Originality Movement T. Nazmi

Friday, November 24, 2017

Manifesto

cooltext465285151.png

confronting the G20

Sliming Goldstone and His Report

By URI AVNERY

Is there no limit to the wiles of those dastardly anti-Semites?

Now they have decided to slander the Jews with another blood libel. Not the old accusation of slaughtering Christian children to use their blood for baking Passover matzoth, as in the past, but of the mass slaughter of women and children in Gaza . And who did they put at the head of the commission which was charged with this task? Neither a British Holocaust-denier nor a German neo-Nazi, nor even an Iranian fanatic, but of all people a Jewish judge who bears the very Jewish name of Goldstone (originally Goldstein, of course). And not just a Jew with a Jewish name, but a Zionist, whose daughter, Nicole, is an enthusiastic Zionist who once made Aliyah and speaks fluent Hebrew. And not just a Jewish Zionist, but a South African who opposed apartheid and was appointed to the countrys Constitutional Court when that system was abolished. All this in order to defame the most moral army in the world, fresh from waging the most just war in history! Richard Goldstone is not the only Jew manipulated by the world-wide anti-Semitic conspiracy. Throughout the three weeks of the Gaza War, more than 10 thousand Israelis demonstrated against it again and again. They were photographed carrying signs saying End the massacre in Gaza, Stop the war crimes Israel commits war crimes, Bombing civilians is a war crime. They chanted in unison: Olmert, Olmert, it is true Theyre waiting in The Hague for you! Who would have believed that there are so many anti-Semites in Israel ?!

* * *

THE OFFICIAL Israeli reaction to the Goldstone report would have been amusing, if the matter had not been so grave. Except for the usual suspects (Gideon Levy, Amira Hass and their ilk), the condemnation of the report was unanimous, total and extreme, from Shimon Peres, that advocate of every abomination, down to the last scribbler in the newspapers. Nobody, but nobody, dealt with the subject itself. Nobody examined the detailed conclusions. With such an anti-Semitic smear, there is no need for that. Actually, there is no need to read the report at all. The public, in all its diversity, stood up like one person, in order to rebuff the plot, as it has learned to do in the thousand years of pogroms, Spanish inquisition and Holocaust. A siege mentality, the ghetto mentality. The instinctive reaction in such a situation is denial. Its just not true. It never happened. Its all a pack of lies. By itself, that is a natural reaction. When a human being is faced with a situation which he cannot handle, denial is the first refuge. If things did not happen, there is no need to cope. Basically, there is no difference between the deniers of the Armenian genocide, the deniers of the annihilation of the Native Americans and the deniers of the atrocities of all wars. From this point of view, it can be said that denial is almost normal. But with us it has been developed into an art form.

* * *

WE HAVE a special method: when something happens that we dont want to confront, we direct the spotlight to one specific detail, something completely marginal, and begin to insist on it, debate it, examine it from all angles as if it were a matter of life and death. Take the Yom Kippur war. It broke out because for six years, beginning with the 1967 war, Israel had cruised like a Ship of Fools, intoxicated with victory songs, victory albums and the belief in the invincibility of the Israeli army. Golda Meir treated the Arab world with open contempt and rebuffed the peace overtures of Anwar Sadat. The result: more than 2000 young Israelis killed, and who knows how many Egyptians and Syrians. And what was furiously debated? The Omission. Why were the reserves not called up in time? Why were the tanks not moved in advance? Menachem Begin thundered in the Knesset, and about this, books and articles galore were written and a blue-ribbon judicial board of inquiry deliberated. The First Lebanon War was a political blunder and a military failure. It lasted 18 years, gave birth to Hizbullah and established it as a regional force. And what was discussed? Whether Ariel Sharon had deceived Begin and was responsible for his illness and eventual death. The Second Lebanon War was a disgrace from beginning to end, a superfluous war that caused massive destruction, wholesale slaughter and the flight of hundreds of thousands of innocent civilians from their homes, without achieving an Israeli victory. And what was our debate about? For what was a commission of inquiry appointed? About the way the decision to start the war was taken. Was there an appropriate process of decision making? Was there orderly staff work? About the Gaza War, there was no debate at all, because everything was perfectly alright. A brilliant campaign. Marvelous political and military leadership. True, we did not convince the Gaza Strip population to overthrow their leaders; true, we did not succeed in freeing the captured soldier Gilad Shalit; true, the whole world condemned us but we killed a lot of Arabs, destroyed their environment and taught them a lesson they will not forget. Now, a profound debate on the Goldstone report is going on. Not about its content, God forbid. Whats there to discus? But about the one point that is really important: was our government right in deciding to boycott the commission? Perhaps it would have been better to take part in the deliberations? Did our Foreign Office act as foolishly as it usually does? (Our Ministry of Defense, of course, never behaves foolishly.) Tens of thousands of words about this world-shaking question were poured out from the newspapers, the radio and TV, with every self-respecting commentator weighing in.

* * *

SO WHY did the Israeli government boycott the commission? The real answer is quite simple: they knew full well that the commission, any commission, would have to reach the conclusions it did reach. In fact, the commission did not say anything new. Almost all the facts were already known: the bombing of civilian neighborhoods, the use of flechette rounds and white phosphorus against civilian targets, the bombing of mosques and schools, the blocking of rescue parties from reaching the wounded, the killing of fleeing civilians carrying white flags, the use of human shields, and more. The Israeli army did not allow journalists near the action, but the war was amply documented by the international media in all its details, the entire world saw it in real time on the TV screens. The testimonies are so many and so consistent, that any reasonable person can draw their own conclusions.

If the officers and soldiers of the Israeli army had given testimony before the commission, it would perhaps have been impressed by their angle, too the fear, the confusion, the lack of orientation and the conclusions could have been somewhat less severe. But the main thrust would not have changed. After all, the whole operation was based on the assumption that it was possible to overthrow the Hamas government in Gaza by causing intolerable suffering to the civilian population. The damage to civilians was not collateral, whether avoidable or unavoidable, but a central feature of the operation itself. Moreover, the rules of engagement were designed to achieve zero losses to our forces avoiding losses at any price. That was the conclusion our army led by Gabi Ashkenazi drew from the Second Lebanon War. The results speak for themselves: 200 dead Palestinians for every Israeli soldier killed by the other side 1400:6. Every real investigation must inevitably lead to the same conclusions as those of the Goldstone commission. Therefore, there was no Israeli wish for a real inquiry. The investigations that did take place were a farce. The person responsible, the Military Advocate General, kippa-wearing brigadier Avichai Mendelblit, was in charge of this task. He was promoted this week to the rank of major general. The promotion and its timing speak a clear language.

* * *

SO IT is clear that there is no chance of the Israeli government belatedly opening a real investigation, as demanded by Israeli peace activists. In order to be credible, such an investigation would have to have the status of a State Commission of Inquiry as defined by Israeli law, headed by a Supreme Court justice. It would have to conduct its investigations publicly, in full view of the Israeli and international media. It would have to invite the victims, Gaza inhabitants, to testify together with the soldiers who took part in the war. It would have to investigate in detail each of the accusations that appear in the Goldstone report. It would have to check out the orders issued and decisions made, from the Chief of Staff down to the squad level. It would have to study the briefings of Air Force pilots and drone operators. This list suffices to make it clear why such an investigation will not and cannot take place. Instead, the world-wide Israeli propaganda machine will continue to defame the Jewish judge and the people who appointed him. Not all the Israeli accusations against the UN are groundless. For example: why does the organization investigate the war crimes in Gaza (and in former Yugoslavia and Darfur, investigations in which Goldstone took part as chief prosecutor) and not the actions of the US in Iraq and Afghanistan and the Russians in Chechnya ? But the main argument of the Israeli government is that the UN is an anti-Semitic organization, and its Human Rights Commission is doubly anti-Semitic.

* * *

ISRAEL S RELATIONS with the UN are very complex. The state was founded on the basis of a UN resolution, and it is doubtful whether it would have come into being at precisely that time and those circumstance had there been no such resolution. Our Declaration of Independence is largely based on this resolution. A year later, Israel was accepted as a UN member in spite of the fact that it had not allowed the (then) 750 thousand Palestinian refugees to return. But this honeymoon soured quickly. David Ben-Gurion spoke with contempt about UM-Shmum (Um is the Hebrew for UN, the prefix shm signifies contempt). From then on to this very day, Israel has systematically violated almost every single UN resolution that concerned it, complaining that there was an automatic majority of Arab and communist countries stacked against it. This attitude was reinforced when, on the eve of the 1967 war, the UN troops in Sinai where precipitously withdrawn on the demand of Gamal Abd-al-Nasser. And, of course, by the UN resolution (later annulled) equating Zionism with racism. Now this argument is raising its head again. The UN, it is being said, is anti-Israeli, which means (of course) anti-Semitic. Everyone who acts in the name of the UN is an Israel-hater. To hell with the UN. To hell with the Goldstone report. That is, however, a woefully short-sighted policy. The general public throughout the world is hearing about the report and remembering the pictures they saw on their TV screens during the Gaza war. The UN enjoys much respect. In the wake of the Molten Lead operation, Israel s standing in the world has been steadily going down, and this report will send it down even further. This will have practical consequences political, military, economic and cultural. Only a fool or an Avigdor Lieberman can ignore that. If there is no credible Israeli investigation, there will be demands for the UN Security Council to refer the matter to the International Criminal Court in The Hague . Barack Obama would have to decide whether to veto such a resolution a move that would cause grave harm to the US, and for which he would demand a high price from Israel . As has been said before: UM-Shmum may turn into UM-Boom.

Uri Avnery is an Israeli writer and peace activist with Gush Shalom. He is a contributor to CounterPunch's book The Politics of Anti-Semitism.

http://www.counterpunch.org/avnery09212009.html

cooltext465300433.jpg

السلطات الأردنية حاولت اعتقال تيسير نظمي وتسليمه لسلطة عباس في مطار ماركا العسكري

15/9/2009

روما حركة إبداع و دنيا الوطن :

كشفت حركة إبداع في تقريرها السنوي الذي صدر هنا لأول مرة بعد أن كان يصدر في كاليفورنيا أن تيسير نظمي هو الذي أرغم السلطات الأردنية على دخول وفد رابطة الكتاب لوداع محمود درويش في مطار ماركا العسكري وأن الحرس حاول اعتقاله بعد أن راح يردد أشعار محمود درويش على مسمعهم " .. واسحب ظلالك من بلاط الحاكم العربي لئلا يعلقها وساما " لكن وجود عدد كبير من أعضاء الرابطة الذين لم يسمح لهم بالدخول أحرج السلطات الأردنية ممثلة بجنديين حراسة وجنديتين على الباب. وكان الشاعر الفلسطيني تيسير نظمي ملتزما الهدوء على الباب بادئ الأمر فلما شاهد رئيس رابطة أصبح للأسف عضوا فيها يهان هو وعضو هيئة إدارية الدكتور سليمان الأزرعي الذي رفض نشر رواية "وقائع ليلة السحر" في عهد أسمى خضر ويجرجران أذيال الخيبة لعدم السماح للأزرعي بالدخول لأن اسمه لم يكن مدرجا مع المودعين استشاط نظمي غضبا فأنشد للحاضرين ومن بينهم سعد الدين شاهين وجهاد هديب و نهاية الجمزاوي أشعارا منتقاة لدرويش فخشي الحرس أن يتحول الجمع الخفير على الباب إلى ما يشبه المظاهرة فأرسلوا في طلب حبيب الرزيودي الذي جاء لنظمي ببطاقة صحفية تسوغ دخوله لوداع صديقه اللدود فرفض نظمي العرض قائلا أنه شاعر وليس بصحفي فتدخل الحرس شادا نظمي من يده لإدخاله بحجة أنه يريد السلام عليه فقال له نظمي بالعامية " شو بدكم تسلموني لعباس ؟ " حيث كان ياسر عبدربه وسفير فلسطين والزعنون متواجدين بالداخل. وبالتالي اضطر الحرس لإدخال جميع المتواجدين الذين رفض نظمي الدخول وتركهم على الباب غير أن تيسير نظمي بعد أن شاهد آخرهم يدخل غادر المكان فورا بأول سيارة سيرفيس إلى وسط البلد تاركا من يريد أن يتصور مع جنازته أن يتصور فناقد بحجم تيسير نظمي ما كان يرتضي لنفسه أن تتواصل علاقته بدرويش في عبدون مثل بقية المتزلفين والمقربين من محمود بصفتهم موالين ومداحين لا يجرؤ أحد منهم على إبداء ولو ملاحظة سلبية واحدة على درويش ومن بينهم خري مصور وآخرون يحاولون الآن الظهور حتى من خلال أشعار درويش وليس أشعارهم مثل كورس فقد المايسترو أو جنرالات فقدوا الامبراطور. على صعيد آخر أدان التقرير السنوي مهرجان أيام عمان المسرحية الماضي والمثقفين العرب الذين لبوا الدعوة رغم علمهم بأن السلطات الأردنية أخلت بالقوة الجبرية منزله وحجزت على موجوداته بغطاء من قرار محكمة قابل للإستئناف رغم أنها أي السلطات الأردنية لم تبلغه بأي إنذار أو قرار سابقا أو تمكنه من الاستئناف بل وكانت تريد اعتقاله لإبعاده عن المهرجان ومع ذلك لم يتضامن معه أحد من العرب (المثقفين) لا في أيام عمان ولا في مهرجان الأردن أو ملتقى القصة القصيرة الذي تمخض عن فضيحة لأمانة عمان ألصقتها بظهر رئيس الدائرة الثقافية السابق فيها. وذكر التقرير الذي صدر باللغتين الإيطالية والإسبانية المثقفين العرب المتواطئين اسما وراء اسم وأحيانا الاسم الرباعي للمثقف العربي متجاهلا الأردنيين منهم تماما لعدم اعتراف حركة إبداع بهم.

cooltext465273226.gif

P.C.Manifesto

نحو خطاب ثقافي فلسطيني مغاير A Palestinian Cultural Manifesto

بقلم: تيسير نظمي By Tayseer Nazmi

من الضرورة أن يسمو الخطاب الثقافي الفلسطيني الى مستوى التضحية والعذاب والإبتكارالذي رافق مسيرة الآلام التي تعرض لها الفلسطينيون في العصر الحديث، و من الخطورة أن يكون الثقافي ذيلا أو ملحقا بالخطاب النضالي و الكفاحي و تعدد خياراته المرحلية والمكانية و أشكاله التحررية . فقد اتضح لنا بما لا يدعو للشك طوال النصف قرن الماضي على الأقل، أننا نتعامل مع ثقافة مريضة و أناس غير طبيعيين. مع" آخر" مريض باستمرارية لعبه لدور الضحية و الجلاد في آن واحد . فمن كانوا يتعرضون للاضطهاد النازي في أوروبا يمارسون دور جلاد يهم اليوم في فلسطين. مبررين لأنفسهم كل الأفعال المشينة التي يرتكبونها بحق شعب أعزل بأنهم إنما يقومون بحماية أنفسهم و في خيالهم المريض أصبحت " دولة اسرائيل" كأنها جيتو من أمثال جيتو بولندا أو جيتو جادويغا وليست دولة عصرية مسلحة نوويا و عسكريا بأحدث مبتكرات الفتك و التدمير و طائرات و مروحيات مهداة من العم سام تتدفق بلا انقطاع عليهم منذ نصف قرن. و المرضى في التقاليد الثقافية و الحضارية الناضجة ليس جديرين بغير الإشفاق و العلاج. علاج الإسرائيلي من نفسه، و حمايته أولاُ مما يرتكبه من حماقات. و سواء كان تاريخ الجيتو اليهودي مفروضا أم مختارا فإنه اليوم خلاصة الصورة المقدمة للفلسطينيين عن انفسهم و عن مستقبلهم، فتكفي نظرة واحدة على خارطة الدولة الفلسطينية المدعاة و المتعددة الأشكال و الأشلاء منذ مشروع ألون حتى أفكار شارون أن تذكرك بأن الطرح الذي يقدمه جنرالات إسرائيل للفلسطينيين ليس مجرد كانتونات أو بانتوستونات متفرقة و معزولة، بل انها جيتوات يصل تعدادها في إحدى هذه الخرائط إلى 22 جيتو في الضفة وحدها. و بعد 54 عاما من إنشاء احدث دولة في الشرق الأوسط و أغرب تجربة استعمارية "كولونيالية" غير منسجمة مع محيطها و لا تريد هذا الانسجام و التواضع، تجد أن الإسرائيلي لا يراد له أن يتقدم في دولته المعاصرة، و لا لصورته عن نفسه في الجيتو أن تتغير، فالمستعمرات "المستوطنات" التي تم إنشاؤها و التي لن يتم التخلي عنها بسهولة كما يتصور السياسيون ليست في محيطها و خاصة في الضفة الفلسطينية سوى جيتوات في إطار الحل المتخيل و لو مرحليا للفلسطينيين. و بعدم الانسحاب الإسرائيلي من الضفة و التخلي عنها يريد جنرالات إسرائيل للطرفين أن يعيشا في الجيتو. الفلسطينيون في جيتوات ما كانت بلادهم و الإسرائيليون في جيتوات ما آل إليهم من أراض و مساحات تسميها الميثولوجيا الدينية " يهودا والسامرة". و فضلا عن أن الإسرائيلي- بشكل عام- لا يريد الانعتاق و التحرر لغيره فانه لا يريد لنفسه أيضا أن يتحرر من تبعية الآخر إليه. و إسرائيل الشارونية- المنتخبة !!- ليس لديها عن نفسها سوى صورة الجيتو و ليس الدولة القابلة للعيش بأمان ضمن حدود معترف بها، و ضمن الشرق الأوسط الذي بدلا من ان تلعب دورا رياديا فيه حسب الإدعاءات الصهيونية المبكرة و بدلا من أن تصغي جيدا لنصائح أرنولد توينبي لها في الخمسينات، تلعب اليوم دورا تدميريا للمنطقة و لنفسها و لصورتها في العالم أجمع. كيف لا و قد اختارت الضحية لتعيد انتاج نفسها في صورة جلادها،ليصبح الفلسطينيون اليوم يهودا رغما عنهم ليس في أوروبا النازية بل في الأرجاء العربية التي ما يزال المخيم الفلسطيني فيها يذكر بالجيتو اليهودي و أكرر أن لا أحد في الاعلام العربي و الثقافة العربية معني بالصورة الواقعية و الفعلية للواقع، واقعه هو و موقع الفلسطيني فيه و مخيماتهم . و لا هو معني بمآل و شكل الدولة المفترضة أو الممكنة فعليا للفلسطينيين،اذ يبدو الحديث بالمطلق و العموميات أسهل للثقافة العربية و الخطاب السياسي العربي، في حين أن أشد و اقل التفاصيل هي ما يدفع الفلسطينيون و الاسرائليون دماءهم لها. و اذا تماثل الخطاب الثقافي الفلسطيني و اندغم تحت أشد الذرائع القومية إخلاصا له فإنه يفقد مبرر و جوده و وجود شعبه و خصوصية و تعقيدات قضيته الوطنية. فليست فلسطين مجرد عمود للشعر العربي أو قصيدة من قصائد النثر المحدث أو الشعر الحر كي نتفق أونختلف عليها، و ليس في الأمر أية شوفينية أو دعوة للإنعزال ما دام أبناء مخيم/ قلعة جنين ماثلين و منفتحين على هذا العراء العربي القاحل . ولعلها من المفارقة أن يطرح كاتب فلسطيني هذا الطرح ليزيد الأعباء على الفلسطينيين عبئا، لكن من قال ان عذاباتنا و عذابات شعبنا لا ترقى لعذابات الأنبياء أنفسهم؟!

II

... لما سبق أعلاه ، تتحمل الثقافة الفلسطينية ثلاثة أعباء مركبة و مترابطة ، الأول منها يتمثل بواقعها في العروبة والإسلام والتاريخ لكونها جزء لا يتجزء تماماً من الثقافة العربية الإسلامية التي يفترض أن تتمايز عنها لتمايز الضرورة الواقعية في اتجاه التقدم والتطوير، بمعنى أن تنتصر لقيم العدالة والحرية والتقدم لتجترح الإنساني والعقلاني والتقدمي فيها. وثاني هذه الأعباء هو ثقافة الآخر الكولونيالية الداعية للإنغلاق والجيتو وسياسات الفصل العنصري والتمييز والإقصاء الممثلة بوضوح في خطط الجنرالات في الآلة العسكرية الاسرائيلية وايدولوجيا الحرب التي ينتهجونها . أما العبء الثالث فهو المشترك مابين خلاص الذات وتحررها وبين التطلع لآفاقها في العالم متعدد الثقافات المهددة بأخطار العولمة ذات القطب الواحد وثقافة الهيمنة الأمريكية وإلغاء الخصوصيات الحضارية وتعدديتها. وما لم يدرك المثقف الفلسطيني هذه الضرورات الثلاث لتمايز ثقافته بكل أبعادها الوطنية والقومية والإنسانية فإنه سيفشل في مواجهة تحديات التحرر والبناء. التحرر من مكبلات الذات في ثقافته العربية والتحرر من هيمنة و بطش الإحتلال و ثقافته الكولونيالية " المريضة" كما التحرر من طوفان العولمة الطاغي و المهمش لكل خصوصية على طريق بنية جديدة للإنسان الفلسطيني و حريته و مجتمعه و وطنه. فقد فرضت ظروف الشتات والحروب الخاسرة و المستمرة على الشعب الفلسطيني أن يعيش في مختلف أرجاء العالم و يتعايش مع مجتمعات و ثقافات متباينة و لذلك لم يعد ممكنا أن يكون خيار هذا الشعب الانغلاق على نفسه في دولة يتم رسم خرائطها من قبل جنرال عسكري أو أمني، حتى و إن اتفقت القيادات السياسية الفلسطينية و الإسرائيلية يوما ما على شكل من أشكال الدولة الفلسطينية، أو الكونفدرالية أو الحكم الذاتي، لأن شعبا عاش وسط الشعوب الأخرى و الثقافات الأخرى أكثر من نصف قرن يصعب زجه في جيتوات معزولة عن بعضها البعض، فالإنسان في العصر الحديث يعيش بثقافة أوسع من حدود دولته و أكبر من الجيتو أو الكانتون المكبل به جغرافيا و أمنيا . بكل بساطة أصبح الشعب الفلسطيني بعد 54 عاما من النكبات و المجازر و التفرقة و الاضطهاد أكبر من دولته المنشودة، و أكبر من ثقافته القومية و الدينية في أطرها المعروفة، و كما توقع له المؤرخ توينبي ظل شعبا حيا يستجيب للتحديات و يبتكر التضحيات، لكنه مع ذلك لم يجد عددا كافيا من الأدباء و الفنانين الذين يحولون كافة ملاحمه البطولية في النضال أم في الحياة إلى ما يستحقه من أعمال أدبية و فنية خالدة. أبدعنا كافة أشكال نضالنا و فنون بقائنا و لم نبدع "إبداعنا" الخاص و ثقافتنا المغايرة. و ما يحول دون ذلك ليس " العدو الصهيوني" و "التآمر الكولونيالي" و حسب ، بل أيضا ثقافتنا العربية و واقعنا العربي الرسمي و الشعبي . ليس في الأمر مبالغة أو سقوط في مقولة " شعب الله المختار" ، لكنه إمعان في تأمل الشعب المختار كي يكون الضحية طوال 54 عاما منحت فيها شعوب أقل منه شأنا في التعداد و التاريخ استقلالا و دولا و مؤسسات و على حساب الفلسطينين توالدت أنظمة عربية و تفاقمت و فقست تحت شعار تحرير فلسطين. و إذا كان المهاجرون العرب من دول شمال افريقيا لبلد مثل فرنسا أصبحوا فرنسيين كاملي حقوق المواطنة و العيش و الثقافة فإن الفلسطيني في الدول العربية ازداد فلسطينية و ازدادت مخيماته و تكاثرت و تناسلت و مايزال في حسابات بعض الدول مستضافا 54 عاما، أي بمعنى آخر غير مرغوب فيه رغم كل عطاءاته، و لا نقول إنسانيته منذ نصف قرن! هل في ذلك فشل فلسطيني أم أن معظم الدول العربية ليس باستطاعتها استيعاب ثلاثة فلسطينيين مثلا؟ الجواب، نعم، لأن الفلسطيني بالضرورة أن يكون ديمقراطياً، و لذلك سيكون مثل الفيروس في الأنظمة الديكتاتورية، والفلسطيني الذي يحمل حزاما ناسفا من الصعب أن يكون و قودا لمنسف أو بقرة حلوبا لغيره فيصمت عن الظلم. ألم يكن ناجي العلي أكبر بما يمثله فنيا و نضاليا و إبداعيا من أن تحتمله عدة دول عربية عندما اختار لندن كضمانة لحريته، حيث تم اغتياله أيضا؟ بمثل هذه الثقافة أصبح الفلسطيني أكبر من أن ترصده دائرة الإحصاء أو موظفي الاستخبارات و الأمن أو دوائر الأحوال المدنية، لذلك مطلوب تدجينه ، رشوته،استمالته، سرقته، وحتى سرقة دوره كما يحدث في بعض الأقطار التي يتقمص بها مناضلون عربا دور الفلسطيني و وظيفته. و هذا ما لم يستوعبه المثقف الإسرائيلي و ما فشل الأكاديميون الإسرائيليون في الاستجابة إليه في وقت مبكر عندما أشار إليه توينبي في مراسلاته مع أساتذة جامعات عبرية. لكن بعض هؤلاء الأكاديميين يعترف اليوم بأن المجتمع الإسرائيلي لم ينضج بعد كي يدرك هذه الحقائق، و ما زال مسكونا بمخاوف من صنعه و صنع ثقافته و هذا ما يجب أن تتنبه إليه الثقافة الفلسطينية المغايرة. أي أن لا تندغم في ثقافة عربية ديماغوجية اندغاما يفقدها استقلالها الذاتي و قدرتها على تحمل عبء ثقافة الآخر المريضة أو غير " الناضجة" كي تدرك نفسها و تدرك تلك الثقافة "المريضة" أن الحياة ممكنة مع الفلسطينيين أكثر مما هي ممكنة مع غيرهم. و أن المنطقة برمتها من المستحيل النهوض بها و بنائها و تحقيق السلام في ربوعها دون تحقيق الحد الأدنى من العدالة والحرية للفلسطينيين فيها. و هذا بحد ذاته مبرر و جيه لثقافة فلسطينية مغايرة و هوية فلسطينية أكيدة و طموحة في تجاوز المعوقات العربية منها و الإسرائيلية على طريق الثبات النسبي في وجه العولمة القبيح. ففي عام 1982 كتب بهذا المنحى كاتب فرنسي هو جان جينيه " أربع ساعات في شاتيلا" ما لم يكتبه كاتب عربي أو فلسطيني آنذاك بعد مجزرة صبرا وشاتيلا ذات الأبعاد العربية الإسرائيلية المشتركة. وفي أعقاب النكبة الأولى عام 1948 كتب يزهار سميلانسكي " خربة خزعة" التي لم تكتب عربياً عن النكبة وعام 1974 صدرت الطبعة الثانية من رواية " المجتثون" للكاتب الفلسطيني فواز تركي بعد نيله الجنسية الأسترالية عن دار نشر غير عربية أو إسرائيلية في كل من لندن و نيويورك وما تزال محاصرة عربياً وفلسطينياً ومن نافل القول أن نقول إسرائيليا ونحن نتحدث عن خطاب ثقافي فلسطيني مغاير.

III

أما حيثيات المنع و التجاهل الفلسطيني لرواية " المجتثون... يوميات منفى فلسطيني" فقد تمثلت بالنقد الصريح الذي وجهه فواز تركي لمنظمة التحرير الفلسطينية و لكافة الفصائل سواء من منطلقات تجربته الحزبية المبكرة في إطار الحزب القومي السوري الإجتماعي أو من منطلقات تروتسكية في وقت كانت الستالينية مستحكمة بفصائل اليسار العربي عموما و ليس الفلسطيني و حسب.و اذا تمت إعادة الإعتبار لمفكر مثل جورج لوكاتش أو لشاعر مثل لويس آراغون أو لمفكرعظيم مثل تروتسكي فإن إعادة الإعتبار لفواز تركي ماتزال بعيدة للأسف لأن الثقافة الفلسطينية المغايرةلا تشكل حتى الآن تيارا أو جماعة فاعلة و هي خلافية في إطارها العربي أيضا . و في إسرائيل "... الديمقراطية !" تم منع التداول المسرحي لـ"خربة خزعة" و غيرها من الأعمال التي نزعت منذ البداية لتشكيل ثقافة إسرائيلية واقعية منيعة بتوجهها البكر على المرض و الإرتداد. و تم تقديم بعض الكتاب الإسرائيليين للمحاكمة لمخالفتهم السير مع التيار السائد في إسرائيل و خلق معوقات وكيل الإتهامات لبعضهم الآخر مثل إسرائيل شاحاك الذي نفض الغبار عن الميثولوجيا الدينية وكشف الوجه الحقيقي لإسرائيل دون مساحيق و دون رتوش و بخاصة أطماعها التوسعية و ايدولوجيتها العسكرية الخالصة في" أسرار مكشوفة" و غيرها من مؤلفاته الهامة. لكن المفارقة كانت صارخة مع كاتب مثل عاموس عوز الذي تراجع عن إبداعاته و رؤاه الروائية في كل من "ميخائيل الذي يخصني" و "الحروب الصليبية" فبعد أن طرح في الأولى إمكانيات التعايش في القدس الغربية في أيار 1967 لم يصمد على خط مواز سياسيا لهذه الطروحات في ظل حكومة شارون ، و لا صمد في الثانية في حرب بوش الإبن ضد دول " محور الشر" و انسحب ربما لرواياته اليمينية المتطرفة التي بدأ بها حياته الأدبية غير قادر على إستنهاض ضمير إستيقظ فجأة ثم ما لبث أن نام على مكتسبات و مجد صنعته له ثقافة الماضي، ثقافة الجيتو، متصورا أن نيل الفلسطينيين لإستقلالهم الشكلي سيقوض دولة إسرائيل، و هو محق في هذا إذا إعتبرنا أن إسرائيل مجرد جيتو في الشرق الأوسط و لكنه واسع الطموحات و متسع لكافة التحولات التي تجعل من حزب العمل حزبا ملحقا بحزب الليكود في أشد مراحله خواء و إنعدام رؤية، حتى العسكرية منها. ذلك أن إجتياح بيروت عام 1982 مهد الطريق لتواجد منظمة التحرير الفلسطينية على أراضيها و في أوساط شعبها مثلما هو إجتياح عام 2002 بنفس العقلية تدمير لمعسكر أوسلو و إستنهاض لإرادة شعب مصمم عى دحر الإحتلال بكل الأشكال المتاحة أو المبتكرة. رغم أن ثمة فرق بين إبداع اليائس و إبداع المتفائل. مثلما يمكنك أن تتلمس الفرق بين سامي ميخائيل و إسحق باشفيك سنجر، أو بين غسان كنفاني و أميل حبيبي ، بين رشاد ابو شاور و فواز تركي، وبين رفعت السعيد و يوسف إدريس، بل بين هنري ميلر و جون شتاينبيك مؤلف " عناقيد الغضب" الأمريكية مثلما هو الفرق بين موشية شارت و مؤلف " عناقيد الغضب " اللبنانية شيمعون بيريز، مثل هذه التلاوين لا يجب أن تخفى الفروقات بينها في درجات اللون و العمق و حدة الرؤيا و ضيقها من إتساعها على الثقافة الفلسطينية المغايرة . تماما مثلما لا تخفى على الناقد المتابع الفروقات بين نتاج محمود درويش في " مديح الظل العالي" و "حاصر حصارك" . ذلك أن المثقف كائن حي قبل كل شيء عرضة للتطور أو النكوص ، عرضة للشفاء و الإنتكاس و هكذا أدبه و أفكاره إن لم يكن ضمن تيار أو مسيرة تدفعه إلى أمام اذا وهن عن الثبات أو الإستمرار . و لأن الثقافة الفلسطينية المغايرة تم التأسيس لها في أكثر من مستوى إلا أنه تم تدمير لبناتها الأولى كي لا تتطور و تتحول إلى خلاص من الجيتو و الإنغلاق الذي يتمرتس فيه أشباه مثقفين في الخندقين، خندق العراء والصحراء المكشوفة و خندق الإمكانيات الهائلة عسكريا و إعلاميا في حرب تناحرية بين يمينين إحلاليين لا يمكن وجود الآخر إلا بمحو و إزالة " الآخر"، و هذا هو منزلق إبادة ليس للفلسطينيين وحدهم بما يمثلون من تطلعات بل للعرب أجمعين، الذين لم يتواجدوا بأي شكل واقعي أو إنساني في جل ماكتبه كاتب مثل ليون أوريس، فكيف سيكون شكل وجودهم في ذهن جنرالات الحرب؟ أظن أن فيلم" حنا K" " قد لامس المرمى هنا، فعند اول بادرة سلام حقيقية سوف تجد جيشا مدججاٌ لتدميرها. سواء كان هذا الجيش إسرائيليا أم جيشا عربيا لم يستفد أو قد لا يستفيد من إلتقاء فلسطينيين على طاولة واحدة أحدهم من حيفا و الثاني من غزة و الثالث من رام الله و آخر من القدس و الخامس من الأردن و السادس من أمريكا و سابع من أستراليا و ثامن من جزيرة العرب، لأن مثل هذا اللقاء بكل بساطة يشكل تهديدا لما تأسس عليه ذلك الجيش العربي! كما يثبت أن وشائج أرادت ثقافة الجيتو أن تمحوها على مدار 54 عاما ما تزال نابضة بالحياة و لم تمت بعد. إذ قد لا يظل الأمريكي أمريكيا إن هو إلتقى بفروعه و أصوله كما قد لا يظل عاموس كينان مطمئناً في طريقه إلى عين جالود تماما مثلما لم يعد نجل زئيفي مطمئنا في مصانع إربد التي غادرها دون أن يدفع للعاملات فيها أجورهن الزهيدة لثلاثة أشهر. و كان في السابق مطمئنا أن الثقافة العربية تدار من قبل أصدقاء و بناءا على إتفاقات سلام و مشرعون يفتون بناءا على الطلب بأن العمل بخمسين دينارا أردنيا في الشهر حلال صونا للعرض و الشرف غير نابهين إلى أن بنات الجليل الصامدات في حيفا و الناصرة و ما تبقى من قرى تم الإستغناء عنهن جراء ترحيل المصانع لمنطقة اخرى و لتكن إربد لتحقيق المزيد من الربح نتيجة رخص الأيدي العاملة و رخص الإنسان في غير بقعة عربية في ظل ثقافة عربية ! ماذا بعد! أجل..ربما نسيت أن عمان عام 2002" عاصمة للثقافة العربية" ... و أنا أتحدث عن فلسطين كعاصمة ابدية للثقافة العربية . لكنها فلسطين المستقبل ، فلسطين الثقافة المغايرة لكل ما هو سائد الآن ، لأننا لسنا كما قال الكاتب المسرحي السوري سعدالله و نوس:" محكومون بالأمل " .. بل لأننا باقون على الرؤيا، و محكومون بالعسكر.

IV

كان من المفترض أن تلتقط الثقافة الفلسطينية مسائل عديدة قبل أن يتم فرضها فرضا على الشعب الفلسطيني المناضل من إسرائيل و من الولايات المتحدة الأمريكية . ففي أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر، شنت أمريكا هجمة ثقافية مسعورة و تضليلية على ما أسمته " دولاٌ شريرة" و نشرت الصحافة الأمريكية قائمة بالأهداف التي صنفتها على أنها إرهابية في حملتها لمكافحة "الإرهاب" لتشمل جل فصائل الحركة الوطنية الفلسطينية الأعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية و غير الأعضاء . و قد أرادت من ذلك أن تخفي جرائمها كما أوضح نعوم تشومسكي مرارا و تكرارا و تغطي على السياسة الخارجية الأمريكية التي أشار بريجنسكي نفسه لفشلها و على التناقضات الداخلية داخل المجتمع الأمريكي نفسه التي كتب حولها ريتشارد آرميتاج. و في هذا السياق إنطلق شارون من عقاله بدعم أمريكي منقطع النظير لاستكمال تنفيذ أفكاره في السبعينيات و تحطيم اتفاقات أوسلو و تنفيذ سياسة الترانسفير إن لم يكن بحرب الإبادة للمشروع الفلسطيني فبالسياسة طويلة النفس في العزل و الاستيلاء و التجويع، ليطلب في نهاية المطاف من السلطة الفلسطينية إجراء إصلاحات في بنيتها و كأن عدم وجود إصلاحات هو السبب الحقيقي وراء حرب الاغتيالات و الإبادة و تدمير الحلم الفلسطيني البسيط و الساذج بدولة كانتونات رفضها حزب الليكود جملة و تفصيلاٌ قبل أن يرى أية إصلاحات. والعجيب أن مسؤولي السلطة في كافة تصريحاتهم لم يأتوا على ذكر إسم د.حيدر عبد الشافي أو الإشارة إلى مطالبته المبكرة بتنفيذ برنامج الإصلاح والبناء الذي ليس من مهمة عبدالشافي وحده المناداة به بقدر ماهو مهمة المثقفين الفلسطينيين كلهم و مهمة الثقافة الفلسطينية المغايرة، و ليس المتطابقة و المتماثلة مع المحيط الديماغوجي العربي الذي لا يقدم في خطابه لفلسطين أكثر من العواطف الجياشة و فرض الوصاية و توجيه النصح و الإرشاد. إذ لم يكن مع المثقفين الفلسطينيين في محنتهم سوى أقلام متفرقة وقفت ببسالة و موضوعية في وجه الهمجية العسكرية الإسرائيلية مثل عميرة هاس في جريدة هاآرتس الإسرائيلية و أوروي أفنيري الكاتب اليساري الإسرائيلي المعروف و في أمريكا ظل نعوم تشومسكي على مواقفه يفضح المخططات الأمريكية الإسرائيلية المشتركة ليس على الفلسطينيين وحدهم بل على العالم و شعوبه الفقيرة. لدرجة تساءل فيها في لقاء معه: إذا كانت أمريكا قد قصفت أفغانستان لأنها تؤوي أسامة بن لادن فلماذا لا تقصف إسرائيل لأن شارون بها؟ فقد أوضح نعوم تشومسكي الإرهاب الذي تمارسه أمريكا و تعززه في كل مكان خلال عقود طويلة و أوضح أن خرائط ما لم تقدم لياسر عرفات في كامب ديفيد صيف عام 2000عندما إستدرجه الأمريكيون و الإسرائيليون للتوقيع على مبادرة كلينتون- باراك، التي دفعت أمريكا ملايين الدولارات لدولتين عربيتين تربطهما إتفاقات مع إسرائيل كي تمارسان الضغط على القيادة الفلسطينية للقبول بكامب ديفيد و إنقاذ باراك. و إذا كانت أمريكا تريد محاكمة مجموعات بن لادن و تنظيم القاعدة تحديدا فإن بعض الأنظمة العربية سنت قوانين مؤقتة لإعتقال و محاكمة كل من يبدي تعاطفا مع المعارضين لأمريكا بحجة مكافحتها هي الأخرى للإرهاب . و إذا ما تعلق الأمر بمدينة نيويورك فكل خطابات بن لادن تعد لا شيء في الفكر و الوجدان أمام مقاطع من رواية الكاتب الأمريكي هنري ميلر المسماة " الكابوس المكيف" و التي كتبها في النصف الأول من الأربعينات في القرن الماضي قبل أن يولد بن لادن و التي أعتقد أنها تحتوي من ديناميت الفكر و العاطفة ما يكفي لتدمير نيويورك مرتين فهل لدى مثقفي ذلك النظام العربي الإستعداد و القدرة على محاكمة هنري ميلر مثلما حوكم مواطن أمريكي فيها لأنه من أصل فلسطيني ؟ وقد مارس الإعلام العربي و الثقافة العربية التعتيم الكافي على أمثال هؤلاء لدرجة أنني حاربت لمدة أسبوع من السين و الجيم في جريدة " العرب اليوم" الأردنية كي أنشر خمس ترجمتي لمقالة (محاضرة) نعوم تشومسكي الطويلة بعض الشيء عن تحليله للأزمة الراهنة في الشرق الأوسط . و من قبلها حاربت كي أنشر في ذات الجريدة مقالة تشومسكي " إنتفاضة الأقصى". رغم أن تلك الجريدة و غيرها من الصحف العربية تصرف آلاف الدنانير على محرريها و مترجميها. فهل تمايزت الصحافة الفلسطينية كثيرا عن الصحافة الرسمية العربية في معالجتها لقضاياها و معرفة حلفائها الحقيقيين ؟ أم أنها كانت نسخة أخرى من ثقافة عربية رسمية و شبه رسمية تكتب برسم الدفع بالدولار و الباوند؟ و لماذا لم يرد المثقف الفلسطيني ردا معمقا على مفهوم بوش والإدارة الأمريكية لدول " محور الشر"؟ أو يحدد بجرأة أن نفس المفهوم بتقسيم الدول لدول شريرة و أخرى غيرشريرة كان مرفوضا أمريكيا و أوروبيا عندما طرحته الثورة الإيرانية بمضامين دينية. و هو نفس المفهوم الذي تستعيره اليوم إدارة بوش والثقافة الأمريكية السائدة و لكن بمضامين كولونيالية هدفها السيطرة والهيمنة وإن بالعنف المحلل لها المحرم على شعوب العالم و قواها التحررية. فاغتيال أبو علي مصطفى أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لم تر فيه أمريكا ممارسة للإرهاب بأبشع صوره لكنها أقامت الدنيا و لم تقعدها عند إغتيال زئيفي، الذي يفترض أن تحاربه الأردن كأحد أبرز المتشددين في تنفيذ سياسة الترانسفير التي ترى أنها تضر بمستقبل الأردن، لكنها ويا للعجب كانت تسمح لنجله بإدارة مصانعه في عروس الشمال"إربد" ! و حبذا لو راعت الحكومة الأردنية المصالح الوطنية العليا في ذلك و لا نريد منها التورط في إغتيال زئيفي أو نجل زئيفي أو إغلاق المصنع تضامنا مع الشعب الفلسطيني. فغالبية المثقفين و الكتاب الأردنيين هم من أصل فلسطيني و مطلوب منهم التضامن مع أنفسهم أولا و مع هويتهم الثقافية حتى بصورتها غير المغايرة للسائد الفلسطيني . لكن هؤلاء أو أولئك يكتبون و يسطرون و يعقدون الندوات و يصدرون البيانات، و هذا هو حال الثقافة العربية، إنتاج قصائد ركيكة، الصمت أبلغ منها، والفعل اليومي للإنسان العربي المقموع أكثر نبلا منها و أكثر حيطة وحذراً.

V

خلال الغزو الإسرائيلي لبيروت صيف عام 1982 إستولت إسرائيل على محتويات مركز الأبحاث الفلسطيني و لم تتعلم منظمة التحرير و قياداتها السياسية ببزاتها العسكرية من ذلك الدرس الشيء الكثير عند تسلمها إدارة و شؤوون السلطة الوطنية. فالثقافة و التاريخ و الذاكرة الفلسطينية باتت مطلوبة و ليس النخب الثقافية و حسب أو الفدائي و حسب، المخيم و حسب، الشعب و حسب، بل كل ما يعزز الهوية الوطنية على درب الإستقلال و الدولة. وقد جاء غزو إسرائيل الأخير ليؤكد مجددا على تدمير منجزات السلطة الوطنية في مجالات التعليم و الصحة و استخدام الحاسوب حيث جرى تدمير شامل لتكنولوجيا المعلومات. إذ يبدو أن إسرائيل مصرة على إبقاء الفلسطيني أسير صورتها هي عنه و تريد للعربي كذلك أن يبقى أسير صورتها المشوهة له ليرضي الخيال المريض للجنرال العسكري الذي لا يقرأ و بالضرورة لا يمكن أن يكون مثقفا إلا بثقافة عسكرية قتالية أو أمنية إستخبارية لا تستخلص الدروس و العبر . فقد دخلت منظمة التحرير الفلسطينية إلى أوسلو بغطاء أردني ظل من الصعب عليها أن تتخلص من سلبياته. و إنعكس ذلك على الإعلام الفلسطيني و طواقم تم تدريبها في عمان. و من الضروري هنا التأكيد على الظرف التاريخي الذي أبرمت به صفقة أوسلو . ففي 13 أيلول 1993 لم يكن الاتحاد السوفياتي موجودا. و بإختفائه تهلهلت البنية الحزبية لكثير من الأحزاب الشيوعية التي كانت شبه غائبة أو مغيبة عن واقعها المحلي لمصلحة أمنياتها الأممية. لذلك ركضت قيادة المنظمة في تونس مستبقة قيادات الداخل في الضفة و غزة لإبرام إتفاقات و حلول. ومن الطبيعي أن تكون تلك القيادة خالية الذهن عن ما يسمى المضامين الاجتماعية للسلام و القوى و الطاقات المنوط بها عملية بناء الدولة و مؤسساتها إن كانت تنظر بجدية لمشروع الدولة و الوصول إلى المرحلة النهائية من الحل الدائم . أيا كانت الحسابات، فقد تركت قيادة السلطة الوطنية جل طاقات و نضالات و عذابات شعبها وراءها و تقدمت بذات عقلية تواجدها في لبنان للإمساك بدفة قيادة الداخل التي عندما، أي قيادات الداخل، شاهدت بعض النماذج و العينات ممن كانوا شيوعيين مثلا بعد أن غيروا برنامجهم وإسم حزبهم، أبقت على كوادرها ضمن الأطر السابقة للحزب رافضة الإنصياع لحزب الشعب الذي اصبح بالنسبة لها لا لون لا طعم لا رائحة. و هكذا بقي فقراء الضفة و غزة على حالهم معتمدين على سواعدهم و حقولهم و قوة عملهم. أما طواقم ما تبقى من مرحلة بيروت فقد وجدت لها وظائف في الأجهزة الأمنية و أخرى باتت أسيرة التمويل الأجنبي الذي تفاقم واستشرى في ظل سوء عدالة التوزيع و سوء مرامي الإستئثار بالمال والسلطة و هكذا وجد المثقف الحقيقي الملتزم نفسه ضائعا غريبا في وطنه و غريبا عمن كانوا رفاقه و أصدقاؤه و أبناء عمومته في الشتات. أما الطاقات الفلسطينية و الثقافة الفلسطينية في المنافي العربية فحدث و لا حرج ، حيث هرول جلهم كالأيتام على موائد اللئام للعمل مع الأنظمة العربية على إختلاف مآربها و هرول اليسار العربي للتمويل الأجنبي في اكبر إنهيار يشهده مفسحا المجال للقوى الدينية التي إستيقظت بالأمس على احتلال القدس بعد أن كانت مشغولة بتحرير أفغانستان . أو لتلك القوى التي أعدتها أنظمة عربية لتكون بديلا لمنظمة التحرير في حال عدم انصياعها و هرولتها إلى مدريد.و هكذا تراجعت الثقافة الفلسطينية و تدهورت أحوالها لأنها لم تكن منذ البدء ضمن التفكير الاستراتيجي للقيادة الفلسطينية . الأمر الذي يؤكد ما ذهب إليه فواز تركي منذ نحو أربعة عقود بأن القيادة الفلسطينية تقود شعبها و تسير أمور قضيتها بالتكتيك و بدون إستراتيجية واضحة، و جل الطاقات الفلسطينية الثقافية باتت اليوم في المنافي العربية و الأجنبية و يكفي أن نقول أن الاتحاد العام للكتاب و الصحفيين الفلسطينيين لم يعقد مؤتمرا واحدا منذ شباط1987 فهل يعقل هذا؟ خمسة عشر عاما يقبض بها بعض الكتاب رواتب شهرية لقاء صمتهم عن الفساد و صمتهم عن الإصلاح و يموت بها مناضلون جوعا و كمدا و بطالة في الأردن و غيرها من البلدان العربية ! فالإصلاح كان مطلوبا و كان ضروريا في كل مرحلة من مراحل الكفاح الوطني لكنه جاء للأسف بناء على طلب أمريكي/ إسرائيلي بقصد كسب الوقت و التهدئة تمهيدا لمجازر أخرى ستقودنا القيادة الفلسطينية بعد إنتهائها لأداء ركعتين تحية المسجد في الأقصى منتصرين أو في كنيسة من الكنائس مهجرين.

VI

إكتسب الخطاب الثقافي/ السياسي الفلسطيني في أوائل السبعينيات اهميته الإستراتيجية المتميزة من طرحه لشعار الدولة الديمقراطية العلمانية كسبيل لحل مسألة الصراع الفلسطيني/ الإسرائيلي حلا أمثلا تجاوز المبررات و الأيديولوجيات الدينية التي طرحتها إسرائيل قبل تأسيسها عام 1948 من خلال الحركة الصهيونية و منظماتها المتعددة و من خلال المنظمة اليهودية العالمية منذ البدء. لكن، مع خفوت حركة التحرر العالمية و من ثم انهيار و تفكك الاتحاد السوفياتي تراجعت الحركة الوطنية الفلسطينية عن أهم شعار طرحته و لحسابات براجماتية محضة تراجعت عن أهم النقاط الجوهرية في إستراتيجيتها باتجاهها نحو الطروحات الدينية حيث بدأت عدة فصائل تعالج موضوعة إسرائيل و موضوعات الصراع معها من منطلقات دينية وتشير في أد بياتها إلى إسرائيل و الحركة الصهيونية بصفتهما الدينية كيهود بعد أن كانت كلمة " يهود" في أد بياتها لا تشمل كل اليهود في مختلف مناطق تواجدهم طالما اليهودية بالنسبة لهم ديانة أكثر منها قومية،(يهود نابلس و صفد ويهود ناطوري كارتا مثلاً) و طالما اليهودية بالنسبة لهم ليست حقا تاريخيا في أرض الميعاد (نعوم تشومسكي الأميركي على سبيل المثال لا الحصر) و قد أخطأت الحركة الوطنية و بالذات التقدمية الفلسطينية منها في هذا الأنزياح السياسي المحض عن الجوهري الثقافي الأكثر رسوخا لأسباب متعددة منها: - إن الوجود الكنعاني و من ثم الفلسطيني- الفلسطنز- في أرض فلسطين أو أرض الكنعانيين سابق بآلاف السنين على نشوء الديانات الثلاث (منذ الطوفان وسيدنا نوح عليه السلام ). و هذه الحقيقة التاريخية غير القابلة للنقاش تجمع و لا تفرق و تؤاخي و لا تبذر الصراع و أممية أكثر منها إقليمية أو طائفية أو عنصرية أو عرقية بدليل تمازج و انصهار الفلسطنز المتحدرة أصولهم من جزيرة كريت مع الكنعانيين الذين أثّروا وتأثروا بحضارة النيل والرافدين. فإذا كان الكنعانيين تواجدوا في مدينة مثل أريحا منذ عشرة آلاف عام قبل الميلاد و الفلسطنز على السواحل المواجهة للبحر الأبيض المتوسط منذ 1700 ق.م. و إذا كان الكنعانيون موجودون في القدس المدينة منذ نحو 3600 سنة قبل الميلاد أي سبقوا هم واليبوسيون مملكة داوود بنحو ثلاثة آلاف سنة و لهم آلهتهم وتراثهم و طقوسهم و معتقداتهم التي قبلت بسيدنا إبراهيم عليه السلام مواطنا و إنسانا بعد أن قدم اليها من بلاد الرافدين وبابل و آشور راحلاً أو ضيفا أو زائرا (1) . فإن نشوء مملكة داوود (استمر 300 سنة) و من ثم مملكة يهوذا في الشمال خلال الألف سنة ما قبل الميلاد(لم تتجاوزا 414 سنة) ليس له اليوم ما يبرر الرجوع إليه باعتباره حقا تاريخيا غير الطرح الديني للمسألة. فقد دارت الصراعات في تلك الأرض منذ القدم بين أقوام و قبائل و حضارات و أمم ( الفراعنة والآشوريين والفرس والرومان) على أسس اقتصادية، على المراعي ووسائل الإنتاج الزراعي البدائي قبل أن تتمظهر تلك الغزوات

1 و الصراعات بقناعها الديني (الحروب الصليبية مثلاً). و تشير " التوراة" نفسها إلى نحو 500 سنة من الصراع مع الفلسطينيين ، لدرجة أن النبي موسى عليه السلام الذي قدم بما عرف فيما بعد باليهود من مصر الفرعونية إلى ارض فلسطين مات في أرض مؤاب دون أن يحقق نصرا يذكر على الممالك والمدن الفلسطينية التي كانت قائمة وراسخة آنذاك وعصية على الغزو والاجتياح(من 1500ق.م. خروجهم من مصر الفرعونية حتى 1000ق.م. عندما تمكن سيدنا داوود من اليبوسيين وغزو مدينتهم) ، بل أن ما تحقق ليوشع بن نون في أريحا ماكان ليتحقق لولا أن العبرانيين إستفادوا من قدرات خصومهم الفلسطينيين و وحدتهم و تحضرهم. يرى بعض المؤرخين أن الفلسطينيين المعتمدين على فلاحة الأرض و الاستقرار فيها وعليها كانوا على الدوام أكثر استماتة و شراسة وأشدّ بأسا في الدفاع عن أنفسهم وعن ممتلكاتهم في وجه الغزاة من أولئك الذين كانوا لا يزالون في الطور الرعوي من الحضارة و يرجعون أسباب تمكن العبرانيين من إنشاء أول مملكة لهم في جنوب فلسطين إلى هذه الأسباب، و ما من شك أن " التوراة" بشهادتها تلك إنما تشهد ضمنا أن الكنعانيين و الفلسطينيين موجودون وجودا حضاريا على أرضهم و منهم ومن لغتهم تفرعت لهجات مثل العبرية التي لم تكن سوى لهجة في البدء من ا للهجات الثلاث للغة الكنعانيين السامية (الفينيقية والحيثية والعبرية) . و بالتالي فإن العنصرية و الإنغلاق و الإنعزال ليست بجديدة على شارون جدار الفصل العنصري- و إنما هي موروثة منذ قدم كل الطروحات و الأيديولوجيات الدينية.

إن الحركة الصهيونية و إسرائيل بالتالي أول المستفيدين من الطرح الديني و أول المستفيدين من التراث الكنعاني الفلسطيني، فالطرح الديني هو الذي يعزز الهوية القومية الصهيونية الإسرائيلية و هو الذي يؤدي إلى المطالبة بدولة يهودية صافية النقاء خالية من بقية الملل و الأعراق و الأديان. ففي الوقت الذي تجد إسم إله الكنعانيين إيل موجودا حتى في الشق الثاني من كلمة إسرائيل و كلمة اريئيل ( الشق الأول من إسم شارون) و في مقدمة كلمة إيلات، فإن الثقافة الإسرائيلية تعزز انتمائها للتاريخ و لفترة تاريخية لم تكن من حقهم تاريخيا لوحدهم ً قبل قيام مملكتي داوود في الجنوب- ويهوذا في الشمال- إذا ما احتكمنا للمفاهيم الدينية من خلال اندماجها- إسما و شعارا ولغة و أمكنة في تاريخ الكنعانيين و الفلسطينيين سواء بسواء ونتيجة بالتالي لاحتلالها كمواقع لأمكنتهم و أرضهم التاريخية و استيلائها على حضارتهم و تراثهم وآلهتهم و مخطوطاتهم و آثارهم التي تعود إلى العصر البرونزي و فترة ما قبل التاريخ أي الفترة التي لم يكن قد توصل فيها الكنعانيون لاختراع الأبجدية (مخطوطات أوغاريت شاهدة على ذلك) و استيلائها و تحت الغطاء الديني منذ الألف الأول قبل الميلاد على تراث السكان التاريخيين لتلك الأرض ما بعد التدوين الذين استفادوا عملياً من الحضارات الفرعونية والآشورية والفارسية والرومانية و مثال ذلك استيلائهم على مخطوطات البحر الميت و ما عرف بمخطوطات قمران و وصولهم إلى الآثار والنصوص البابلية

1 الآشورية التي تفيد عن ذلك التاريخ بما عليها من لغة الكنعانيين (الفينيقيين و الأموريين واليبوسيين) و الفلسطينيين الأوائل خاصة بعد احتلال العراق و التغلغل الإسرائيلي الأميركي في تراث و آثار و متاحف بلد هو سليل واحدة من اقدم الحضارات التي شهدتها المنطقة منذ القدم.

3- إن الطرح الديني من الجانب الفلسطيني يحيل القضية الفلسطينية إلى خارج إطارها الحيوي المتمثل في حق الفلسطينيين التاريخي في أرضهم و تراثهم و تاريخهم و مستقبلهم المبني على هذه الحقوق مجتمعة، فالطرح الديني الذي يجعل من المشكلة الفلسطينية مشكلة عربية إسلامية إنما يحيل المشكلة إلى صراع يهودي- إسلامي غير موجود حقيقة، أو إلى صراع غربي- شرقي مع العلم أن اليهود القدماء كانوا شرقيين و ساميين أساسا كما و يجعل القضية الفلسطينية و بالتالي سؤال الهوية يضيع بين قبائل بني يعرب و دويلاتهم و بين الشعوب الإسلامية من إندونيسيا حتى أفغانستان و الباكستان وكشمير و إيران و تركيا، و كأن المشكلة الفلسطينية إما هي مشكلة عربية أو هي مشكلة إسلامية ليست من اختصاص وبسبب اليهود أو الإسرائيليين أو الغرب و على رأسه أميركا.

3- إن الإصرار على القدس ( بيت نينورتا أصلاً) عاصمة للدولة الفلسطينية إصرار يبدو لي أحيانا غير مبرر إذا ما أخذنا بالاعتبار أقدمية أريحا على القدس (يبوس التي بناها اليبوسيون) لكنه مبرر دينيا. فهل المشكلة الفلسطينية أصبحت مختزلة إلى هذا الحد في الأقصى الشريف؟ و هل مدينة القدس (2) أيضا مختزلة لدى الجانبين في " حائط المبكى" أو هيكل سليمان و مملكة داوود أو قبة الصخرة ؟ أم بكونها المدينة التي صعد منها النبي محمد (ص) إلى السماء؟ أو إنها هي أقرب نقطة إلى السماء كما تذهب الميثولوجيا الدينية؟ أظن أن نعوم تشومسكي لم يخطئ عندما أسمى الانتفاضة الثانية بانتفاضة الأقصى و قد توقع منذ البدء أن تقودنا هذه الحركة الاستفزازية من شارون إلى حلبة صراع لا يعلم أحد أين سينتهي عندما زار الأقصى (عام 2000 بعد الميلاد) برهط ضخم من عسكره خلال فترة حكم ايهود باراك الذي مهد له لتلك الزيارة و انفجار الصراع بلبوس ديني و أبعاد دينية بعد فشل محادثات كامب ديفيد صيف عام 2000م وقد رأينا و سنرى أنه بالتالي لن يخدم سوى شارون و سياساته الاستيطانية الحد الذي أستفز و أثار حفيظة حتى اقرب جيرانه الموقعين على إتفاقات سلام معه والذين يخشون بدورهم من استحقاق الزمن و التاريخ و الطروحات الدينية التي ربما ستنالهم قريبا مع استمرار النهج الديني الذي له ما يسنده في العهد القديم و العهد الجديد في الكتاب المقدس و الذي له ما يبرره لدى الطرفين، فعندما عجز " اليهود الأوائل" عن تحقيق انتصار على الفلسطينيين و عن غزو أريحا، قدم أول ما قدم يوشع بن نون إلى شرق النهر و منه إنطلق ليدمر أريحا و يحرق الأخضر و اليابس فيها (3). لا بد من القول في النهاية أن الخطاب الثقافي الفلسطيني المغاير و المقترح لابد أن يتجنب الخوض في الصراعات الدينية و العرقية و المذهبية و أن يستند إلى تراثه الحضاري العريق بغض النظر عما انتهت إليه المرحلة وأوضاع شعبه من ضعف و مهانة و إنحسار و تراجع ثقافي و إقتصادي و معنوي و خذلان قومي و خذلان إسلامي و تغول أميركي- إسرائيلي-عربي، فهذه الأوضاع متغيرة و طارئة في مسار التاريخ من ناحية، و لا بد أيضا من التركيز على المشترك من ناحية أخرى ، فالتاريخ بل والقرآن نفسه لا ينفي بني إسرائيل بل لقد ورد ذكرهم في القرآن عشرات المرات باعتبارهم إشكاليين في حين لم يذكر الكنعانيين أو اليبوسيين أو الفلسطينيين. وأول المشترك بعد وجودهم منذ القدم بيننا أنهم ما من شك قاوموا الرومان الغزاة و تمردوا على رسل و عسكريو الغرب الذين جاءوا لإسكات ثوراتهم. و إنهم ساميون و لغتهم أقرب إلى لغتنا من غيرها من اللغات الكثيرة في العالم. وأنهم قدرنا باعتبارهم من ديانات التوحيد الثلاث المعروفة. و هذا المشترك لم يعد في الثقافة (ثقافة التوحيد) (4) و الجغرافيا و التاريخ و حسب بل أنه رابض لنا في الحاضر الدموي و في المستقبل الذي ينتظر صنعه ليس من الأقوياء و حسب بل و بمشاركة الضعفاء أيضا. لقد قدم أرنولد توينبي منذ أواخر الخمسينيات النصيحة لإسرائيل بأن تبحث عن هذا المشترك لأجل المستقبل. في حين حذر الكاتب فواز تركي من مغبة الرجوع إلى التاريخ لأن كل دارس له يستطيع تكييف الوقائع لمصلحته أو رؤياه أو ملته أو دينه. و ما من شك إذا استطاع الخطاب الثقافي الفلسطيني المقترح تغايره أن يتقدم خطوات للأمام أنه سيجد من الإسرائيليين أنفسهم ومن الأجيال الجديدة من يسايره أو يسير معه و من يحس أن عجلة الزمن تجاوزت الغزوات و الإجتياحات و فرض وقائع الغطرسة و القوة إلى زمن أكثر عدالة و أكثر تفهما و أكثر انفتاحا و حرية وأكثر تعددية وغنى وأكثر ديمقراطية ليس للفلسطيني و حسب بقدر ما هو بات ضرورة للإسرائيلي نفسه إذا أراد أن يعيش حياة طبيعية في هذا الجزء من العالم و في هذه الحقبة من التاريخ مراعياً حقوق الإنسان والقرارات الدولية ذات الشأن. و في النهاية لا بد أن يدفع الطرفان في سبيل ذلك تنازلات مؤلمة آنيا و لكنها لن تكون مؤلمة للأجيال القادمة و ثقافتها المغايرة من الطرفين و التي لا بد أن تكون ثقافة واحدة في سيرورتها وصيرورتها أيضاً مهما كابر طرف و مهما تفرد الطرف الآخر بقوته الراهنة.

___________

هوامش:

1-ورد في التوراة (سفر التكوين 14:18 ،19) عن استقبال سيدنا إبراهيم عليه السلام في القدس النص التالي: (وملكي الصادق ملك شاليم أخرج خبزاً وخمراً. وكان كاهناً لله العلي . وباركه وقال مبارك إبراهيم من الله العلي مالك السماوات والأرض ...)

2- أقيمت مدينة القدس اليبوسية على أنقاض بلدة بيت نينورتا حوالي 2600 قبل الميلاد ضمن مجموعة من المدن الكنعانية مثل حبرون وشكيم ومجدو وبيت إيل وعسقلان وغزة ،

وقد خرج سيدنا موسى عليه السلام من مصر حوالي 1500 قبل الميلاد. وقد ورد اسم القدس في لوحات تل العمارنة على أنه (أوروسالم)-1411/1350 ق.م.- في حين ورد اسمها أيام الإمبراطور الآشوري سنحارب (أوروسليمو) 700 ق.م. وأيام الاسكندر الأكبر (هيروسليما) أو (سوليما) 330 ق.م. أما( شاليم) فهو إله السلام والأمن عند الكنعانيين وقد ورد في أسفار العهد القديم 656 مرة ليشير إلى يبوس أي القدس.

3- يحدثنا العهد القديم أن يوشع بن نون عندما غزا أريحا قتل : ( كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف .... وأحرقوا المدينة بالنار مع كل ما بها . إنما الفضة والذهب وآنية النحاس والحديد جعلوها في خزانة بيت الرب)

4- الساميون نسبة إلى سام إبن سيدنا نوح عليه السلام الموحد المؤمن بالله الذي عندما هلك قومه كان له من البنين سام وحام ويافت. وقد عرف الله الذي كان محور العقيدة السامية عند الكنعانيين باسم ( إيل EL) ووصف بعلو المكانة والمنزلة . بينما الكنعانيين نسبة إلى الأراضي المنخفضة عن محيطها من الأراضي المرتفعة المجاورة.

cooltext465271537.gif

Manifesto A.C.

Before the anniversary of July14th. Before Jerash festival. Before intellectuals enjoy residence in five stars hotels. Tayseer Nazmi prepared the Arab Cultural Manifesto, which we publish here, just in time, in Arabic to enable the reader in this area to read it and to enable others to respond and not to enable the Arab Intellectuals to find excuses as they are used to.

cooltext465304645.jpg

Manifesto 1-2

The Arabian Culture Manifesto

By Tayseer Nazmi

[ديوان العرب]

... التتمة. المثقفون العرب: من الانقطاع التاريخي

إلى الانهيار التاريخي. بقلم تيسير نظمي ...

www.diwanalarab.com/ - 63k - 2 سبتمبر or أيلول 2004 - نسخة مخبأة - صفحات شبيهة

cooltext465297019.jpg

المثقفون العرب: من الانقطاع التاريخي إلى الانهيار التاريخي

السبت

19/6/2004

* تيسير نظمي

حفل المشهد العام للثقافة العربية في إطار القرن الماضي وإرهاصاته التي بدأت أواخر القرن التاسع عشر بعدة طموحات وتطلعات بدءاً مما عرف بالنهضة والتنوير وليس انتهاء بما عرف في أواخر القرن العشرين بالحداثة وما بعد الحداثة، وفي هذه المساحة الزمنية شهدت الثقافة العربية نمو الطموحات والتطلعات التحررية القومية منها واليسارية والتي لم تنجز في آخر تحولاتها سوى استنهاض الفكر الديني الذي أفاق متأخراً على حطام الكبوات والإجهاضات التي تعرضت لها الحركات القومية واليسارية بفعل اصطراعها على السلطة من جانب أو بفعل خضوعها لتأثيرات القطبين اللذين ظلا يتجاذبان المثقفين العرب منذ ثورة أكتوبر الاشتراكية مطلع القرن الماضي وحتى انهيار الاتحاد السوفيتي في أواخره، هذا هو المشهد العام الذي بدأت تفاصيله وميكانزماته تتضح بفعل المراكز الثقافية باتجاهاتها الاستشراقية الاستعمارية حيناً منذ حملة نابليون على مصر أو باتجاهاتها التنويرية منذ رحلة رفاعة الطهطاوي إلى أوروبا وغيره من الأعلام البارزة التأثير في الثقافة العربية، أو من تلامذته

مثل طه حسين الذين جذبهم المركز الحضاري الغربي بحكم قوته وسيطرته الاستعمارية على الشرق من ناحية ومن ناحية أخرى بفعل تقدمه وتطوره وتطور شعوبه، وبعد ثورة أكتوبر الاشتراكية نشأ مركز آخر للاستقطاب مما ولد الصراع الفكري الداخلي في العديد من الأقطار العربية سواء التي أنجزت رفع شعارات الإستقلال أو التي كانت في طريقها إلى الاستقلال الشكلي، وبعد أن كانت التيارات الدينية والفكر الديني برمته نائمة على تراث الماضي المتكلس بفعل الانقطاع(400) سنة والتردي الاجتماعي والاقتصادي والثقافي نتيجة سيطرة الإمبراطورية العثمانية القديمة على المساحات التي عرفت بالوطن العربي ذات يوم، فاستيقظت تلك القوى مستنفرة ومهاجمة إثر ظهور كتاب طه حسين( في الشعر الجاهلي) رافعة بالنيابة عن النظام السياسي العربي في مراحله المبكرة هراوة القمع الفكري وهراوات التحريم مما أوجد تياراً توفيقياً وسطياً بعد أن أخذ الصراع الفكري يتبلور ويتمحور في أعقاب ظهور الاتحاد السوفيتي، وفيما بعد الثورة الصينية ثورة ماوتسي تونغ الثقافية التي ما تزال صامدة برغم بعض التطورات والتحولات التي استجدت عليها، فقد كان النظام السياسي العربي وما يزال يجد في التيارات الوسطية والتوفيقية ملاذاً وحامياً ومسوغاً لوجوده، سواء تمثل ذلك بالاتجاهات القومية أو القومجية أو الاشتراكية أو اليسارية أو الليبرالية حيث كانت هذه التيارات هي التي تطرح أفكار الاستقلالية عن القطبين المتصارعين، وهي الأكثر توافقاً ومرونة مع النظام السياسي العربي القائم سواء كان ناصرياً أو بعثياً أو حتى ملكياً مدعوماً من الفكر الديني والرجعيات المحلية التي تتمترس خلف ثالوث التحريم( الدين- الجنس- السياسة) وعلى هذه الأرضية التوفيقية تمترس كاتب وأديب مثل توفيق الحكيم المنظر الأول للحقبة الساداتية التي ما تزال قائمة حتى اليوم مع بعض إضافات لها من هنا وهناك خاصة بعد رفد اتفاقات كامب ديفيد باتفاقيتي أوسلو ووادي عربة، وفي هذا السياق جاءت رواية( قنديل أم هاشم) ليحيى حقي، وفي سياق الانحياز غرباً ومهاجمة ثورة أكتوبر جاءت( عصفور من الشرق) لتوفيق الحكيم الذي كما أسفلنا يعد المنظر الأول للحقبة الساداتية منذ كتب رواية (عودة الروح) حتى آخر كتاباته قبل وفاته( عودة الوعي)! وسوف نرى كيف ظل هذا التيار الفكري متأقلماً مع النظم السياسية في أقصى درجاتها انحطاطاً وفساداً وديكتاتورية وصولاً إلى تفريغه من محتواه الإنساني واندلاقه في تيارات القطيعة الثانية بعد القطيعة التاريخية، القطيعة مع الجموع والشعوب وتطلعاتها ناجياً بنفسه من المنع والقمع والسجون بل ناجياً وفق تصوره بمصر التي تم إخراجها من معادلات الصراع العربي الاستعماري الغربي ولا أقول العربي الإسرائيلي- كما يشاع لأن هذه أكذوبة، سوف نأتي إلى تفصيلاتها ونذكر بالوقائع التاريخية التي ما تزال خافية على الوعي الجمعي العربي التاريخي منه بالذات بفعل الانقطاع والراهن منه بفعل الديكتاتوريات، ولعل الزعيم العربي جمال عبد الناصر في الحقبة الناصرية ورفعه لشعارات عدم الانحياز خير دليل على تفصيلات ذلك المشهد عندما زج بالسجون الشيوعيين والإخوان المسلمين وتورط بإعدام سيد قطب قبل وقوع الهزيمة المنكرة للنظام السياسي العربي وثقافته في 5 حزيران 1967،

وما منع( تلك الرائحة) لصنع الله إبراهيم إلا وثيقة إدانة لنظم سياسية لا تؤمن بالديمقراطية إلا حين تكون في مصلحتها ومكرسة لإطالة عمرها شأن الأقنعة الديمقراطية الحالية لنظم سياسية ديكتاتورية بحكم نشأتها وطبيعتها وبنيتها ويعزز من واقعية هذه الرؤيا مهاجمة القوى الرجعية لرواية نجيب محفوظ(أولاد حارتنا) حال نشرها وبعد صدورها، وكذلك التناغم العربي الثقافي مع مهاجمة الكاتب الإنجليزي من أصل كشميري سلمان رشدي بفعل الفتوى الإيرانية الدينية حول رواية من رواياته وصولاً إلى سياسات القمع والاحتواء المتبعة مع المثقفين العرب الأكثر راديكالية والأكثر جدية برغم تباينهم واختلاف مشاربهم وتطلعاتهم الأمر الذي حدا بدولة مؤسسها روائي متفهم للحريات الديمقراطية الليبرالية الغربية قبل كونه سياسياً ومؤسساً للدولة الإسرائيلية، أن يمنع في حقبته إخراج رواية( خربة خزعة) ليزهار سميلانسكي مسرحياً وأن يمنع أيضاً طباعة مذكرات موشي شارت إلا بعد التصريح بذلك لورثته عام 1980 وخارج إسرائيل. فالدولة الإسرائيلية حاضرة في المشهد الشرق أوسطي خلال القرن الماضي سواء كانت وكالة يهودية أو حركة صهيونية ومنظمات فرعية أو دولة بنظام ديمقراطي وتداول حزبي للسلطة، فقد غذت بوجودها الإنزياحات الفكرية في الثقافة العربية كما قدمت مبرراً لكثير من الأنظمة التي اتخذت من الصراع معها أو الادعاء به- ذريعة لقمع شعوبها وتفريغ ثقافتها من أي محتوى ديمقراطي حقيقي أو إنساني يراعي كون هذه الشعوب من نوع البشر كفصيلة حيوانية لها منظمات للدفاع عنها وعن حقوقها المحلية والعالمية فرغم ادعاء الصهيونية المبكر بأنها ستلعب دور المركز المتقدم جغرافياً على بوابات الشرق ممثلة لقيم الحضارة الغربية إلا أنها هي أيضاً غرقت بفعل وجود اليمين الديني المتطرف وقطيعته التاريخية المضاعفة عن الزمان والمكان وعن الجوار أيضاً في المكان والتراث في انعزالية الجيتو المسلح في قلب المحيط العربي والإسلامي، ولها كما للغرب تأثير بالغ على التطلعات والآمال والصراعات التي خيضت باسم الدفاع عن العروبة والإسلام تارة وباسم النهضة والتنوير والاستقلال تارة أخرى، وعند التفصيل أي عند رؤية المشهد العام بتفصيلاته الزمنية والفكرية سوف نرى أثر ذلك في تشكيل المشهد العام للثقافة العربية

وصيرورة وتحولات المثقفين العرب ومصائرهم الفكرية نتيجة الاستقطاب ومن ثم الصراع الداخلي من ناحية ونتيجة وجود إسرائيل المستجد وسط واقع مركب التعقيدات داخلياً وخارجياً من ناحية أخرى.

II

للتأكيد على القطيعة التاريخية (400سنة) في الثقافة العربية الإسلامية لا بد من التأكيد على أنها أي الثقافة سواء قبل الإسلام أو بعد سيطرة الإمبراطورية العثمانية كانت وما تزال شرقية أو ذات جذور شرقية خضعت بشكل أو بآخر لتشوهات غربية وذاتية ولإجهاضات على مستوى العقل والروح طوال القرن الماضي وأقرب الأمثلة على ذلك القطيعة الداخلية في الحقبة الإسلامية بين فكر السنة الحاكم وفكر الشيعة المعارض الذي توفرت له عام 1979 ولأول مرة في التاريخ فرصة الحكم في إيران. فبعد زهاء نصف قرن من ثورة العشرينات في العراق التي لم تنجز أهدافها في محيط الانقطاع التاريخي العربي والعراق كان نموذجا،ً أنجزت تلك الثورة بفعل محافظتها على الحد الأدنى اللازم من نسقها الفكري الشرقي بعض

أهم أهدافها بالحكم وإزالة النظام الملكي لشاه إيران التابع تبعية مطلقة للغرب وغير المستجيب حتى للمطالب الأمريكية الإصلاحية بفعل بنيته الاستبدادية الشرقية والتي ستعاود الظهور حتى في الثقافة والبنى السياسية لجمهورية إيران الإسلامية ممثلة بالتيار المتشدد الذي أصبح له مكاسبه على أرض الواقع التي لا يمكنه التخلي عنها بسهولة أمام التيار الأكثر استجابة للإصلاح الديمقراطي واعتماد المؤسسات المدنية ركيزة للنظام ولمستقبله خاصة في ظل الهجمة الأمريكية الإسرائيلية وسياسات الهيمنة للقطب الواحد وبدء تشكيل آخر إمبراطوريات التاريخ الإمبراطورية الأمريكية وانهيار الحزام العربي الواقي وثقافته العربية أمام جرافات العولمة وثقافة الإستهلاك الخالية من أبسط القيم الإنسانية. إن فشل ثورة العشرينات في العراق رغم تضحياتها الجسيمة له دلاله كبرى على حجم القطيعة في الثقافة العربية الإسلامية فلم يكن عزل الصحابي سلمان الفارسي عن ولايته لإقليم (له جذوره في الثقافة الفارسية الشرقية ونموه الاقتصادي البدائي المستقل عن نظام المبادلات التجارية النفعية الذي كان قائماً ولا يزال في الجزيرة العربية) من أقاليم التوسع الإسلامي بداية ونهاية المطاف ،إذ عمد المنتصرون على الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى إلى تقسيم مناطق نفوذها السابق إلى دويلات وأقطار من خلال ما عرف باتفاقية سايكس بيكو وتولية حلفائها من النخب حكاماً لتلك الدول. ولما كان وعد بلفور يمنح الحلفاء اليهود وطناً قومياً لهم في فلسطين وبالتالي حسم القطيعة التاريخية المركبة لهم منذ آلاف السنين بقرار من وزير الخارجية البريطاني آنذاك فإن الرؤية الغربية الاستعمارية بشقيها الأوروبي والصهيوني الناشئ شرعت في تنفيذ برنامجها أياً كانت رؤى وطموحات ما سمي تجاوزاً بـ( عصر) النهضة والتنوير ومهما كانت نوايا الأفغاني ومحمد عبده بريئة ومهما

كانت ثورة سعد زغلول جذرية وعظيمة ومهما كانت رواية محمد حسين هيكل (زينب) 1913 رومانسية ووطنية ونبيلة فهي في النهاية جزء من السيناريو ضاق أم اتسع لم يبلغ في نهاية المطاف جل أهدافه ولن يتمكن من تحديد برنامجه المستقبلي الذي لا يقع فريسة للتجاذبات غير المتكافئة بين الشرق والغرب أو للصراعات الداخلية بين اليمين واليسار، الأول مغرق بالرجعية والثاني مستبشر باعتماده على إنجازات الغير أيضاً بالثورة الاشتراكية، ومنذاك بدأت الثقافة العربية الرسمية بالتشكل حتى قبل أن تظهر نخب سياسية حاكمة أو غير عشائرية يعوزها غطاء ثقافي حضاري لها دون بروز رغبة ومصلحة المستعمرإلى السطح لحين إعلان قرار التقسيم لإقليم فلسطين ضمن ما عرف ببلاد الشام وقيام دولة إسرائيل في ظل وجود دول عربية يفترض أنها مستقلة مثل العراق ومصر وسوريا وإمارة شرق الأردن. حتى ذلك التاريخ أي قبل دخول الثقافة العربية في إطاراتها الإقليمية الضيقة وتفصيل تاريخ وثقافة لكل قطر كانت مصر تمثل بفعل الامتداد التاريخي والحضاري ومن ثم بحكم نشأة أول حكم وطني فيها في عهد محمد علي القلعة الثقافية الناهضة لما سيعرف في ما بعد بالشرق الأوسط ولذلك كانت مصر بيسارها ويمينها تشكل مركزاً إقليمياً ثقافياً وبوصلة سوف يسترش بها ليس السياسيون العرب وحسب بل المثقفون العرب أيضاً حتى قبل تجربة الوحدة بينها وبين سوريا ومن ثم فشل تلك الوحدة لما حملته من أسباب الفشل ولذلك سوف نرى تجارب ثقافية ظهرت في مصر تتكرر بعد نحو عشرين عام في سوريا مثل (مستقبل الثقافة في مصر) وصداه في (الأدب والأيديولوجيا في سوريا) ومثل (عودة الروح) وصداها في دعوة سعيد عقل لاعتماد العامية اللبنانية لغة للأدب والشعر وللدولة. لكن أكثر الروايات بمعنى التعبيرات الثقافية الأدبية والروحية التي ستتناول أزمة العلاقة بين الغرب والشرق( الغرب باعتباره حضارة وأنموذجاً وليس إستعماراً أو إستشراقاً والشرق باعتباره ثقافة عربية إسلامية " سنية تحديداً" وليس باعتباره ثقافات شرقية متعددة فارسية هندية صينية يابانية بوذية ومسيحية وإسلامية ويهودية) سوف تظهر في مصر باعتبار بنيتها القومية الأكثر تطوراً من النظم العشائرية والطائفية غير المستقلة في محيطها ومن هذه الروايات ( زينب، عصفور من الشرق، قنديل أم هاشم، و (الرحلة) لرضوى عاشور. في حين ستظهر في لبنان رواية واحدة لسهيل إدريس معبرة عن تلك الأزمة ورواية واحدة في السودان تتناول نفس الموضوع،( موسم الهجرة إلى الشمال) للطيب صالح. وفي سوريا يبزغ النقد اليساري لتلك الأزمة ممثلة بكتاب محمد كامل الخطيب(المغامرة المعقدة) جاعلاً منها أحد عناوين الثقافة العربية القابلة للنقد والتحليل وإلى سلطة العقل وسلطة المعرفة. سوف نعرف فيما بعد أن نجيب محفوظ في مصر ربما كان الوحيد في الثقافة العربية الذي لم ينجذب بسهولة لأي من التيارات والتجارب القومية أو اليسارية أو الدينية التي كانت تخوض صراعاً دامياً في ساحات السياسة والثقافة سواءً بسواء فلم تشهد ثقافة ما مثل ما شهدته الثقافة العربية من تصفيات جسدية ناهيك عن انعدام قيم الديمقراطية وقيم الحوار وسيادة سياسة اغتيال الشخصية وقمع الكتّاب المعارضين ومطاردتهم ومحاربة المثقفين في أبسط حقوقهم في العيش أو العمل ضمن الحد الأدنى من الكرامة الشخصية والاعتبارات الإنسانية. فالحقبة التي شهدت ما سمي بعهد النهضة في مصر وقبل ما سمي بثورة 23 يوليو 1952 شهدت صراعاً فكرياً وثقافياً بين دعاة التجديد والحداثة والنهضة من جانب وبين التيار المحافظ، بين كتّاب النظام السياسي القائم وبين المهمشين فيه

والأكثر تقدمية ووطنية وتطلعاً لمستقبل أفضل . وكانت هذه الصراعات التي تتخذ من قضية مثل استخدام العامية في لغة حوار الرواية واستخدام الفصحى في السرد في نفس الرواية( عودة الروح) غطاءً لها، أو من دعوة كاتب وأديب مصري معروف لحضور حفل افتتاح الجامعة العبرية في الثلاثينات رمزاً لها، أو من ظهور أفكار سلامة موسى في كتاب عنواناً لها، وانتقل الصراع وليس الحوار إلى مساحات غير مصر فيما بعد عندما خاضت نازك الملائكة معركة الشعر الحر في كل من العراق ولبنان في (قضايا الشعر المعاصر) رغم أن الجذور الحقيقية للمعركة كامنة في ترجمة علي أحمد باكثير لمسرحية (روميو وجولييت) إلى العربية كما هي كامنة في المجدد الحقيقي لها بدر شاكر السياب الذي في اعتقاد كاتب هذه المقالة سبق نازك الملائكة في كتابة الشعر الحر لكنه هضم حقه في تبني الريادة التنظيرية هو ومؤلف كتاب (الغربال) مضافاً لهم محاولة مبكرة( أيضاً تنظيرية) لسيد قطب في (النقد الأدبي أصوله ومناهجه) ومع انتقال وازدهار مركز الإشعاع والصحافة والحريات والطباعة والنشر من القاهرة إلى بيروت بدأت الثقافة العربية تكشف عن التنوع والحوار وكذلك حدة الصراع العربي القطري المنشأ - الذي يتخذ من بيروت ساحة له على كل الصعد الثقافية والسياسية وحتى العسكرية والتنظيمية. ففي حقبة السبعينات تحديداً وجد جل المثقفين العرب المطاردين والمنبوذين والملاحقين من أنظمتهم العربية أنفسهم في الآفاق التي منحتها بيروت ولبنان لهم، وبالمثل وعلى نطاق أضيق كانت الكويت في نظر بعض المثقفين العرب تشكل ملاذاً ومتنفساً لهم من حيث حجم هامش الحريات الصحفية فيها والذي ستقوضه بنفسها في منتصف الثمانينات وبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان تحديداً وخروج منظمة التحرير الفلسطينية منهكة القوى ومحطمة النفوذ حتى على أبسط مؤسساتها مثل مركز الأبحاث واتحاد الكتاب والصحفيين ومؤسسات أخرى .فإذا كان الصراع بين الشيوعيين والبعثيين في العراق قد دشنه مسدس صدام حسين( 18 سنة) عندما أطلق الرصاص على عبد الكريم قاسم بإيعاز وتمويل من الملحق العسكري في السفارة المصرية في بغداد التي كانت تشكل تحدياً لمصر الناصرية وللثقافة القومية، ومن ثم بتوفير الحماية له لحين تهريبه إلى لبنان ونقله إلى مصر تحت غطاء التعليم الجامعي وما نشر عن صلاته السرية بالسفارة الأمريكية في القاهرة، فإن لبنان سيشهد اغتيالات للعديد من الصحفيين والسياسيين والمثقفين العرب وتحديداً من أوساط الشيوعيين أو المبدعين القريبين على الأقل من الفكر الماركسي ومؤلف (النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية) الدكتور حسين مروة أبرز نموذج صارخ على تصفية الفكر بكاتم صوت ليذهب بالجسد ولا ينال من الإنتاج الفكري وهو المنتج الوحيد العربي في القرن الماضي وقد لا يظل كذلك في القرن الحالي مع ظهور أفكار نهاية التاريخ(فوكو ياما) وفكرة صراع الحضارات (هنتنغتون) وسيادتهما في أوساط المثقفين العرب ، مثقفوا الحداثة وما بعد الحداثة ، اللذين سيشكلون قطيعة أخرى مع كل إرهاصات قرن بكامله باعتباره قرن كلاسيكي وحفل بأيديولوجيات سقطت وبثورة أممية فشلت في معقلها ! و في كل ذلك سيكونوا غافلين عن أقطاب المستقبل في مدى منظور من النصف قرن الحالي ممثلاً بالصين تحديداً التي يشكل حاجز اللغة أحد عثرات دخولها الفاعل للثقافة العربية، وتشكل بذاتها نقطة إضاءة كاشفة لفشل الثقافة العربية كثقافة شرقية في معركة الأصالة والبناء والتطور وفشلها أي الثقافة العربية في امتلاك برنامج برؤية واضحة.

III

إن المتأمل لنتاجات المثقفين العرب في القرن الماضي لا بد وأن يصاب بأزمة منهجية ليس بسبب تتبعه للنمو المبتور الذي سيجده في جانب وإلى النمو المشوه الذي سيجده في جانب آخر منها وحسب بل أن في المقارنة ما يدعو للإحباط عندما تتسع ثقافته لتشمل الثقافة الغربية بتنوعاتها المنشأية فرنسا، إيطاليا، ألمانيا، بريطانيا، أسبانيا، وفيما بعد الأمريكيتين الشمالية والجنوبية وتنوعهما التاريخي وتطورهما النوعي في ثقافة ما يعرف بدول أمريكا اللاتينية. المثال الصارخ هنا يتمثل بقصيدة ت.س إليوت (الأرض الخراب) وزمن كتابتها ودلالاتها ولو أدرك المثقفون العرب دون أي استلاب ومن ثم تعالي على واقعهم وتراثهم دلالة وتأويل تلك القصيدة لما اندلقوا في مجهول الحداثة وهاوية ما بعد الحداثة بل ولما وجدوا أنفسهم دون أن يدري بعضهم داخل (حفلة كوكتيل) مسرحية ت.س إليوت دون أن تمثل صور الخراب واليباب والبؤس لشعوبهم ومخيمات أوطانهم في أذهانهم وضمائرهم وبالمثل يمكن أن يقال عن مثقفي اليسار الذين وإن قرأوا (الحرب والسلام) و(الأم) وصولاً لـ(والفولاذ سقيناه) ناهيك عن إبداعات مايكوفسكي وتشيكوف وديستويفسكي ونتاج مثقفي وفلاسفة شعوب شرق أوروبا ومفكري وشعراء وأدباء أوروبا نفسها منذ كومونة باريس والثورة الفرنسية ونضالات الأحزاب الشيوعية الأوروبية أي منذ رامبو الفرنسي حتى جان جينيه ومنذ جورج لوكاتش المجري حتى لويس أراغون الفرنسي ، كيف أمكن لهؤلاء المثقفين التنكر لتروتسكي صاحب (الثورة الدائمة ) وباني الجيش الأحمر الذي مات قتلاً وغدراً ونبذاً وطواه النسيان كما لو كانت سيرة حياته يراد لها أن تشهد زوراً على أفكار المجري كارل مانهايم في كتابه(الأيديولوجيا واليوتوبيا) فرغم أن الاشتراكية أو حتى الشيوعية ظلت مجرد يوتوبيا للمثقفين اليساريين العرب إلا أنهم استفادوا لأمجاد شخصية أحياناً من تجربة سبعين عاماً من أكبر ثورة أممية اشتراكية شهدها القرن الماضي ونجم عنها مساعدة أوطانهم أي المثقفين العرب في إنجاز شيء من التحرر والاستقلال وشيئاً من البناء الاقتصادي وكثير من المديونية لحساب الاتحاد السوفيتي الراحل على دولهم التي استأثرت أنظمتها بالمنجزين الحضاريين الغربي والشرقي دون أي شعور بالذنب أو بالخجل نتيجة تأهيل أبناء الفقراء من شعوبهم علمياً بمنح للاتحاد السوفيتي والدول الاشتراكية الأمر الذي يشير إلى تدني أخلاقي في إقامة علاقات متكافئة مع شعوب لعبت دور الصديق والنصير والمؤازر ذات سبعين عاماً من ذات قرن وانتهت بناتها ونساؤها ومن كن في دور رفيقات دروب النضال والكفاح إلى العمل في ملاهي العواصم العربية الليلية وضمن طاحونة السياحة والاستهلاك ومن ثقافة السلم والاشتراكية إلى ثقافة إن جاز التعبير العولمة ونهاية التاريخ وصراع الحضارات، لكأن بناء السد العالي في مصر و(نجمة أغسطس) لصنع الله إبراهيم أشبه بالأحلام التي مضت في عمر وتاريخ ثقافة العرب في القرن الماضي، ولكأن الطاهر وطار و(اللاز) تحديداً وكل النتاجات الفكرية والإبداعية المشابهة في أقطار ودويلات العرب باتت أشبه بالطفرات أو شيئاً من أعمال التحف ومقتنيات المتاحف لم تدفع لها الشعوب العربية التضحيات تلو التضحيات، ألم يدفع

الفلسطينيون في لبنان على سبيل المثال ثمناً باهظاً لقصيدة محمود درويش(مديح الظل العالي) تماماً مثلما دفع نفس الشعب ثمن ازدهار العاصمة الأردنية من نفس جدران الخزان الذين لم يطرقوه ولقرابة أربعين سنة تقريباً من العمل في دول الخليج النفطية قبل نيلها للاستقلال وبعده؟ كذلك الحال مع العمالة المصرية التي توزعت على مختلف الأقطار العربية في مجالات التعليم والإعلام والتثقيف بكل سلبياتها وإيجابياتها في الجزائر، وبكل إيجابياتها وصبرها في دول مثل العراق والكويت وبقية أقطار الخليج، إن المنجز الفكري للمثقف العربي في أرقى حالاته جاء في مسيرة الشعوب وحركتها التحررية ونزوعها نحو غد أفضل استأثر به مثقفون انتهازيون على حساب جماهيرهم ومن الأمثلة الدالة على المفارقة هنا بين مثقف ملتزم ومثقف آخر أن صنع الله إبراهيم وأمير اسكندر كلاهما من مصر ولكن لكل منهما موقف واضح من القمع الذي تعرض له المثقفون العراقيون بعد التفاف صدام حسين على تجربة الجبهة الوطنية في العراق وملاحقته للأكراد ومن ثم للشيوعيين العراقيين والتنكيل بهم وبغيرهم من أحفاد ثورة العشرينات في العراق وبعد أن اتسعت وازدهرت ثقافة الشعر التاريخية وكذلك الرواية والقصة والفن التشكيلي في عراق البعث وعلى حساب عراق ثورة

14 تموز 1958 انقلبت تلك الثقافة إلى عبادة الفرد وثقافة الصنم ومحاولة صدام حسين استرضاء التيارات الدينية والأخوان المسلمين تحديداً في معركة صبت كل نتائجها لمصلحة أمريكا وإسرائيل بأسوأ المقاييس وكان من نتائجها أيضاً سرقة التراث والعبث به وتدمير منجزات وشواهد حضارات قامت واندثرت أو جرت معها القطيعة التاريخية في بلاد الرافدين تلك البلاد التي للأسف لم يقم الحائزون على جائزة نوبل من العرب وعلى رأسهم نجيب محفوظ بزيارة للتضامن مع شعبها أو بموقف يدلل على أن للمثقف العربي موقف إنساني وإبداعي خلاق ومشاعر حضارية راقية تدعوه لإسماع صوته للعالم الذي وقف بقضه وقضيضه ضد الحرب على العراق بمن فيهم فنانون وسياسيون ومفكرون أمريكان مثل نعوم تشومسكي رغم أنه يهودي المنشأ، في حين زار عدد من كتاب العالم البارزين الأراضي الفلسطينية ومنهم من هو حائز على جائزة نوبل متخذين موقفاً إنسانياً وحضارياً ضد الاحتلال وضد الاستخدام المفرط للقوة وضد الهمجية المستخدمة لقمع تطلعات الشعوب بالتحرر والاستقلال، فأية ثقافة تلك التي لا تتضامن مع نفسها قبل أن تتضامن مع شعوبها؟ هل هي

حقاً موجودة أم أنها انهارت مع حركات التحرر وتراجعها بمجرد تفكك الاتحاد السوفيتي? والذي لم تمر بضع سنوات على انهياره حتى تداعت بعض الرموز الثقافية هنا وهناك للبحث عن الممول الأجنبي نتيجة تغول مثقفي السلطة في كل قطر عربي على من كانوا مثقفي اليسار أو المحسوبين ولو خطأ عليه، والتمويل أياً كانت مصادره لا يمكن أن يمارس إلا في أراض خصبة بحاجة لوجوده معبراً عن التطلع الإنساني الدائم نحو الإصلاح والديمقراطية أو أنه قد يفلح في الموقع الذي لا تفلح فيه طائرات ت52 والأباتشي وكل تكنولوجيا مجمع الصناعات الحربي في أمريكا وبقية حلفاءها، فشركات التمويل الأجنبي أفلحت فعلاً في إيجاد قدم لها في مصر والأردن ومناطق السلطة الفلسطينية في مواجهة ثقافة عربية ومثقفين عرب لا وجود ولا حياة لهم بغير النفط وكوبونات النفط ولتذهب الشعوب بتطلعاتها نحو حياة أكثر كرامة وأكثر حرية إلى الجحيم ما دام المثقف العربي بخير ويتنقل من عاصمة لأخرى من العواصم الثقافية، ومن مهرجان لآخر ومن مؤتمر لآخر وهكذا لدرجة بات فيها المرء يخجل

من وصفه مثقفاً إذا كان فعلاً هو كذلك وما يزال لديه بقية ضمير بمثل ضمير فنان الكاريكاتير العربي ناجي العلي الذي لم تحمه حتى الديمقراطيات الغربية عندما اغتيل بكاتم صوت في وسط لندن، لكن كيف تم إنجاز الانهيار التاريخي في مشهد القرن الماضي للثقافة العربية؟

سؤال تتعدد الإجابات عليه وتتسع وما زال ما كتب أو جرى تسطيره في هذا المقال لا يفي بالغرض.

ليس الثقافة العربية وحدها التي عانت من الانقطاع التاريخي عن حضارات الكنعانيين والفينيقيين والسومريين والآشوريين وعن صيروراتها التاريخية وتحولاتها وصولاً للحضارة العربية الإسلامية، بل أيضاً هنالك ،وياللمفارقة، الثقافة الصهيونية ذات الجذور الشرقية التي عانت من فترات إنقطاع زمنية أضعاف ما عانته الثقافة العربية مضافاً إليها الشتات والدياسبورا ذات التعقيد الذي سار على بعض مساراته، وياللمفارقة أيضاً ، الفلسطينيون في ديا سبوراهم الخاصة التي تعرف لدى فواز تركي في روايته الرائعة( المجتثون، يوميات منفى فلسطيني) بالغربة. وكلا الثقافتين العربية والصهيونية باعتبارهما ثقافات قومية فشلتا في معرفة الذات وتحديد هويتها في الزمن والصيرورة التاريخية وفي معرفة الآخر خارج فعل وتأثير الثقافة الاستعمارية. فالثقافة العربية ورثت احتلال بلدان وشعوب الآخرين على أنه فتوحات إسلامية ولم تجد الإمبراطورية العثمانية غضاضة في السيطرة على العرب باعتبارهم من شعوب الإسلام وباعتبارها إمبراطورية إسلامية حتى لو كان في تلك الأوطان طوائف وأديان مسيحية ويهودية فهم أيضاً بما يشرعه الإسلام أصحاب كتب سماوية يمكن العيش والتعايش معهم. وللتدليل على ذلك فإن هنالك مثالان قائمان في التاريخ أولهما أن الثقافة العربية الإسلامية اعتبرت الغزوات والحملات الصليبية وصولاً للقدس اعتداء على المسلمين وديارهم فقط لم يعان منها الآخرون أو يتأثروا بها كالمسيحيين أنفسهم واليهود، أما المثال الآخر فهو اتجاه مع سمي فيما بعد بالأفغان العرب للتطوع وتحرير شعب أفغانستان من الغزو السوفيتي باعتبارهم لأفغانستان أرضاً للمسلمين مهددة بالكفر والكفرة، وما هي إلا سنوات حتى انقلب السحر على الساحر ليجد أعوان أمريكا أنفسهم في معتقلات جوانتنامو وبأيدي وقبضات حلفاء الأمس. كذلك الأمر مع ممثل الفكر القومي في أشد تجلياته ديماغوجية، صدام حسين، حامي حمى ونبراس تطلعات كل الشعوب العربية إلا العراقي ! والإسلامية ، باستثناء بسيط لنحو 17 مليون من العراقيين بلغ عدد المنفيين والمطاردين منهم في أصقاع الأرض نحو خمسة ملايين فقط، أي بحجم تعداد سكان الأردن وأضعاف تعداد مواطني بعض الدول الخليجية، ومن نافل القول أن نذكر بحجم عدد سكان إسرائيل. ويحار المرء الذي يدرس الإسلام واليهودية والمسيحية في أن يجد سبباً واحداً كافياً ،غير تبدل وصيرورة المصالح ،لأن يشعل أحد المؤمنين من هذه الأديان السماوية فتيل حرب الإبادة ضد الآخر ما لم يكن هنالك أسباب خارجة عن النصوص الدينية في القرآن والتوراة والإنجيل التي تتحدث كلها عن المشترك والمتشابه والقواسم المشتركة لحياة اتباعها المؤمنين بها أكثر مما تتحدث عن عوامل الاختلاف، الأمر الذي ينفي أن يكون الصراع والحروب والمجازر وحروب الإبادة والتنكيل وكل ما هو خرق لحقوق الإنسان نابع من أي كتاب مقدس وإنما من التوظيف غير المقدس لبعض النصوص وبعض الوقائع التاريخية التي برغمها أيضاً شهدت هذه المنطقة من العالم تعايشاً بين الثلاثة أديان جميعاً لفترات لا يستهان بها. فكما أنه وجد يهود عراقيون ويمنيون ومصريون وليبيون ومغاربة وجد في صفد تحديداً يهوداً فلسطينيون وقفوا في وجه مشروع روتشيلد الفرنسي في فلسطين قبل تأسيس دولة إسرائيل. ومنذ ما قبل قرار التقسيم 181 الصادر عن هيئة الأمم المتحدة أيام الحرب الباردة ظل الصراع بين الثقافتين العربية والصهيونية مفتعلاً وليس دينياً بأي شكل من الأشكال بدليل خروج عصبة التحرر التي تشكلت عام 1943 من رحم الحزب الشيوعي الفلسطيني بعد سيطرة اليهود الدينية عليه في مؤتمره العام وانحرافه المبكر عن الماركسية اللينينية باتجاه توطين الطبقة العاملة اليهودية في أرض ليست أرضها واحتلال العمل باستغلال كون غالبية الفلسطينيين من الفلاحين والمزارعين . وهو نفس الحزب الذي سمي فيما بعد بالحزب الشيوعي الإسرائيلي (راكاح) ظل يحمل في طياته ومراحل تاريخه عناصر الإشكالية وآثار القطيعة التاريخية سواء بالنسبة للثقافة العربية التي رممها إميل حبيبي في نتاجه الأدبي خير ترميم في (الوقائع)، أو بالنسبة للثقافة الصهيونية التي وجدت من يرممها هي أيضاً من قطيعتها التاريخية بدءاً بـ(خربة خزعة) وليس انتهاء بـ(الحروب الصليبية) ونتاجات أخرى لعاموس عوز داعية السلام. لكن درجة التقارب والتفاهم هذا دون المستوى الذي يتطلبه المنعطف التاريخي في العالم ومنهما سوية ودون مستوى تطلعات شعوب المنطقة بالسلم والحرية والعدالة والديمقراطية والازدهار الذي لم يطل سوى النخب في الجانبين، أي من خانوا طبقاتهم الاجتماعية ومن خانوا وعيهم ومسؤولياتهم التاريخية باعتبارهم يمتلكون سلطة المعرفة وخاصة لدى الجانب الإسرائيلي. وفي حين يعاني المثقفون العرب من الانهيار فإن المثقفون الإسرائيليون يعانون من العزلة وقلة الحيلة ومن التحولات المريعة لدى بعضهم مثل المؤرخ بيني موريس. ولم ينج من الانهيار أيضاً لديهم سوى قلة من أصول عربية وليس من قبيل الصدف أن يكون الأكثر وعياً فيهم من أصول عراقية وقريبون من أوساط الحزب الشيوعي الإسرائيلي أو أعضاء قدماء فيه.

فالشيوعيون العراقيون على صلة تاريخية بموروث الفكر الإسلامي المعارض من ناحية وعلى صلة بدروس منجزات ثورة أكتوبر الاشتراكية من جهة أخرى وليس من السهل تضليلهم كما حدث لكوادر حزب العمل الإسرائيلي الذي كف منذ زمن عن كونه حزباً يمثل العمل والعمال وأصبح حزباً أشبه بحزب العمال البريطاني بقيادة بلير الحليف الاستراتيجي للحزب الجمهوري بقيادة بوش الابن وليس للحزب الديمقراطي الأمريكي! فهل انقضت الضرورة التاريخية لإعادة النظر في العلاقة بين الثقافتين العربية والصهيونية أم أن لدى الجانبين مزيد من الانهيارات التي يتسببان بها كل للآخر؟ وإذا حسم الصراع فهل لدى المنتصر أي شعور بالمسؤولية تجاه بشرية ثقافة الآخر بمثل ذلك الشعور الذي عبر عنه شاعر عربي مثل أدونيس لينال عليه الطرد من اتحاد الكتاب العرب؟ أجل اتحاد الكتاب العرب الذي لا يفعل شيئاً أكثر من طرد أعضائه أو إعاقتهم أو رشوتهم واستمالتهم أو في أحسن الأحوال طباعة كتبهم.

كرس وجود إسرائيل إشكالية جوهرية للثقافة العربية الإسلامية، خاصة في سياق التحرر الوطني، لم يستطع الفكر القومي لا تجاوزها ولا حلها ولا استيعابها وفق معطياته النهضوية من ناحية ووفق انقطاعاته التاريخية عن تطوره الطبيعي من ناحية أخرى. كذلك الحال مع الفكر الذي طرحته التيارات الدينية في أشد حالاتها انفتاحاً وتنويرية. ويمكن ملاحظة الفارق بين طروحات مفكر إسلامي مثل مالك بن نبي أحد تلامذة الشيخ ابن باديس الذي وظف الدين بمحتواه التحرري وأسهمت طروحاته تلك في الثورة الجزائرية التحررية من الاستعمار الفرنسي حتى نيل الاستقلال مطلع الستينات من القرن الماضي. على صعيد آخر كرس وجود إسرائيل أيضاً نزوع الأنظمة العربية والثقافة العربية بمجملها لخلق كيانات ثقافية قطرية تشرع ثقافياً للتجزئة والاستقلال وشرعية النظام سواء الأنظمة الملكية أو المشيخية أو الجمهورية في أحسن أحوالها قومية مع استثناءات طفيفة لفترات زمنية غير مؤثرة لبعض التجارب في سياق النظام العربي والثقافة العربية المهيمنة. كما أن وجود إسرائيل منح العديد من التيارات الانعزالية النمو والانغلاق والعدوانية أحياناً داخل القطر أو الدولة الواحدة في غياب الديمقراطية بأبعادها الاجتماعية والسياسية الحقة بعيداً عن هيمنة بعض الأقليات أو العائلات المالكة أو الحزب الواحد وجميعها دون استثناء كانت تخشى من الديمقراطية الإسرائيلية وتداول السلطة بين حزبين كبيرين منذ وجدت إسرائيل هما الليكود والعمل ومن أي اتصالات تنشأ أو أي تنسيق بين الحزب الشيوعي الإسرائيلي والأحزاب الشيوعية العربية والتي فشلت جميعها في وضع رؤية مشتركة لخصوصية الثقافتين العربية والصهيونية الإسرائيلية وتقاربهما في التاريخ وفي الضرورة التاريخية المعاصرة لتعزيز المشترك وحل الإشكالات الناجمة عن هذا الوجود والمتمثلة بالمطالب الفلسطينية المشروعة خاصة بعد هزيمة 67 وسقوط ما تبقى للفلسطينيين من أراضي وحقوق ومخيمات ومساحات من الحرية أو المستقبل وبخاصة من لجأ منهم لدول عربية مجاورة ضاعفت من معاناتهم وزادت من أزماتهم وبررت كل أفعالها بحق شعوبها على حسابهم وحساب قضيتهم بما فيها الانقلابات العسكرية والأحكام العرفية والفساد وعقد الصفقات والتلاعب بمقدرات الشعوب ومستقبل أجيالها إلى غير ذلك . ففي وقت سابق على نكسة حزيران كتب يوسف السباعي روايته (طريق العودة) وهو الكاتب الذي كتب عن ثورة يوليو(رد قلبي) وكذلك عن تجربة الوحدة مع سوريا في حين ظل نجيب محفوظ أكثر كتاب مصر عقلانية وعمقاً بمنأى عن دخول تلك التجربة أو الاتكاء عليها بأي شكل من الأشكال. أما عاموس عوز الإسرائيلي فقد طرح في روايته( ميخائيل الذي يخصني) إمكانيات التعايش الفلسطيني الإسرائيلي في القدس في أيار 67 أي قبل وقوع الهزيمة المدوية التي أدت بالأنظمة لأن تقدم الفلسطينيين بصورة الفدائيين كبش فداء لاستمراريتها ولم تحتملهم بعض تلك الأنظمة لسنوات معدودة حتى تم تخلصها منهم وإن بطلب النجدة والتدخل من إسرائيل عبر وسيط بريطاني أحياناً أو عبر جيش أنطوان لحد أحياناً أخرى. وقد استسلمت القيادات الفلسطينية التاريخية والتقليدية لمثل هذا التواطؤ حتى على حساب شعبها ومخيمات لاجئية في معظم الأقطار العربية حالها كحال النظام العربي التي هي جزء إضافي منه، ومع ذلك ورغم كل التضحيات شبه المجانية ظلت معظم الأنظمة العربية تخشى التجربتين الإسرائيلية وكذلك الفلسطينية أن نتقل عدواهما إلى شعوبها القابلة بسهولة منقطعة النظير للتجهيل المبرمج في بعض الأقطار عن طريق كرة القدم وفي البعض الآخر عن طريق عظمة الحزب الواحد أو العائلة الواحدة وأعطياتها ومكارمها أو عن طريق الديكتاتور وجبروته العسكري وفي أقطار أخرى تكاد الفوارق هنا أن تكون معدومة ما دام الهدف واحد وهو: كل تطبيع ممكن مع إسرائيل من تحت الطاولة إلا التطبيع الثقافي والسياسي الذي يجعل للفرد كلمة في صناديق الاقتراع وللشعب رأياً في حكامه وتاريخه ومستقبله ومن ضمن حقوقه أيضاً تشكيل الأحزاب وحرية التعبير وحق الانتخاب و الترشيح وتداول السلطة. باختصار، كانت الثقافة العربية في مجملها تخشى الحوار وفي أكثرها وطنية وتقدمية لا تريد تكريس ثقافة الحوار خاصة إذا ما خرجت عن حدودها الموضوعة سلفاً من قبل الأنظمة لتناقش مشروعية وجود حكامها ومن والاهم ونظر لهم من المثقفين المدججين بالصغائر في وقت باتت فيه بعض الأنظمة ليس أكثر من ضباط اتصال مع حلف الأطلسي أو مجرد وكلاء شركات على شكل حكام فإن المثقفين العرب -ونتحدث عن الأغلبية هنا- ارتضوا أيضاً أن يكونوا مندوبي إعلان بطريقة أو بأخرى لهذا النظام أو ذاك وخاصة في عصر العولمة الذي توج بشن الحرب على العراق وهي في الحقيقة على شعب العراق وقواه الحية أكثر منها على النظام الذي كان ممكناً التخلص منه في حرب (عاصفة الصحراء) عام1991 لكن تأجيل ذلك 12 سنة جعل العراق خزاناً نفطياً أمريكياً لحين الاستحقاق وبرعاية صدام حسين لإهانة وإذلال المثقفين حتى الذين منهم تواطئوا على مقدرات ونفط الشعب العراقي وقوته بدعوى فك الحصار عن العراق والذي يحتوي على انهيار أخلاقي للمثقف الذي يقف على جانب النظام دون اعتبار لكرامة الشعب أولاً ودون احترام إرادته وبخاصة من غير العراقيين الذين لم ينالهم أي أذى في عواصم العروبة مما أصاب الشعبين العراقي والفلسطيني كل على أرضه وفي نفس الوقت لا يملك أن يقول رأيه في مستقبل أو حاضر وطنه، لكأنما تعزز في هذا السياق الانقطاع التاريخي بانقطاع عن الراهن كذلك عن العصر على طريق تحطيم أي بادرة أمل في المستقبل. وليس الحال في إسرائيل أحسن حالاً منه لدى الجيران فالسوء والانهيار مسائل نسبية أيضاً لأن إسرائيل قامت على وعود حياة أفضل لليهود وليس الأسوأ وفي النهاية إلى متى ستطول المساعدات الأمريكية في ظل بوادر الانهيار لإمبراطورية تنشا في زمن ودع كل الإمبراطوريات وفي زمن تبدو فيه دول وشعوب شرق آسيا وخاصة الصين واليابان مقبلتان دون تردد أو تسرع على اجتراح القوى العظمى التي يحبل بها المستقبل خلال الثلث الأول من القرن الحادي والعشرين؟ قد تبدو إيران والهند على مفترق الطرق وكذلك بعض جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ، لكن بوادر الاستقلالية وعدم التبعية الكاملة للمشيئة الأمريكية أصبحت منذ اليوم واضحة للعيان في الوقت الذي لا يستطيع فيه المثقفون العرب قول كل جملتهم كاملة أو موقفهم دون أن يتراجعوا عنه في اليوم التالي.

فإذا كنا خلال أكثر من عقد فهمنا مراجعات بيني موريس خطأ فإنه أوضح لنا منذ عامين وخلال الانتفاضة الفلسطينية هذا الخطأ وأزال اللبس تارة في (الجارديان) البريطانية وتارة في (ها آرتس) الإسرائيلية، وهو ما لم يفعله آفي شلايم على أية حال وما لم تفعله الصحفية عميرة هاس. ويبدو أن زمن التحولات كنتيجة منطقية لكل تراكم كمي لم يعد يفضي إلى التحول النوعي بقدر ما عاد يشير إلى السقوط والتردي والانهيار.ومن ما يزال صامداً في الثقافتين فليتكلم ، ومن لا يزال لديه ضمير المثقف المسؤول وإنسانيته فليتصرف. فليس بعد هذا الانهيار والقطيعة عن التاريخ وعن الواقع أي انهيار ثقافي أو أخلاقي.كان كتاب الدكتور حسين مروة (النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية) أبرز محاولة ترميم للانقطاع التاريخي حيث كرس نحو أكثر من عشر سنوات من حياته العلمية لتأليفه ليموت اغتيالاً بكاتم صوت في الثمانين من عمره.ولم يكن أول ولا آخر من طالتهم التصفية الجسدية من المثقفين العرب فقد تحولت التصفيات مع مطلع التسعينات وبروز الحقبة الأمريكية والهيمنة من القطب الواحد إلى تصفيات معنوية وسياسية وإلى ما يشبه الحروب النفسية والاقتصادية على كل من يرفع رأسه خارج سقف القطعان أو يحلق خارج السرب. وتحضرني هنا، وخاصة في المهرجانات الثقافية والاحتفالات الرسمية، قصيدة لشاعر إيراني مفادها أن طيوراً رحلت باحثة عن طير محدد وطالت رحلة تلك الطيور ونفق معظم من في السرب الباحث ليكتشف آخر طير تبقى أن الطير المبحوث عنه هو نفسه ولم تنتبه اسراب الطيور لنفسها لذاتها أو لإسمها بين أنواع الطور، فهل أدرك المثقف العربي بعد رحلة قرن بكامله، أي بعد مائة عام ونيف من عصفور النهضة والتنوير والتحرير والتثوير والتغريب والاستلاب لثقافات الغير، من يكون هو؟ هل أدرك أدونيس أنه ليس سان جون بيرس ولم يعد علي أحمد سعيد أيضاً؟ وهل أدرك محمود درويش أنه يقوم بفعل إنساني عظيم لو تزوج من تلك الغريبة بدل أن يكتب قصائده فيها أو في سريرها في ديوانه الذي حمل اسم (سرير الغريبة) ؟

وهل التقى نزار قباني بشقيقته وصال التي رحلت قبل رحيله منتحرة لأنها لم تتزوج بمن تحب وأدرك أنها معلمته الأولى التي لم يكتب لها قصيدة واحدة؟ وهل ما يزال أهالي مخيم عسكر يشوهون منظر مدينة نابلس من وجهة نظر الراحلة فدوى طوقان التي لم تدونها الصحافة ولا نطق جهاراً بها النقد والدارسون؟ وهل من حضر من مثقفي مصر في الثلاثينات حفل إنشاء الجامعة العبرية قدم النصح الأخلاقي والثقافي المسؤول لأساتذة تلك الجامعة بمثل ما تقدم به المؤرخ البريطاني آرنولد توينبي في أواخر الخمسينات؟ وهل ما يزال الدارسون للأنثروبولوجيا يتدارسون إمكانية عقد مؤتمر مشترك عربي- إسرائيلي أو شرق أوسطي أو حتى عالمي لتدارس ما جاء في مخطوطات البحر الميت؟ وهل ما تزال بعض الأنظمة العربية تخشى على وجودها من بعض الوثائق السرية التي تفيد بكيفية إنشائها والغرض المعلن والمتفق عليه من التأسيس؟ هل لا يزال مثقفوها يخشون على رواتبهم من جراء الهمس بالحقيقة التاريخية التي لم تعد سرية في الجانب الإسرائيلي ومعروفة لدى الكثيرين ومثيرة للجدل في أوساط المؤرخين الإسرائيليين؟ هل وجد تلاميذ جبرا إبراهيم جبرا مسعودهم الذي كتب فيه الأستاذ روايته (البحث عن وليد مسعود)؟ بل أما يزال كمال عبد الجواد في ثلاثية نجيب محفوظ لا منتمياً رغم الأهوال التي حلت والحروب التي وقعت والمجازر التي لم يتند لها غير جبين جان جينيه؟

وفي المغرب هل لا يزال الخبز حافياً رغم رحيل محمد شكري ورغم رحيل كثير من رفاقه؟ وهل ما يزال عاموس عوز يتمتع بصفته أستاذاً زائراً رغم عدم حصوله على شهادة الماجستير الدكتوراة- أبرز غايات وطموحات الجيل الجديد من المثقفين العرب- ويتلقى ريع كل كتاب من كتبه يزداد قارئاً أو أكثر كل سنة في سبيل تكوين ثقافة جديدة لدولة جديدة تريد ترميم انقطاعها عن التاريخ في المنطقة نحو ألفي سنة بفعل قوة الذاكرة وقوة أمريكا وقدرة الفلسطينيين على الاحتمال والمقاومة؟ احتمال الأعدقاء العرب أولاً ومن ثم احتمال استحقاقات الدولة في عمرها الذي لم يبلغ بعد سن التقاعد رغم تلقيها راتبها التقاعدي المكلف من أرباح النفط العربي في الخزانة الأمريكية ؟ وعلى الصعيد العالمي الذي استهله القرن الحادي والعشرين باستسلام ادوارد سعيد لمرض السرطان وهو الذي عالج أمراض الاستشراق باقتدار قل نظيره بحيث ترك عتاة المثقفين العرب أيتاماً من بعده على موائد اللئام وبحيث لم يعد في ساحات أمريكا غير فؤاد عجمي ساخطاً وناقداً للثقافة العربية ومعجلاً في انهيارها التام لا يلومه في ذلك كثيراً أدونيس أو الطامحين بجائزة نوبل في الآداب من النرجسيين العرب، في ظل هكذا ثقافة قد يجد المرء ما يجعله يتأسى على هنري ميلر الأمريكي الذي عاش حياته ومات ساخطاً على أمريكا في كل مؤلفاته ومداراته من (مدار السرطان) حتى (الكابوس المكيف) 1943 ومن ( الربيع الأسود) حتى ربيع براغ ومن باريس حتى نيويورك، ولن يزيده من حاول قبله مثل جون شتناينبك سوى غضب على غضب خاصة وأن (عناقيد غضب) الأخير تحولت من رواية إلى عملية عسكرية قادها شيمون بيرس لعله يحول دون وصول الليكود إلى السلطة ومع ذلك لم تجد نفعاً فقد وصل نتنياهو ومن بعده جاء شارون عسكرياً فظاً ومثقفاً أعاد الوعي لعاموس عوز الذي حاوره في الأدب والتاريخ ولم يجد نفعاً كون مؤسس الدولة الراحل بن غوريون قد نظر نظرة ليبرالية لمن يكونه اليهودي عندما تطرق إلى رواية جيمس جويس (يوليسس) وهوية السيد بلوم. وفي عصر العولمة والانهيارات يتساءل المرء إذا كانت (لمن تقرع الأجراس) سوف تصمد صمود (الشيخ والبحر) ؟ وهل ستلد الثقافة الأمريكية رجلاً بقوة وعظمة آرنست همنغواي أو بلطافة مارك توين وكتاباته المبكرة لأطفال مبكرين أم أن دانيال ديفو وجورج أورويل أصحاب العمر الأطول في ثقافة العم سام القائمة على إبادة ثقافات الآخرين بدعوى التخلف والبدائية وخاصة عندما تكون أراضيهم حبلى بالذهب الأصفر والذهب الأسود؟ وهل ستعاد للعراق آثاره المنهوبة في ظل الحرب والفوضى التي لم يحسب لها المثقف جورج بوش أي حساب فأقيم لها وللشرق مقبرة جماعية تماماً مثلما فعلت مدافع طالبان بتماثيل بوذا في أفغانستان، وياللمفارقة؟

أو مثلما انتهى إليه حزب تودة وبقايا ثورة مصدق في الخمسينات في ظل تسلم التيارات الدينية في هذا الشرق لزمام القيادة والقول وأحياناً الفعل في ساحات مثل الباكستان وبعض أقطار الخليج الذي باتت عروبته محط تساؤل وشكوك فهو خليج فارسي أحياناً وخليج عربي أحياناً أخرى. خاصة بعد أن أصبح الإسلام أممياً وكذلك المسيحية وكأن الأممية التي جاءت بها ثورة أكتوبر أصبحت ضمن محنطات الفراعنة أقدم من السنة السابعة عشرة من شباب القرن العشرين ومراهقة ستالين التي طالت لجيل عجائز الكرملين وتهاويهم الواحد بعد الآخر وصولاً لمن عجل بالانهيار وتغيير أسماء الأحزاب والناس بالبريسترويكا بمثل ما تغير الحزب الشيوعي الفلسطينيي لحزب الشعب إثر تباشير ولادة الدولة الفلسطينية التي تعسرت وأصبحت الثقافة الفلسطينية معها عسيرة الهضم من فرط الالتباس القومي والديني والطبقي. كل ذلك هل يجعل من عناوين الجيران الأتراك في رواية ناظم حكمت( الحياة جميلة يا صاحبي) ما يستحق البقاء والنضال والصمود ؟ وهل الحياة حقاً جميلة يا صاحبي في ظلال هكذا ثقافة وأوساط هكذا مثقفين؟

Manifesto J.C

cooltext465294718.png

سقا الله أيام الرابطة!

2/10/2005

تيسير نظمي

أن يحصل المخرج المسرحي ومدير مهرجان المسرح الأردني الأسبق حاتم السيد على ستة أصوات من اصل 414 مقترعا في نقابة يربو عدد أعضائها على التسعمائة عضو أمر ملفت للانتباه ويشير إلى خلل فادح والى ضرورة إصلاح وتغيير هيكلي ليس في نقابة الفنانين وحسب بل وفي جميع مؤسساتنا الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني والوظائف الحكومية أيضا وخاصة في قطاع المعلمين الذين ليس لهم نقابة منذ نحو نصف قرن من عمر الدولة الأردنية. نقابة الفنانين من أغنى النقابات وقد سبق أن قامت بمهرجان الموسم بلغت كلفته نحو ربع مليون دينار وانتهى بحريق لديكور إحدى المسرحيات في المركز الثقافي الملكي دفع ثمنه بالشكوك والتحقيقات والاحتجاز المخرج المسرحي ومدير مهرجان أيام عمان المسرحية نادر عمران الذي حرم من حقه في الترشيح والانتخاب في الانتخابات التي جرت مؤخرا رغم تسديده لاشتراكه في نفس اليوم الذي سدد زهاء نصف أعضاء النقابة لاشتراكاتهم ورشح من رشح منهم نفسه وانتخبوا. وهذا جزء من الخلل. فإذا كنا قد منحنا الثقة لمخرجين كانا مديرين لأهم مهرجاناتنا الثقافية لسنوات طوال وأخيرا حجبنا الثقة عنهم لدرجة أن احدهم حصل على خمسة أصوات غير صوته والآخر جردناه من حقه في الانتخابات ناهيك عن الترشيح فهذا معناه أن الخلل بليغ والمحسوبيات والتنفيع والعشائرية والمناكفات تنخر في جسد من يعكسون المستوى الثقافي والحضاري للبلد. الفائز بمنصب النقيب جدير بالفوز فقد عمل لسنوات في التلفزيون الأردني لكن فوزه كان من الممكن أن يكون بأكثر من مئتي صوت وأن يكون التنافس يضم بعض المبدعين الذين استنكفوا عن ترشيح أنفسهم سواء كان ذلك يأسا أو لا مبالاة أو ترحما على أيام الرابطة التي تأسست عام 1978 في ظل الأحكام العرفية حيث تحولت إلى نقابة عام 1997. مع ذلك يتحمل الفنانون مسؤولية كبيرة ووزارة الثقافة مسؤولية أكبر في كل ما يجري. فإذا كانت وزارة الثقافة ذاتها تعاني من ذات الخلل فكيف نطمح منها بأكثر من علاج ذاتي للرجل المناسب في المكان المناسب ومراعاة الكفاءات والمبدعين. فانتخابات نقابة الفنانين أيضا لم يترشح لها في أي موقع مخرج مثل فيصل الزعبي من حيث المستوى والكفاءة، والله من وراء القصد.

cooltext465287744.png

خطوط التلاقي والافتراق في "طباق".. قراءة نقدية لمحمود درويش *

تيسير نظمي

يحبنا، ونحن أيضاً نحبه، لذلك عندما نختلف لا نحب من الفضوليين أي تدخل عابث في شؤون البيت الفلسطيني الذي بناه الطير فوق الريح، إنه محمود درويش الذي يوقظ في كل فلسطيني شاعريته، نحن نعيش التجربة ومحمود يكتبها شعراً، وفي كل مرة أقرأ له -لا أثق بالاستماع إليه- يحيلني إما لكتابة القصة فأهديها له بلؤم الشاعر الذي يفتقد أدواته وإما لرواية لم يساعدنا هو في إنجازها. أعود إذن لفواز تركي الذي أنجزها ذات مرة وللمرة الأولى والأخيرة كي يتأجج الصراع بشرارة من (التلميذ اليساري)، فنحن على حد تعبير العالم عشاق تخريب كما يجب، ولم يفطن العالم أعني الكرة الأرضية المهددة بنيزك والتي قد لا يوحدها إلا الزلزال أو الفيضان أو البركان ولا يدمرها إلا نيزك فقد مساره- لم يفطن العالم إلى الحقيقة بين القوسين ليحقق لنا بعض الحلم في مهرجانات الدول المستقلة.

وفواز تركي- الذي يشبه ناجي العلي كثيراً، على ذمة فوزي الأسمر، عاش فلسطينيته بعمق يؤهله لقيادة ثلاثين شعب من الشعوب في إيقاع الشرق، لكن محمود درويش ابننا المدلل الذي خرج لشعبه في الشتات لمزيد من الدلال والرعاية، شعبه يقوده وهذا سر محبته ومحبتنا.

ربما نسي أخوتنا العرب والأعدقاء ملحمة الـ88 يوماً في بيروت ولكنهم لن ينسوا (مديح الظل العالي) وهذه أيضاً لا نسمح لمحمود نفسه إجراء أي تعديلات على نصها الأول ونشيدها الأول في وقفة الكبرياء التي تجلت في جزائر المليون ونصف إيكاروس المحلقين حتى الأزل نحو الشمس ليجعلوا شمس الجزائر ساطعة والاوراس أشد نضارة ووضوحاً، لكنهم وربما لكننا أيضاً قد ننسى و(بحماقة) كاتماندو التي أوصلت الأنظمة المهترئة فواز تركي إليها عندما حلق في السماء أسبوعاً وكل الدول العربية وألمانيا وبريطانيا ترفض هبوطه فيها إلى أن وصل إلى نيبال، ليس القاهرة ولا عمان ولا دمشق أو بيروت يا محمود، وليس نيويورك أيضاً حيث التقيت ادوارد سعيد لتكتب لنا جديدك. عندما ألقى محمود درويش قصيدته (طباق) المهداة للمفكر الفلسطيني الأصل ادوارد سعيد تنكرت للناقد بداخلي واستمعت حباً في صمت الشاعر وإلقاء الشعر، ثم صبرنا حتى تنزاح الآثار الجانبية لحضورنا مهرجان جرش ذاك بما فيه مشاركة محمود، اليوم في الأول من أيلول، يا له من سبتمبر أيضاً أعود إلى قراءة النص بالعمق والأمانة والحب الذي يقتضيه الأمر ولكن أقل تواضعاً من السابق حيث أن محمود درويش ربما كان مقيماً في العاصمة وحيث أقيم ويتلقى ازعاجات الصحفيين الذين يعرفون رقم هاتفه أما نحن فمجرد تلاميذ يساريين لم نكبر ولم نتشرد أو نهان بما فيه الكفاية كي نصرخ لنحس أننا أحياء.

لا لن نصرخ هذه المرة أو نضرب عن الطعام سوف نهمس همساً في البيت الفلسطيني خشية الجاذبية وبسرعة كي لا نسقط في دوامة الراهن فأي تباطؤ يودي بنا ويتلف التحليق.

يستهل درويش (طباق) بتحديد المكان والزمان في قصيدته تلك:

نيويورك نوفمبر- الشارع الخامس

الشمس صحنٌ من المعدن المتطاير

قلت لنفسي الغريبة في الظل

هل هذه بابل أم سدوم؟

سوف يتضح في ثنايا القصيدة طبعاً أن العام هو 2002 بعد الميلاد، مما يجعل تساؤل الشاعر جواباً وليس سؤالاً بالمعنى الشعري للسؤال، سيقول له القارئ بكل تأكيد هذه ليست ببابل وليست سدوم يا أخي محمود، ولو كان ناجي العلي طيب الله ثراه في الشجرة أو فوق الريح- بصحبتك لقال لك ما سوف يقول وبمحبة أيضاً.

فالخطوات التي تقودك إلى(الظل) في نيويورك كان يمكن أن تقودك للمشمس في الشرق أيضاً بالصعود إلى فواز تركي إن كان متواجداً في أمريكا تلك ولكن مهلاً- ألم تتذكر في كل ذلك (الظل) كل تلك العتمة وذاك الليل الذي تنشره قوات أمريكا وغطرستها على الشرق الشرير وشعوبه ودول المحور!

لماذا لم تتذكر مشاعر السخط والغضب والكراهية بل وربما الحقد أيضاً لدى هنري ميلر في (الكابوس المكيف) الذي كتبه في مطلع الأربعينات؟ فلا هي بابل ولا هي سدوم بل الكابوس المكيف.

هناك على باب هاوية كهربائية

بعلو السماء التقيت بادوارد قبل ثلاثين عاماً وكان الزمان أقل جموحاً من الآن.

لم يعد الزمان إذن ما بعد 11/9/2001 وإنما هو نوفمبر 1972 إذن، كان غسان كنفاني قد تم اغتياله بتفجير سيارته بخمس عشرة كيلو غرام من الديناميت، هي ذاكرتنا الجمعية رجاء عدم التدخل:

قال كلانا

إذا كان ماضيك تجربة

فاجعل الغد معنى ورؤيا

لنذهب إلى غدنا واثقين

بصدق الخيال... ومعجزة العشب

لا أتذكر أنا ذهبنا إلى السينما

في المساء، ولكن سمعت هنوداً

قدامى ينادونني لا تثق

بالحصان ولا بالحداثة

لا... لا ضحية تسأل جلادها

هل أنا أنت؟ لو كان سيفي

أكبر من وردتي.. هل ستسأل

إن كنت أفعل مثلك؟

ويقرر محمود درويش أن:

سؤال كهذا يثير فضول الروائي في مكتب من زجاج يطل على زنبق في الحديقة، حيث تكون يد الفرضية بيضاء مثل ضمير الروائي حين يصفي الحساب مع النزعة البشرية.

إذا تم استثناء الغد الميتافيزيقي هنا فماذا سيكون المعنى؟

وأية ثقة بأي غد هنا وفي هذا السياق ومحموله الفكري والشعري؟

هل يريد محمود أن يخبرنا أنه ما يزال يتذكر الهنود الحمر؟ أي عمق تحمله مفردات القصيدة هنا؟

وعن أي روائي يتحدث تحديداً؟

لم أر غير تجربة فواز تركي هنا، مع الاحترام لـ(كلانا)أي لمحمود درويش والراحل إدوارد سعيد طيب الله ثراه أيضاً- فإذا كانت الطبعة الثانية من رواية(يوميات منفى فلسطيني) قد صدرت عام 1974 فإن الطبعة الأولى منها ظهرت في نيويورك ولندن في أعقاب مشروع روجرز لأن فواز أضاف فصلاً للطبعة الأولى بعنوان"ما العمل؟" في طبعة عام 1974 ليوضح ما فهم خطأ وعن سابق إصرار بأنه موافق على مشروع روجرز وفي هذا الفصل رفض فواز تركي فكرة الدولة الفلسطينية المسخ وقدم رؤيته غير المسبوقة للغد الفلسطيني ضارباً نموذجاً للإنسان الذي يموت جنباً إلى جنب مع الكلاب الملقاة في شوارع الهند وربط مبكراً مسار القضية الفلسطينية بالتغيير وبمصير الشرق كله الزاحفة إسرائيل نحوه(حسب إسرائيل شاحاك في كتابه "أسرار مكشوفة"-) وبشر وحرض بزوال الأنظمة التي صنعت المأساة والهزيمة وقد كان فواز تركي قد نبه في وقت مبكر للفساد والنهج الخطأ الذي تعيشه وتمارسه فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ولذلك تم التعتيم عليه في وقت مبكر من الأنظمة ومن السلطة قبل أن تصبح سلطة ولعل هنا ما جعل طيب الذكر إميل حبيبي يحذر محمود درويش من التورط ببقائه عضواً من أعضائها النافذين عندما شغل منصباً في اللجنة التنفيذية وقد نصحه آنذاك بأن لا يحمل بطيختين في يد واحدة.

لسنا نخلط هنا بين أكثر من تجربة فقد فعل الاثنان ما يصلح الحال في البيت الفلسطيني الثقافي والسياسي: محمود غادر مقعده في اللجنة التنفيذية وإميل حبيبي غادر موقعه في الحزب الشيوعي الإسرائيلي، والاثنان بكل تأكيد توجها "ابداعياً" نحو الغد ولكنه بكل تأكيد ليس هو نفسه الغد الذي رسم معالمه ومعناه ورؤاه فواز تركي منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وأتحدى إن وردت مفردة "سينما" في رواية فواز تركي تلك التي ترجمتها عام 1984 ولم تجد طريقاً للنشر حتى في " الكرمل" التي يرأس تحريرها محمود درويش.

حسناً، ليذهب من يذهب إلى غده أو أمسه واثقاً ، أعود هنا للإشارة دون أدنى تواضع لنصوص كتبتها ونشرت في حينه:

"بالأمس سأكون ما سوف أكون" 1997 جريدة أراب تايمز الممنوعة من التداول في معظم الأقطار العربية وأيضاً"سقوط علامات الإستفهام" قصة كتبت عام 1972 ونشرت في مطلع عام 1973 وكانت القصة الأولى من كتاب (البحث عن مساحة) ولكن بعد أن أسميتها (حرس الحدود) ليعرف محمود درويش وغيره كم أنا شخصياً أحبه وأقرأ له وأتعلم منه ولكن ليس الشعر، فقد تركنا الشعر للشعراء، لنحول حتى قراءتنا الشعرية إلى روايات وملاحم واقعية وقصصاً أهدينا واحدة منها ذات مرة للشاعر الكبير محمود درويش في مجلة (الآداب) البيروتية لنكرس التعددية قبل أن ينصحنا بها المعاقون في أحدث إمبراطورية.

ومن الطبيعي أن لا نثق بالحصان وهل هذه نصيحة يا محمود، فكل الأنظمة تقتني أحصنة في إسطبلاتها فعن أي حصان تحدث لك ذلك الهندي الحداثي الأحمر أو البرتقالي؟

ونعوم تشومسكي أيضاً تحدث رغم التعتيم الذي تمارسه عليه نيويورك تايمز التي تقول في قصيدتك أن الراحل ادوارد سعيد كان يلزم نفسه بقراءتها وتبعث على التوتر لا جديد يا محمود في روايتك عن ادوارد شعرياً عندما تقول:

نيويورك. ادوارد يصحو على

كسل الفجر.. يعزف لحناً لموزات

يركض في ملعب التنس الجامعي

يقرأ نيويورك تايمز

يكتب تعليقه المتوتر.. يلعن مستشرقاً

يرشد الجنرال إلى نقطة الضعف

في قلب شرقية.. يستحم.. ويختار

بدلته بأناقة ديك.. ويشرب

قهوته بالحليب... ويصرخ بالفجر:

لا تتلكأ!

احتراماً لذكاء القارئ وحرصاً على وحدتنا الوطنية أمتنع هنا عن التعليق لكنني دون تواضع أذكر بنصوص كتبتها وممنوعة من النشر بعنوان (هل تعرف الطريق إلى الله؟) و(الشمس لها قاطفاً) ما قبل ظهور(طباق) في كل الأحوال.

أما عندما يقول درويش مكملاً قصيدته:

(على الريح يمشي وفي الريح

يعرف من هو لا سقف للريح

لا بيت للريح والريح بوصلة

لشمال الغريب).

فإننا نتذكر المتنبي في بيت شعره

(على قلق كأن الريح تحتي أسيرها يميناً أو شمالاً)

وأذكر بمحاولة شعرية نثرية (حداثية) نشرتها جريدة (الزمان) قبل سنة بعنوان (سعاد الهواء/ الريح البلاد) إن لم تخني الذاكرة و(الكسل الصباحي وملعب التنس وأية فتاة شرقية).

لكن عن أي ديك يتحدث محمود درويش؟ خطرت ببالي مسرحية (الديك) للمخرج السوري زيناتي قدسيا الذي لم يفز بالجائزة في مهرجان المسرح الأردني قبل سنوات، مجرد تخاطر ولا تناص أو تلاص أو كل ما يكتبه حداثيو ومقلدو أدونيس.

عودة للقصيدة موضوعنا هنا دون التذكير للأسف- باثني عشر آدمياً من نيبال جرى إعدامهم مؤخراً في العراق ودون مزيد من التذكير بفواز تركي توأم ناجي العلي المازال حياً دون قصائد رثاء.

دون تذكير براشد حسين أيضاً الذي مات حرقاً في نيويورك وأهداه محمود درويش قصيدة بعد رحيله

(لا غد في الأمس فلنتقدم إذن

قد يكون التقدم جسر الرجوع

إلى البربرية

نيويورك ..ادوارد يصحو على

كسل الفجر .. يعزف لحناً لموزارت)

عكس ذلك ما نفكر به تماماً.

فلا غد بدون الأمس ونيويورك هي التي تستمر في البربرية سواء طرق ، أي هنري ميلر، على زجاج شوارعها بقبضته الخالية في جيوبه من أي جزء من الدولار الواحد أم بقي متسكعاً يراقب الأنيقين ببدلات رسمية يصطحبون سيدات في مطاعم واجهاتها من ا لزجاج الشفاف أم طرق من طرق على طاولات مصلحة البريد في نيويورك ،،، فمن الأمس قال لك الهندي الأحمر لا تثق بالحصان والحداثة، ليرسم معالم الغد والمستقبل ويمنح المعنى. ونيويورك وكاليفورنيا مناجم الذهب، وآبار البترول في العراق ، وبحر قزوين، افتضحت تماماً، والقصيدة التي يكتب درويش اليوم هي الغد الذي يؤسس له فواز تركي بالأمس، ويا له من أمس الذي يبدأ في مطلع السبعينيات مع عملية ميونيخ، ويا له من غد الذي يذهب إليه الشاعر واثقاً بتاريخ 22/7/2004 ليعلن عن تلك القصيدة في قصر الثقافة في مدينة الحسين الرياضية، أكثر من ثلاثين عاماً الفاصلة (،) بين الأمس والغد الذي نختلف أي الطرق سوف نسلك إليه.

فإن كان درويش سلك الطريق إلى ادوارد سعيد قبل ثلاثين عاماً فإننا اخترنا أن نسلك الطريق إلى فواز تركي دون أن نراه ودون أن نكون في نيويورك أو لندن. فلم نختر سوى ماضٍ مزدحم.

يقول: أنا من هناك: أنا من هنا

ولست هناك، ولست هنا

لي اسمان يلتقيان ويفترقان

ولي لغتان نسيت بأيهما

كنت أحلم

هي لغة إنجليزية للكتابة

طيعة المفردات

ولي لغة من حوار السماء

مع القدس فضية النبر

لكنها لا تطيع مخيلتي

والهوية؟ قلت

فقال: دفاع عن الذات....

إن الهوية بنت الولادة لكنها)... إلى آخر القصيدة. ومن (سجل أنا عربي) ورقم بطاقتي إلى سؤال الهوية في (طباق) يتجدد درويش في متاهة (يوليسس) لكن علينا أن نلحظ التوافق مع أغنية يهودية يقول نصها (القدس لدى المسلمين من ذهب ولدى المسيحيين من فضة ولدى اليهود من نور) وبإقرار الجزء ألسنا نوحي بإقرار الكل هنا؟ وإلا لماذا أصبحت القدس لدى ادوارد سعيد (فضية النبر) وهي لدى فواز تركي رغم أنه من أسرة مسيحية فلسطينية- لم تقع مثل أي مدينة أو قرية فلسطينية أسيرة اللون أو الصوت، فاللون هنا مستعار في قصيدة درويش وكل ما يضيفه هو (النبر) وقد نوهنا منذ البدء بمحبة الناس لقصائده الملقاة بصوته ونبره وهذا ما يحاذر منه الناقد والمفكر ما دام: (المفكر يكبح سرد الروائي، والفيلسوف يشرح ورد المغني). ليس صحيحاً هذا الاسترسال، فالناقد قد يكبح سرد المغني وليس بالضرورة أن يكون فيلسوفاً، ففواز تركي لم يأت قيد مفردة ليدلل على توجهه التروتسكي لكنه استرسل في روايته دون كثير بحث عن الهوية الواضحة وضوح الشمس وأوضح تجربته المؤسسة للحزب القومي السوري الاجتماعي دون أن يذكر أنطوان سعد ولم يكن بوسعه عندما أقلع من مطار الظهران في أواخر الخمسينيات أن يقول: (سأضع نفسي بنفسي.. واختار منفاي) في مسار السؤال عن الهوية لأنه تم وضعه رغماً عنه في طيران الشرق الأوسط الذي طوف به في السماء- لاحظوها طبعاً لدى درويش دون أن تقبل به المطارات لأن هويته لم تحتمل السؤال ولا الجواب، ولم يكتب وفق تجربته طبعاً أنه سيدافع (عن قمر لم يزل صالحاً). لقصيدة (حب) أو (عن فكرة كسرتها هشاشة أصحابها) لكنه بكل تأكيد- أي فواز تركي وناجي العلي وآخرون استشهدوا مدافعين(عن بلد خطفته الأساطير). إلى نهاية القصيدة،،، ليس هنالك ما يستوجب الإشارة أو التعليق لنكتشف أن (لا عدل في صفحات الكتاب المقدس) الذي ما زال يفكر به أخونا الكبير والشاعر الكبير محمود درويش في زمن يعرف أن بوش أيضاً واللوبي اليميني المحافظ وتجار النفط واللوبي المساند يستندون أيديولوجياً للكتاب المقدس، وأما نحن فليس لدينا غير (الإرهاب المقدس) وما نحن ماضون إليه من غدنا، ونهاية الأساطير والأكاذيب المقدسة، و(سنة النفط المقدس)، وليس عدلاً أيضاً أن نكتب للقارئ هذا المقال مقارنة بالتجربتين في ظل غياب رواية فواز تركي من المكتبة العربية، لا ليس عدلاً أن الشاعر الحقيقي يكتب رواية والروائي يكتب لنا القصيدة. لكن الشأن الفلسطيني هكذا، والبيت الفلسطيني هكذا، وإلا لما اضطر السياسي في إميل حبيبي لكتابة الرواية دفاعاً عن الذات، وعن كل من صودرت هويته وروحه وأرضه، ليستلم من عدوه الإقرار بهزيمة المراهنة على تهويد الغد على شكل جائزة لأفضل كاتب باللغة العربية يتصدى لصمويل عجنون الحائز على جائزة نوبل لأنه كتب الرواية بالعبرية، فسؤال الهوية والماضي والغد سؤال صراع أولاً وقبل كل شيء.

cooltext465287584.png

محمود درويش... سليم بركات - وفراشات الضوء المنتحرة

* تيسير نظمي

الخميس

22/7/2004م

كلما سطع الضوء كثرت حوله الفراشات المنتحرة، تنطبق هذه الصورة على كثير من الدراسات التي لا تنطوي على فهم بمدى اتساع الرؤيا أو توغل الشعور وبالتالي عمق الشاعرية لدى الشاعر موضوع الدراسة وجاذب الدارسين المشدودين حتماً ليس إلى أقل من محمود درويش شاعرية عمقاً وتوهجاً . ورأفة بالفراشات المنتحرة برغبة النقد أو الدراسة أو الشهرة كانت هذه المقالة. منذ أكثر من السنوات التي تعد عمراً، أي منذ رنوت إلى وطن بات مفقوداً ويتوجب تثبيته والسيطرة عليه جمالياً سواء في اللوحة أم في القصة أم بالقصيدة تفهمت مبكراً (1967) معنى أن يرنو من هم في الوطن أساساً إلى أفق (إلى حرية وانتماء) يأتيهم من خارج وطن محتل مصادر ومنقوص، مما جعل توفيق زياد الشاعر يكتب: أشد على أياديكم (أناديكم) وما جعل محمود درويش يكتب( سجل أنا عربي) فقد تفتقت شاعرية الاثنين (وبحكم ذواتهم الاجتماعية والسياسية واندغام ذواتهم الإبداعية بالذات الجمعية لأمة)في المسافة بين الواقع والمأمول، بين الحقيقة والمتخيل، رغم أن حزب راكاح يتبنى النظرية المادية الجدلية في حين يكتب راشد حسين آنذاك( أنا الأرض لا تحرميني المطر) ولذلك لم يحظ الأخير بأية نبرة ساخرة من كهل فلسطين الساخر إميل حبيبي مثلما كان الأخير يسخر من زيتونة توفيق زياد في ساحة الدار ومن بطيخة محمود درويش السياسية لدى احتلاله لموقع سياسي في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، راشد حسين كان أكثرهم واقعية وأكثرهم عمقاً وأقلهم إنتاجاً، فقد خرج محمود درويش من بيت الأم الكبرى إلى البيت(المؤقت) ومن الإقامة الجبرية إلى (الأفق) الذي أشك أن أميل توما قد حدده آنذاك عندما التقاه شاباً في ريعان الصبا في وادي النسناس وقال له تلك العبارة الشهيرة( اذهب وابحث لك عن أفق) ومنذ البدء كانت الفراشات آنذاك في أمس الوقت لمشاهدة الضوء لعلها تكفر عن عجزها أن تكون اليد التي طالب توفيق زياد منادياً بالشد عليها وبالأرض التي يبوسها من تحت نعالهم ويقول يفديهم، فراح نقاد العرب يضخمون من شعراء المقاومة، الذين تم اكتشافهم فجأة بعد هزيمة عام 1967 وانتبه درويش مبكراً لهذه المسألة عندما قال بكل لياقة وأدب: (ارحمونا من هذا النقد القاسي) فعندما نضخم من الحقائق الموضوعية لنوصلها إلى حدودها الأسطورية ننتظر فعلاً يتم إنجازه منهم خارقاً يغطي على عجزنا أن نكون اليد، وبالتالي ومع عدم إنجاز الحلم - ونادراً ما سمعنا في الشعر تحديداً عن إنجاز الحلم - نلقي باللائمة على من رفعناهم لمستوى الأسطورة، وبالمثل يمكن القول عن تجربة محمود درويش تحديداً الذي وصل بتجربة شعبه وتجربة لبنان وغزو بيروت عام 1982 إلى مستوى التوهج الذي أشاعته قصيدة (مديح الظل العالي) ولتنتهي فيما بعد عناوينه نحو، وعلى التوالي:(لماذا تركت الحصان وحيداً) و(سرير الغريبة) وأخيراً( لا تعتذر عما فعلت) ويبدو كما هو من الطبيعي وقد تعذر تحقيق معجزة ومستحيل الانتصار وتكريس قيم الحرية والعدالة أنه لم يعد أمام الذات المبدعة إلا أن تبحث عن أفقها ومداها في ما هو أكثر ذاتية وشخصية في عمقها الوجودي والإنساني ما دامت باتت غير قادرة على إنجاز هذا الحلم للجموع، للشعب ، وللوطن ، أو للأمة. ربما لم يكن الخراب بوضوح اليوم عندما كتب محمود درويش ملحمته الشعرية (مديح الظل العالي) فقد وجد آنذاك الرجال من حوله الذين كانوا يقطنون في تيبيت العرب في سماء المنطقة وكان ظلهم عالياً لذلك كانت الفكرة كبيرة والدولة صغيرة والثورة واسعة(ما أكبر الفكرة، ما أصغر الدولة، ما أوسع الثورة) وإذ يجد محمود درويش نفسه بعد تجربة بيروت(ملهمته) في باريس أو عمان أو أي منفى آخر أو رام الله المحتلة، فإن المسافة التي قطعها بين الواقع والحلم أنجزها شعرياً في ما كتبه وأصدره وثمة مسافة تأملية وجودية بات عليه لزاماً الانشغال بقطعها لعلها تفضي إلى المستحيل فنياً . التقينا محمود درويش في الكويت قبل الغزو الإسرائيلي لبيروت صيف عام 1982 وأظنه كان أسبوعاً ثقافياً فلسطينياً وخلاله وكان هاجس درويش يومذاك هو النثر والرواية ومجازاً أقول وأرجو أن أكون دقيقاً (الكوميديا الإلهية) الفلسطينية حتى لا أقول الكانتربري تيلز للإنجليزي تشوسر، كان لدى محمود درويش مشروعه الجمالي والفني والوطني، وربما لا يزال هذا هو ذات المشروع الجمالي الوجودي الإنساني لكنه اختزل عموميته وشموليته بما هو أكثر إنسانية وأكثر عمقاً. لقد اكتشفه في البسيط والعادي منذ أن تغنى بقهوة الأم وهل هنالك ما هو أكثر بساطة ليعيد لنا في مثيله أو صديقه أو ربما تلميذه المعجزة سليم بركات ما يعوضه عن هاجس النثر المستحيل الذي يميز سليم بركات ككائن ربما قبل الشاعر والناثر فيه وما يعوضهما الاثنين معاً عن خسارات متوازية، الكردي للريح، والفلسطيني للعاصفة، أو العكس إن شاء القارئ، فالمهم أن درويش أجرى تعديلات على المسافات بعد أن كان يعد بتعديلات على الخرائط. المسافة بينه وبين الأفق الأول باتت في حكم المتلاشية أو المنتهكة شعرياً فلم يبق سوى المسافة بينه وبين بيت الأم المفتقد، وهكذا حال سليم بركات المدير التنفيذي لمجلة الكرمل التي يرأس تحريرها درويش- مع البيت المستأجر الذي لا يملكه، بالطبع يقال أن لدرويش منزل في مدينة عمان لا أعلم مدى الدقة في ما يقال- لكن المتوازيات في الأقرب إنسانياً ووجودياً وفنياً دون توقف الفراشات جعلت درويش لا يكرر النجوى والحلم الساذج بالبعيد الذي بات قريباً متهتكاً مفضوحاً خاوياً من أية طاقة جمالية وشعرية، بل بالقريب الشخصي والحميم القريب من الذات والوطن في آن واحد، وليس صحيحاً ما يخالج بعض فراشات الضوء من أن المسألة فيها تناص أو تلاص! يرقى إلى السرقة! بينه وبين سليم بركات. بل أن التأكيد على وجود هذه الطاقة الشعورية والإنسانية والشعرية بينهما إنما هو دليل صحة فكر وعافية فلكل منهما على أية حال ما يميزه ويحفظ تخومه. لكنه الإحساس بالآخر القريب قبل الادعاء بفهم الآخر البعيد هو ما يلقي بظلاله على تجارب شاعرين تلازما في الحياة وفي المسكن وفي العمل على الأقل أكثر من عقد من الزمان. لكن ، هل لفراشات الضوء أن تكف عن الانتحار النقدي؟ أشك في ذلك ، خاصة بعد أن قرأت لأحدهم ما كتبه كمرافعة عن درويش بعد أن تهيأ له أن محمود درويش بات في قفص الاتهام، لدى قراءته للعدد 33 من مجلة الكرمل التي كانت تسمى مجلة( الكاتب الفلسطيني) وحال استلام درويش لها (نعرف وقد كتبنا ونوهنا آنذاك ) حولها إلى آفاقه الرحبة ووسمها بشعره وفكره وشعوره وخياراته، التقط الثروة اللغوية والشاعرية المغايرة لدى سليم بركات في شخص سليم بركات وترك له مهمة مدير تحريرها، والأخير التقط الإشارة وكان ما كان، فالدهاء والتميز والشاعرية ليست بجديدة على محمود درويش خاصة في شراسته التي باتت مفتقدة اليوم في الدفاع عن الذاتي والجوهري وحق التميز، لكنه يظل منحازاً لما هو أبعد من السيرة الذاتية ومن المنصب السياسي أو كرسي عرش الشعر وهذا هو المأمول والمرتجى.

cooltext465296117.gif

في معركة أدبية الظاهر سياسية الباطن:

شقير وشكيرة والواقعية التلفزيونية بعد فرانكفورت

السبت

16/10/2004م

تيسير نظمي

ي طريق عودته من فرانكفورت بعد مشاركته فيه مع وليد أبو بكر قدم محمود شقير شهادته الثانية في عمان، وكان قد قدم شهادته الأولى في دارة الفنون(دارة شومان) وهذه المرة بدعوة من أمانة عمان تحدث محمود شقير في مركز الحسين الثقافي عن تجربته باعتباره كاتب القصة الفلسطينية الواقعية دون أن يحدد لنا مفهومه لتلك الواقعية التي انعكست في قصصه باعتباره متابع جيد لما يبثه التلفزيون. وفي الوقت الذي كان يتحدث فيه الكاتب عن نفسه وتجربته وعن استخدامه لكبار نجوم هذا الزمن مثل شكيرة وغيرها كان بعض الحضور حتى لا نقول كثير من الناس لا يعرفون من تكون شكيرة تلك لقلة اهتمامهم وقصور في متابعتهم. الدكتور عبد الرحمن ياغي كان أول المجاملين للكاتب بعد انتهائه من التحدث عن تجربة الواقعية تلك والتي أعاد ملخصاً لها مقدم الضيف المحاضر عبد الله رضوان فقال ياغي أن نتاج محمود شقير جاء ثمرة من ثمرات الوعي ليخالفه الرأي على الفور تيسير نظمي قائلاً أن الوعي ليس بالضرورة أن ينتج مبدعاً أو إبداعاً فقد ينتج فلاسفة ومثقفين ومؤرخين خاصة إذا ما فهمنا أن المقصود هو الأيديولوجيا والوعي السياسي هو ما يقصده الدكتور ياغي وقد كان من مآخذ تيسير نظمي في مداخلته وتعقيبه على تلك الشهادة أن شقير للمرة الثانية يريد إراحة الناقد والقارئ معاً من عناء قراءة إنتاجه وأنه أي شقير تجاهل الكتاب الفلسطينيين الآخرين تجاهلاً تاماً مثل خليل السواحري في "مقهى الباشورة" وإميل حبيبي في "سداسية الأيام الستة" وتوفيق زياد في "حال الدنيا " وجميع هذه الأعمال واقعية نقدية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ومما سبب كثيراً من الإحراج لمحمود شقير أن من بين الحضور كان يوجد أكثر من ثلاثة أعلام من الكتاب الفلسطينيين البارزين وهم رشاد أبو شاور ورسمي أبو علي ووليد أبو بكر وكاتب هذه السطور والذي لم يوفق الكاتب محمود شقير في رده على مداخلتة عندما قال أنه ليس معنياً بتقديم تأريخ للقصة الواقعية مبرراً عدم ذكره ولو من باب القراءة أو المقارنة لنتاجات أقرانه من الكتاب الذين يفوقونه إبداعاً وواقعية وشهرة وكان الكتاب رشاد أبو شاور وعز الدين المناصرة قد رفضا الدعوة التي وجهت إليهما للذهاب إلى فرانكفورت وتضامن معهما على مواقع الإنترنت الفلسطينية الكاتب تيسير نظمي معتبرين أن السلطة الفلسطينية رشحت الكتاب والفنانين الموالين لها والذين لا يمكن أن يتحدثوا عن سلبياتها وتهميش كثير من المبدعين والكتاب المعارضين لها هذا وقد ألغيت المحاضرة التي كان يفترض أن تتلو محاضرة شقير وكانت لكاتب تونسي تواجد أيضاً في عمان لمناسبة قيام معرض للكتاب فيها على طريق المطار بعيداً عن أماكن التسوق الجماهيرية التي يرتادها الناس. أما الكاتب رسمي أبو علي فقد تلطف بمداخلته التي أتت عقب مدائح ياغي مباشرة مفسحاً المجال لمداخلة نظمي فقد اختار أن يكون تعليقه اللاذع خارج القاعة أثناء احتساء الشاي والقهوة فقال ساخراً"إن مستقبل محمود شقير ككاتب هو ما كُنّاه قبل أكثر من ربع قرن " وأضاف رسمي أبو علي الذي أخطأ شقير في اسم مجموعته القصصية اليتيمة فقال عنها "قط مقصوص الشاربين اسمه ريس " ليصححه نظمي قائلاً" ريتس" فضرب مثالاً على بعض القصص المذهلة في نظر أبو علي مثل قصة "بيت الذبابة" لتيسير نظمي قائلاً أن كل إنسان اليوم وله ذبابته الخاصة هذا وتجدر الإشارة إلى الخلفيات الأيديولوجية والسياسية لمثل هذه الصراعات تحت السطح والتي تثار حول الحزب الشيوعي الفلسطيني بعد تغيير برنامجه وتغيير اسمه إلى حزب الشعب فقد آثر مترجم "إنهم يقتلون الجياد"أن يبقى صامتاً والمعركة تحتدم كما فوجئ الحضور بصمت الكاتب رشاد أبو شاور لأول مرة وهو الذي قلما يصمت عن الصراع الذي يخوضه المخضرمان رسمي أبو علي وتيسير نظمي مع كل أشكال الفساد في السلطة الفلسطينية التي يشغل محمود شقير منصباً مرموقاً في وزارة ثقافتها واللذين اختارا الانحياز منذ ربع قرن إلى كتاب "الرصيف " خلال تواجد منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت لبنان حتى أيلول 1982 وباختصار كم بدا موقف جماعة أوسلو ومن ثم جماعة فرانكفورت محرجاً وقد انبرى لهم أحد مؤسسي تجمع كتاب وأدباء فلسطين في ظل تنويم إتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين بعد الصراع بين الإتحاد الشرعي وإتحاد مؤتمر صنعاء الذي جاء بقرار من الرئيس عرفات في "المؤتمر التوحيدي" 1987 في الجزائر الذي حضره نظمي وأبو شاور عضو الأمانة العامة للإتحاد وممثل تجمع الكتاب اليوم منذ إشهاره في 17 أيلول الماضي وهو المؤتمر الذي رفض حضوره الشهيد ناجي العلي الذي كان في لندن آنذاك.

cooltext465302791.gif

السامريون يهود فلسطينيون يمتلكون أقدم نسخة من التوراة في العالم ويصرون على أن القدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية

تقوم طائفة يهودية قليلة العدد تعيش في فلسطين المحتلة يطلق عليهم اسم "السامريون" بتحديد أوائل الشهور القمرية وخاصة شهر رمضان وعيد الفطر، ويرجعون ذلك إلى احتفاظهم بأسرار علم الفلك التي يتوارثها كهنتهم منذ آلاف السنين ويرفضون البوح بأسرارها لعامة الناس.بالإضافة إلى ذلك فإنهم يحتفظون بأسرار علم آخر يسمى "علم الحجب" الذي يجعل الناس تلجأ إليهم طلبا للمساعدة، حيث يستطيع الممسكون بهذا العلم من السامريين إخبار الراغبين في الزواج عن الطرف الآخر المناسب الذي يضفي السعادة على حياتهم الزوجية، وهل يمكن لهذين الزوجين الإنجاب مستقبلا أم لا.وقصة السامريين تبدو للوهلة الأولى لمن لا يعرفهم غريبة جدا، فهذه الطائفة اليهودية التي تعد الأصغر في العالم (670 شخصا) يعتبر أفرادها أنفسهم فلسطينيين تماما،ويعيشون في جبل جرزيم في مدينة نابلس المحتلة، ما عدا عدد قليل منهم يعيشون في مدينة "حولون" داخل الخط الأخضر الذي يفصل بين أراضي السلطة الفلسطينية وإسرائيل. هذه الطائفة تؤمن بالقدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية، وعلى الرغم من حملهم الجنسية الإسرائيلية التي منحتها لهم تل أبيب لتسهيل تواصلهم مع السامريين في منطقة حولون، غير أن ذلك لم يمنعهم من العيش في سلام لعقود في مدينة نابلس، يزاولون التجارة ويختلطون بالسكان بصفة اعتيادية.وكشف رئيس نادي شباب الطائفة السامرية في هذه المدينة يعقوب عبد الله الكاهن في حوار مع "العربية.نت" عن تفاصيل مثيرة تشمل تاريخ طائفته وتعايشها مع المسلمين والمسيحيين في المنطقة، بالإضافة لبعض عاداتها وتقاليدها. ويقدس السامريون جبل جرزيم، ويقول الكاهن إن الانقسام بين اليهود وطائفة السامريين حدثت بعد 200 عاما من بني إسرائيل إلى فلسطين وخصوصا جبل جرزيم مع سيدنا موسى عليه السلام.

ليسوا إسرائيليين

ويشير إلى أن التاريخ يكشف أنهم جميعا كانوا يحملون اسم "بني إسرائيل" قبل 3 آلاف عام، وأن اسم "السامريين" يعود إلى أن بأيديهم أقدم نسخة من "التوراة" حيث يؤكد عبد الله الكاهن أنها أقدم نسخة في العالم، وكذلك ترجع التسمية إلى حفاظهم أيضا على "جرزيم" الجبل المقدس عند أشياع الطائفة والتي لم تفارقه قط منذ 3600 سنة، قائلا إنه "المكان الذي أمرهم الله ببناء الهيكل فيه".ويتحدث هؤلاء اللغة العربية في حياتهم اليومية في حين يتحدث كبار السن العبرية أيضا. أما في الصلاة، فينزع السامريون جميعهم لاستخدام اللغة العبرية القديمة. ويعتبر السامريون أنفسهم فلسطينيين لكونهم ولدوا في مدينة نابلس بالتحديد. ويؤمن هؤلاء بأنهم ليسوا إسرائيليين، وأن هناك شعبا فلسطينيا من حقه أن يؤسس دولة مستقلة على ترابه تكون عاصمتها القدس.وكان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات خصص للطائفة السامرية مقعدا في المجلس التشريعي حتى نهاية العام الماضي، لكن هذا المقعد انتزع منهم بعد رحيل عرفات، ولم تبد أية جهة أسبابا لذلك. ويشكو يعقوب الكاهن من عدم "وجود نظرة موحدة تجاه السامريين من قبل الإسرائيليين، ففي حين يعدهم اليهود المتدينون أعداء باعتبارهم - أي السامريين - من هدموا الهيكل، ينظر إليهم اليهود العلمانيون على أساس أنهم أقلية يجب الحفاظ عليها".تقارب بين السامرية والإسلام واللافت أن السامريين الحاليين توارثوا عن أسلافهم خبرة علم الفلك، حيث يستطيعون تحديد مواعيد أعيادهم لمدة مائة سنة مقبلة، نظرا لتمكنهم من تحديد الشهور القمرية، ما يجعل بعض مسلمي مدينة نابلس يلجؤون إليهم لمعرفة شهر رمضان وعيد الفطر. لكن هذه العلوم تبقى سرية وتورث فقط للكهنة الذين يقسمون دائما على عدم إفشاء هذا السر للعامة. ويسود اعتقاد في أوساط سكان نابلس بأن كهنة السامريين يستطيعون المساعدة أيضا في ما يسمى علم "الحجب" وهو الاستدلال على اختيار الزوجات، والتنبؤ بآفاق السعادة الزوجية، ويشارك السامريون المسلمين في أعيادهم.ويرى السامريون بحسب عبد الله الكاهن، أن هناك ثمة تقاربا بين السامرية والإسلام، حيث تحتوي صلواتهم على ركوع وسجود، بالإضافة إلى أنها تسبق بوضوء، وهم يمتنعون عن الأكل والشرب والعمل يوما كاملا عادة قبل أعيادهم الدينية. وشأنهم شأن الفلسطينيين، تضرر السامريون جراء الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، وأصبحت حركتهم صعبة نتيجة الحواجز الأمنية والحصار بواسطة الجيش الإسرائيلي. وفي الفترة الأخيرة سمح لهم الجيش الإسرائيلي بالدخول والخروج من منطقتهم ضمن مواعيد زمنية يومية، لهذا السبب يجد السامريون صعوبة كبيرة في التنقل وممارسة أنشطة الحياة اليومية المعتادة.

cooltext465300545.jpg

هل بدأت الحملة الانتخابية لتجمع كتاب وأدباء فلسطين ؟

بقلم :تيسير نظمي

بنشره لمقالته "خذوا حريّتكم وانزلوا عن ظهورنا" الاربعاء 19 كانون الثاني 2005 بقلم رشاد أبو شاور في مجلة فلسطين يكون قد مضى على تأسيس تجمع كتاب وأدباء فلسطين أربعة شهور بالتمام والكمال ويكون أعضاؤه قد تجاوزوا الأربعين عضواً ويكون قد تبقى أقل من شهرين على موعد انعقاد المؤتمر التأسيسي الأول للتجمع الذي سينتخب أعضاء الهيئة الإدارية للتجمع ويحدد اللجان ويوزع المهام وينتخب رئيساً له. لكن الأخ رشاد أبو شاور المنتدب أو المكلف بالتزكية وبالعشم أن يكون الناطق باسم التجمع إختار أن يسهل على مؤتمر يشك بجدية انعقاده أن يمرر علينا وعلى القراء تعيينه وانتخابه لنفسه رئيساً للتجمع منذ الآن يتذييله لمقالته تلك بأنه رئيس تجمع كتاب وأدباء فلسطين . وهذه بداية غير موفقة من أحد أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين بعد مضي أكثر من 17 عاماً على تنويم الاتحاد بعد ما سمي بالمؤتمر التوحيدي الذي عقد في الجزائر عام 1987 وشارك به الأخ رشاد وبتفصيل أمانته العامة حسب نظام الكوتا للفصائل عن جبهة التحرير الفلسطينية . والطريف يا للمفارقة أن المقالة التي كتبها رشاد أعلاه تتحدث عن الرؤساء العرب وتحديداً عن الرئيسين معمر القذافي وحسني مبارك ولا تتحدث عن الرئيس الفلسطيني الجديد " المنتخب" من فلسطينيي شتات الداخل على اعتبار أن الأخ رشاد وكاتب السطور من شتات الخارج وكنا قد حضرنا مؤتمر الجزائر سوية أعضاء منتخبين بالطرق الديمقراطية ! والشهادة لله وللوطن أنني كنت أمثل يومذاك وحدة اليسار الفلسطيني ، بمعنى الحزب الشيوعي الفلسطيني ما قبل بريسترويكا خرب وشوف والجبهة الشعبية بشقيها حبش-حواتمة وكذلك جبهة التحرير الفلسطينية أيام المناضل الطيب الراحل طلعت يعقوب. لذلك عانيت ما عانيت يومذاك من وحدتهم جميعاً بي مراعياً مشاعر حلفاء وحدة اليسار " فتح الانتفاضة" الذين انشقوا عن أنفسهم فيما بعد. ملخص القول ولا أطمح كما لم أطمح سابقاً بترشيح نفسي ، أن الأخ رشاد مدعو هو بنفسه أن يأخذ حريته الشهرين القادمين ريثما نقرر وننتخب خشية أن ينحسب الرئيس المفترض والأعضاء الأربعين حسب معلوماتي على فصيل بعينه من الفصائل أو على ما كان طيب الله ثراه ناجي العلي يسميهم بالدكاكين. ومنذ الآن علينا أن نعرف إن كنا في دكانة الأخ رشاد عوضاً عن دكانة أو سوبرماركت الأخ يحيى يخلف أم في دكاكين بقية أعضاء الأمانة العامة للإتحاد العتيد النائم عن أبسط مهامه وواجباته. ومنذ الآن لسنا مدعووين لحملة انتخابية أو مزايدات كما لسنا مدعويين لتكرار أخطاء الماضي وأساليبه، لكن وقد يمرر علينا ما هو أحد ألغام المؤتمر القادم نقول للأخ رشاد لا تنه عن ممارسة وتأتي بمثلها وليسمعني كل أعضاء التجمع من خلال هذه المقالة، لأن طريقة الأخ رشاد تلغي التداول والانتخابات والمؤتمر وتتيح لكل عضو أمانة عامة أن يتسلح بأربعين عضو آخرين يشكلون لهم رابطة أو تجمعاً ونعاني من فرقة تتيح للرئيس " أبو مازن" التدخل لرأب الصدع وتمنحه كداعية سلام انتصاراً لم يسع لإنجازه وفوق كل هذا وذاك تقلل من شأن صورتنا وصورة نضالات شعبنا وتضحياته أمام الآخرين وأمام أصدقائنا العرب والأجانب لأن من يفترض أنهم ضمير الشعب وقادة صنع ثقافته الوطنية يمسخرون بعضهم البعض ولا يحترمون أبسط قواعد الديمقراطية فيما بينهم. وأرجو أن لا يكون الأمر سوى سوء تقدير من محرر مجلة فلسطين إن كان هو الذي تطوع بمنح الأخ رشاد أصواتنا على اعتبار أن لا صوت يعلو على صوت المعركة ، وبالتالي علينا أخذ مواقعنا كجنود صغار الرتب لنمنح الأخوين رشاد وعادل سالم شرف القيادة الجماعية لنا*.

*نون الجماعة راجعة للسادة أعضاء تجمع كتاب وأدباء فلسطين

cooltext465291846.jpg

ظاهرة الأدب الفلسطيني الفصائلي المسلح وسلبياتها

تيسير نظمي

أدت سرعة وتيرة بروز ظاهرة المقاومة المسلحة الفلسطينية في أعقاب هزيمة حرب حزيران 1967 كرد فعل شعبي، فلسطيني بالدرجة الأولى و الأساس، على الهزيمة، لسيطرة السياسي- العسكري على الثقافي- الإبداعي و قيادة الأول للأخير و إفرازات هذه العملية السلبية في مجالي الأدب المكتوب خاصة و العمل النقابي المؤسسي. ففي المجال الأخير نعلم أن مؤسسة مثل الإتحاد العام للكتاب و الصحفيين الفلسطينيين جرى تعطيلها و من ثم مؤخراً شرذمتها تحت عدة يافطات سياسية رفضوية- ديمقراطية- سلطوية حتى الآن، و المجال الأول غير المعزول عن المجال الثاني هو مدار تأملاتي هنا، حتى لا يكون هذا المقال جازماً جزماً قطعياً مطلقاً بالحقيقة و يظل أرضية مناسبة للنقاش على اعتبار ما سيرد فيه مجرد اجتهاد شخصي و فردي النزعة.

بادئ ذي بدئ، مازلت أظن أن غسان كنفاني تنبه مبكراً لما ستؤدي إليه وتيرة التسارع في العمل المسلح و خاصة في حقل خطف الطائرات من سلبيات و أظن أنه دفع حياته ثمناً لهذا الإنتباه الذي كان مستهجناً في تلك الحقبة. قادتني إلى هذا الظن تجربتي و أحاديثي مع من عاصروه من المطلعين على خفايا العمل الفلسطيني الفصائلي و كذلك قراءتي لتطوره الفكري و نضجه السياسي و الفلسفي من خلال إنتاجه الأدبي. و ربما كان التلميح إلى ذلك في مراحل سابقة يكفي لعدم كتابة هذا المقال في هذا التاريخ في هذه المرحلة أيضاً.

ما هي هذه السلبيات الماثلة في التاريخ القريب للأدب القصصي و الروائي الفلسطيني بالتحديد؟

1- ظهور الشخصية الفلسطينية خارج شروطها الاجتماعية و الطبقية و العربية.

2- المبالغة في رسم الفدائي خارج شرطه الإنساني.

3- إعتبار كل شخصية لا تحمل مواصفات النقطتين السابقتين شخصيات إنهزامية أو مهزومة إن لم يصل الأمر حدود الطعن بوطنيتها و تخوينها.

4- عدم التجديد في الأساليب الفنية لدى الكثيرين و فتح المجال واسعاً للرجعيات الأدبية بالظهور و النشر و تكريس أسمائها من خلال وسائل الأعلام و من خلال بنية الاتحاد العام للكتاب و الصحفيين نفسه.

5- التنافس التنظيمي بدوره على المقاعد أدى لتضحية من جانب بعض المخلصين الذين لم يزجوا بأنفسهم في معمعان المزايدات و لا كان لديهم الوقت لكتابة الرواية تلو الرواية و القصة تلو القصة في عجلة من أمرهم و التصريح أو المقالة أو اللقاءات الصحفية في غمرة الإنتشار الأفقي بغض النظر عن جودة الإنتاج، ففقدنا أقلاماً انقطعت و توارت في الظل أو الصمت أو العزلة و حظينا مقابلها بأقلام أساءت لعراقة و تاريخ و نضالات و حضارة هذا الشعب.

6- جرى استغلال منظمة التحرير و مؤسساتها و استغلال التنظيمات بإبراز أسماء و تكريس أخرى لا يمكن أن يكون لها وجود بمعزل عن ظاهرة الكفاح المسلح لو قدر لها أن تعتمد على قدراتها الذاتية و الفردية المحدودة

7- وقوع كثير من الأعمال الأدبية الفلسطينية في الفخ الذي وقع به الأدب الصهيوني و كثير من الإسرائيلي من حيث تجاهل الآخر العربي- الفلسطيني وتشويه صورته و ضعف ممكناته الإنسانية أو البشرية.

8- انسحاب و امتداد السلبيات السابقة على أجيال لاحقة وصولاً للانتفاضتين.

كي نأتي على تفصيل ما سبق دعونا نتأمل قصة من قصص الأخ رشاد أبو شاور المنشورة ضمن كتاب قصصي أصدره اتحاد الكتاب في تونس ويضم مختارات لعدد من كتاب القصة القصيرة الفلسطينيين و نماذج من أعمالهم. حيث تقدم القصة فدائياً فلسطينياً يقوم بعملية فدائية لأول مرة- خلال مرحلة تواجد حركة المقاومة في الأردن قبل أيلول 1970- الشاب الفدائي بعد نجاح العملية- لاحظوا أن الفدائي لا بد أن تنجح عمليته في معظم النتاج الفلسطيني- يعود للكهف أو المغارة ليشعر بدفء النار المشتعلة وكأن شيئاً لم يكن. و كأن إنسانية قد قتلت فلم يشعر بأي شعور غير عادي رغم أنه كان من المحتمل ألا يعود مثلاً أو يؤسر مثلاً. وكأن الذي تم قتله من الجانب الآخر غير آدمي مثله. مع العلم أن كثير من الفلسطينيين يتردد قبل أن يذبح دجاجة أو فرخ زغاليل أو حتى أن يرمي كلباً بالنار. و لم يجهد الكاتب نفسه أو خياله بافتراض أن يده ، أي الفدائي، الممتدة على كانون النار لسعتها حرارة لاندفاعها من فرحة العودة سالماً إلى قاعدته! أفترض ذلك لأن نقيض هذا النوع من الكتابة موجود لدى الكاتب و الشاعر مصطفى أبو لبدة- غير مشهور ككاتب قدر شهرته كصحفي و هجر الأدب و النشر بعد مجموعته " الشاي السخن" و ديوان شعره اليتيم. فأبو لبدة يقدم لك نساء الطابون و قد امتلأت أيديهن بطزازيع الإكتواء بالرظف قبل أن تتمتع بالخبز الساخن المقحمش مثلاً أو اللازم للمسخّن على سبيل المثال لا الحصر. و مع ذلك من منا لا يعرف رشاد أبو شاور ( رئيس التجمع) و من منا قرأ لمصطفى أبو لبدة في السبعينات و الثمانينات؟.

لكن من صوروا الإنسان خارج بشريته و هم كثر على أية حال لم يكتفوا بتقديمه كسوبرمان و حسب بل أنكروا على كتاب آخرين تقديمه بواقعية مثل خليل السواحري في مجموعته " مقهى الباشورة" و ايميل حبيبي في الوقائع الغريبة..." و توفيق زياد في " حال الدنيا" و كاتب هذه السطور في " البحث عن مساحة" و " الدهس" و غيرها من القصص غير المجموعة في ما بات يعرف ب" الأعمال الكاملة!" . أجل... نحن أعمالنا- غير كاملة و لن تكون كاملة إلا بتحرير شعبنا و أرضنا من كل صنوف الاحتلال.

لقد أوردت نموذجاً و لعلها مصادفة أن يكون لإسم معين في مجال القصة فما بالك في مجال الرواية؟ و مجال الشعر مثلاً! المهزلة في الشعر أكبر و أنكى. و لو لم يطرح الأخ شهاب محمد، مثلاً، و هو أسم مستعار، نفسه كأحد المعالم الواضحة من ورثة الاتحاد العام للكتاب و الصحفيين الفلسطينيين في الداخل، الضفة و غزة، و بموالاة دائمة و أبدية لأية سلطة فلسطينية لما ورد اسمه كمثال و ما يكتبه من أشعار لا ترقى لكونها بيانات سياسية فتحاوية موالية. و هو يكتب شعراً عمودياً تقليدياً لا فرق يذكر بينه و بين " شاعر الأرض المحتلة" حلمي الزواتي و غيرهم لا يعد و لا يحصى من الأسماء التي لا يمكن أن تتأثر بشعر أو تجربة شاعر بمستوى عطاءات محمود درويش. و مع ذلك، سياسياً، الأخ رشاد من الرافضين و الأخ شهاب- لا أعرف اسمه الحقيقي- من القابلين و الموالين تاريخياً و هو من شعراء المناسبات الوطنية و غيره كثر كذلك في ما يكتبه إما نواح و إما شتائم و إما مديح و إما هجاء.

بالمقابل من سمع بالشاعر محمد إسماعيل أسعد أو محمد الأسعد الذي اضطر للعيش بجواز سفر بلغاري ليهودي بلغاري ميت منذ " الغناء في أقبية عميقة"؟

هذا الرجل لم يعد عضواً لدى أي اتحاد و قد يتعرض لهجوم من " تجمع الرافضين" و " تجمع الديمقراطيين"و " تجمع الموالين" و الحبل على الجرار بتهمة أنه يعيش في الكويت و يكتب و يترجم و ينشر في الإعلام الكويتي.مع العلم أنه باحث ممتاز و شاعر و مناضل قضى جل حياته في صفوف القوميين العرب، لكنه لم يصنع لنفسه بعد تجمعاً ثقافياً بلغارياً رغم أنه من أم الزينات- حيفا تماماً يشبه إلى حد كبير في التعتيم عليه علي اسحق الكاتب الذي هجر الأدب و قضى جل حياته مناضلاً في صفوف جبهة التحرير الفلسطينية. لكن الذين يعرفون صديق الأسعد خيري منصور- باعتباره الفائز بالجائزة الأولى ككاتب مقالة- و هو من دير الغصون- و يكتب في "الدستور" الأردنية و " القدس العربي" اللندنية كثر و لله الحمد و الذين لا يعرفون محمد الأسعد أكثر ولله الحمد.

أكتفي بتقديم الفكرة- المدخل لإعادة النظر في مسيرة الأدب الفلسطيني ماضياً و حاضراً، لعلنا نصل إلى مستقبل أفضل، و لعل الدارسين لهذا الأدب يعيدون النظر بمساطرهم النقدية الجاهزة حسب الشهرة و الانتشار أفقياً لأختم بالقول، أن الأعمق من أدبنا لم تجر بعد دراسته و استنطاق لغته الإنسانية و مصدر بقائه مجهولاً و معتماً عليه. ذلك أنني مللت من التذكير بالروائي الاسترالي- من أصل فلسطيني فواز تركي. و كأني منذ ثلاثين عاماً أنفخ في قربة مخزوقة. و عندما تتوفر روايته اليتيمة "the Disinherited"لا شك أن كثير من الذين كتبوا الرواية- ربما- سيعيدون النظر بإنتاجهم أو يكفوا عن الكتابة إلى حين، أو يصمتوا و يدفعون مستحقات شعبهم و قضيتهم عليهم بعد طول استحقاق

cooltext465285151.png

مثقفون عرب هربوا إلى إسرائيل:

حفيد الثائر عبد القادر الجزائري يعيش في كيبوتس ويشيد بالاستيطان

Friday, 16 September - 2005

صحافيون، روائيون، شعراء، من سلالات شعبية أو برجوازية وأحياناً عروبية ثائرة، هربوا إلى إسرائيل منذ قيامها إلى اليوم، لأسباب بقيت في غالبيتها مجهولة وغامضة. الدولة العبرية قدمت قراءتها وتعليلاتها لما حدث ويحدث، لكن العرب نادرا ما كشفوا عن خفايا أبنائهم الذين فضلوا العدو على الوطن، ومنهم، من بذل جهداً مجنوناً كي لا يعاد إلى بلاده، وهنا غيض من فيض، حكايات هرب المثقفين العرب باتجاه إسرائيل، التي يشتم منها، في الأحيان روائح جاسوسية، وفي أحيان أخرى دلالات تقزز وتذمر من راهن أليم.في ستينات القرن الماضي، كان وجيه غالي طالبا في كلية الطب في القاهرة، منتميا إلى جماعية يسارية، ومرتبطا بعلاقة حب عنيفة مع يهودية مصرية ماركسية، ولم تكن بدايات هذا الطالب والكاتب والناشط اليساري المنتمي لعائلة أرستقراطية تنبيء عن نهايته الدرامية فيما بعد. وفي كتابه "من الأرشيف السري للثقافة المصرية"، الذي صدر عن "دار الطليعة" في بيروت عام 1975، خصص الناقد المصري غالي شكري بضعة سطور عن وجيه غالي.

أول مصري شجاع يزور إسرائيل *

يقول شكري عن غالي بأنه "كان ينتمي إلى إحدى الحركات اليسارية، ولكنه استطاع الهرب، إلى لندن. وهناك تلقفته إحدى (الجهات) وكانت تعرف ميوله الصحافية وموهبته الأدبية، واستطاعت أن تغريه بالسفر إلى إسرائيل، وعاد ليكتب مجموعة من التحقيقات المثيرة لجريدة (الصاندي تايمز) إلى جانب إسرائيل، وزيادة في التكريم والغواية نشرت له رواية في سلسلة "بنجوين" عن التعذيب في سجون مصر، وما زالت الرواية في المكتبات وعلى ظهر غلافها تعريف بوجيه غالي يقول انه أول مصري شجاع يزور إسرائيل ويكتب عنها بحرية كاملة". ويضيف شكري الذي وضع كتابه حين كان الذهاب إلى إسرائيل من المحرمات العربية "ولكن هذا الرائد الشجاع، وجد منذ عامين منتحرا في إحدى غرف البنسيون الذي يقيم به في لندن، وترك رسالة بخط يده اعترف فيها بخطيئة العمر، أشارت إليها الصحف الإنجليزية بصورة عابرة لان البوليس احتفظ بها، فلم تكن موجهة إلى احد بالذات".

غالي الذي كتب وانتحر

* وقبل عامين تذكر العرب غالي، وأنجزت كاتبتان من مصر ترجمة لروايته الوحيدة التي تحدث عنها غالي (بيرة في نادي البلياردو) والتي صدرت بالإنجليزية عام 1964، وهي اقرب إلى السيرة الذاتية عن ابن إحدى الأسر الأرستقراطية المصرية، يتحدث الفرنسية في البيت والإنجليزية في المدرسة، يسافر رفقة حبيبته اليهودية الماركسية إلى لندن، وتؤدي خيارات الراوي به إلى طريق مسدود انتهى في الواقع بانتحار غالي عام 1969 في لندن، وبعد انتحاره أصدرت المحررة الأدبية ديانا اثيل كتابا عن تجربتها معه بعنوان (بعد جنازة).وفي حين يظهر اسم غالي، بين وقت وآخر، في دراسات عربية، كأحد الأسماء الأدبية العربية التي كتبت بالإنجليزية، فإن اسمه يتردد في إسرائيل، محاطا بكثير من الغموض، حول خيارات كاتب زار إسرائيل وأعجب بها، وكتب عنها، ثم انتحر، مع مزيد من الأسئلة: هل كان غالي مجرد صاحب وجهة نظر تجاه إسرائيل أم انه كانت له ارتباطات مع أجهزة أمنية إسرائيلية؟ أو أجهزة أخرى أو ما أطلق عليها غالي شكري "الجهات".هل كان معارضا للنظام الناصري، إلى درجة الذهاب إلى دولة العدو والكتابة عنها بحماس؟ أم انه كان مجرد ترس في آلة يحركها أعداء بلده الأصلي؟، وهي أسئلة وان كان لدى إسرائيل إجابة عنها لم تعلن، فانه يتعين على المهتمين بمسارات الثقافة العربية البحث عن إجاباتهم لا انتظار الرأي الإسرائيلي في هذا الموضوع.

حفيد عبد القادر الجزائري في كيبوتس *

وغالي اسم من أسماء عربية كثيرة تنشر الصحف العبرية، بين فترة وأخرى، قصصا صحافية عنهم وتقدم أبطالها، على أنهم من المثقفين العرب أو تجري مقابلات مع بعضهم يعيشون في إسرائيل وتقدمهم ككتاب، أو صحافيين، أو إعلاميين.وكل قصة تنشر تضاف إلى ما يمكن تسميته ملف "المثقفون العرب وإسرائيل"، وهو ملف كتبت صفحاته الأولى منذ سنوات طويلة، وربما بعضه يعود قبل تأسيس دولة إسرائيل نفسها عام 1948.وبالإضافة إلى غالي، فإن هناك أسماء لمثقفين يعيشون في إسرائيل تثير قصصهم كثيرا من الصدمة خصوصا للقارىء العربي، فحفيد الأمير عبد القادر الجزائري، مثلا اختار العيش في كيبوتس في إسرائيل، تعبيرا عن إعجابه بالحياة التعاونية ـ الاشتراكية في هذا النوع من التجمعات الاستيطانية.وأعلن عن ذلك للمرة الأولى عام 1994، ورغم أن حفيد احد أبطال الثورة الجزائرية، يرفض الحديث للصحافة، إلا انه يخرج عن صمته، أحيانا ليشيد بتجربة إسرائيل، ويؤكد التزامه اليساري الاشتراكي.

نبيه سرحان صار يهودياً *

ولعل اشهر المثقفين العرب الذين يعيشون في إسرائيل هو نبيه سرحان (له أسماء أخرى متعددة) وهو شاعر شعبي مصري، ينتمي لنفس قرية الكاتب المصري الشهير يوسف إدريس، اخذ يدعو للتطبيع مع إسرائيل بعد هزيمة حزيران (يونيو) 1967، وتعرض للاعتقال لعدة اشهر في مصر، سافر بعدها إلى ليبيا ومن هناك إلى اليونان، حيث اتصل بالسفارة الإسرائيلية، طالبا اللجوء السياسي، ليدخل إلى إسرائيل ويعيش فيها بصفته يهوديا ليبيا، كلما طلبت منه السلطات الإسرائيلية أن يعرف بنفسه.وذهبت مع سرحان، إلى إسرائيل، زوجته المصرية، ولم يكن حتى أولاده يعرفون بحقيقة هويته العربية السابقة، وإحدى بناته أصبحت مغنية مشهورة في إسرائيل باسم (حياة سمير)، ولم تعرف بخلفية والدها العربية إلا قبل سنوات قليلة.

مصري في راديو إسرائيل

* وعمل ضمن الخدمة العربية في (راديو إسرائيل) التي كانت تشرف عليه المخابرات الإسرائيلية، وقدم سرحان برنامجا موجها أسمى نفسه فيه (ابن الريف)، يستهدف المصريين، قدمه سرحان بلهجة مصرية، وكان يفتتحه بعبارة شهيرة هي (يا أولاد مصر الطيبين).

وبعد نحو عشر سنوات من وجوده في إسرائيل، ظهر سرحان في مطار بن غوريون، بصفته مذيعا في راديو إسرائيل، ليغطي وصول الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات إلى تل أبيب، في زيارته التاريخية، وحسب ما روى سرحان فيما بعد فان السادات الذي كان يعرفه سابقا فوجئ بوجوده وقال له "افتكرناك في ليبيا، وها أنت تسبقنا إلى إسرائيل". ونشرت الصحف الإسرائيلية آنذاك تقارير عن "المصري الذي يعيش بيننا" بعد أن كشفت هوية سرحان العربية.

سرحان عميل أم صديق

* وقبل سنوات اختار سرحان أن يسكن في بيت يقع بين مستوطنة (جيلو) المقامة على أراضي مدينة بيت جالا الفلسطينية، جنوب القدس، وحي في مدينة بيت جالا يسمى (بير عونة). وأصبح يتردد كثيرا على مدينة بيت لحم، خصوصا بعد إنشاء السلطة الفلسطينية، وارتبط بعلاقات صداقة مع مسؤولين في السلطة الجديدة، وأصبح ظهوره في مركز شرطة المدينة عاديا، وكان لا يكف عن إلقاء النكات بلهجته المصرية العادية، وفي الليل يسهر مع أفراد القوة 17 الذين كانت لهم نقطة عسكرية بالقرب من بيته.

وفي احتفالات أعياد الميلاد في مدينة بيت لحم عام 1995، ظهرت ابنة لنبيه سرحان، أمام كنيسة المهد في بيت لحم، ترسم الأسماء على حبات الأرز مقابل مبالغ مالية، وقالت حينها إنها تعيش في الولايات المتحدة الاميركية وإنها تتردد على إسرائيل التي تحمل جنسيتها، وإنها تنتمي إلى عائلة متعددة الأديان.وفي انتفاضة الأقصى تعرضت بيت لحم، مثل باقي المدن الفلسطينية إلى قصف من جيش الاحتلال، وأصبح المنزل الذي يعيش فيه سرحان بين خطوط التماس.

*الشرق الأوسط

Criticism

cooltext465274172.gif

رابطة ، من طق طق حتى سلام عليكم، وروابط

لم تمض سنوات معدودة على تأسيس رابطة الكتاب في الأردن عام 1974 حتى قامت السلطات الأردنية العرفية بحلها وتأسيس اتحاد الكتاب الأردنيين عوضا عنها الذي ما زال حيا يرزق يتعايش معها بعد عودتها واختراقها.عند التأسيس، للرابطة، لابد وأن نلحظ أن رابطة مماثلة أقدم منها تواجدت وتأسست في دولة عربية أخرى هي الكويت ذات الثقل الفلسطيني/الأردني النوعي على أراضيها. لكن السلطات الكويتية المنفتحة على العرب وقضاياهم منذ استقلالها عام 1961 وحتى الغزو الصدامي لأراضيها لم تكن تمانع في وجود فرع لاتحاد فلسطيني

cooltext465273919.gif

Jerash Festival 2007 (No.25) autofailure

حركة إبداع:نريده أن يفشل من تلقاء نفسه

ردا على كثير من الاستفسارات حول موقف حركة إبداع من التلفيق الذي تقوم به الصحف الأردنية حول نجاحات موهومة لمهرجان جرش الذي يقاطعه حتى الشعراء الأردنيين المشاركين به وتقاطعه معظم الصحف غير الرسمية أو شبه الرسمية والناس الذين يرزحون تحت طائلة الفقر والجوع قال ممثل حركة إبداع الرابض في قلب فعاليات ما يسمى بالشعر المنثور أو النثر المشعور أن الأمر لا يستدعي إصدار أية بيانات ثقافية أو سياسية لأن المهرجان يلفظ أنفاسه حاله حال مهرجان أيام عمان المسرحية وأن بعض المستفيدين من هكذا فعاليات هم الذين يكتبون

cooltext465273805.gif

محنة الغراب

الإسم : الدكتور نادر القنة

البريد الإلكتروني : dr-n-alqunneh@maktoob.com

الدولة / المدينة : الكويت

عنوان التعليق : طليعي في رؤياك00 متفرد في كبريائك

التعليق :

صديقي العزيز أنت دائما هكذا سيد نفسك 0 وسيد موقفك 00 رافضا لأملاءات الأخرين 0 لم تنكس رأسك لدولار أو وظيفة ، ولم تقدم تنازلا لقيادة أو تنظيم 00 ولم تستسلم لجوع ، ولم تغادر نفسك الفلسطينية ، ولم تبع موروثك00 فكيف ؛ اذن لا نحبك ولا نعتز بك 00 وأنت البقية الباقية من المفكرين المناضلين الذين رفضوا المساومة على مبادئهم ومواقفهم00

cooltext465273226.gif

A.I.C.L invites a critic who (dances Palestine) in Arabic

رابطة نقاد الأدب الدولية تدعو كاتبا " يرقص فلسطين" إلى مؤتمر روح المقاومة في الأدب) بفرنسا)

تنشر حركة إبداع ملخصا لكلمة الناقد العربي تيسير نظمي في مؤتمر تورز

الذي يعقد في فندق غوين بالتزامن مع انتخابات الهيئة الإدارية لرابطة نقاد الأدب الدولية

(A.I.C.L)

ويحضره نقاد كبار من مختلف دول العالم

ويشارك به ناقد عربي لأول مرة منذ تأسيس الرابطة الدولية عام 1969 وتسجيلها في قائمة المنظمات غير الحكومية في اليونيسكو عام 1971، وفيما يلي الملخص للكلمة/النص باللغات: الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية والبرتغالية والروسية. وستنشر حركة إبداع الترجمات باللغات الباقية مثل: الصينية والتركية والفارسية والكورية واليابانية في وقت لاحق

cooltext465306933.png

وليمة وحرير وعش عصافير

عبدالستار ناصر / قاص عراقي مقيم في عمان

كل أديب في العالم يتمني لو أنه كتب عملاً سبقه إليه كاتب آخر، فهذا أناتول فرانس كان يرجو لو أنه ( هو) من كتب رواية ( الدون كيخوته) لثربانتس، و جان بول سارتر كان يتمني لو أنه كتب إلياذة هوميروس، و حنا مينه كان يعشق ( موبي ديك) و تمني أن يكون مؤلفها، و نجيب محفوظ في أول حوار معه كان يتمني لو أنه ( هو) الذي كتب ألف ليلة و ليلة، و هكذا مع أسماء و قامات أدبية معروفة، تراها تحلم لو أنها هي التي أبدعت نصوص قامات عملاقة سبقتها إلي ذاك المنجز العظيم. و يأخذني الظن إلي أن تيسير نظمي كان يتمني بدوره لو أنه ( إدغار ألن بو) أو ( فرانز كافكا) حتي يتمكن من الغوص عميقاً في لجة الكوابيس و أن يدخل العالم السفلي للكائنات البشرية المسحوقة و المهمشة و المنسية و التي ترزح تحت ضغوط نفسية و لا صوت لها غير الأنين، و برغم أن عنوان مجموعته القصصية ( وليمة و حرير و عش عصافير) و هو عنوان يوحي بجماليات الدنيا و عصافيرها، إلا أن القصص جميعها تحكي عن أشياء سوداء لا حرير بينها و لا زقزقة عصافير فيها، بل هو عالم يغرق في البؤس و اليأس و اللعنات من الصعب أن تحسم أمرك بين أشواكه و مساميره و صخوره، إذ لا وقت للتأمل أو ركوب طوق النجاة في زحمة القهر الذي يطارد أبطاله في كل جزء من المكان الذي هو فيه. هناك مرارة علي طول الخط ، لا مكان للسعادة في عالم تيسير نظمي ، العالم مزحوم بالأخطاء و ليس من ثغرة نحو النور، يأس مطبق و خوف عارم مثل أمواج غاضبة تلتهم كل شيء في طريقها، و الإنسان في قصصه مأخوذ و مجذوب و غير مرغوب فيه، و البطل في هذه القصص دون أية بطولة ، ممسوخ ، مرعوب ، مطارد ، يكاد من ثقل همومه أن يسقط أرضاً حتي تكاد( أنت القارئ) أن تسأل نفسك: من أين يأتي هذا الرعب الذي يمسك برقاب شخوصه؟ أين تحيا تلك الكائنات و علي أي أمل تعيش؟ يقول خليل السواحري: " عوالم هذه القصص تشبه إلي حد كبير عوالم كافكا ، حيث يتحول المعقول إلي لا معقول و تغدو اللحظة النفسية عبئاً كبيراً علي من يعيها."

***

في قصة " الأسم الأول له.... الاسم الثاني له" بطل الحكاية يبحث عن صديق قديم ، هو البحث عما بقي في الدنيا من ذكريات جميلة، لكن بحثه يطول في الشوارع و يمتد في الأزقة حتي يصل عمارة من أربعة طوابق، اسم صديقه محمود أبو الليل ( صديق الأيام العصيبة) الذي يستجير به و لا يرّد له أيما طلب، أو هكذا كان كما يتذكره الآن، و بعد عناء و استغراب تفتح الباب زوجة صديقه الأثير، لكنها تقول: ( لا نعرف شخصاً بهذا الاسم) و هو علي يقين أن هذا البيت هو بيت صاحبه القديم صديق أيامه الصعبة، بل يسمع صوته من وراء الباب و هو يسأل عمن جاء يطرق الباب! ليس من حنين و لا ذكريات و لا ذاكرة، العالم أصابه عطب في الصميم، علماً أن اختياره اسم بطل القصة ( أبو غضب) جاء طريفاً و علي مقاس اللوعة. في ( أيام المستنقع) يقع الكاتب في مطب القصة- القصيدة، حيث القافية و الوزن أحياناً يطغيان علي سياق الموضوع، خذ مثلاً قوله:

- كل ما هو في البلدان من غدر الخلان

و حتي الحوار يقع في المطب نفسه إذا ما سمعنا صوت الضابط علي الصفحة 8 و هو يصرخ بالموقوف: انزع حزامك و اعطني ربطة عنقك و فتش بنفسك هندامك، ودّع أحبابك و كل خلانك، لسانك هو حصانك، و عليك أن تفكر من صانك و من خانك، هيا أمامي، فلا تظن أنني سأمشي طوال الطريق قدّامك. هذه الطريقة في الكتابة، كما نعلم، فات زمانها، و قد كانت سائدة في الخمسينات و ما قبلها يلتذ كتّابنا بالسجع و الطباق و بقية فنون اللغة و يشعر البعض منهم بالإطراء إذا قيل بأن أسلوبه شاعري، مع أن لغة القصة تختلف تماماً عن لغة الشعر.

لاحظ معي عناوين قصصه، و بعضها أطول مما يجب، فهذه قصة ( النمور في اليوم الـ23 تشرب ماء العدس) و هي تعتمد علي قصائد محمود درويش و سميح القاسم و أحمد دحبور، مع أن ( الطبخة تفسد كلما أكثرنا من طباخيها) كما يقول هو نفسه في أول السطور، كما أنه جاء علي ذكر أرسطو و زكريا تامر و الأوديسة مع منتخبات من أقوال مأثورة، ثم إشارة صريحة إلي أدونيس في قصيدته ( مفرد بصيغة الجمع) إلي جانب الضجر و اليأس و الإضراب عن الطعام و ( الثورات التي يفكر بها دهاة القوم و ينفذها الشجعان و يستفيد منها الانتهازيون) و حذار من جوعي و من غضبي كما يكرر محمود درويش طبعاً. أما في قصة ( آخر النمور) فيستمر مع إحساسه بسقوط الحياة و يري في الإنسان قوة مسلوبة، مع إحباط بلا حدود، و كل صحراء يمشيها وراءها صحراء خلف صحراء و ما وراء الصحراء سراب من الجهات كلها، لكنه يرجع إلي الشعر و السجع مرة ثانية ليقول علي الصفحة31: " و كان واحداً وأحد، لم ير في زماننا له أماً و لا ولد، و كان نمراً و كان البلد، أسلمني روحه و أناخ الجسد." كما يستجير بالقرن التاسع الميلادي فيختار كلاماً قاله علي بن محمد شعراً:

سلام عليك يا خير منزل

خرجنا و خلفناه غير ذميم

فان تكن الأيام أحدثن فرقة

فمن ذا الذي من ريبهن سليم

تشعر أن تيسير نظمي يريد أن يسكب معلوماته و قراءته في كل قصة يكتبها، مع أن القصة القصيرة ( حصرياً ) لا شأن لها بالمعلومات أو قراءات مبدعها، و قد يتحقق ذلك في الرواية نوعاً ما.

***

في قصة ( البحر لا ينام في غرفته أحياناً ) حديث شّيق عن البحر، فهنا بحر ميت و هناك بحر متمرد و بحر ضائع بين الصخور و بحر هائج، ثم ينتقل من البحر إلي برج ( ايفل) الذي تري من أعلاه كل شيء إلاّ بلاد ( الجزائر) التي احتلتها فرنسا في زمن غابر، البحر يعوي، البحر ينوح علي سمكة مقتولة، و لهذا تراه يجرف و يكنس الجرائد و المجلات و البيانات الحكومية، البحر هنا بطل القصة، و هي قصة تشهق بالجزع و الخراب و الحسرة علي حفنة من الخسائر التي تراها البحار و لا يراها البشر، تري هل أراد أن يقول كلاما كهذا؟ ذلك أن إرادة البحر فوق كل الحيتان و أسماك القرش و الغواصات النووية، و أكبر من تلوث المدن و أوساخ العواصم، لا تعلوه سوي نوارس الحياة السابحة في فضاء الحرية و الباحثة عن الحياة في الحياة ذاتها، صفحة 17. يقول إن البحر الأبيض هائج، و بحر يافا متمرد، و بحر حيفا ممتد حتي الكرمل، و بحر غزة ضائع في المخيمات ، و بحر القدس يفتش بين الصخور عن بقايا معابد و كهنة تائهين، و للبحر بحر يؤويه...و لا يمكن طبعاً ( حبس ) البحر في زنزانة! و من قصصه المتميزة ( بيت الفراشة) عن بيت يسكنه رجل أعزب تدخله فراشة، البيت محض فوضي عارمة، منافض سجائر مطفأة، كتب غارقة بالغبار، قنينة عطر فارغة من المعني، قداحة فارغة من الغاز، مروحة معطوبة، موسيقي عالقة مثل العليق، إلي جانب صور معلقة علي الجدران لا يراها أحد، وروزمانة لأيام ميتة، و الفراشة لا تعلم أي شيء عن المحاكم و القضاة و فواتير الكهرباء و الماء و التلفون، فكيف و لماذا دخلت بيتاً كهذا و هي التي تبحث عادة عن الضوء و النور و النار و كل ما يلمع تحت عينيها؟ تلك كانت إشارة علي نقاء هذا الرجل الوحيد المعزول عن متع الدنيا، فقد رأت الفراشة ما في داخل هذا الإنسان و لم تعبأ بالغبار و الدخان و السواد و بقية الخرائب الصغيرة التي يزدحم بها البيت.

يقول الناشر عن قصص هذه المجموعة: " إنها تضعك في التفاصيل المرّوعة التي نمر بها جميعاً دون أن نلتقطها أو نلتفت إليها، و تلك هي مهمة القاص المبدع الذي تتحول اللحظة علي يديه إلي سرد قصصي مدهش، مفعم بالغرابة في سياق لغوي طازج."

***

تيسير نظمي نشر أول قصة له عام 1972 لكنه علي ما يبدو لم يلتفت إلي نفسه و قصصه، و كان عليه أن يكتب أكثر حتي يأخذ حصته و نصيبه من هذا الفن الصعب، لكن كتاباته في السياسة أخذت الكثير من جرف القصة القصيرة، و يكفي أن نذكر بعض أساتذته حتي نعرف علي يد من تتلمذ تيسير، فهذا علي الراعي، و طه محمود طه، و سليمان الشطي و غيرهم، مما يشير إلي نوع قراءته و اهتماماته في ظل أسماء معروفة تعّلم منها الكثير، و يضاف إليهم الروائي إسماعيل فهد إسماعيل. كما انه نشر مبكراً في مجلة ( الآداب) البيروتية و ( أفكار) الأردنية، و كذلك في مجلة ( الكرمل) و (كتابات) و ( عمان) وغيرها. يقول عنه وليد أبو بكر: " إنه أحد الكتاب المهمين علي المستوي العربي الذين لم يحظوا بشهرة يستحقونها و ذلك لأسباب سياسية."

***

قصة ( سيدة الكون) تقترب من الخيال العلمي أو الفانتازيا، حيث يشاهد بطلها العالم كله و هو جالس في غرفته، يري عن طريق كاميرا تعمل بالطاقة النووية أزقة نيويورك حيث الجياع يقتاتون طعامهم من القمامة، كما يري ما يحدث في إحدي الشقق من أفعال مشينة ( غير مسموح بها) بل تصل به الكاميرا النووية إلي داخل السجون و المعتقلات العربية، أما أغرب ما رآه فهو اختفاء كوكب الأرض تماماً ، و لا أحد يدري طبعاً أين كان يجلس بطل القصة و في أية مجرة يعيش، المهم هو أنه لم يقل في نهاية القصة( إنه كان يحلم) كما يفعل بقية القصاصين أمام أمر غريب غير معقول كهذا. أما القصة التي أخذت عنوان الكتاب، فهي تحكي عن الدود الذي ينتظر جثة البطل حتي تبدأ الوليمة، دود تحت الأرض، و دود فوق الأرض، عن الحياة التي نهايتها الموت حتماً، يعني بذلك أن نهايتها وليمة كبري للدود و هو يدخل الجلد و المسامات حتي ينتهي كل شيء، و لا ينسي الكاتب هذه المرة أيضاً أن يذكر أرنست همنغواي و ناظم حكمت. لكنه في قصة ( أصابع منتصف الليل) يكتب لنا قصة فكهة طريفة عن رجل علي علاقة بامرأة تتصل به تليفونياً علي أنها من شركة التأمين لئلا تشك به زوجته، لكنه بعد إصابته و بتر أصابعه ( في المنجرة ) حيث كان يعمل، ينسي عنوان عشيقته، كما أنه لا يستطيع تدوير قرص الهاتف، و في الوقت نفسه لا يمكنه أن يسأل زوجته عن رقم تليفون شركة التأمين ( المتفق عليه بينه و بين عشيقته) و فوق ذلك كله كان قد تهيأ للذهاب إليها و لم يخطر علي باله أنه ( سوف ينسي كل شيء دفعة واحدة) و هي قصة تختلف عن تلك القصص السوداوية التي شملت كتابه القصصي الصغير (74 صفحة فقط). و تبقي قصة ( شعرها طويل حتي الفجر) و هي انثيالات حارقة عن حب جارف، تقترب فيه القصة من أدب الرسائل ( شعري يهفهف بالكلام) و أحزان كثيفة موجعة و مناجاة ملتهبة( لا تعش أبد الدهر حزيناً مثل عراقي)... مع كومة إرتعاشات و آهات و نجوي و حب و سلوي و أصابع تلعب في ظلام فارغ، حيث لا أحد هناك في الجانب الثاني، و قد رأيت أن أغلب أبطال تيسير نظمي يدخنون، يبدو من الصعب أن يكتب قصة لا يدخن فيها أبطاله، أنظر ما يقوله علي الصفحات19 ، 23، 38، 47:

- متحرق لسيجارة.

- بحاجة للتدخين و النقود.

- الركن المسود عند السقف لإفراطه في التدخين.

- منافض لسجائر مطفأة.

- و هو الآن هادئ مسترخ يدخن سيجارته.

لكنه من وراء الدخان الذي أفرط فيه، كتب القصة القصيرة التي يريدها، و نام ملء جفونه عن شواردها، و ربما يسهر بعد ذلك من يسأل عن شروطها و يحتكم إلي معناها كما يقول المتنبي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

* وليمة و حرير و عش عصافير. قصص قصيرة .تيسير نظمي . دار الكرمل للنشر والتوزيع . عمان . الأردن . عام 2004

AZZAMAN NEWSPAPER --- Issue 2080 --- Date 9 / 4 /2005

جريدة (الزمان) --- العدد 2080 --- التاريخ 9 / 4 /2005

cooltext465307685.png

كاتب المهمة الصعبة يجعلها ولا أسهل

* تيسير نظمي

إلى أمجد ناصر مع التحية

لا بد من الاتفاق والتوافق مع عقل القارئ على أن العقد الأخير من نهاية القرن العشرين أفرز لنا نوعاً جديداً من المثقفين والكتاب والفنانين الأنسب تسميتهم بمثقفي المهرجانات، خاصة أولئك الذين أبدوا مطواعيتهم واستجابتهم التامة لأن تتكرر أسماؤهم في كل دورة وبعضهم بات متخصصاً في السفر والتنقل بين أكثر من مهرجان. صحيح أن قلة منهم ما تزال متماسكة وتعبر عن مواقف منسجمة ثقافياً وسياسياً سواء تم دعوتها أم لا، إلا أن موضوع هذه المقالة يتعلق بالأكثرية وتدني مستويات طرحها ثقافياً وإنسانياً بحيث لم يعد من قشرة الادعاء الثقافي ما يغطي على جوهرها، وتجربة مهرجان جرش للثقافة والفنون، خاصة العام الماضي، كشفت لنا الكثير في سنواتها الأخيرة. كي تتضح لنا الصورة، يحسن التركيز على أحدهم أنموذجاً ليكشف للقارئ حجم المفارقات وبالتالي حجم التواطؤ غير المعلن بين من يحددون الأسماء من ناحية الداعين- والتقاط الإشارة غير المعلن من قبل المثقفين المدعوين- الشاب الذي بحكم النشأة والقراءة والانتماء الاجتماعي والاحتكاك بحركة ثقافية وطنية حملت معها في ظل الأحكام العرفية بصمات العمل السري سلبياتها وإيجابياتها أدهشنا ذات يوم في صفحات (الوطن) الكويتية نهاية السبعينات وأوائل الثمانينات بشعره. قد يكون فاجأ غير الناقد الراصد لتجربته بانتهائه في مهرجان جرش كشاعر، فالناقد الجاد لن يفاجأ بمن غادر مدينة متواضعة شمال شرق الأردن وذاكرة الأمكنة فيها من طرقات وبيوت وناس وجسور وانتهى به المطاف منذ سنوات في لندن، خاصة إذا ما كتب الصحفي فيه كلاماً عن أحد جسور لندن ولكنه أي الكلام- جف فيه الشعر والشاعر، بالطبع يأخذ متطوع آخر بالدراسة والنقد والكتابة الصحفية من المدعويين زمام الإنقاذ وتوفير قارب النجاة على عاتقه لزميله المشارك الآخر ضمن نفس المهرجان، ولأسباب واضحة ومكشوفة يغامر الأخير حتى باسمه ومصداقيته عندما يضع في الجلسات النقدية اسم ذلك الشاعر، وهو مدير تحرير الصحيفة اللندنية التي يكتب لها الأخير المتطوع من باريس مع اسم محمود درويش- دون أن يرمش له جفن وفي مسافة زمنية لم تتجاوز بضعة شهور من الحرب على العراق ومن الاحتلال في ندوة كان عنوانها لا يسمي الأشياء والوقائع بمسمياتها (القصيدة والحدث) وكل من لديه اعتراض آنذاك، أي قبل سنة تقريباً ، ما كان عليه إلا أن يشرب من البحر الميت أوليغادر فندق الخمسة نجوم مكان إقامة الشعراء الذين يسمون في المهرجانات الثقافية احتلال بلد عربي مجرد حدث !- ويسمون فواتير الدعوة والإقامة (قصيدة) وبمجرد انتهاء فترة الإقامة وتبادل الكتب المطبوعة الفاخرة وما يسمى شعراً في دواوين مهداة بعضها لمن لم يعودوا محررين في الصفحات الثقافية لا الكويتية ولا الأردنية بشيء غير قليل من عبارات الانتقام والتشفي ورد الصاع صاعين تعبيراً عن عقد نقص قديمة ما تزال راسخة، بمجرد عودة هؤلاء لمعاقل ومرابط الحرية والديمقراطية في لندن وباريس يتقمصون شكلاً مختلفاً من المواقف والكتابات يتناسب مع قناعات وصولات وجولات رؤساء تحريرهم ورؤساء عملهم فكيف سيكون الأمر لو عرف القارئ مثلاً أن رئيس التحرير وصاحب العمل هو السيد عبد الباري عطوان، مثلاً؟ وأن المثقفين الاثنين المعنيين هنا من كتاب جريدته البارزين، مثلاً؟ فأين يكمن الصدق والمصداقية في موقف المثقف ، خاصة إذا ما اشتهر بإسم وإذا ما عرف لدى عشيرته ومضارب بني قومه بإسم آخر غير المستعار، وإذا ما احتل موقعاً نضالياً في لندن يخص القضايا الكبرى ليهاجم من ذات الموقع كّتاب وأدب وثقافة تلك القضية الكبرى؟ ولتكن هذه المرة (فلسطين) لأن السيد رئيس تحريره متخصص في قضية(صدام حسين) بعد أن باتت قضايا العراق بيد أبنائه جميعاً وبيد الشعب العراقي أولاً وقبل كل شيء . ففي أحد أعداد الصحيفة اللندنية المعنية هنا وعلى صفحتها الأخيرة يكتب الرجل الثاني إن لم يكن الأول لإنشغال رئيس تحريره مع الفضائيات عن مهمة صعبة أوكلت إليه فضلاً عن كل العرب إعلاناً صريحاً عن فوزه الشخصي بالتطبيع الصريح والمكشوف مع إسرائيل ولا يسمي مهمته تلك بالتطبيع بل أنها أصبحت في (الهواء الطلق) مجرد تكليف:(تكليفي بهذا العمل هو الذي كشف لي هذه الحقيقة) ثم يسهب من رأس الصفحة حتى كلام النجوم في أسفلها والأبراج والحظوظ في تقديم شرح كيف أن الأدب والثقافة الفلسطينيتين لم يكتشفا الحقيقة التي اكتشفها بعبقريته الفذة وقلة مطالعته فماذا عساها أن تكون الحقيقة؟ انظروا ماذا كتب بقلمه وفي جريدته (إن أول نص قرأته عن الحياة الفلسطينية تحت الاحتلال كان للمفارقة إسرائيلياً إنه كتاب الزمن الأصفر للكاتب الإسرائيلي ديفيد غروسمان..... إنه العمل الذي تنبأ باندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى.) - انتهى الاقتطاف- حقاً إنه زمن أصفر ذلك الذي يجعل ابن مدينة (المفرق) ينسى ذاكرة مدينته وذاكرة عاصمته ليكتب لنا عن جسور لندن ما يسوغ ومن موقعه الوظيفي أيضاً دعوته لوطنه مع بقية (الضيوف)! العرب، مع العلم أن المفرق وعمان ملأى بأبناء القضية الفلسطينية والقضية العراقية، ولأن لا وقت لديه للقراءة اكتشف الحقيقة، يا للهول! ولنتابع مكتشفاته:( كانت هناك مقالات وكتابات متفرقة هنا وهناك ولكن لم يكن هناك سرد تفصيلي ومتصل يمسك بعصب اللحظة) فلنزف البشرى إذن لوزير الثقافة الفلسطيني الروائي المبدع يحيى يخلف وللشهيد ناجي العلي وغسان كنفاني وسميرة عزام وأميل حبيبي وراشد حسين ومريديهم لأنهم كلهم رحلوا ولمحمود درويش ، بلطف طبعاً لئلا يصاب بنوبة قلبية أو بضحكة هستيرية، فقد جاء الوقت الذي يولد فيه كاتب عربي عقد العزم هو لا غير على الإمساك بعصب اللحظة! ومن خلال (المهمة الصعبة) وما هي تلك المهمة يا ترى؟ إنها بكل بساطة فن الريبورتاج الأدبي حسب مواصفات الجهة المكلفة ألا وهي مجلة (ليتر) الألمانية. بالطبع الكاتب يوضح أنها مجلة أدبية ألمانية- كي يتجنب السياسة !-، دون أن يحترم ثقافة القارئ الملم باللغات الأجنبية، ودون أن يتذكر المثل الشعبي الدارج( المكتوب مقروء من عنوانه) وفي جل اللغات الأجنبية معروف معنى كلمة أدب أو آداب لكن مقالة أحد مثقفي المهرجانات لا تتوقف عند حدود فضيحة الذات وحسب، بل أن الشاعر افتضحت ثقافته تماماً بذكره للتالي: (الفلسطينيون أقل من كتبوا عن حياتهم اليومية تحت الاحتلال، غير الفلسطينيين هم الذين تقريباً تولوا هذه المهمة يقصد ديفيد غروسمان طبعاً ولم أنتبه إلى هذه الحقيقة المفزعة إلا عندما اختارتني مجلة ليتر- الأدبية الألمانية عضواً في لجنة تحكيم جائزتها "يوليسس" الخاصة بالريبورتاج الأدبي، فصار لزاماً عليّ بصفتي العربي الوحيد في لجنة تحكيم دولية مكونة من اثني عشر عضواً أن أقدم نصاً عربياً تتوافر فيه شروط الريبورتاج الأدبي)- انتهى الاقتطاف- وبالطبع يكيل الكاتب مدائح لتلك المجلة دون أن يفهمنا أنه يفهم تماماً مقصد ودلالات اسم الجائزة ودون أن يتطرق للكاتب الأيرلندي جيمس جويس كاتب رواية(يوليسس) ودون أن يتطرق للمترجم المصري الذي نقلها للعربية الدكتور طه محمود طه المختص الوحيد في الشرق الأوسط بأدب جويس، وهو من مصر أي حقاً العربي الوحيد ودون أن يحسب حساب أن ثمة كاتب فلسطيني وليس إسرائيلياً ومن تلامذة صاحب الاختصاص الأول البروفيسور المصري ،الذي قرأ جويس بلغته تارة وبالترجمة العربية تارة ومقيم في عمان والذي حجب عنه الكاتب الشاعر مكافأة مقالاته في ذات الجريدة ومنعه من النشر فيها إمعاناً في إهداء غير بريء( علك تتذكر أيام قبرص!) هو الذي سيرد عليه من عمان أو المفرق لا فرق ليذكّره بأن رواية (خربة خزعة) ليزهار سميلانسكي تنبأت قبل (الزمن الأصفر) بانتفاضات وليس بانتفاضة واحدة، وأن غسان كنفاني في قصة قصيرة واحدة (كان يومذاك طفلاً) لم يتنبأ وحسب بل رسم معالم مستقبل شعبه بسؤاله الرائع(لماذا لم يدقوا جدران الخزان) إلى غير ذلك الكثير ولكن انشغالات الصحافة وتعلم اللغة الإنجليزية ومغادرة بيروت إلى قبرص ومغادرة قبرص إلى لندن ومن ثم الذهاب والإياب للأصحاب والأحباب في المهرجانات كل ذلك ليس عذراً لمدير تحرير جريدة لندنية أن لا يقرأ وإذا قرأ لا يصل إلى دلالات ما يقرأ، وإذا توصل لبعض الدلالات ولو في أحاديث وثرثرات المثقفين وأدعياء الثقافة أنكر وتعامى عن كل ما أدرك، فهنالك أيضاً عبارات مكتوبة لا تتناسب مع طلاب السنة الأولى في الجامعات مثل: (لكن ثنائية الشعر والقص ظلت قفصاً حديدياً يحبس إبداعناالأدبي) أي شاعر أو قاص أو ناقد أو حتى صحفي مبتدئ يكتب مثل هذا الإقرار على نفسه ولا يستشف أنه لم يقرأ قصصاً منذ السبعينات تحمل من الشعر أجمل رؤاه ومن القصة أفضل حبكاتها وحواراتها وبنيتها وإذا كان الكاتب لا يقرأ سوى أدباً رديئاً فلماذا يحمل كتّاب فلسطين المسؤولية ولا ينتقي منهم سوى المشهورين أو المعروفين بعلاقات خاصة معه أو مع جريدته؟ بل ويتمادى بوصف نتاجهم الذي هو جزء من الثقافة الفلسطينية والإبداع الفلسطيني بأنه:)مدونات) أو(سرد قصصي) أو(مدونات العائدين( ؟ مؤسف بالطبع الإنجرار للرد على كل ما جاء لأن الأساس في هذه المقالة أن ننتقي واحداً من مثقفي المهرجانات كي نتعرف على الغالبية. وليس هذا سوى نموذج سهّل لنا وللقارئ المهمة "الصعبة!" بنفسه لنكتشف الحقد والتعامي وارتداء الأقنعة واحتلال مواقع الغير النضالية وادعاء الثقافة والشعر والنقد معاً ومن ثم التعالي على قراء جريدته بأنه العربي الوحيد الذي تم تكليفه بـ)المهمة الصعبة لكنها لا هي صعبة ولا ما يحزنون، فكل ما في الأمر أن المهمة هي الذهاب إلى إسرائيل والكتابة بالنيابة عن الفلسطينيين لأنهم لا يعرفون بعد(الريبورتاج الأدبي (أو ليس لديهم الوقت لمثل هذا النوع من المهرجانات والجوائز حتى لو كانت لجنة التحكيم مؤلفة من كل زعماء العالم والحكام العرب وبحضور كوفي عنان بصفته الدولية غير المنحازة !

cooltext465274586.gif

الثقافة في الأردن وغدها الصحفي

نورما خوري رمت حجراً في مياه راكدة

تيسير نظمي

لم تحسن الدفاع عن نفسها لكنها ألقت الحجر بشجاعة نادرة وتناولت ما صمت عنه كتاب القصة والرواية والشعر وكل ما هو صالح للنشر، نورما خوري التي اكتسبت الجنسية الأمريكية منذ ريعان طفولتها الأردنية، لم تجد وراءها تراثاً في القصة والرواية أردنياً قدر عثورها على المادة الخام في قضايا (الشرف) بمعناها الجنسي، لفتت الأنظار لوجود مخيمات في الأردن تعاني البؤس والفقر ولفتت الأنظار لوجود التعايش الطائفي والتآخي الديني ضمن بوتقة العروبة في ما يصطلح عليه الوحدة الوطنية الأردنية. أرادت التعبير روائياً عن حس جميل بالانتماء لأردنيتها فكتبت جاعلة حنينها للوطن الأم يحدد خيارات المكان والزمان، لكنها لم تتلق الثقافة الكافية للتريث قبل النشر، ، وما الأخطاء أو ما يظن أنه أخطاء في التعبير الروائي إن كانت عبدون بعد أو بجانب أو قبل الدوار الرابع فقد كان ممكناً تعديلها قبل النشر مثلما تصوب بعض الأخطاء اللغوية لدى كثير ممن أصبحت أسماؤهم مشهورة محلياً ومحسوبين على الثقافة في الأردن. كما أنها تسرعت وربما من أجل تسهيل مهمة الناشر بعدم ترك الأمر مفتوحاً لكل ما هو روائي ومتخيل ومستلهم من الواقع، أخطأت بتحديد نسبة الواقعية التسجيلية لعملها مما سهل على الرداحين المحليين استلال أقلامهم لصفع بنت العشيرة وكلهم تأكلهم في الحقيقة الغيرة من توزيعها لنحو ربع مليون نسخة من روايتها في أنحاء العالم، وإلا لما اضطرت اتحادات نسوية لقراءة الرواية بلغتها الإنجليزية والرد عليها بالهجوم الذي يغفل أن لا وقائع حقيقية مائة بالمائة سوى للروايات التسجيلية التي نادراً ما تلقى رواجاً، وقياساً على ما ارتكز عليه مهاجميها، فإننا نتساءل هل كانت جميع وقائع ثلاثية نجيب محفوظ ووقائع روايات ديستويفسكي أو فوكنر وماركيز وغيرهم من الروائيين حقيقية مائة بالمائة ؟ لم تقصد نورما خوري أن تلقي حجرها في مياه ثقافة وطنها الأم. لكن المياه الراكدة سرعان ما كشفت كم وراء سكونها قبل إلقاء الحجر من تخلف وجهل بأبسط الشروط الفنية للرواية، سواء كانت لديها أم لدى سلمان رشدي الذي طوى قضيته الزمن ولم يبق باقياً سوى روايته لأنها تظل رواية وليست بياناً سياسياً يمكن التراجع عنه أو التنكر له. وقد كانت منطلقات بعض أدعياء الثقافة والقراءة في الأردن في مناقشتها والتهجم عليها واهية لدرجة أنهم وضعوا خطوطاً حمراء تحت كل سطر وكلمة وفقرة لا يضعها رقيب مثل جدانوف أو رقيب المطبوعات الأردني السابق- رحمه الله- و بعض الخطوط الحمراء ركزت على الجغرافيا فقسمت عمان ومست بالوحدة بالوطنية دون أن تدري، وبعضها تحركت طائفيته وإقليميته وراء خطوطه الحمراء وشتائمه ، فرمى نورما خوري بسهامه وسارع بالانسلال متهماً إياها بالطائفية لأن الضحية مسلمة- والعاشق مسيحي وكان ممكناً حدوث العكس، فأي فرق حضاري لدى المجتمع الأردني بقضه وقضيضه خاصة في مسألة الحب؟ قد يكون الأمر صحيحاً في مسائل التوظيف واحتكار المناصب والمناطق وهذا في كل مكان ولسنا في كاليفورنيا ولا في فرنسا وقصة نورما لا تجري وقائعها في دول ومجتمعات المنظومة الإشتراكية والإتحاد السوفييتي السابق. كما أن المواضيع الروائية لا تناقش بالنسب والكوتات والإحصائيات فالرواية نوقشت كما لو كانت تقريراً إخباريا ًصحفياً أراد جميع جهابذة الوطنية إثبات عدم صحته وعدم دقته، كأن يذهب اتحاد المرأة لمنطقة في جبل الحسين في عمان ليسأل إن كان هنالك ثمة صالون للسيدات بهذا الاسم أو ذاك، وإذا كان مختلطاً أم لا؟ أسئلة لا تسألها وزارة الداخلية بكل هذه الدقة في أي بلد لمحاكمة عمل فني وإلا لما وصلنا إلى المهرجان رقم 23 لجرش، بالطبع لم يدر بخلدي أن المياه الراكدة تخفي وراءها عقليات عرفية (ثقافية!) إلى هذا الحد إلا عندما تابعت الشتائم التي كالها رؤساء أقسام ثقافية في جرائد تدعي التجديد والحداثة والإضافة لما هو موجود في الصحافة الأردنية، وبالتالي: من كسب الوصول إلى الأردن والعالم؟ إنه بكل تأكيد حجر نورما خوري قبل روايتها وهي كاتبة تستحق منا الشكر لا المزيد من تقديمها كاذبة من أصول عربية للعالم أجمع. ومن لديه اعتراض فليكتب لنا رواية باللغة التي يشاء ونحن على استعداد للمساهمة في شهرتها إن لم يكن الهاجس من ورائها هو الشهرة والمال أولاً وليس القضايا الاجتماعية والواقع الذي يزداد على الناس سوءاً سواء في عبدون أو في مخيم البقعة في العاصمة عمان!

عندما تصبح الشتيمة والجهل انتماءً للوطن

لم أحس بامتلاء الصمت الثقافي والصحفي منه على وجه الخصوص إلا بعد مضي 12 سنة من معايشة الأسباب الموجبة لمغادرة غالب هلسة للأردن ووفاته خارجها وبعد أن ضاقت به القاهرة وبغداد وبيروت ودمشق حيث توفي، توفي خارجها أيضاً، أما تيسير سبول فقد أطلق الرصاص من داخلها على نفسه منذ أن وضعت حرب تشرين 1973 أوزارها. ومنذ وعود الديمقراطية والتوقيع على الميثاق الوطني عام 1989 في أعقاب هبة نيسان حتى الآن غادرت العديد من الأسماء الأردن(سواء في مجال الصحافة والثقافة أو في المجالات الأكاديمية تاركة الصحافة والثقافة الأردنية لمن هم فيها وتاركة التلفزيون الأردني لمن باستطاعتهم التعيش منه) إلى وسائل الإعلام العربية والأجنبية المختلفة. وحتى نتفهم تكوين تلك القوة الطاردة لكل الخبرات والمثقفين الحقيقيين ما علينا إلا أن نتفحص كتابة وقدرات نموذج واحد ممن يرأسون قسماً ثقافياً في صحيفة يومية كي نقف على أسباب تقاضيه لأعلى مرتب يصل إليه أي محرر أو رئيس قسم ثقافي في الأردن ولنتعرف إلى الأسباب الملزمة لرأس المال الذي من المفترض أنه يسعى للاستثمار والجودة في الخدمة الصحفية وليس العكس للوصول إلى استثمار الهامش الديمقراطي الذي اضطرت إليه البلد اضطراراً ولم يزل فيها الحرس القديم في القطاعين العام والخاص نادماً عليه ويتحفز دوماً للانقضاض عليه لدى البدء الفعلي بتنفيذ وعود وتوصيات الإصلاح التي نفخ مؤتمر( مستقبل الثقافة والفنون في الأردن) بالوناً دعائياً لها في الفترة من 1-3 حزيران 2004 .

رمتني بدائها وانسلت

تحت عنوان " هدايا نورما خوري الشيطانية" كتب نموذج المثقف الأردني السائد مجموعة من الشتائم التي يحاسب عليها القانون ومعلمو مادة الأحياء واللغة الإنجليزية في بلد يعنى فيه القائمون على التربية والتعليم بمستوى مخرجات مدارسهم، يقول في مقاله الافتتاحي للملحق الثقافي الذي صدر يوم الجمعة 20 أغسطس مرفقاً بالعدد اليومي للصحيفة الأردنية الجديدة الواعدة ما يلي: " الأمر ليس جديداً في عالم الطفيليات التي تتغذى على نهش لحم الأوطان والأقرباء فمنذ أن استنَّ سيء الذكر سلمان رشدي سنته غير الحميدة في سباب الأوطان والتنكر للأعراف والتقاليد والافتراء عليها ظهرت بعده طفيليات اعتاشت من النهش والافتراء والكذب .. من أجل طريق قصير إلى عالم الشهرة والمال.. ومن أجل اقتناص الفرص والمال.. لا شيء سوى النقود التي راهن عليها سلمان رشدي " ثم يواصل الكاتب مستعيناً بالتاريخ الذي لا يعرف شيئاً عنه أنه أي التاريخ،" لن يعترف إلا بالصادقين ، ولسوف يضع نورما وأمثالها في سلة قمامته" انتهى الاقتطاف- ثم يوجه الشاتم الجهبذ رسالة مودة وشكر للصحيفة الأسترالية " التي نبشت القضية" كاتباً اسمها على النحو التالي :" سيدني مرننج هيرالد" ويشكر بالطبع " الدكتورة أمل الصباغ التي أخذت على عاتقها قراءة الراوية" وهذا اعتراف يشكر عليه بأنه لا يجيد اللغة الإنجليزية ولم يقرأ الروايتين موضوع شتائمه وموضوع لائحة دعواه دفاعاً عن " الأعراف والتقاليد" والسنة النبوية في مقالة لا تصلح خطبة ليوم الجمعة لا شكلاً ولا مضموناً. لكنه مثل أي كاتب ناشئ ومرتبك يتراجع ضمناً عن كل ما قاله سابقاً في السطر الأخير عندما يقرر: " أما نورما فالتاريخ وحده هو الكفيل بأن ينصف كتابها وينصفها".. انتهى الاقتطاف ما دام الأمر متروك للتاريخ " وحده" فإن القارئ يتساءل لماذا دون الكاتب الشاتم مقالته تلك إذن؟ ولماذا لم يترك الكاتبين وشأنهما نورما خوري وسلمان رشدي للتاريخ " وحده" كي يقرر متى وكيف يستخدم سلة قمامته ومع من ؟ لست أشك في أن المقتطفات تجعل كاتبها مقروء من عنوانه لكن من أجل إسداء الخدمة للكاتب كي يتطور وتتطور كتابته ومستواها لا بد من الملاحظات التالية التي لا تخفى على طالب مجتهد في الإعدادية.

أولاً: ليس من المستحسن إيراد اسم كاتبة غير معروفة لمجرد أن صدر لها كتاب واحد مقترناً باسم كاتب محترف وروائي له مكانته في عالم الأدب وصاحب قضية خلافية كونه من أصول كشميرية كما له موقف سياسي حاسم الآن من الإدارة الأميركية في حربها على العراق واحتلاله.

ثانياً: الطفيليات في علم الأحياء لا تنهش اللحوم لكنها تسترطب وتعيش على رطوبة الأجساد التي لا تستحم وكذلك على كائنات أخرى ولا يمكن تصويرها على أنها من فصيلة آكلة اللحوم مجرد معلومة مدرسية

ثالثاً: معلومة مدرسية ثانية تتعلق بكلمة مورننغ Morning فهي لا تلفظ أو تكتب " مرننج"

رابعاً : الصحافة تطرح قضايا ولا " تنبش " فالكلمة الأخيرة تذكرنا بالدجاج الذي ينبش الأرض عن الحبوب ولن تكون الصحيفة الأسترالية ممتنة لهذا الشكر لأن الشاكر يهينها ولا يمدحها بهذه اللغة.

خامساً :" الأعراف والتقاليد" من اختصاص المجتمعات المغلقة والمحافظة ولكل مجتمع أعرافه وتقاليده ولغته ومؤسسات المجتمع المدني في الأردن ما زالت تشكو من الجمود وعدم التطور سواء في التشريعات والقوانين التي يفترض مواكبتها للعصر والتطور والنمو السكاني أو في مجالي حقوق الإنسان وحقوق المرأة والحريات ومن ضمنها حرية النشر والتعبير في إطار القانون التي ينص عليها الدستور.

سادساً : يجيز الكاتب لنفسه أن يكتب عن نورما خوري أنها" أمريكية من أصل أردني" بينما لا يجيز لغيره أن يقول أو يكتب " أردنية من أصل فلسطيني".

سابعاً : المجتمعات الأجنبية في أمريكا أو أستراليا غير مبنية على أسس عشائرية حتى ينبري الكاتب للدفاع عن إحدى العشائر العربية الأردنية مدعياً أن ابنة لها : تنهش " لحم الأوطان والأقرباء" وأرجو من آل خوري الكرام في الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين التلطف مع الكاتب ريثما يرتفع بسوية قراءته وكتابته.

ثامناً: لا نظن أن من لديه الجنسية الأمريكية أو البريطانية بحاجة ماسة للنقود كتلك التي يحتاجها نحو 14 كاتباً أضربوا عن الطعام في الأردن صيف عام 1999 طلباً لوظيفة ربما كان الكاتب يحتل مكان أحدهم أي طالبيها بجدارة مقالته الأخيرة مثلاً ! ولو كانوا بحاجة للنقود فعلاً لتقدموا بطلب للوظيفة في جريدة يومية ناشئة.

تاسعاً: يفترض بكاتب ورئيس قسم ثقافي أن يتجنب الكتابة في موضوعات يجهلها أو غير متمكن منها فاسم " نورما" يذكرنا برواية جميلة للكاتب الفلسطيني يحيى خلف وزير الثقافة الفلسطيني الحالي وروايته بعنوان " نورما ورجل الثلج" ننصح بقراءتها كما أن اسم الملحق "الثقافي" يذكرنا برواية للكاتب الفرنسي جان جينيه تحمل نفس الاسم وننصح أيضاً رغم أنها بالفرنسية رئيس قسم الترجمة في نفس الجريدة بترجمتها وإهداء الترجمة لزميله خاصة وأننا نثمن لرئيس قسم الترجمة المعني ترجمته لرواية" إنهم يقتلون الجياد " وإن لم يتمكن فالآمال معقودة على ابنه الذي يعمل في ذات القسم الثقافي من ذات الجريدة حتى نتمكن من قراءة مقالة لها معنى في الغد، خاصة وأن رئيس القسم الثقافي يحذرنا نحن الكتاب تحديداً وينصحنا بـ" الإبتعاد عن معاني الطمع والشره تلك" ونحمد الله عموماً أننا لم نغادر بيوتنا للعمل بهذه الطريقة لدى واحدة من أغنى الصحف الإعلانية وأكثرها سخاءً بإغداق الرواتب وخطف الزملاء العاملين في الصحف الأخرى بدفع رواتب خيالية لهم خلافاً " للأعراف والتقاليد" المهنية وأخلاقيات العمل الصحفي، أما أخلاقيات العمل السياسي فلن نتحدث عنها لأن الحياة ذاتها وليس التاريخ هذه المرة تقدمنا للناس وللشعوب حتى وإن لم يكن لدى بعض الشعوب حزباً للشعب فإنها سائرة به أو بدونه.

عاشراً: وكالة رويترز أوردت تقريراً مفصلاً ونشر في صحف أخرى وفي الصحيفة ذاتها وكان بإمكان الكاتب أن يكلف أحدهم بعمل تحقيق صحفي عن صالونات الحلاقة للسيدات من وحي القصة-الرواية- حادي عشر: من الذي يسيء للأردن والعرب أجمعين وثقافتهم ما دمنا أثبتنا للعالم أن الكاتبة الأمريكية من أصل أردني وعربي تكذب ، أليس الثقافة العربية والمثقفين العرب متضررين لدى ربع مليون قارئ وأكثر؟ وهذه قضية " نبشناها" أردنياً لنخسرها عربياً ونروج أكثر للرواية والكتاب ، فكل ممنوع مرغوب لكثر الممنوعات في أوطاننا.

دفاعاً عن القيمة والمعنى

ما تقدم ليس دفاعاً عن سلمان رشدي وليس دفاعاً عن نورما خوري وإنما دفاعاً عن نجيب محفوظ تحديداً ومن ثم عن صنع الله إبراهيم وعن ليلى العثمان وعن غالب هلسة وعن تيسير سبول وعن كل الكتاب الذين يتهدد وجودهم مثل هؤلاء الكتبة بهذه المستويات وبهذه اللغة والعقلية التي يشرعون بها لكل ذي عديم اختصاص أو موهية أو قضية أن يغتال شخصيتهم لمجرد أنه يدافع عن مرتب ليس جديراً به وعن وظيفة ليس كفؤاً لها موهماً السلطة والنظام أنه يدافع عنه وعن سمعة الأردن وعن الوطن والعشيرة والأعراف والتقاليد والدين والسنة،،، مع أن القارئ في الأردن خاصة بات يدرك شماعة الوطن التي يعلق حتى المتهمين بالفساد والإفساد كل أوزار مطامعهم الشخصية على مشجبها بتصويرهم للآخر الأردني أو الأردني /الفلسطيني على أنه مشكوك في ولائه وأنهم وحدهم لا غير الذين لديهم الانتماء والجدارة والثقافة والأهلية والأولوية لخدمة الأردن مع أن الحقيقة هي أن الأردن الذي يخدمهم دون أن يكونوا جديرين به وبـ" هداياه " الدائمة وفي تصورهم البدائي أن التورط في الكتابة والعمل الثقافي والمشاعر الوطنية ليس أكثر من توزيع "هدايا" وفتح "أحضان" و "قبلات" على "خدي الوطن" ولو كان الأمر كذلك لما غادر كثير من الأردنيين بلدهم ووطنهم إلى مختلف بلدان العالم ، لكن لا الهدايا ولا الأحضان ولا قبلات الواسطة عادت مجدية في هذا الزمن ولا في هذا الوطن الذي بات الغد فيه مقلقاً لكل مخلص.

كتاب لا يقرأون ويجهلون بثقة عالية

ليس في المقالة إذا جازت التسمية أي معالجة ثقافية تفيد القارئ . لم نعرف كقراء القصة ولا لماذا قرر الكاتب أن ثمة فتنة طائفية تتهدد الأردن من الخارج أي من نورما خوري أما موضوع سلمان رشدي فقد خمدت نيرانه منذ سنوات حتى بالنسبة لإيران فكيف أخرج الكاتب موضوعه من جبته مدافعاً عن الإسلام؟ كان بإمكانه أن يكتب في هذا الموسم عن ناجي العلي مثلاً أو في أي موضوع لا أن يستعرض لنا إخفاقاته ويحمل الأردن والوحدة الوطنية مسؤولية دفاعه هو عنها متناسياً أن جريدته ذاتها وجرائد سابقة عمل بها هما أول من يشق الصف الوطني ولا توظفان سوى من يوصى بهم وبتفانيهم إما للبيروقراط الحكومي وإما لرأس المال.

cooltext465274224.gif

هرجان جرش يحتفي بالموسيقى ويدمرها في آن واحد

تيسير نظمي

كغيره من المهرجانات، لا ينتبه القائمون على مهرجان جرش في دورته الثالثة والعشرين إلى أن الثقافة والفنون لا تحتمل أنصاف وأرباع الحقائق، بل أن وظيفة الثقافة والفن أساسا منذ أرسطو على الأقل وكتابه عن المسرح المسمى "فن الشعر" ومروراً ببريخت وليس انتهاء بجاك دريدا ظلت نتاجاً حضارياً لحقائق الجنس البشري بغض النظر عن الجنس والعرق والمرحلة. ولذلك، أي لهذه الحقيقة الناصعة ما يزال لدينا من يقرأ الشعر الجاهلي وشكسبير وأليوت وماركيز وفوكنر وبوشكين ونجيب محفوظ والسياب ودرويش وغيرهم. ومن يستمع لفيروز وموتزارت وعبد الحليم وغيرهم. لكن فكرتنا منذ مائة عام على الأقل عن انفسنا صنعها لنا العالم الغربي تحديداً، وليس الصين أو اليابان.ولذلك أصبح كل ما هو آخر أفضل من كل ما هو "نحن". وحتى تتعزز هذه النظرة الاستشراقية الاستعلائية باتت مهمة كثير من المهرجانات التي تنتحل لسبب أو لآخر صفة الثقافة والفن بل والإبداع أيضا..! هي تكريس الغرب بصفته العالم واقصاء حضارات وشعوب وثقافات غير غربية واقصاء مبدعين عرب آخرين أيضا بتقديم وتعميم وتكريس ما هو اكثر هشاشة وخاصة من أدعياء الشعر في ظل غياب النقد والنقاد. فكيف تجلى كل أو بعض هذا في مهرجان جرش الأخير..؟ في ندوة "القصيدة العربية المعاصرة والآخر" كانت التوجهات معدة مسبقاً والأسماء كذلك للإستمرارية في التوجه المشار إليه وعلى المتابع ببسالة وشجاعة أن يلتفت ويتساءل، لماذا تم اختزال الندوة من جلستين إلى جلسة واحدة اتقاء للفضحية التي كان ممثل حركة ابداع الثقافية موشك على اشهارها كما فعل العام الماضي عندما استخدم كلمة "عيب" في ختام جلساتها، وقد كانت بعنوان "القصيدة والحدث" محتجاً على اختزال الثقافة العربية بالقصيدة المختلف على مدى أهلية مدعيها بالشعر أساسا وعلى الحرب على العراق واحتلاله التي تم اختزالها أيضا بمجرد "حدث"..! وهذه السنة أدرك الراصد للمهرجان أن الموال اياه الذي بدأه مهرجان جرش في دورته الحادية والعشرين عن "الآخر" يقصد به كلمة حق يراد بها باطل، وقد تساءل موقع حركة ابداع قبل بدء المهرجان إن كان المقصود بالآخر كونفوشيوس وطاغور وحضارات الشرق الصينية واليابانية والهندية والعربية أم الغرب الإستعماري واسرائيل على وجه التحديد. جاء الناقد والشاعر اللبناني عباس بيضون وعلى عجل فأنقذ الموقف النقدي البائس الذي قدم فيه ثلاثة من المتداخلين أوراقهم في ذات التوجه وأحدهم ـ صبحي الحديدي ـ بين بين حفظاً لخطوط الرجعة. عباس بيضون تناول نموذجاً من أدونيس وهو قصيدة "نيويورك" فنسف تماما مقولة الندوة وتوجهاتها البائسة في ظل غياب كثير من المثقفين والنقاد ، كون أدونيس متماهياً أصلا في نيويورك وبيروت ودمشق وغيرها من العواصم مثل عمان لا تعني شيئا بالنسبة له إن لم تكن أصفاراً. فعن أي آخر يا ترى تحدث فخري صالح منتحلاً ادوارد سعيد ومفترضاً أننا لم نقرأه بعد وعن أي آخر تحدث د. وليد حمارنة القادم من احدى جامعات كندا مسقطاً الآخر الذي هو "نحن" من تاريخ فرنسا الكولنيالية..؟ مدير الجلسة، حسن نجمي ، ربما كان أكثرهم فطنة بحيث جعل عباس بيضون آخر المتحدثين. ولذلك قيل للأخير: لولا أنك انقذت الوقت والمعنى لكان لنا معكم حديث آخر. لكن ماذا عن بقية فعاليات المهرجان ومن ضمنها محاضرة عن التنمية السياسية في الأردن للوزير محمد داودية التي لم يحضرها من المثقفين والشعراء المدعوين غير شوقي بزيع وكاتب هذه السطور الذين لم تغط الصحافة المحلية ما قاله جميع الحضور وأحدهم مراسل وكالة الأنباء الروسية لمعالي الوزير. كما لم تشر الصحافة لدلالة استنكاف المثقفين والشعراء أو مدعي ذلك عن الحضور والمناقشة. شوقي بزيع تساءل عن الكيفية التي يوفق بها المثقف بين مهامه الثقافية ووظيفته في السلطة متمنياً أن يرى إنتاجاً ثقافياً للسيدين د. خالد الكركي ومعالي الوزير داودية بصفتهما أعضاء في رابطة الكتاب الأردنيين وشغلا حقائب وزارية في حكومات سابقة وتيسير نظمي طالب بالمزيد من الحريات الأكاديمية اللازمة للمثقف الذي لا يمتلك سوى سلطة المعرفة كي يتمكن المثقف والمؤرخ والأكاديمي الأردني من الرد على المؤرخين الاسرائيليين الجدد ملمحاً لمقالات وكتب بيني موريس وآفي شلايم. أما فعاليات الشعر أو ما يسمى كذلك فقد بدأت بداية باهتة حتى رغم حضور الشاعر محمود درويش الذي لم يقل شيئا جديداً لمحبيه ومنتظريه غير رثائه لأدوارد سعيد، ومن بعده بدأت مهزلة الشعر الذي ليس بشعر تسببت للحضور القادم في الغالب للمجاملة أو "انصر اخاك ظالما أو مظلوما" فتغيرت المواعيد وتغير البرنامج ولم يتغير مدعي الشعر خاصة من المشاركين العرب الذي تحكمهم مقولة "عنزة ولو طارت" وتسندهم دور نشر ولوبي مهرجان كبير وتكريس اللا معنى كي يضطر المستمع أو المشاهد أو القارىء لسماع Playback أليسا أو الفرجة على أداء نانسي عجرم بعيداً عن كل ما يمت للثقافة بصلة. بالطبع يتصور القائمون على المهرجان أنهم بدعوتهم لشعراء ـ شاعرات هذه المرة ـ أجانب فإنهم يسوقون "شعراء اردنيين" و"الأردن" للعالم..! وهذا اعتقاد خاطىء، فقد اهتمت الشاعرة الرومانية روديكا والشاعرة الإيرلندية شنيد والشاعرة الاسبانية جوزيفا بفن الرقص وفن القصة وفن الترجمة وفن النقد اكثر من اهتمامهن بفن الشعر الحداثي وما بعد الحداثي وبفذلكات النثر الذي يراد تسويقه على أنه شعر. لذلك جاء مهرجان فن العزف على القانون ببعض فرسانه منقذاً أيضاً للمهرجان خاصة وأن خليل كردمان، معلم وعازف القانون العالمي كان بين الحضور، هو والعازف السويسري الفرنسي جوليان والعازفة اللبنانية ايمان الحمصي، ومن الطريف أن مهرجان جرش يحتفى بالموسيقى والعزف على العود والقانون ولا يحتفي بالموسيقى في الشعر..! بل يتعمد جهابذة مهرجان الشعر أن يدمروا الموسيقى خير تدمير ويجهزوا على الثقافة والذائقة بحجة أنهم عرب واردنيين. وهذا لا يخدم شعار "الأردن أولا" على الإطلاق. إلا إذا كان مهرجان جرش معني بتدمير فنون الكلمة محلياً اولاً ومن ثم الانتقال للعواصم العربية الأخرى التي ما يزال للشعر والقصة والرواية مكانة تحترم فيها. من طرائف المهرجان أن الزائرين العرب والأجانب أرسلوا ببطاقات ورسائل الشكر لشخص غير مدعو للمهرجان ولكنه كان متابعاً وبمثابة الدليل السياحي أو الثقافي مع بعض المدعويين ولذلك حظي أيضا بوجبات طعام لم يكن يتصور أنها موجودة في المناطق السياحية في الأردن وبدعوات وحفلات كان بعض من لا يعرفوه يظنونه فيها قادماً من باريس أو لندن، خاصة عندما تبين أن له علاقة بالثقافة واللغات الأجنبية اكثر من بعض القائمين على المهرجان.

cooltext465274303.gif

كتب المقال أدناه ولم ينشر قبل فضيحة التوجيهي

على هامش انعقاد مؤتمر مستقبل الثقافة والفنون الأردني

تظاهرة سياسية بعناوين ثقافية استعراضية

الخميس

3/6/2004م

* تيسير نظمي

جاء انعقاد المؤتمر الثقافي الأردني (1-3 حزيران) في سياق قرارات القمة العربية تماماً واعداً بالإصلاح والتنمية والمتغيرات ومستجيباً شكلياً واحتفالياً لهموم وتطلعات بل وطموحات المشتغلين في الجسد الثقافي في الأردن ومنذ البدء حددت الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة المنتدبة لإدارة شؤون وزارتي الثقافة والإعلام أسمى خضر ( حيث أسقطت حكومة فيصل الفايز من حساباتها لدى تشكيلها حقيبتي الثقافة والإعلام واعدة بتشكيل مجلس أعلى للإعلام ومجلس أعلى للثقافة والفنون وظل أمر حل الوزارتين معلقاً بين مؤيد ومعارض حتى الآن) حددت أسمى خضر في مؤتمر صحفي لها في المركز الثقافي الملكي قبل يوم من انعقاد المؤتمر صلاحياته وأبعاده وقالت أن حكومتها ليست ملزمة بنتائج وتوصيات هذا المؤتمر لكنها ستدرسها وتعمل إجرائياً وتشريعياً بالتالي على ضوئها حيث يطرح المؤتمر شعار (مستقبل الثقافة والفنون) وقد تجنب طرح شعارات أخرى مثل مستقبل الإنسان المثقف والفنان مبقياً سير أعمال المؤتمر عائماً في مطلق وعموميات الدراسات الأكاديمية التي طرحها في الغالب أساتذة جامعات وأكاديميون اعتادوا على إطلاق النظريات دون أن يستخدموا تلك النظريات أداة منهجية لمعاينة واقع الثقافة الفعلي في الأردن ورغم أن قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي غصت بالحضور كتاباً وأنصاف كتاب وكتبة وفنانون ونصف فنانين وهواة وفضوليون وأعضاء مجلس نواب وموظفون وصحفيون أثناء الكلمات الافتتاحية المنتفخة إنشائياً بوعود كالبالونات وآمال متفائلة بتغيرات مستقبلية على الأبواب لحال الثقافة وأحوال المثقفين إلا أن الحضور الذي ملأ جميع المقاعد شيباً وشباباً ونساء وصبايا ما لبث أن تقلص إلى الربع تقريباً حالما بدأت الجلسة الأولى التي تناولت موضوعات مثل "الثقافة في عالم متغير" د. هشام غصيب و " الثقافة والتنمية والمجتمع المدني" د. محمد مقدادي و " الثقافة والتربية" د. عبد الله عويدات والقاسم المشترك للأكاديميين الثلاثة رغم تباين موضوعاتهم واختلاف العناوين هو إسقاطهم للواقع الفعلي سواء في الأردن أم في الأوطان العربية الأخرى من طروحاتهم حيث ظلوا جميعهم يتحدثون كما ل