاً! التلميح يُعتبر انتهاكاً! لا مشكلة لديّ في ذلك، لكن التقرير لم يوضح التكييف القانوني لهذا النوع من الانتهاكات.

17- يورد التقرير حوادث إغلاق الجمعيات في الضفة الغربية؛ وتعيين لجان إدارية لها، وحل المجالس المحلية المنتخبة وتعيين بديلاً عنها، وفصل الموظفين من أعمالهم، وفرض شرط السلامة الأمنية، والاعتقالات السياسية، وملاحقة الصحفيين، بشكل منفرد، ولا يسجل أنها سياسة ونهج يستهدفان إقصاء واستئصال لشريحة حازت على أغلبية الأصوات في الانتخابات من قبل أقلية!

18- يتعامل التقرير مع الحكومة في غزة على أنها غير شرعية، لكنه ينتقدها ويحاسبها كسلطة على كل خطأ حسب القانون الفلسطيني أو حسب المعايير الدولية، وهذا تعامل يشبه تعامل مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية مع سلطات الاحتلال، فهو غير شرعي، لكن المعايير الدولية تنظم عمل الاحتلال، وبالتالي يتم انتقاده بناء على المعايير الدولية، وهنا يجب أن ينتبه معدو التقرير إلى الثغرة في الموقف الأخلاقي والقانوني الذي يدفع معدو التقرير للتعامل مع جهة منتخبة بنفس الطريقة التي يتعامل فيها الفلسطينيون مع سلطات الاحتلال.

19- يعتبر التقرير أن تشكيل مجلس العدل الأعلى، وتشكيل نيابة جديدة في غزة هو مس بالحق في التقاضي، ويطالب التقرير الحكومة في غزة إفساح المجال للقضاة السابقين وللنيابة بالعودة إلى عملهم، لا أدري كيف يمكن اعتبار من استنكف عن أداء عمله قاضياً، أو نائباً عاما، الأصل أن السلطة التنفيذية هي التي تخشى العاملين في القضاء، وليس العكس، كان على القضاة أن يواصلوا عملهم، وأن يحاكموا من يطالبهم بالتخلي عن دورهم، كيف غابت هذه النقطة عن معدي التقرير؟ لا أعتقد أنها غابت، لكن الرغبة في الإدانة كامنة في وعي أو في اللاشعور عند من أعد التقرير، ورغم ذلك سأوافق على دعوة القضاء والنيابة السابقة للعمل، لكن كيف سيعملون؟ هؤلاء يرفضون التعامل مع الشرطة الحالية في غزة، لماذا لم يطالب معدو التقرير الشرطة للعودة لعملهم أيضاً، وكذلك بقية الموظفين!

20- يعتبر التقرير أن دور أعضاء المجلس التشريعي غائب في الرقابة وحماية الحريات في غزة، وهذا الحكم الذي أصدره التقرير يتجاهل واقع أن أعضاء التشريعي في غزة على اتصال دائم بمختلف الدوائر والجهات، ويتدخلون بشكل واسع في حل المشكلات التي تنجم عن الاحتكاك بين المواطنين ومؤسسات السلطة فيما يتعلق بالاعتقالات والسفر والتوظيف، وغير ذلك من أعمال، ويقومون بدورهم في الاستماع وتوجيه الأسئلة لمختلف الوزراء، وبشأن مختلف القضايا.

21- يعتبر التقرير أن هنالك منهجاً متبعاً في السيطرة على ما يقال وما يُنشر في قطاع غزة، وذلك كما يذكر التقرير- من خلال اشتراط الحصول على إذن مسبق عند تنظيم أي مهرجان، وكذلك تدخل المكتب الإعلامي الحكومي أو وزارة الداخلية في منع بعض المؤتمرات الصحافية، أو أنشطة معينة في ذكرى النكبة، أو تضامنا مع القدس، أو احتفالات القدس عاصمة الثقافة العربية 2009 تابعة للحكومة في رام الله. ويذكر التقرير أن العديد ممن حاولوا التعبير عن رأيهم تعرضوا للضرب، ويستشهد التقرير بحادث اعتقال د عاطف أبو سيف، واختطاف المطرب صلاح القيشاوي، دون أن يذكر أي تفاصيل للحادثتين.لكن واضح أن هذه الأنشطة المحدودة التي تم منعها تتعلق بـ "هيئة العمل الوطني"، ويتم منع أنشطتها لأنها قامت على أساس إقصائي لحركة حماس، وانحازت باستمرار لفريق رام الله، وكانت بديلاً للجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، وهي لا تعترف بالحكومة، ومثلها الفعاليات التي تحاول رام الله تنظيمها للقدس عاصمة الثقافة العربية، وكذلك المؤتمر الذي حاول تنظيمه اتحاد الصحفيين الدوليين في غزة دون أي اعتبار أو إشارة أو إعلام لصاحب البيت.لو جرى توضيح وتفسير وطرح وجهة نظر من قام بمنع هذه الفعاليات لكان الأمر طبيعياً، لكن أن يجري الاعتماد على هذه الحوادث للقول أن هناك سياسة للتحكم في ما يقال وينشر هو تضليل متعمد، لأن الهيئة تعرف أن كل أنشطتها كانت تنظم بدون إذن، ولم يعترض عليها أحد، وكانت تبث على الجزيرة مباشر، ومعظمها كانت نقدية للحكومة في غزة، وكذلك من يتابع شاشة الجزيرة مباشر يجد أن أغلب ما يُنشر عبرها من غزة هو معارض للحكومة، لا يوجد في غزة حجر على الآراء، أو تقييد للتعبير عن الرأي كسياسة، توجد أخطاء نعم، فلماذا يقلب التقرير هذه الحقيقة؟

22- يتعامل التقرير مع غزة وكأنها بيت بلا راعي، وعندما يتحدث عن الوضع الاقتصادي فهو يجلب أرقام من تقارير المؤسسات الدولية، ولا يستند إلى معلومات المؤسسات الرسمية، يتحدث عن الفقر ومستوياته، والبطالة وأعدادها معتمداً على أرقام المؤسسات الدولية، وعن الأسعار يتحدث عن ارتفاع أسعار السلع الأساسية، مع أن الكثير من السلع أسعارها أرخص من الضفة، مثل البنزين والمواصلات والدخان والخبز، والتقرير تجاهل وجود وزارات معنية تجتهد في توفير مستوي معيشي أكثر يُسراً مما هو موجود بفعل الحصار.

23- اعتبر التقرير أن تصريحاً لوكيل وزارة شئون المرأة السيدة رحاب شبير تضمن نقداً للجندر ولاتفاقية سيداو، اعتبر ذلك تحريضاً على المؤسسات الحقوقية والنسوية، ورغم أن التصريح مأخوذ عن وكالة أنباء، ولم يرجع معدو التقرير لصاحبة التصريح للاستيضاح والتأكد، رغم ذلك فقدتم اعتماده واعتباره تحريضاً، لذلك، واستناداً إلى نفس المنطق يمكن اعتبار ما ورد في التقرير من تشويه منهجي بأنه مقصود وتحريضي، ويقصد تشويه الواقع في غزة، وتحريض الجهات الدولية عبر توفير مادة صادرة عن جهات فلسطينية ويمكن الاستناد إليها في تبرير أية عقوبات، وبالتالي يمكن للحكومة في غزة أن تُحَمّل معدي التقرير المسئولية الكاملة عن النتائج السلبية للصورة المشوهة التي رسموها لواقع الحال في غزة.

وفي الختام، آمل أن تثير هذه الملاحظات نقاشاً يجعل المفوضية العامة للهيئة المستقلة تتفحص ذاتها ونشاطها، وليس عيباً أن يراجع الإنسان ذاته، ويتعرّف على مواطن الخطأ لديه، وأعتقد أن هذا الأمر مطلوب من الهيئة حتى تبني لنفسها مصداقية عند كل الأطراف تمكنها من لعب دور ريادي في حماية حقوق الإنسان الفلسطيني في مناطق السلطة.

8/27/2010